أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حافظ قبيلات - في اسباب مظاهر التدين والدروشة والارهاب في العالم الإسلامي














المزيد.....

في اسباب مظاهر التدين والدروشة والارهاب في العالم الإسلامي


حافظ قبيلات
الحوار المتمدن-العدد: 3313 - 2011 / 3 / 22 - 11:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يحتاج الأمر إلي أدلة لمعرفة حالة التدين والدروشة التي أصابت المجتمع الإسلامي ، في الثلاثين سنة الأخيرة. يكفي أن تشاهد على شاشة التلفزيون وبالأبيض والأسود ، حفلة لام كلثوم في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، لتلاحظ نوعية البشر الموجودين في المسرح، رجالُ ونساء من مختلف فئات العمر، فرحين ، مستبشرين ، وجوههم تطفح فرحاً وحباً للحياة. لاترى بينهم امرأة واحدة، حتى واحدة تلبس الحجاب أو السواد من أي نوع.وحتى ترى التغيًر الذي حدث ما عليك سوى زيارة إحدى الجامعات ، آو المراكز التعليمية أو حتى الأسواق التجارية هذه الأيام، لتشاهد غرابيب سود متحركة كالدمى. وأشباه آدميين يتسربلون بثياب قصيرة ونعال مهترئة، بلحىٍ كثة مغبرة.
فما سبب كل هذا التحول وهذه الردة؟
** إحساس المسلمين بالدونية في هذا العصر الذي تطورت فيه العلوم و الاختراعات، وتصاعدت فيه ثورة المعلومات والاتصالات. جعلت المسلم معِ إحساسه بالدونية والصغار، ينادي بالعودة إلى الجذور الدينية.والتي يعتقد أنها الملجأ والملاذ، ليحتمي بها هرباً من الواقع، وهو كمن يدس رأسه في الرمل من فرط دونيته.
وهذا الإحساس بالدونية منعهم من الإ قتداء بمن تقدموا وبأسباب تقدمهم وتوفر سبل الإ بداع والإ بتكار لديهم. فهناك دول كثيرة،تخلفت عن ثورات التقدم العلمي قرون كثيرة،لكنها تحدت نفسها وقررت اللحاق بالأمم الحية، مثل الصين التي كانت إمبراطورية مغلقة،والهند واليابان وغيرها من دول العالم. لم يقل الصينيون علينا أن نعود إلى جذور البوذية، ولم يرجع الهنود إلي خرافات الهندوسية، بل اعتمدوا الديمقراطية والعلم والتقدم والتكنولوجيا. فقط الدول الإ سلامية هي التي قررت القعود، وأصابها الإحباط واليأس والقنوط. ورأت في الإ نعزال الذي قاد إلى اليأس ثم إلي الإ رهاب . وكره الآخر بل ومحاربته. وجهاد الآخرين بدل جهاد النفس. تذكروا معي الطالب الفاشل ، يسعى إلى إ عاقة الحصة الدراسية،بالإساءة إلى الجميع، فلا مصلحة له بما يجري، إن الإسلاميين هم الطالب الفاشل في هذا العالم.
**فشل الأنظمة والمشاريع السياسية في البلاد العربية والإسلامية، التي كانت اخذت عناوين الفكر التقدمي والقومي والديمقراطي، ولكنها مارست اشد أنواع الحكم تخلفاً ودكتاتورية،فمارست خلطة من الفكر (اليساري والإ سلامي والقبلي) وحكمت باسم العسكر وحاربت الديمقراطية والثقافة.فكان إن فشلت فشلاً مروعاً .فشلت في الإ قتصاد كما في السياسة.، ومثال ذلك نظام عبد الناصر والبعثتين في سوريا والعراق واشتراكية بومدين وغيرها. هذا الفشل جعل الإ سلاميين يطلون برؤوسهم ليقولوا ، انظروا؛ لقد فشلت كل مشاريعكم التقدمية والديمقراطية واليسارية، وليس هناك إلا العودة إلى الإ سلام، فهو الحل! وأدى هذا إلى اعتقاد كثير من الناس بأن سبب الفشل هو الإ بتعاد عن الدين ، لذلك رأينا مظاهر التدين والدروشة والسلوكيات الغريبة من اِ طلاق اللحى، ولبس الثياب القصيرة،وتسويد حياة المرأة فكراً ولباساً.