أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حربي - إمام جمعة الناصرية يطلق حملة ايمانية!














المزيد.....

إمام جمعة الناصرية يطلق حملة ايمانية!


طارق حربي
الحوار المتمدن-العدد: 3211 - 2010 / 12 / 10 - 18:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلمات
-345-
طارق حربي
إمام جمعة الناصرية يطلق حملة ايمانية!
تنكشف يوما بعد يوم حجم مؤامرة واشنطن المتحالفة مع الاسلام السياسي ضد الشعب العراقي، والسكوت على قرارات مجالس المحافظات القره قوشية، المتعلقة بتقليص الحريات العامة التي نص عليها الدستور، يقابله صمت مطبق من المرجع السيستاني، والرئيس الطالباني، ورئيس الوزراء نوري المالكي، ووزارة حقوق الانسان والبرلمان ومنظمات المجتمع المدني وغيرها، وأخذت نوايا تحالف الأحزاب الدينية مع حزب الدعوة الحاكم، ورئيس دولة القانون نوري المالكي، المرشح لتشكيل الوزراة الجديدة تتضح معالمها، وهاهم العراقيون يدفعون ثمن التحالفات من حريتهم وإرادتهم، وأرى أن العراق يعيش ردة واضحة على مستوى بناء المجتمع المدني المنشود، الذي يفترض أن يتمتع بكامل حريته وإرادته، في إطار عمل المؤسسات الدستورية والديمقراطية، ولعل الفترة القادمة ستشهد مزيدا من قرارات القمع والمنع، معززة بفتاوى آيات الأحزاب وحججها على الشعب الأسير.
اللافت هذه المرة أن حزب الفضيلة صاحب السجل الاسود في الفساد وسرقات النفط المليارية، شكل رأس الحربة في طعن الشعب، بقرارات خليفة الاسلام والمسلمين كامل الزيدي رئيس مجلس بغداد، الذي عززت قناعاته بأنه سيد على العالمين، يصدر فرمانات ويقطع أرزاق المسيحيين ويضيق الحريات، فتوى (آية الله) اليعقوبي ودعمه اللامحدود لقرارات مجلسه، وإمعانا في الضغط والشرعنة قام وفد من حزب الفضيلة بزيارة الزيدي في مكتبه ببغداد أمس، وسلموه الفتوى اليعقوبية الداعمة لموقف المجلس في غلق النوادي الليلية، مع أن اليعقوبي غير مؤهل لاصدار فتاوى، حسبما ورد من جواب على سؤال وجه إلى السيد الحائري، الذي يعد من مراجع التقليد لدى الشيعة الإمامية داخل العراق وخارجه ، بقوله : (لايجوز تقليد الشيخ محمد اليعقوبي ولايجوز تسليم الحقوق إليه بعنوان مجتهد ولايمكن الاعتماد على فتاويه لأنّه غير مجتهد) .
واضح أن إمام جمعة الفضلاء في الناصرية، يقوم باستغلال عواطف أهالي الناصرية البسطاء، مع اطلالة شهر محرم وتوظيف زخمه في الشارع العراقي لصالح أجندات حزبه، سيما وأن ارتداءه الكفن يضيف مسحة (ايمانية ماشاء الله!!) وسط شارع في مدينة تنعم بالهدوء النسبي، ويسعى الجميع إلى أن تكون آمنة، وحري به خلع الكفن لأن منظره لايبعث على الحياة والمحبة ونسيان الماضي البعثي الاجرامي بل يشيع الموت والتقزز والقرف، حي به أن يدع أبناء الناصرية يعيشون الحياة التي وهبها الله لهم مثل باقي العباد في العالم مرة واحدة، ولايحصي عليهم أنفاسهم ويتدخل في شؤونهم وتفصيلات حياتهم اليومية، فهذا حرام في الاسلام إن كان يؤمن به!، ومحظور في القوانين الوضعية غن كان يخشى العواقب!.
وقوله "ان غلق محلات الخمور والنوادي الليلية بعد القرار الشجاع الذي اتخذه مجلس محافظة بغداد، هي في الحقيقة من صلب ثورة الإمام الحسين عليه السلام "، هذه الفقرة وحدها مؤشر على مدى الجهل الذي يتمتع به إمام الجمعة، مع أن الناصرية ولود المبدعين والمفكرين والباحثين وشهدت أرضها ولادة أول الحروف في تأريخ البشر، لكن الساحة أخليت مع شديد الأسف للأحزاب الدينية والميليشيات وخطباء الجمعة السذج، إذ لا يجوز مقارنة ثورة كونية بما تضمنته من مبادىء انسانية، باعتبارها درسا في رفض العبودية وثورة على الظلم سعت إلى نشر راية العدل، بما يحدث اليوم في العراق فذاك زمان وهذا آخر وعليه اي إمام الجمعة ان يتعلم من فقه الواقع العراقي الجديد الحر الديمقراطي، إن العراق اليوم فيه ظلم كثير، ظلم من سلطكم على رقاب شعبه ومن حكمكم بقوته وثرواته القومية واشتهر حزبكم بسرقة نفط البصرة، وليت امام الجمعة يتعلم من الثورة العظيمة ويترك المواطنين وأحوالهم وحياتهم وحريتهم، يتصرفون بها بما يرضي ضميرهم وآدميتهم ومواطنيتهم في إطار الوطن العراقي المحمي بالدستور، الخطأ الثاني هو مقارنة الثورة العظيمة بفرمانات كامل الزيدي!؟