أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - علي عجيل منهل - ثورة 14 تموز عام 1958 - والدكتور عقيل الناصرى- المختص بالثورة -- واحداثها















المزيد.....

ثورة 14 تموز عام 1958 - والدكتور عقيل الناصرى- المختص بالثورة -- واحداثها


علي عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 3428 - 2011 / 7 / 16 - 01:30
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


عبد الستار سبع العبوسى
2011 / 7 / 11 - 07:39
التحكم: الكاتب-ة عقيل الناصري
الفاضل علي منهل
تحية علمية صادقة
شكرا على هذا الاهتمام الجميل ، وبودي القول انه سبق لي دراسة واقعة قصر الرحاب وهي منشورة في كتابة( الجزء الثاني-الكتاب الأول) من سيرة عبد الكريم قاسم ومنشورة في موقعي الخاص في الحوار المتمدن.. أني أقرأ الوقائع بشكل آخر .. أتمنى قراءتها وبين رأيك لي عبر الايميل ، حتى اكون وجهة نظر علمية اقرب الى الحقيقة. اني لا أبرئ العبوسي من الفعل، لكن علينا قراءة الظرف النفسي والزماني قبل تقرير من هو المذنب. أني احمل يونس ثابت الذي رمى القوة المهاجمة. مما أدى بالأخير إلى قتل العائلة المالكة. ومن غير الصحيح ، حسب معلوماتي، انه انتحر لهذا السبب.
اطمح في رأيك السديد. ولك الود العلم