اعتقادا منهم إن هذه الأمور ستعيد الأمة إلى منابع الحضارة ومساواتها بالأمم.ناسين بأن الإ سلام وبأدوات الخيل والسيف والترس قد عفا عليها الزمن منذ خمسة عشر قرناً .
**التقاسم الوظيفي بين الحكام ورجال الدين، السلطة الدينية وأموال الوقف لرجال الدين، والمال العام والسلطة السياسية للحكام الطغاة.هذا التقاسم جعل ثقافة الشعوب دينية، غيبية ، اتكالية.كما حدث بين أمراء السعودية والوهابيين، وملوك الأردن والإخوان المسلمين.كما هو الحال في الباكستان، ومعظم الدول الإسلامية.
**عادة ماتكون مظاهر التدين والدروشة في أوساط البسطاء والعامة. ولكنة أصاب حتى المتعلمين من أطباء ومهندسين ومحامين وغيرهم. فعلى سبيل المثال، أقامت نقابة الأطباء الأردنيين ندوة علمية حول الطب النبوي.وقال احد قادة الإسلاميين وبالمناسبة هو مهندس،بان سلاحنا نحن المسلمون أمام التقدم العلمي والتفوق التكنولوجي للغرب الكافر.هو المزيد من التناسل والتكاثر" تناسلوا تكاثروا فاني مباهٍ بكم الأمم يوم القيامة"، ويقول آخر" إن الله قيض لنا الغرب والشرق باختراعاتهم وعلومهم بما فيه راحتنا، حتى نتفرغ نحن للعبادة"
** ولكن ماالعمل؟ إن السبيل الوحيد للحاق بالأمم المتقدمة هو انتهاج الطرق العلمية والتي جربها العالم ، ونجح.وهي:
1: تطبيق مبدأ الديمقراطية والعدالة وحقوق المواطن فالأمة التي تعيش تحت ظل الدكتاتوريات والظلم ومصادرة حقوق الإنسان الأساسية لن تنهض وتتقدم.
2:فصل الدين عن الدولة،وحصر الدين في أماكن العبادة،وإلغاء مواد الدستور التي تعزز الدين في حياة المجتمعات" فالدين لله والوطن للجميع"
3: العناية بالتعليم وتطوير المناهج المدرسية والجامعية المتخلفة،والتي في مجملها مناهج دينية بالية. ومناهج تعزز أساليب الحفظ والصم. على حساب تعلم التفكير والإبداع.
4: تطوير مراكز البحث العلمي في الجامعات والمدارس، والبدء من جديد، أن تبدأ متأخرًا خير من أن لاتبدأ ابدًا.
5: احترام حقوق المرأة وسن القوانين والأنظمة التي تعزز مكانتها، وتحافظ على إنسانيتها وكرامتها،فالمرأة المأزومة الخانعة،لا تصنع جيلا ًحرًا كريماً.
6: الإرادة السياسية في إطلاق برامج تنويرية تعليمية، تصيب جميع أركان المجتمع، تقوم بها الأحزاب السياسية، ومنظمات المجتمع المدني، والمثقفون، لخلق أجواء من الثقة بالنفس، والتفاؤل بالحياة، والإيمان بالمستقبل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,763,998
- الاسلاميون والتقية السياسية
- اليسار الاردني ،الى الخلف در
- الردة المصرية


المزيد.....




- بطريرك القسطنطينية يعد بمنح الكنيسة الأوكرانية استقلالها قري ...
- تنظيم -الدولة الإسلامية- ينشر تسجيلا مصورا لثلاثة يرتدون زيا ...
- حكم جديد بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
- وزير خارجية ليبيا السابق يفاجئ الجميع... ويكذب سيف الإسلام ا ...
- مصر: السجن المؤبد بحق 66 متهما من الإخوان المسلمين بينهم مرش ...
- حكم جديد بالمؤبد على مرشد الإخوان
- حكم جديد بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
- حكم جديد بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
- الاستشهاد عند الأقباط: الهوية الذاتية وقت الاضطهاد
- المؤبد لـمرشد الإخوان و64 آخرين... والمشدد لـ 65 متهما


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حافظ قبيلات - في اسباب مظاهر التدين والدروشة والارهاب في العالم الإسلامي