أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - رسالة الهيئة العالمية للدفاع عن سكان مابين النهرين الاصليين الى المنتدى10 للامم المتحدة/نيويورك















المزيد.....

رسالة الهيئة العالمية للدفاع عن سكان مابين النهرين الاصليين الى المنتدى10 للامم المتحدة/نيويورك


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 3381 - 2011 / 5 / 30 - 07:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


International Committee for the Rights of Indigenous Mesopotamians
الهيئة العالمية للدفاع عن سكان مابين النهرين الاصليين والاصلاء

المنتدى العاشر للسكان الاصليين/الامم المتحدة – نيويورك
رئيس الجلسة المحترم
سيداتي سادتي الحضور
انتم تعلمون ان ما تبقى من الشعوب الاصلية في معظم بلدان الشرق الاوسط ومنها العراق ومابين النهرين تعيش في جو (وجود وغياب)
وجود: تشريعات وقوانين ودساتير تلغي وتهمش الشعوب الاصلية وخاصة التي تنص فيها الدين الواحد! ووجود ايضاً ما يسمى الاسلام السياسي المتنفذ في الحكومات والاحزاب الدينية الذي يحمي المتعصبين الذين لهم عين واحدة فقط! والنتيجة تكريس الدكتاتورية المزمنة لذا كان الارهاب والترهيب والقتل والتهجير، وكانت نسبة ما تبقى من سكان مابين النهرين الاصليين والاصلاء في داخل العراق رهيبة وخاصة ان قسم منهم مهدد بالانقراض! لنرى
(الصابئة المندائيين 15 – 20% فقط بما معناه ان عدد الشهداء والمهاجرين والمهجرين قسراً هو 80-85%)
(الكلدان والسريان والاشوريين/المسيحيين / ماتبقى من 35 – 40% عدد الشهداء 965 – المهاجرين والمهجرين 400 – 500 ألف – نسبة من هم في الخارج 60 – 65%)
(اليزيديين / الباقي في الداخل 60 - 65% عدد الشهداء 688 – المهجرين والمهاجرين 90 – 110 آلاف – نسبة من هم في الخارج 35 – 40 %)
اليهود العراقيين – ما تبقى في الداخل 7 – وهم نفسهم منذ الهجرة 1948 – وليس لدينا احصائيات حديثة - الارقام نسبية وغيررسمية طبعاً
اما بخصوص العراقيين فهناك ارقام مخيفة يمكن الاطلاع اليها في تقرير حقوق الانسان خلال الـ 8 سنوات الماضية والمنشور في معظم مواقعنا منها موقع منظمتنا
http://www.icrim1.com
اما الغياب: فهو غياب الديمقراطية وحرية الرأي والمعتقد وما قوانين حقوق الانسان وخاصة 1948 والعهدين 1966 وما تبعهما الا شماعة تستَغَل من قبل الظلم وتعلق عليها الاثواب البالية للانظمة الدكتاتورية وبقيت حبر على ورق في مكاتب المسؤولين لا تخرج من ادراجها الا عند الحاجة، وكانت نتيجة تراكم الظلم والاضطهاد وكبت الحريات الشخصية والعامة الانتفاضات والثورات الشبابية في معظم بلدان الشرق وافريقيا! ولكن حذاري من استغلالها الطائفي والديني وفرض اجندة باتجاه استهداف الوجود الاصيل وخاصة مسيحيي الشرق، ودليلنا ما حدث ومازال يحدث في العراق وليس مذبحة كنيسة سيدة النجاة والشريط الموزع لحضراتكم الا مثال واحد من مئات الامثلة وبهذا نؤكد ان السكان الاصليين والاصلاء في العراق قد شربوا كأس الالم كاملاً، وها هم اقباط مصر يشربون من نفس الكأس ومن قبلهم مسيحيي السودان والصومال وباكستان وكوريا الشمالية واليوم مسيحيي لبنان وسوريا مرشحي للشرب من نفس الكأس!
اذن ايها الاخوة والاخوات ليس الموضوع فردي او قطري او وقتي وانما هو اضطهاد قديم يخف ويشتد في احيان كثيرة عبر التاريخ الحديث، حيث اعطت المسيحية على مذبح الحرية في الشرق الاوسط اكثر من 60 مليون شهيد وكان ذلك في مذابح دموية شهيرة منذ مذبحة الارمن التي دامت 30 سنة (1894 – 1932 / مليون شهيد) ومذبحة مسيحيي السودان الجنوبيين (مليوني شهيد) مرورا بمذابح شاهبور الفارسي 339م – التتر والمغول 1258 – ومذابح السلطان عبد الحميد التركي 1914 – مذابح قرى بكار والنصيبيين وحوزة وبانة ودارا للفترة من 1914 – 1916 / وهذه شهادة المطران ادي شير – وكانت مجزرة سميل 1933 وضحيتها بالالاف وها هي مذبحة صوريا 1969 ونحن شهود عليها – وتفجير الكنائس والاحد الدامي واستشهاد 12 من رجال الدين وكهنة وشمامسة واسقف واحد هو المطران فرج رحو الشهيد! للمزيد من الاضطهادات الموثقة http://www.cbsnews.com/stories/2007/11/29/60minutes/main3553612.shtml
اذن نحن امام اضطهاد منظم يقوده التعصب ذات العين الواحدة من الاسلام السياسي، علماً باننا نرى ان ليس كل المسلمين ارهابيين والاسلام المؤمن بحقوق الانسان بريئ منهم، من هذا المبدأ كانت منظمتنا من بين الكثير من المنظمات الحقوقية/الغير ربحية والغير حكومية – تؤمن بالتنوع والتعدد وتقبل الاخر كل الاخر بخصوصياته، وتدافع عن حقوق الشعب الاصيل فيما بين النهرين تحت شعار العدالة والمساواة، وعاهد اعضائها واصدقائها ومؤازريها ان لا تغمض لهم عين ما دام شعبهم مضطَهَدْ، عليه تدعو منظمتنا الى:
اولاً: الحفاظ على وحدة العراق لان عافيته وتطوره هو عافية شعبه الاصيل في العراق (الكلدان والاشوريين والسريان والارمن والصابئة المندائيين واليزيديين والعرب الاصلاء) من خلال:
آ-استفتاء شعبي بعيد عن مختبرات الاحزاب السياسية والافكار القومية الضيقة حول تقرير مصير الشعب الاصيل، بطرح عدة حلول تمكنه من اثبات وجوده وحقوق ثقافياً ودينياً وسياسياً، والمحافظة على هويته وتاريخ وحضارته، بالتنسيق مع المسؤولين وصناع القرار المستقلين ومع الامم المتحدة/السكان الاصليين ومؤتمركم هذا ليكون عون للسكان الاصليين فيمابين النهرين بتبني قرار يثبت اقدامهم ويقوي عزيمتهم
ب- الدعوة الى تشكيل لجنة خاصة بتوزيع المياه بين تركيا واسرائيل وسوريا والعراق على نهر الفرات كون السكان الاصليين هم المتضررين ايضا كونهم جزء من العراق، وذلك في البند السابع ليوم 25 منه/ الفقرة الثانية من جدول اعمال هذا المؤتمر
ثانياً: اعتبار جميع الجرائم الواردة في تقريرنا جرائم حرب ضد الانسانية ونطالب وضعها تحت رعاية الامم المتحدة لتفتح ملفاتها حينما يسمح الوضع الوطني والدولي بذلك ونطرحها على اللجنة حسب البند السابع /الفقرة الثانية من يوم الاربعاء 25 ايار لهذا المؤتمر
ثالثاً: انشاء معهد عالي لتعليم اللغة السريانية مع اللغات الاصلية الاخرى القديمة مثل المندائية واليزيدية/الارامية تحت اشراف اليونسكو للمحافظة على هوية ووجود وكيان وتراث الشعب العراقي الاصيل
رابعاً: نطالب مؤتمرنا هذا بالضغط على حكومة العراق للنظر في صياغة الدستور الحالي لوجود تناقض في فقراته بحيث لا تخدم العيش المشترك، وان اردتم التفاصيل فهي موثقة لدى هيئتنا
اتمنى لكم النجاح الدائم والموفقية في اعمال المؤتمر هذا لرفع الظلم والمعانات عن شعوبنا الاصلية