، التي استنكرها الآلاف من العراقيين في تظاهرة الخميس الماضي، ورد عليها أحد أكبر مثقفي العراق رئيس اتحاد الأدباء الأستاذ فاضل ثامر، محذرا من قمع العراقيين وتقليص حرياتهم حيث دفعوا الثمن غاليا ليحصلوا عليها، منبها إلى أنه قد تصبح الأمور عكسية بنفور الشرائح الاجتماعية والمثقفين من العراق الجديد، الذي ترك أمر الحرية فيه لفهم خطباء الجمعة البسيط وقلة المامهم بطبيعة الشعب العراقي وتنوعه، ومن جهة ثالثة هنالك لغة تحريضية أطلقها إمام الجمعة في إطار تجييش العامة، واختزال المآسي العراقية إلى قضايا غلق النوادي ومنع بيع الخمور لاغير!!، وكان العراق خلا من مشاكله الداخلية ولم يبقى إلا مرتضى ذو الكفن يفصل للعراقيين ماذا يأكلون وماذا يشربون ويحللون ويحرمون!
وقبل أن تتطور الأوضاع إلى مزيد من التدهور في مدينتنا العزيزة المبتلية برجال الدين والملايات والخرافات، ومحاربة ابناء الناصرية على طريقة المقبور خير الله طلفاح في السبعينيات من القرن الماضي، ممن لايمتثلون لأوامر الخطيب بشواذ الناس، بتهمة تعاطي الخمور والفجور والخلاعة وغيرها، على طريقة الحملة الايمانية للمقبور صدام سنة 1994، فالواجب يدعو أبناء الناصرية إلى الرد على مثل هذه الخطب بعدم الاستماع إليها ودحضها والسخرية منها، وعلى إمام جمعة الفضلاء أن يرتد على عقبيه وأن لايكرر مهازله ويطرح أوامره ونواهيه، فالناصرية ملك لأهلها وتأريخها وحضارتها ومستقبلها، وليست ملكا لحزبه الطائفي الفاشل ولا لليعقوبي أو سراق العراق الجديد.
tarikharbi@gmail.cpm
10/12/2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,373,401
- مصادرة الحريات في العراق.. أوقفوها!
- حسينية أور الأثرية!
- كلمات -342- زعلت العراقية..ردَّت العراقية!
- الجلسة الأولى للبرلمان العراقي (ملاحظات أولية)
- ذبح المسيحيين وتفجيرات بغداد الارهابية رسالة سعودية !
- وقفة مع دعوة ملك الوهابية السعودي إلى طائف عراقي!
- فضائح ويكليكس : هل قلبت واشنطن الطاولة على المالكي وحزبه الح ...
- هوان الحكومة يصعد مطاليب الأكراد : التعداد العام للسكان نموذ ...
- ترجيح كفة المالكي في سوريا
- شكرا عبير السهلاني !
- هل يكون التحالف مع الصدريين سببا في عزل المالكي!؟
- كيف يمكن أن تتعاطى الحكومة المحلية في الناصرية مع القنصلية ا ...
- خطأ التجديد للمالكي!
- عراق الفتاوى الولائية!
- تخبط حكومة كردستان في دماء الشهيد سره دشت!
- أهالي الناصرية يصومون في العيد!
- كلمات..مبروك.. تظاهرة في الناصرية إحياءا ل- يوم القدس العالم ...
- انسحاب المحتل وحطام العراق!
- جسر الناصرية الأعوج!
- تبا لكم شكلوا الحكومة أوقفوا القتل الذريع بالعراقيين!


المزيد.....




- شاهد: فتاة تمشي على حبل معلق في منطقة مونمارتر التاريخية
- جنرال أمريكي: جيش كوريا الشمالية خفض عدد المناورات الميدانية ...
- مسلح يتحصن داخل متجر في لوس أنجلوس
- تجمع اولياء الامور بفلسطين يبارك التفوق لطلبة الثانوية العا ...
- تسعة منهم استقلوه بالخطأ.. هؤلاء ضحايا قارب ميزوري
- سار سبع ساعات ليلحق موعد عمله.. هكذا كافأه المدير
- خروج 1500 مسلحا من ريف درعا عبر معبر أم باطنة باتجاه إدلب
- محادثات بين واشنطن وأنقرة حول العقوبات ضد إيران
- فُحصت أمنيا.. كرة بوتين تثير شكوك البيت الأبيض
- فيديو لطفل يلهو مع كلب جارته يجذب له الملايين


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حربي - إمام جمعة الناصرية يطلق حملة ايمانية!