أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - حريق الكرمل أكثر صدقا من وثائق ويكيليكس














المزيد.....

حريق الكرمل أكثر صدقا من وثائق ويكيليكس


عبد الكريم عليان
الحوار المتمدن-العدد: 3208 - 2010 / 12 / 7 - 10:32
المحور: القضية الفلسطينية
    


حريق الكرمل أكثر صدقا من وثائق ويكيليكس

الحريق المستعر الذي استمر أربعة أيام في أحراش الكرمل البقعة الفلسطينية الأولى التي استوطنها أول صهيوني قادم من الغرب وهو: البارون روتشيلد مع بداية القرن العشرين، ويقال أنه ابتاعها من عائلات أو باشاوات تركية وليست فلسطينية، كانت تحكم أو تعيش في فلسطين زمن الإمبراطورية التركية البائدة.. واستغل روتشيلد تلك الأرض التي كانت مزروعة بالفواكه والعنب الفلسطيني، حيث مازالت تلك الكروم شاهدة على ذلك إلى ما قبل الحريق.. البارون روتشيلد كان يصنع من العنب خمرا ويصدره إلى أوروبا والعالم على أنه خمر مقدس !! ويبدو أن البارون أوصى بعد موته أن تبقى تلك الأرض محمية طبيعية، وهكذا أصبحت تلك البقعة أيْك فاتنٌ وخلاب يحتوي على كثير من الأشجار النادرة، لكنه يضم بعض المشروعات مثل فندق سياحي ضخم التهمته النيران، والأهم من ذلك أن المنطقة بها آثارا كنعانية وفينيقية وفلسطينية هامة جدا، وكذلك قرية عين حوض التي أصبحت فيما بعد قرية للفنانين، كما أشارت الأخبار مؤخرا أن النيران وصلت الأحياء الجنوبية لمدينة حيفا وقرى فلسطينية أخرى مثل دالية الكرمل وطيرة حيفا وعتسفيا، ومستوطنات أخرى..
أبدع الإنسان منذ فجر التاريخ بتطويع الطبيعة لصالحه، لكنه بقى ويبقى عاجزا عن الكثير.. إلا أن الحكومة الإسرائيلية وأدواتها القوية والمعروفة عجزت عن السيطرة على الحريق مما دفعها لطلب المساعدة والنجدة من جيرانها ومن دول العالم، ولسنا هنا لتحليل أسباب الحريق وحجمه، لكنه من غير المعقول أن يكون الحريق بفعل إهمال صغير مهما كان.. إذ يمكن السيطرة عليه ومحاصرته حتى لو بعد ساعة من اندلاعه، وسيبقى السبب طي الكتمان إذا كان نتيجة أخطاء لنشاطات أخرى صناعية أو كيميائية أو غيرها.. الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة كانت تهتم فقط ! بتسليح جيشها كي تستمر في احتلال أراضي الفلسطينيين، وأثبتت براعة فائقة في تهجير الفلسطينيين واحتلال أراضيهم وبتخطيط وإعداد مسبق لإنجاح ذلك، وما زالت.. وكذلك تستخدم القوة والقرصنة في الاعتداء على الأبرياء العزل كما حصل مؤخرا في عرض البحر وأدان العالم أجمع ما قامت به من قرصنة جوية وبحرية، والأمثلة كثيرة وكثيرة جدا... لكنها لم تقم مرة واحدة في التخطيط لصالح الإنسان..؟ لأنها لم تفكر بأن نواميس الطبيعة تحتاج إلى جهود كبيرة من الجميع، ومنح الحرية والإمكانية لجميع الشعوب والدول كي تصل إلى حياة أفضل.. وأنها ما زالت متعنتة بموقفها تجاه عملية السلام التي لو تحققت؛ فإنها ستؤدي إلى تطور شعوب المنطقة للنهوض والرقي والحفاظ على البيئة... وأن عجزها في السيطرة على حريق الكرمل وإخماده يكشف نوايا إسرائيل الحقيقية، ويكشف عورتها المستورة بقوة غاشمة معربدة ليس لها علاقة بالقوانين الدولية، وعلاقات حسن الجوار..؟! وليس لها علاقة بالديمقراطية التي تتغنى بها دوما؛ لأن الديمقراطية ليست في تعدد الأحزاب والصراعات السياسية بقدر ما تكون لصالح الإنسان والحفاظ عليه واحترام الآخر...