سمير اسطيفو شبلا
رئيس الهيئة العالمية
ايار25 2011

www.icrim1.com
shabasamir@yahoo.com
icrim.icrim1indigenous@gmail.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,141,940
- أممية الجليل ساكو رمز السلام العراقي
- منطق العقل والحوار كسلاح وحيد
- الوطن سيبقى والممثلون يغادرون الكهف
- أقباط مصر بين حانة ومانة
- اخلاقية الاستعمار الوطني
- العدالة/ مبارك ونجليه في القفص
- حمار بستان البطيخ العاقل
- حبيبتي أرضي وبستاني/ عراق العراق
- لا أقبل ان تُلَبسني قميصك
- نعلن ثورة على حقوق الانسان
- شكرا منظمة العفو الدولية
- لَمْ يَحنْ دور الملوك بعد
- لتكن الجمعة القادمة -جمعة الحقوق-
- المرأة في المقدمة دائماً
- جُمَعُ التغيير العراقي وثقافة الحقوق
- وطنية شيخ الشهداء -رحو- في ساحة التحرير
- عراق موحد مستقل بعد 25شباط
- الكرامة ليست للبيع / وصية أبي
- ثورة -الخبز والكرامة- العراقية في الافق
- لاهوت السلام يصفع قادة المنطقة


المزيد.....




- السجن 25 عاماً لوالدين كبّلا وعذّبا أبناءهم الـ13 لسنوات
- قمة عراقية تضم رؤساء برلمانات ست دول مجاورة منها السعودية وإ ...
- الحكومة السورية تشكر مواطنيها: غيمة وبتمر
- ممثل ساخر في طريقه لرئاسة أوكرانيا
- المبعوث الأممي ينفي تعرضه لمحاولة اغتيال في طرابلس
- لا بنزين بالمحطات.. فرقص السوريون وغنوا بالشوارع
- قطة تصطاد طائرا بمهارة فائقة (فيديو)
- التحالف يعلن نجاح عملية عسكرية في العاصمة صنعاء
- فضيحة مدوية داخل إحدى سفن الأسطول الأمريكي
- بعد اختفائها.. اكتشاف عظمة غامضة في جسم الإنسان!


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - رسالة الهيئة العالمية للدفاع عن سكان مابين النهرين الاصليين الى المنتدى10 للامم المتحدة/نيويورك