من الاخ الدكتور عقيل الناصرى على الفيس بوك

الفاضل علي منهل. تحية علمية صادقة.. شكرا لك على هذا العرض المكثف لذكريات الدكتور خالد القصاب. ولي نقطتان : الأولى هو أن عبد المجيد جليل لم يكن مديرا للاستخبارات العسكرية بل مديرا للأمن العامة. اما التقطة الثانية فإن قاسم لم يعمد إلى ضرب كل حزب بأخر ، قدر أنه لعب دور الوسيط الحيوي في الصراع السياسي، وهذا مابينته في كتبي الخاصة بسيرة قاسم نفسه 5 كتب كانت تحت عنوان من ماهيات سيرة عبد الكريم قاسم. ارجوك ان تكتب اسم الكتاب ودار النشر ومكانه وتاريخه. كما لدي رجاء منك هو إن امكن ارسال مقالاتك عن الجمهورية الأولة ، لاستفادة منها علميا. لك كل الود العلمي والاخاء الدائم.
----------------- ------------------------------------------------------------
يعتتبر الدكتور والباحث الموضوعى عقيل الناصرى- احد القلائل من الباحثيين عن ثورة 14تموز عام 1958 وزعيمها عبد الكريم قاسم -وخصص لهذا الحدث الكبير الكثير من الكتب والمقالات والمحاضرات والقى الضوء على احداثها وتطورها السياسى والاجتماعى- وتناول الشخصيات التى قامت بالثورة -وتحدث عن سقوطها عام 1963 واسباب السقوط والمؤمرات التى تعرضت لها والصعوبات التى واجهتها والانجازات الى قامت بها الثورة لصالح الطبقات الاجتماعية المختلفة واعطى مكانة خاصة للزعيم عبد الكريم قاسم - ومن يريد معرفة الثورة واحداثها وتطورها عليه- ان يرجع الى كتب ومقالات- الاستاذ الباحث عقيل الناصرى -فهى خير مرجع وخاصة للجيل الجديد الذى لم يعاصر الثورة واحداثها السياسية - اننا فى هذه المناسبة مناسبة ثورة 14 تموز- نحى الاستاذ الفاضل الباحث عقيل الناصرى- ونحى جهده وعمله الدؤوب والمتواصل للدفاع عن الثورة واحداثها وزعيمها بشكل موضوعى وموثق ونتمى له الصحة والعافية.
--------------------------------------------------------------------
ونود اليوم ان نوضح بعض الامور قد طلبها منا الاخ الباحث الدكتور عقيل النصرى- ومنها ان الزعيم عبد الكريم قاسم- كان - يعمد الى ضرب كل حزب بأخر - ورغم اانى - عرضت ذلك من مذكرات الدكتور خالد القصاب فى كتابه ذكريات فنبة -وهو عرف الزعيم عن قرب واجرى العملية الجراحية له بعد الاعتداء علية- فى ا وكتوبر عام 1959 بشارع الرشيد -رأس القرية وقال ص136- ان الزعيم . -- وهو لايتقن اللعبة السياسية ولايدرك خفاياها . لم يتمكن من خلق قاعدة حزبية قوية له تمكنه من الوقوف امام التيار اليسارى او اليمينى, واعتمد بصورة رئيسية على ضرب فئة ضد أخرى, فانجرف فى متاهات أدت به الى انهيار حكمه - واعتراض السيد الباحث عقيل الناصرى- على ان الزعيم لم يعمد الى هذه السياسة التى- اشار اليها الدكتور الجراح خالد القصاب فى مذكراته - وان الزعيم - حسب قول الدكتور الناصرى-- كان الوسيط الحيوى فى الصراع السياسى - انظر تعليق الدكتور الناصرى اعلاه على مقالى -
انى لااتفق مع هذا القول الذى يقوله الباحث الناصرى - والرجوع الى المراجع - تؤيد ذلك --وخصوصا الاشخاص الذين عاصروا الزعيم - ولو رجعنا الى مذكرات فؤاد عارف والتى صدرت فى بغداد عام1999- والتى قدمها وعلق عليها الدكتور كمال مظهر احمد وهو تبوأ مناصب مهمة فى العهد الجمهورى بعد ثورة 14تمز عام 1958 وكان على صلة وثيقة مع معظم الضباط الاحرار للثورة وهو الذى شهد النزاع بين الزعيم عبد الكريم قاسم وعبد السلام عارف فى وزارة الدفاع بعد أقصاء الاخير عن مناصبه وتعينه سفيرا للعراق فى المانيا الغربية - وما رافق هذا المشهد من انفعالات كات ان تودى بكارثة واستطاع السيد فؤاد عارف انتزاع المسدس من يد عبد السلام عارف- ويقول السيد عارف وهو احد اصدقاء الزعيم عبد الكريم ووقال عنه- ص212 ان عبد الكريم قاسم كان انسانا عراقيا له مواصفات الانسان العراقى - كان رجلا بسيطا بكل معنى الكلمة واقصد التواضع كان لايعرف الحقد -كريم النفس- سخيا -لايعرف البخل -غيورا على العراق ص213 وقال عنه - ان ظروف التناحر والتنابذ التى خلفتها سياسة عبد الكريم قاسم -انظر ص253-- ويمضى السيد عارف بالقول انى سمعته يقول -- انا شيخ المتأمرين-- ص236 اراد ان يضرب الواح بالاخر - ص236 ويعطى السيد فؤاد عارف امثلة لهذه السياسة القائمة على الفتنة واشعال الحرائق فى الصفحات 237 ومابعدها ان- صداقة السيد عارف -بلغت درجة انه- الزعيم دعاه الى النوم فى- غرفته الخاصة فى وزارة الدفاع وفى -- فراشه - بينما نام الزعيم على الارض- وقال له - الان سأنام من غير ان اقبض على زنا د مسدسى ص239 -
