أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - احمد ضحية - الصفر ... قصة قصيرة















المزيد.....

الصفر ... قصة قصيرة


احمد ضحية

الحوار المتمدن-العدد: 970 - 2004 / 9 / 28 - 11:47
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


( الى صديق جميل . عارف باسرار الصفر : علاء الدين بشير..
محبة وود .. انها , لك .. انت , وحدك .. لا شىء ..)



قالت لها العرافات : (ستخرجين من عتمتك الى اشراق , يملؤك بالنور . فلا ترين سوى دربا اخضر , وجدر تسلقتها نباتات الخريف, وبين بين نهرين من اللبن والخمر , على ضفافيهما تنهض اشجار المانجو , التى تغرد بين تلافيفها الطيور الملونه , وتجلس تحتها الطواويس والغزلان ..
ستخرجين من عتمتك الى بوح ندى , يخاطبك الناس بالشعر , فتتكلمين بلغة العصافير , وتدركين اول الانبياء .. تحكى له عن طى الزمن , والمسافات , والوجوه المغبرة , وعكرة خلفتها وراءك . فيبادلك الحكمة , ويبتسم ثم يسجد ..
تنتظرينه وتنتظرينه , لكنه لا يرفع من السجود . فتغادرين الى الاشراق .. ) ..



خرجت خديجة من الغرفة المعتمة , دون ان تعير ولد العرافة الصغير , المتكىء على مواربة الباب , التفاته . مضت فى الدرب الملتوى , تتجنب المستنقعات والبرك الصغيرة , فى الزقاق المظلم . وتخشى ان تهاجمها كلاب الحى على حين غرة ..
وهى تخلع ثيابها حائلة اللون , لترتدى قميص نومها الداكن , الخشن , سالتها امها بلامبالاة :
* اين تاخرت كل هذا الوقت ؟!..
فاجابت باقتضاب وهى تستلقى على سريرها :
* اخذتنى مريم الى جدتها العرافة ..
كانت صديقتها الوحيدة مريم , قد الحت عليها , بالذهاب معها الى جدتها العرافة , ذات المهارات المتعددة __ ( فهى تخط الودع , تقرا الكف , تضرب الرمل وتفتح الكتاب .. بعد ان تضع اعواد البخور , على المباخر العديدة المنتشرة فى الغرفة الضيقة , الصغيرة , بضؤها الكابى , الموحى .. ليتصاعد الدخان السحرى , محيلا الرؤية الى ضبابية , متقشعة . مسربا الخدر , والاحساس بالوجع اللذيذ . الخفى . فى كل شىء ..حتى قطع الاثاث العتيقة ..
كانت مريم دهشة للسؤال الذى يطرحه حال خديجة , فهجست بالاجابه عن هذا السؤال . باحضارها الى جدتها , ولية الله الصالحة بنت يونس , التى ولدت مختونه , وعزفت عن طلب الرجال , الى ان تقدم بها العمر , وصارت من القواعد .. لكنما , ما شبابها , كانه لم يغيض . اذ لا تزال نضرة , لم يغشاها غضن , ولم يخط عليها شيب .. وعندما حدثت مريم جدتها . تبسمت الجدة عن اسنانها الناصعة , المكتملة , ولم تنبث ببنت شفة ...)__ فى البدء رفضت خديجة الذهاب , ثم لانت . كان قوة خفية نهضت فجاة , لتدفعها دفعا .. وعندما خرجت من غرفة الجدة , كانت مريم قد اختفت من الصالة , حيث تركتها قبل ان تدخل على الجدة , التى مضت بها فى دروب ذلك العالم البرزخى , تدفعها دفعا لقطع وهاده وسباسبه , الى ان توقفت عند شجرة ( اللأ لوب) فى المنتهى .. فتركت خديجة تسير وحدها , كطيف سابح فى بحر من النور الكلى ..
لم تبحث خديجة عن مريم , وغادرت بيت الجدة فى عجلة , وهى تتعثر فى قطع الاثاث بطريقها . دون ان تشعر بها . الى ان لفحها تيار هواء بارد , فادركت انها بمنتصف الزقاق المفضى الى الشارع الرئيسى ..
كانت خديجة منذ طفولتها كغزالة نافرة , فعندما تبدأ الفتيات فى لعبة ( الحجلة او عريس وعروسة , الخ ..) تقصى نفسها ك ( وزينه ) على ضفاف بحيرة شاسعة . لا تريد التوغل .. تركهم يمرحون وحدهم . وتراقبهم وهى تنشد :
( الزارعينا فى كبد البوصة .. نى , نى .. مونجيض ,,
الطير كلى البرسوسة ...
الزارعينا فى كبد الغابة .. نى , نى .. مونجيض ,,
الطير كلى الورتابه .. )
وظلت هذه الانشودة , تعزية وحدتها . منذ ذلك الوقت . وكانت حين ترغب فى فصل نفسها عن العالم حولها , تتوغل متسحبه الى داخلها وتدخل فى حالة لا شعورية , وتبدأ فى ترديد انشودتها المحببة , بصوت عميق , ملؤه الاسى واللوعه . كأن طقسا بكامله , تؤديه جوقه من الرهبان .. الى ان يخترق صوت مريم كالمعتاد , فى كل مرة عالمها الطقسى :
( الناس عرسو .. انا فى النميم يا يابا ... )
هكذا تشرخ مريم عالمها فى كل مرة , فلا تملك سوى ان تنظر اليها بمحبة , وتمسح حبات العرق من وجهها , وتبتسم دون تعليق ..




