أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شفيق - ليس الحل في الاقالة او الانتخابات المبكرة














المزيد.....

ليس الحل في الاقالة او الانتخابات المبكرة


محمد شفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3292 - 2011 / 3 / 1 - 22:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العاصفة التي هبت على الوطن العربي فجأة بعد هدوء دام اكثر من ربع قرن او يزيد , فأقلعت رؤساء انظمة الحكم المستبدين بالمال والسلطة وطوت صفحة من تاريخ تلك البلدان لتكتب صفحة جديدة تتزين بسطور الغد الجميل والمستقبل المشرق , ووضع اسس الديمقراطية والدولة الحديثة .
لم يكن العراق بمعزل عنها كون جغرافيته السياسية والاقتصادية تساعد على هبوب العاصفة وذلك لتوفر عدة عوامل تساعد على هبوب العواصف او الرياح العاتية , كون العراق يختلف عن بقية البلدان بسب نظام حكمه الديمقراطي . وبالفعل هبت الرياح العاتية في جميع المدن والنواحي والاقاليم فخرجت الجماهير تنشد الاصلاح وتسئل عن الثروات ؟ وتطالب بأعادة النظر في سياسة الحكومة وايجاد حلول آنية للبطالة والفقر والخدمات . ومثلما اقلعت العاصفة عروش الرئيسين التونسي بن علي والمصري مبارك , اقلعت الرياح العاتية في العراق كراسي المحافظين وكبار المسؤولين في مجالس المحافظات والمجالس البلدية . فكان اول الفاتحين محافظ البصرة كما كان بن علي اول الممهدين لاقلاع الرؤساء , بعد ان وصف بن علي المتظاهرين في ( سيدي بوزيد ) بالارهابين والمخربين , كذلك محافظ البصرة شلتاغ عبود الذي اطلق لفظا بذيها وقاسيا على المتظاهرين عندما قال ( بأن عاريات اوربا اشرف من المتظاهرين ) . والحق يقال ان عاريات اوربا هن اشرف من شلتاغ واقرانه من المسؤولين سوى في الحكومات المحلية او المركزية . فأنجلينا جولي فنانة هولويود الشهيرة قدمت مساعدات للاطفال واللاجئين العراقيين تقدر بملايين الدولارات ولم تكتفي بتقديم المساعدات بل تمردت على المحظور وقطعت القارات قاصدة العراق في زيارة لمخيمات الاطفال . بينما لم نجد مسؤول واحد في الحكومات المركزية والمحلية قام بزيارة احدى المدن المنكوبة من الفقر والارهاب ومعايشة الناس البسطاء وملامسة معاناتهم كما يفعل الحكام الحقيقين الذين يبحثون عن الخلود في الدنيا والاخرة , فلم يخلد تأريخنا حاكما تكبر على شعبه , وسكن الابراج العاجية, واحاط نفسه بفيالق من الحمايات والمستشارين الذين ينقلون الصورة المقلوبة للشارع ويمنعون وصول الصحف التي تنقل الحقيقة .
فساد المسؤولين كبير واخفاقتهم اكبر , لكن هل الحل يكمن في أقالتهم او الضغط عليهم لتقديم الاستقالة ؟ استقالة المسؤول او اقالته من قبل الجماهير او السلطات والمراجع العليا لاتعني القضاء على الفساد والمفسدين . روى لي احد كبار السن مرة بأن رئيس الوزراء العراقي في العهد الملكي نوري السعيد بعثوا له ببرقية يخبرونه عن فساد احد الوزراء وتعاطيه الرشوة , فلم يصدر السعيد امرا بأقالة هذا الوزير بل اصر على بقائه في منصبه وعندما سئل عن السبب قال ( انه وصل الى مرتبة من الفساد , لكنني عندما اعين آخر بديل عنه يبدأ بالفساد من نقطة البداية ) ان صحت هذه الرواية فأعتقد ان نوري السعيد قد اصاب كبد الحقيقة بتحليله هذا . فأقالة مسؤول ما لاتنجوعملية اقالته من الفساد والمحاصصة وتدخل وتشفي الاحزاب والتيارات التي تفرض هيمنتها على الحكومات المحلية ومايرافق ذلك من تناحر لتعيين بديل ليخلف المسؤول السابق . واقالة المسؤول تعطل مصالح المواطنيين ومعاملاتهم, والعقود ما يعني فتح المجال للرشوة والمحسوبية في اكمال المعاملات وانجاز العقود . كما ان المقترح الذي طرحه السيد رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي حول اجراء انتخابات مبكرة لمجالس المحافظات لم يكن مقترحا صائبا او موفقا وذلك لان المواطن تذمر من عمليات الاقتراع خصوصا بعد ان صدمته القوى السياسية في انتخابات اذار / 2010 وما ستخلقه من مشاكل جديدة البلاد والعباد في غنة عنها , اضافة الى الفترة القصيرة المتبقية لانتهاء عمل مجالس المحافظات وهي اقل من سنتين .
اذن فأجراء انتخابات مبكرة لمجالس المحافظات او اقالة المسؤولين في الحكومات المحلية سيزيد الطين بلة ويساهم في تأزيم الوضع اكثر مما يساهم في حله , ثم من سيأتي ليس بأفضل من سلفه لاننا لانستورد محافظين من دول الجوار او العالم بعد اقالة المحافظين الحاليين انما سيتم تعيين اشخاص من ( نفس الطاس والحمام ) .لذا فعلى الاصوات الداعية الى اقالة المحافظين والمسؤولين الى اعادة النظر في هذا الامر وتحليل نتائج ما ستسفر عنه هذه الاقالات والاستقالات





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,314,459
- لاتزال الحرب مفتوحة ضد مرصد الحريات الصحفية
- ثوروا ضد مجنون العرب
- لنطالب بتحرير الثروة
- مفتي السلاطين
- لاخير في الذي لايطالب بتحرير ثروته
- ممنوع دخول الملتحين
- ابو مودة .. هل من عودة
- من يصلح مراقد المصلحين ؟
- مقترح للخروج من الازمات والمشاكل التي تعصف بالوطن العربي
- ( صح النوم ) ياصاحب الجلالة والفخامة
- الفتح العربي
- آخر ماقاله فضل الله
- المسيحية والاسلام صراع ام وئام ؟
- آمنت بهكذا رجال
- لولا داسيلفا وعلي صالح
- ان لم تستح فأصنع حكومة
- 2010 عام للاعتبار
- اذا كان رب البيت معترفا
- الناقص لايدرك الكامل !!
- قراءة محايدة للشعائر الحسينية


المزيد.....




- وفاة مصمم أزياء -شانيل- الشهير.. ومشاهير يعلقون على الخبر
- رحيل أشهر مصممي دار -شانيل- الفرنسية أيقونة عالم الموضة والأ ...
- صفقات اقتربت من الـ17 مليار درهم خلال 3 أيام في -آيدكس- و-نا ...
- بثينة شعبان: الأصدقاء الروس يطمئنوننا بأن التركي سينسحب من س ...
- إيران: باكستاني نفذ التفجير الانتحاري الذي قُتل فيه 27 من ال ...
- التقدمي ساندرز يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية
- إيران: باكستاني نفذ التفجير الانتحاري الذي قُتل فيه 27 من ال ...
- التقدمي ساندرز يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية
- المواجهة الرابعة بأسبوع.. قتلى ومداهمات بالعريش المصرية
- الجوع العاطفي.. التنفيس الانفعالي بالطعام قد يقودك للجنون


المزيد.....

- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس
- اربعون عاما على الثورة الايرانية / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شفيق - ليس الحل في الاقالة او الانتخابات المبكرة