وهكذا يلاحظ حسب قول المرجع المهم ان الزعيم اتبع سياسة ضرب طرف باخر وسياساته مع الاحزاب وخاصة الحزب السيوعى وشقة-وشق الحزب الوطنى الديمقراطى توضح ما نقول وهى موجودة فى كتب الباحث ولانعرف كيف كان- وسيطا حيويا - وهو وسيط لاشعال الخلافات بين الكتل السياسية -
--------- -------------------------------------------
الموضوع الاخر الذى طلب منا الباحث ابداء راينا فيه مقتل العائلة المالكة- وتصفيتها من فبل- الرئيس عبد الستار العبوسى- والاخ الباحث يحمل السيد يونس ثابت مرفق عبد الاله -من ضباط الحرس الملكى - بأعتباره- رمى مجموعة العبوسى التى اقتحمت القصر الملكى -حسب رأى الباحث الناصرى- والواقع غير ذلك ومعارض لما يقوله السيد الناصرى -ان السيد العبوسى هو الذى --جلب مدفعا رشاشا 106 ملم من معسكر الوشاش وقصف القصر الملكى -واجبر العائلة المالكة على الاستسلام -- وهكذا يلاحظ ان العبوسى مهيأ لتصفية العائلة المالكة - وقد سبقه فى ذلك الضابط مصطفى عبد الله من الحرس الملكى وهو حصد العائلة المالكة وهو ضابط فى الحرس من الثوار واصبح بعد الثورة مرافقا لعبد السلام محمد عارف انظر- شامل عبد القادر البداية والنهاية ص312 لقد كشف- السيد محمود هادى العبوسى-- اسرار جيدة عن انتحار العبوسى والتى يرى الباحث الفاضل عقيل الناصرى - ليست لها علاقة بمقتل العائلة المالكة ويشرح كيف انتحر السيد العبوسى فى داره عام 1972 من مسدسه الشخصى 324 المصدر السابق باعتباره المسؤول عن اغتيال العائلة المالكة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,870,046
- الجوارى -- والعبيد --أفضل --- حل لأزمة العنوسة --- العالم ال ...
- نساء سعوديات -- يهددن-- بسلاح - أرضاع سائقيهن - اذا لم يسمح ...
- عبد الكريم قاسم فى -- ذكريات فنية للجراح الدكتور خالد القصاب ...
- ديمقراطية مجنونة
- عبد الكريم قاسم -وجدته بغداديا فى صفاته- متواضعا- حاد الذكاء ...
- ساسون حسقيل 1860 - 1932- اول وزير المالية - وموقفه الصلب مع ...
- الرئيس- النقيب --عبد الستار سبع العبوسى - صاحب الجريمة النكر ...
- جمهورية جنوب السودان تعلن استقلالها فى- 9 تموز الحالى-- والا ...
- القذافى يدعو لقتال-- القوات الصليبية - واشهر اقواله -- وشهور ...
- عبد الكريم قاسم - كان عفيفا لايطمع فى مال- وقنوعا لايحب العي ...
- الرسول محمد -- شخصية ناقصة -- تحليل-- للطبيب النفسى السعودى- ...
- مزبلة التاريخ - هى ازبل ما يكون- يرجى من- القارىء ان يضع -من ...
- عراقى لاجئى من رفحاء - بعد سنه راجعنى-- لماذا؟
- مفهوم - الكم - والكيف - والطفرة- فى الثورات العربية
- الازدواجية- والانتقائية- فى العدالة الدولية - من - القذافى م ...
- العراق - يساعد اليابان - ماليا - موقف انسانى رائع -- ورد للج ...
- عا د - ابو درع - سفاح الرصافة فى بغداد -او - زرقاوى الشيعة - ...
- اطلاق مليون - لحية - لدخول الجنة - قبل شهر رمضان القادم -ماذ ...
- المغرب -والدستور الجديد - ينقلها الى مرحلة - ملكية دستورية - ...
- الحملة--التي أطلقتها نساء سعوديات --تحت شعار: -من حقي أسوق - ...


المزيد.....




- بين تركيا ومصر والسعودية.. أقوى 7 جيوش بعدد المدافع ذاتية ال ...
- بشار الأسد: سنواجه العدوان التركي بكل الوسائل المشروعة
- سوريا: الأكراد يدعون لفتح -ممر إنساني- لإجلاء المدنيين المحا ...
- ماكرون: نعمل على وقف أوروبي جماعي لمبيعات الأسلحة لتركيا
- إطلاق صواريخ -إسكندر- في إطار تدريبات -غروم-2019-
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا ببناء محطة جديدة لتحلية مياه البحر ...
- مصر ترحب بفرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب العملية في سوريا ...
- شاهد: محاكمة نازي يبلغ من العمر 93 عاما متهم بقتل 5280 في ال ...
- وفاة رئيس إحدى لجان الكونغرس الثلاث التي تقود تحقيقاً لعزل ت ...
- شاهد: بنس يلتقي أردوغان في محاولة أمريكية لوقف العملية العسك ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - علي عجيل منهل - ثورة 14 تموز عام 1958 - والدكتور عقيل الناصرى- المختص بالثورة -- واحداثها