سنوات غربتها تمضى بخطى وئيدة , كتسحب الشمس شيئا فشيئا , قبل ان تغيب . وطفل مريم الذى ارسلت لها صورته - فى السنة الاولى لولادته - يكبر . يصير صبيا , وسيما . تطل شقاوة امه من عينيه . تبتسم خديجة عند هذا الخاطر , وتدخل اخر الصور -التى ارسلتها لها مريم قبل شهر , للصبى الذى صار شابا اليف الملامح , صبوح الوجه - فى اطار مذهب حذاء التسريحة ..
فى غربتها المترفه تنفتح حياتها على بوح قديم , ظنت انها خلفته وراءها .. بوح يطل برأسه من رحم الماضى , بين آونه واخرى .. يخز رغباتها الغامضة : التى ليست لديها فكرة واضحة عنها , فقط محض رغبة فى التلظى والتشظى .. تخرج منها الى صلوات سرية طويلة , تختمها بتلك الانشودة التى تحبها , دون ان يخترق صوت مريم عالمها الطقوسى ويشرخه ...
تتفجر كوامن شجنها لوجه غامض , تعرفه ولا تعرفه . يجىء بملامحه المبهمة , من خلف ضباب المغيب , لحظة ما قبل الفجر الغامضة ...
يصبح كيانها كله مشدودا كوتر كمان , عميق الجرح والآهة , اسيان كندى فجر شاحب .. يخرج ابن مريم من الصورة , يعزف حتى تكل يداه من العزف المنفرد , فيتوقف عن العزف , وتخرج مريم , من سطور الخطاب .. تشد الوتر - وجدان خديجة - وتعزف نغما مألوفا , عن الشجن والترقب , فتهتف فيها بكل التحفز العميق : ( انه هو ) !.. فتتوقف عن العزف .. تستند على ساق النخل , كالمنهارة . تدخل فيه , تتلاشى !!.. وعبثا يطول انتظارها لخروج مريم .. كانت مريم قد احتضنت ابنها , وغابت فى سطور الخطاب ...


تعيد خديجة الصورة الى التسريحة , تلوكها الهواجس والظنون , فتحترق بنيران الاسئلة , الى ان يأخذها النوم , وتمضى بها الاحلام الى عالم مضىء .. تتلفت حولها لترى مصدر الضؤ , وعبثا تبحث .. فاضاته من اللا مكان : لا شرق . لا غرب , لا شمال او جنوب ..تتسلق حائطا اخضر . يبدو لها ناعما . وتسبح بعده فى نهر الخمر . تتشرب مسامها بالخدر . وتتسع رؤاها ورؤيتها . , فتدرك الضفة الاخرى منهكة , وهى بين الصحو والنوم , تحط على كتفها يمامة , وتقترب غزالة , لتجلس اليها فى حنو . تحكى لها عن الذى وجدته ملقى على شاطىء البحر , وحيدا , ينضح بالعذاب . فسقته من ثديها ( كان ينضح بالعذاب !) .. تؤكد , فتقول اليمامة : ( العذاب غسول الصالحين ) .. وتحلق , تحلق .. لتجد خديجة نفسها بين منزلتين ...



