أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / كام ايجفص














المزيد.....

كلام كاريكاتيري / كام ايجفص


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 3391 - 2011 / 6 / 9 - 14:30
المحور: كتابات ساخرة
    


كانت المقاهي البغدادية القديمة ليست لشرب الشاي والحامض وتدخين ( الناركيلة ) فقط ، وانما صارت منتديات ادبية ولقاءات بين المثقفين مثل مقهى ( الشابندر ) و ( الزهاوي ) و (البرازيلية ) ، اما ( كهوة عزاوي ) و( كهوة البيروتي ) و ( كهوة الشط ) فكان البغداديون يقضون سهراتهم فيها ويستمتعون بسماع ( القصخون ) وهو يسرد على مسامعهم مغامرات ( عنتر) و ( ابو زيد الهلالي ) وقصة ( المياسة والمقداد ) اضافة الى استماعهم الى الاغاني والمقامات العراقية من قبل اشهر مطربين ذلك الزمان مثل ( احمد الزيدان ) و ( رشيد القندرجي ) و( خضوري شمة ) و( يوسف بتو ) و ( سيد جميل ) ، وكانت هذه المقاهي تقدم فعاليتها بما يشبه المدرسة للموسيقى والغناء العراقي واصول المقامات وطريقة غنائها كــ ( التحرير والميانة والتسليم ) بعيدا عن كامل الزيدي الذي لم يولد بعد ، حيث يرتادها اشهر المغنين واعلام الموسيقى وعشاق المقام ويتبارون بالاصوات والانغام والضرب على الالات الموسيقية مثل السنطور والجوزة والعود اضافة الى ( الجالغي البغدادي) . وكانت بعض هذه المقامات تتطلب تكرارا لبعض المقاطع او ترديد بعض الكلمات الخاصة والتي عرف كل مقام بها كهوية له ، مثل ( امان امان ) او ( أكي كوزم ) او ( دلم يالدم ) مما يتطلبه اصول وطريقة اداء المقام ، الا ان بعض المغنين كان يتمادى اكثر من اللازم بالتكرار والاعادة لمقطع معين الى درجة الملل والضجر والسأم ويتسلطن على طريقة ( اغني بفلوسي ) ، ويمكن ايراد نموذج مما كان يؤدى مثل هذا النوع :
فقد غنى احـد ( المقامجية ) مقاما معينا واخذ يكرر مقطع ( يا عيني جيف اصبحت ... الخ ) فيغني رافعا عقيرته ( يا عيني جيفص ... يا روحي جيفص ... يا كلبي جيفص...ولك جيفص...روحي جيفص ...جيفص... جيفص... ) من دون ان يكمل المقطع للزيادة في التطريب و ( السلطنة ) كما يظن ! ويكرر هذا المقطع مرات ومرات ويعيد ثم يعيد ولم تكن في نيته ان يضيف عليه او يخرج منه حتى اصاب الحضورالسأم وانتابهم الملل وهو غير عابيء بهم ممعنا بالتكرار الممل الرتيب ، وقد اتخذ البغداديون حكاية هذا المطرب مثلا يضرب ! فكلما تحدث احد من الناس واطال في الحديث واخذ يثرثر ويصدع الرؤوس من دون فائدة يقولون ( كام يجفص ) ، فكم من ( المجفصين ) هذه الايام ممن نراهم على الفضائيات والذين تنطبق عليهم مقولة البغادة ( كام يجفص ) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,156,868
- كلام كاريكاتيري/سلمان عبد يقاضي هادي جلو مرعي
- كلام كاريكاتيري/ عيب ، استحوا ، عيب
- كلام كاريكاتيري/ وين صار الزرف؟
- كلام كاريكاتيري/ بيان هام من عشيرة المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ ميسون الدملوجي، عماد الخفاجي، اريد ان اصرخ
- كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟
- كلام كاريكاتيري/ عطيوي يتزوج هيفاء وهبي
- كلام كاريكاتيري / تحذير بوجود مصيادة الجريدية


المزيد.....




- مصر.. الفنانة رجاء الجداوي في الحجر الصحي ودرجة حرارتها غير ...
- قدّم ملاحظات مهنية لحكّام التطبيعية.. حازم الشيخلي: أوصي برع ...
- كاريكاتير العدد 4685
- وفاة الممثلة السورية هيام طعمة في هولندا
- غادة عبد الرازق تنعى حسن حسني بكلمات مؤثرة وتنشر صورة من كوا ...
- صدور العدد السادس من مجلة شرمولا الأدبية
- لأول مرة منذ 2013.. المركز الثقافي الروسي في دمشق يستأنف الد ...
- قصيدة يقال... بقلمي فضيلة أوريا علي
- ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفا ...
- الجسمي يرد على خبر القبض عليه.. ويتهم فنانة -مغمورة وفاشلة- ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / كام ايجفص