أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح محمد أمين - عن أي دين يتكلمون














المزيد.....

عن أي دين يتكلمون


صباح محمد أمين

الحوار المتمدن-العدد: 3377 - 2011 / 5 / 26 - 00:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حزاب الإسلامية وقادتها الكبار، رجال دين ورجال سياسة ومرجعيات تركوا مهمتهم الأساسية التي يجب عليهم النهوض بأعبائها إذا كانوا حريصين حقا على سمعة دين الإسلام المتهم دوليا وعالميا بالعنف والإرهاب، مهمة محاربة ودحض الإرهاب وهدم أسسه الفقهية ...وأصوله الإسلامية وآياته القرآنية وأحاديثه النبوية ودحضه في ساحات وميادين الجدل الفكري والديني والإعلامي وهزم ممثليه ومراجعه وأحزابه الذين استطاعوا على سخافتهم وضحالتهم إدارة الصراع لمصلحتهم وتمكنوا من غسل آلاف مؤلفة من الأدمغة، ليس أفراد فقط، بل شرائح وفئات ومجتمعات والسيطرة عليها وتوجيهها توجيها دمويا إرهابيا، عوضا عن ذلك كله، تبنت ( أي الأحزاب الإسلامية وقادتها ومرجعياتها) أفكار الإرهابيين ومنطلقاتهم الأيدلوجية وتقمصوا أزياءهم ومظاهرهم وتصرفاتهم الاجتماعية واتبعوا تبريراتهم ومحاججاتهم في شرعنه همجيتهم ولا إنسانيتهم. ففرضوا الحجاب والنقاب وكووا الجباه لكي يظهروا بمظهر العابد الزاهد نفاقا، وأطالوا اللحى وقصروا الشوارب وأكثروا من البسملة والحوقلة وأغلقوا السينمات والمسارح وحاربوا الفن بجميع أنواعه وإشكاله، غناء وموسيقى وتمثيل ومنعوا مهرجان بابل وسيرك البصرة سلبوا من الحياة خضرتها وأعاروها اكفهرار ورمادا وقسوة، كانوا أعداء وخصوم للفرح وإخوانا وأصدقاء للحزن والنكد حتى كان الله يوصي عباده بالهم والغم والسوء. أليس هذه سادية وشذوذ اجتماعي وأعراض أمراض نفسية ينبغي معالجتها.؟
ما يلفت النظر إن جميع التفجيرات التي طالت محلات بيع الخمور لم يتم القبض فيها على فاعل ولم تشكل لجنة لدراسة الظاهرة رغم تكررها وفي كل المحافظات العراقية تقريبا، لم تشغل أذهان رجال الأمن ولا مسئولي السلطة ولم يدنها لا رئيس الوزراء ولا رئيس الجمهورية ولا رئيس برلمان ولا حزب إسلامي ولا مرجعية.
إلا يشير ذلك ويدلل إن هذه الأعمال الإرهابية تحضي بالرضا والقبول حتى لو كان من يفعلها من أوغاد القاعدة؟
ألا يعني هذا بان شبيه الشيء منجذب إليه؟!
بدلا عن إلغاء القوانين والتشريعات الدكتاتورية الصدامية، اخذوا يعيدون لها الحياة ويحاججون بصلاحيتها و يعطونها شرعية تستند على إنها مطالب شعبية، وهل في عالمنا هذا من يطالب بالحد من حريته غير الذين تم غسل أدمغتهم وثم حشوها بالخوف من الوقوع بالآثام والمعاصي واقتراف الذنوب التي لا يمكن التخلص منها إلا بالحقد على الناس ومحاربة التطور والتقدم وقمع الحريات العامة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,343,995
- أستبداد الحكام
- الدول الاسلامية رعت أسامة بن لادن
- تهنة لنساء العراقيات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة
- هل الرجال قوامون على النساء
- ظاهرة المتسولين


المزيد.....




- وزيرا الخارجية الأردني والتركي يبحثان قضايا إقليمية
- إسرائيل تكشف طرق تهريب الأسلحة من إيران حزب الله
- الحبيب حسيني والمقاربـة التشـاركية لوضـع رؤيـة اسـتراتيجية و ...
- عبد الله البوزيدي : البعد الاستراتيجي للماء يفرض التخطيط له ...
- جمال كريمي بنشقرون: إصلاح المدرسة العمومية في صلب تحقيق النم ...
- عراقجي: إيران ستؤمن مضيق هرمز
- لودريان: فرنسا تؤكد على الحفاظ وتنفيذ الاتفاق النووي
- عراقجي من باريس: إيران ستبذل جهودها لتأمين مضيق هرمز
- عمران خان: سأحاول إقناع طالبان بأن تفاوض الحكومة الأفغانية
- حرب الخليج 1990: العراق يسدد للكويت تعويضات بقيمة 270 مليون ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح محمد أمين - عن أي دين يتكلمون