لطالما حلمت فى تلك النهارات البعيدة , بوجهه غجرى الملامح . يأخذها من قلب حلقة ( الذكر ) , ويمضى بها فى مسارات غائظة بالتوجس , مشحونه بالمغامرة , بين احتمال موت جدير بحياتيهما , وحياة لا تدركها تلك الهواجس , التى عانتها فى اسى والتياع , بانتظاره المضن !!!...
كطاقة بعث - كانت حياتها - تخرج من قلب دهاليز التاريخ وازقته وحواريه , فى مدنه المدفونه .
طاقة تتفجر هكذا , كبركان . تجتاح حممه كل شىء . لتدفعها دفعا لارتياد عوالم لا تدركها . فقط تحسها . وتكاد تتلمسها . باناملها التى ترى ما لا يرى !!!.. ..
حاولت ان تغلق قلبها دونه , لكنه ينفتح على شبح وجهه , غامض الملامح . وجهه المحزون . بخزلان حوارييه . وخيانة الصديق القريب .
وجهه المندفع من عالم سرمدى , بعيد , بعيد . لا تدركه الابصار . .. فتهتز خديجة كنخلة , فى مهب الريح , يحاصرها التساب .فى غمرة الادراك لوجودها غير المدرك ..وتمضى فى رحاب عالم تصله ولا تصله . واذ تصله لا تجده . وهو فيها . وهى فيه . يتماهيان . فلا يصبحان واحدا . بل صفرا . مركزا للواحد . . وواحدا على هامش الصفر .. ( تتوحد ) فيه , للتلاشى , معا . ولا يعود لهما وجود : ( صفر ) .. وخز شفيف وشقى , يجبرها على طرد هذا الخاطر , وخز يتكون كدمل . يتحفز للانفتاح على نافذة متربة . بتعاقب الفصول . ..
لثمة خفية تنزعها من مكانها , تتلفت حولها , وتستكين . خدر , بلسم يهدىء صبوتها .. عذابها الجرح .. فتترقب وجهه اكثر , وجهه الغامض يلوح من شفق المغيب , فجأة , كما صعد فجأة , تاركا صالبيه : حيارى , وهم مروعين مما شبه لهم , فى ذلك الفجر الذى ينذر بالمخاوف - .. يمضى بها , يعلق احلامها , ويعزف على الكمان , اغنية الانتظار - للتى طال انتظارها الجرح العذاب - لمخلصها من عذابات الوصول (العذاب .. العذاب , غسول الصالحين ..) .. تضج بانين الشجن , وتأوهاته , الم الغربه , القاحلة واحتراقاتها .. هذا الموت الذى يدنو منها , ليقودها الى ( الفناء ) , مبددا تصوراتها ..
ذاك الوجه الغامض , الذى يتبدى عن اوتار الكمان , وتلافيف الشجن عصى البوح .. يقلق وحدتها .. تتشظى به , فيمضى اكثر لوعه والتياع , ويمضى ولا يجىء .. يغيب فى سرمديته ...
وتحت وطء الانتظار تغوص , فى ارخبيل شائك . يدفعها الشوق . تعبره ملأى بالجروح المتقيحة , تتمدد تحت نبات( اليقطين ) .. تتشكل معهما ( هوية واحدة ) : - محض نور ...




اطل وجه العرافة المقعدة , كانت منتصبة . تتقدم تجاه خديجة ببطء , تعبر اليها من مكان بلا ملامح , حيث تقف فى الغياب .. تبدل وجه العرافة , حل محله وجه ابن مريم شابا فتيا , متلفعا ببردة الكتان , الناصعة ذاتها .. تقدم منها فاتحا ذراعيه .. لحظتها كانت احلامهما ( هى ومريم ) قد غلب عليها الغموض و الالق ..
كان قد اقترب منها .. استحالا الى لا شىء . تبددا فى الضؤ , الذى يغمر اسقف البيوت الواطئة , الشجر , اوكار الطيور , جحور القوارض , حظائر الحيوانات الاليفة , ووجوه المارة .. عابرى السبيل ...



