أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - هل تقبلني اليمن.. يمنياً؟














المزيد.....

هل تقبلني اليمن.. يمنياً؟


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 3305 - 2011 / 3 / 14 - 16:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فجأة أصبحنا نحب اليمن ونعشق أرضه وناسه ونعتز بانتمائنا العربي إلى اليمن، مثل انتمائنا إلى مصر وتونس وليبيا الجريحة..

فجأة تحررت العروبة من ردائها"الرسمي" وحلقت في سماءنا حرة، نضرة، مدنية.. بعد أن تخلصت من نخاسيها وتجارها من قادة قوادين، وزعماء زاعمين، لترتمي بأحضان أهلها الحقيقيين.. الشعب العربي البسيط..

الدرس العظيم الذي علمتنا إياه ثورات العروبة، هو أن القبح صناعة الأنظمة: القتل والاعتقال والبلطجة والتفرقة الوطنية والتقسيم والحروب الطائفية وطأطأة الرؤوس أمام القوى العالمية المتجبرة.. والاستعداد لفعل "السبعة وذمتها" في سبيل البقاء على كرسي الحكم الملوث بدماء الأبرياء..

أما الدرس الثاني الذي علمتنا إياه ثورات شعوبنا العربية هو أن الجمال موجود حيث توجد شعوبنا:

المدنية والتحضر والسلام وقبول الآخر والشفافية والصدق والتضحية..

فجأة اكتشفنا أننا كشعوب كنا ضحية أنظمة خائنة وساقطة (بعرف القانون والدولة) وضحية بربرية تاجرت بنا طويلاً.. أرهبتنا طويلاً بكلابها ومخابراتها وآليات قمعها.. وأرهبتنا من بعضنا ونشرت الذعر بيننا: أننا طوائف نتقاتل على بقايا تمرة وسننحر أعناق بعضنا البعض دون شموليتها وطغيانها..

أنظمة أرهبت العالم منا، بوصفنا دعاة سلفية وأصولية وتطرف وسننزل بالسيف جهاداً في رقاب الآخرين إذا حكمنا أو استلمنا سلطة أو تمردنا..

فجأة اكتشفنا أننا الشعب العربي الكبير أكثر حضارة مما تخيّلنا، والأهم أننا قادرون على تحطيم قيودنا على رأس الجلاد.. هل كنا نفكر باليمن كثيراً.. حقاً لم نكن لنفكر بيمن علي عبد الله صالح.. لأننا لم نكن نفكر ببلادنا فضلاً عن الآخرين..

لكن يمن الشباب الحر.. ويمن الثورة والتغيير والحياة الكريمة هو يمني وأهلي وشعبي..

فهل تقبلني اليمن يمنياً فيها؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,186,468
- الشعب -غدّار-
- بنغازي.. عروس الحرية
- --كل الحكاية عيون بهية..
- رحيل زمن -البلطجية-
- الوصفة التونسية.. في مصر
- -الوصفة- التونسية
- قراءة في -قائد الطائرة الورقية- مشاهد روائية.. تحفر عميقاً ف ...
- مشهديات شمولية والفكر القومي السائد!!
- تزاوج الأنظمة الشمولية مع دجالي الأصوليات الفاسدة ..في قضية ...
- وحدهم أهل غزة يدفعون ثمن الجحيم الإسرائيلي
- في ذكرى رحيل روزا باركس
- بيروت وبغداد.. ثانية..
- بيروت تنسى صور شهدائها
- الحوار المتمدن ومحنة الكلمة ..ثانيةً
- المحرقة الطائفية.. بين جورج بوش وعبد العزيز الحكيم
- غيوم رمادية .. على أعتاب زمن قبيح
- بغداد الذبح الظلامي .. ونهاية التاريخ
- مهزلة العدالة .. إن لم تصدقوا اسألوا داليما
- النخبة العراقية الحاكمة.. وغياب القانون والوطن
- كل عام وأنت بخير.. يا بغداد..


المزيد.....




- داعش ينشر فيديو يزعم أنه لـ-مهاجمي الأحواز- في إيران
- نيران المتصارعين بالعاصمة الليبية تحصد المدنيين
- شهيد بمسيرات العودة وحماس تؤكد استمرارها
- الحوثيون: ميناءا جبل علي وجدّة بمرمى صواريخنا
- الرئيس التركي يؤكد أن العمل في إطار أستانا هيأ الأرضية لتسوي ...
- وزارة الدفاع الروسية تكشف معلومات مفصلة حول كارثة الطائرة -إ ...
- السعودية والجزائر .. توقيع اتفاقية تعاون على مكافحة الإرهاب ...
- رئيس كوبا الجديد يزور أمريكا لأول مرة
- تدمير ذخائر من فترة الحرب العالمية الثانية
- أردوغان يتهم الولايات المتحدة بمواصلة دعم المعارضة الكردية ف ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - هل تقبلني اليمن.. يمنياً؟