أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حسن احمد مراد - مشنقة للفن ام اغتيال للشعب ؟














المزيد.....

مشنقة للفن ام اغتيال للشعب ؟


حسن احمد مراد

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 01:59
المحور: حقوق الانسان
    


ترددت كثيرا في الخوض بهذا الموضوع الذي نزل كالصاعقة على كل من تأمل خيرا في المستقبل الذي سيؤول اليه العراق فحالي حال الكثيرين الذين تعرضوا الى تشويش ذهني واعلامي صرت تائها بين مصدق ومكذب ، فقد شاب الخبر الكثير من الغموض بين تاكيد ونفي واستنكار وعلى اكثر من صعيد ..فالفنان التشكيلي علي كاظم اكد خبر غلق القسم التشكيلي في معهد الفنون الجميلة في بغداد في 7/12/2010 ، وفي 14/12/ 2010 نفى عميد المعهد هذا الخبر نفيا قاطعا ، اما الناطق الاعلامي باسم وزارة التربية السيد وليد حسين فانه نفى ايضا منع تدريس الموسيقى والمسرح في معهد الفنون الجميلة وازالة التماثيل وقال عنها انها عار عن الصحة اما طلبة واساتذة المعهد فقد اكدوا في التقرير الذي اعدته قناة العربية الفضائية انه تم فعلا التوقف عن قبول الطلبة في تلك الاقسام وقد ابلغوا بذلك من قبل ادارة المعهد وقد تم ازالة التماثيل او احاطوها بسياج عال
ما استخلصته بالنتيجة انه تم التوقف فعلا عن قبول الطلبة في تلك الاقسام كخطوة تمهيدية لاغلاقها نهائيا .
وبصرف النظر عن الدوافع الكامنة وراء هذا القرار هل هي لاسباب دينية ام اسباب اخرى فان النتائج ستكون سلبية بشكل كبير وستولد افرازات لم تكن في حسبان الذين اصدروا او ساهموا في اصدار هذا القرار ، فهذا القرار الذي هو موجه في الظاهر ضد فئة من الشباب والشابات لمنع ممارسة واحدة من اكثر النشاطات الانسانية رقيا هو في الاساس يستهدف البنية الحضارية والفكرية للمجتمع العراقي من الشمال الى الجنوب ويعد صفعة قوية تطال وجه كل من يتجرأ النظر الى المستقبل بتفاؤل ، وهذا من المؤكد سيولد ردود افعال قوية ستظهر اثارها عاجلا او اجلا .
فاذا كان صناع القرار يرون في المثقفين وحملة الاقلام والفرشاة وعازفي الكمان والبيانو والكيتار اناس ضعفاء وفقا للمنطق السائد اليوم في العراق والذي يتمثل في الارهاب والعنف والقسوة والتفجيرات والعبوات اللاصقة ..الخ وعليه فانهم لايشكلون خطرا مباشرا على السلطة ، عليهم ايضا ان لاينسوا كذلك ان هؤلاء يعدون واحدا من اكثر الفئات حساسية ووعيا تجاه المجتمع وقضاياه وهم ليسوا بمعزولين عن العالم الخارجي ويملكون اكثر من وسيلة للضغط بالاتجاه الذي يرونه مناسبا ، فلو بدأو بحملة للمدافعة من اجل استرجاع حقوقهم عبر الاتصال بالمؤسسات والهيئات الدولية الانسانية والحقوقية العاملة في هذا المجال فمن المؤكد ان الحملة ستؤثر بشكل سلبي جدا على الحكومة العراقية التي ما انفكت تتغزل بالديمقراطية والحرية وتتفاخر كونها مختلفة تماما عن النظام السابق الذي كان يمثل اكثر انظمة الحكم وحشية في العالم الحديث وغدا رمزا من رموز القمع يستدل بوحشيته وظلمه وقمعه على مستوى العالم .ان الحكومة بل ان الدولة العراقية بكامل مؤسساتها السياسية والادارية والتشريعية والتشريفية والقضائية سيقعون في مازق لايحسدون عليه نهائيا وسيظهرون للعالم الخارجي الذي هم بامس الحاجة الى التعاون معه من اجل الاستمرار في عملية البناء والتنمية بشكل بشع اشبه بانظمة الحكم التي حكمت الامم والشعوب بالنار والحديد على مر التاريخ . وعليه من الاجدر بالحكومة ( حسب اعتقادي) ان تتراجع عن قرارها الغريب والا فان المضي في تنفيذه لايكون بمثابة وضع حبل المشنقة حول رقبة الفن فقط بل سيتعدى ذلك ليصبح قرارا باغتيال الشعب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,121,611
- تعذيب فتاة سودانية ام جلد المجتمع البشري


المزيد.....




- 120 حالة اعتقال بحق المقدسيين منذ بداية العام
- الشاباك الإسرائيلي يزعم اعتقال فلسطينيين تجسسا لصالح حماس
- اعتقال جنود إسرائيليين ساعدوا بتهريب أسلحة من الضفة للداخل ...
- فلاحون يتظاهرون امام برلمان اقليم كوردستان
- الاحتلال يصدر أمر اعتقال إداري بحق الأسير هاني جعارة
- بعد 6 سنوات من إعدام زوجها ظهور مفاجئ لعمة زعيم كوريا الشمال ...
- بعد 6 سنوات من إعدام زوجها ظهور مفاجئ لعمة زعيم كوريا الشمال ...
- اعتقال 17 مواطناً خلال اقتحامات ومواجهات بالضفة
- ما مصير الهدنة؟ الأمم المتحدة تنتقد تواصل تدفق الأسلحة إلى ل ...
- الاعتقال الإداري لأمين سر فتح شمال الخليل


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حسن احمد مراد - مشنقة للفن ام اغتيال للشعب ؟