تتلاشى ذكرياتها القديمة , لتتشكل اللاذكريات . يتلاشى الحنين الى الحنين . ذكريات الطفولة , شارع البيت , اشجار الحوش الكبير , قهوة منتصف النهار , الطريق الى محطة المواصلات وعاصمة بلادها الملبدة بالحذر .. حنينها لاسرتها , لعالمها ذاك .. الناس والاشياء .. يتلاشى كل شىء .. يتشكل فقط وجه الحبيب , فى بردته الكتان , الناصعه . يقترب شيئا فشيئا الى سطح عالم الحنين المنهار .. ليحل مركزا لوجودها وكيانها وحسها .. يلعبان اللعبة ذاتها : يكر فتفر . تفر فيكر .. ويدهمها ليلا ليخطف منامها , ويقطف وردة جرحها , ليغذى الحنين من بوح تلك اللحظات الغامضة , التى ربما عاشاها او لم يعيشاها معا او عاشتها خديجة لوحدها !.. فقط تشعر خديجة بمريم , تتقمصها , وابنها يحتضنها حتى تئن ضلوع خديجة . ويغلبها التمزق والارهاق , فتغرق فى النوم ...
احلامهما ( هى ومريم ) غلب عليها الغموض والتوجع , المستمد من اعماق غربتهما , ركاميهما , البلى الذى حاصرهما , وكل التخثر الذى حاولتا تمزيق اغشيته , للافلات من تبدد الزمن والمكان , والشروع فى الحلم ...


القاهرة ابريل 2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,866,381
- فصل من رواية : التقرير الاخير حول محنة ابو لكيلك الجنجويدى . ...
- دارفور : الازمة والابعاد ..
- رواية مارتجلو ..ذاكرة الحراز
- الازمة الوطنية فى السودان : من التمزق الى التلاشى 1-5
- حول مازق السودان ..الراهن 1-5
- جابر الطوربيد : محمود مدني رؤية نقدية في الدلالة والسياق الر ...
- حكومة الخرطوم والاصرار على الابادة فى دارفور
- تحول السلطة : بين العنف والثروة والمعرفة
- عام على احتلال العراق : لقد ظل حذاؤك وراسى .. فتذكر سيدى الج ...
- اغنية لطائر الحب والمطر..........قصة قصيرة
- تشكيل العقل الحديث
- هوامش على دفتر التحولات ..........دارفور والبلاد الكبيرة ... ...
- المقدمات التاريخية للعلم الحديث...
- النوة.......... قصة قصيرة
- دار فور: ما لا يقتلنى يقوينى 4_4
- نافذة للحنين نا فذة للشجن ....قصة قصيرة
- القاص السودانى عبد الحميد البرنس : الطيب صالح لو عاش فى السو ...
- القاص السودانى عبد الحميد البرنس: الهيئة المصريه احتفت بالتج ...
- على خلفية القرالر 137 فى العراق - الاسلام السياسى قنبلة موقو ...
- دار فور : ما لا يقتلنى يقوينى3_4


المزيد.....




- عشرون قتيلا على الأقل في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية في أف ...
- الاحتلال يقتل فلسطينيا بذريعة محاولته طعن جندي
- قادرة على شن ضربة نووية... الكشف عن قاعدة صواريخ سرية في كور ...
- صور.. -قمر الذئب الدموي- حول العالم
- دراسة: لا تحمم طفلك فور الولادة
- باحثون: صعود السلالم يحسن صحة القلب
- البشير في قطر وسط احتجاجات في عموم السودان
- ثروة أغنى أثرياء العالم تزداد 2.5 مليار يوميا
- هدنة بين فصائل ليبية في محيط طرابلس
- مقتل 14 شخصا على الأقل في حريق سفينتين بالبحر الأسود قرب الق ...


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - احمد ضحية - الصفر ... قصة قصيرة