لم تتوقف إسرائيل فقط عند استخدامها للقوة المسلحة والهائلة في الاعتداء على الأرض والإنسان العربي والفلسطيني بشكل خاص، بل راحت تحيك المؤامرات وتدبرها للنيل من وحدة الشعوب من جهة، والنيل من الأنظمة العربية وغير العربية من جهة أخرى... كما اتضح ذلك ونشر في الوثائق السرية التي سربها موقع ويكيليكس التي تحتل المواقع الأولى في النشرات الإخبارية العالمية المستمرة منذ أكثر من شهر وما زالت..! كما أصبح واضحا للجميع أن لإسرائيل اليد الطولى في عدم المصالحة بين الفلسطينيين أو بين فتح وحماس، ولن نفاجأ إن كانت إسرائيل قد هددت حماس بالقضاء عليها إذا ما تمت المصالحة بينها وبين فتح، ولا نستغرب عندما منعت إسرائيل شخصيات فلسطينية من الدخول لغزة في مهمة للمصالحة، أو عودة مواطنين لغزة... ولن نفاجأ إن نشرت ويكيليكس أو لم تنشر وثائق تورط إسرائيل وجواسيسها في العالم بالإرهاب، أو دعمها لمنظمات إرهابية كي تشغل تلك الدول وشعوبها في مشاكل معقدة لتبقى هي مسيطرة وتنفذ مخططاتها العدوانية على الفلسطينيين والعرب..
ربابنة إسرائيل وشعبها مكثوا ثلاثة أيام في الصلاة إلى ربِّ العالمين كي يسقط الغيث والرحمة حتى يساعدهم في إخماد الحريق المستعر في الكرمل، وفي نفس الوقت يستخدمون كل قوتهم في محاصرة شعب أعزل منذ سنوات يحرمونه من أبسط مقومات الحياة.. أيّ تناقض غريب يعيشه ربابنة إسرائيل وشعبها الديمقراطي..؟! ألم يكن هذا درسا لهم؟ ليبتعدوا عن عنجهيتهم ويسارعوا بمنح الفلسطينيين حريتهم واستقلالهم، ويعيشوا بسلام وتعاون جنبا إلى جنب نحو التطور والرقي، بدلا من زهق الأرواح البريئة التي يمكن أن يكون من بينها ما يطور هذه المنطقة لصالح أبنائها ولصالح العالم..؟!
وأخيرا ليس شماتة.. إن صلىّ الجميع ودعوا الله أن ينزّل الغيث؛ فأنا أدعو الله وأصلي له بأن لا ينزّله.. لأنه لو نزل فسيغرق بيتي وبيوتا عدة في مخيم اللجوء المحاصر بغزة، ولن تقوم وكالة الغوث (الأنروا) باستغاثتي.. وليس بمقدوري على ترميمه، أو إعادة بنائه من جديد، وهذا ما لم يستطع ويكيليكس من كشفه والتحقق منه!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,270,054
- فردوس الحشاشين، ونار المعذبين..!؟
- يا أسطول الحرية.. أهل غزة لا يحتاجون السيارات ومركبات الإسعا ...
- يا مشعل.. أين أنت من غزة!؟
- يا حكومتنا الشرعية.. رواتب الموظفين في غزة لن تحل أزمة كهربا ...
- نتائج الثانوية العامة 2010 تحت المجهر؟!
- أزمة الكهرباء في غزة سياسية أم اقتصادية أم فنية أم جميعها مع ...
- أدب ونقد.. المرأة المبدعة في غزة أكثر عمقا وأفضل رؤية من الر ...
- غزة المجنونة..!وآثارها المنهوبة..؟!
- منتديات الإنترنت والسرقات الأدبية، أو الاعتداء على حقوق الكا ...
- جنون الحداثة وسلطتها على شعراء من غزة..
- فساد المنظمة الدولية (الأونروا) وإضراب العاملين فيها عمل نقا ...
- عفوا درويش على هذه الأرض من يصنع الحياة..!!
- الرئيس الفلسطيني -محمود عباس- هو الرئيس الديمقراطي الأول في ...
- مخيم أشرف ورهان حماس الخاسر!؟
- لماذا يخاف القاضي مواجهة المرافعة من محامية مكشوفة الوجه؟!
- نتائج الثانوية العامة 2009 تحت المجهر ؟؟
- التحديات وصناعة الإنسان؟!
- اتحاد الكتاب الفلسطينيين بين الماضي والحاضر
- كيف نعد أطفالنا للمستقبل؟؟ (2)
- كيف نعد أطفالنا للمستقبل؟ (1)


المزيد.....




- والدته اكتشفت الأمر.. اتهام معلمة بإرسال -صور فاضحة- لطالب
- فوز ساحق لكتلة القائم بأعمال رئيس وزراء أرمينيا في الانتخابا ...
- ماكرون يخاطب الفرنسيين اليوم والصحافة الفرنسية تقول: هذه ساع ...
- ماكرون يخاطب الفرنسيين اليوم والصحافة الفرنسية تقول: هذه ساع ...
- عضلات زائدة تحرم لوكاكو من التألق
- أرسنال يفكر في بيع أوزيل بثمن بخس
- لماذا يهدم سكان القدس بيوتهم بأنفسهم؟
- نزاهة ميسان تضبط اربعة اشخاص بينهم ضابط بتهمة الاهمال
- صالح يدعو الى انجاز نصر نهائي -سياسي ومجتمعي وثقافي-
- لقطة مؤثرة من أمير الكويت... ورئيس الوفد القطري يفاجئه (فيدي ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - حريق الكرمل أكثر صدقا من وثائق ويكيليكس