أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - (النواهي مكحلةُ العروسْ )














المزيد.....

(النواهي مكحلةُ العروسْ )


زينب محمد رضا الخفاجي

الحوار المتمدن-العدد: 3190 - 2010 / 11 / 19 - 16:09
المحور: الادب والفن
    


(النواهي مكحلةُ العروسْ )

زغبُ فرحٍ يَجمعهنَّ
وجوهٌ تتحلقُ حولَ العروسْ
لتتعشبَ بألفِ موعظةٍ كئيبةْ
والنواهي منفوشةُ الجدائلْ
ترقصُ ببهجةٍ مريبةْ
لا تغضبي
لا تطلبي
لا....لا
سكوتٌ محمصٌ يطلعُ
من رهجِ القنوطْ
إصبعٌ بالفِ قناعْ
أش .....
ثم قولي نعم
.................................
تتكومُ النواهي صهيلاً
يوقظُ احصنةَ الذاكرةِ
لا تغضبي
لا ترفضي
لا...لا
كوني جمرةً في طقوسِ المواقدِ
مهرةً اصيلة
لا تنذهل إن خانها فارسها يوماً ،
الفحولةُ قيامةْ
هكذا يقولون يستحمُ بشمسِها الوجودُ
و أنتِ بُكاء...
فلا تندهشي من فرطِ خطوةٍ
تدوسُ في الضميرْ
فالمصيرُ كلُ المصيرْ
يرتبِطُ عندكَ بقولي نعمْ
لغةُ الصبرِ صراخٌ في الهجيرْ
قشعريرةُ الكونِ صبرُ إمراةٍ
مِفتاحُها قفلٌ
والفرجُ ضريرْ
وا لنواهي مكحلةُ العروسْ
لا تسألي
لا تضجري
لا...لا
وعندَ مهبِ كل عاصفةٍ قولي نعم

..................................
عندَ هامةِ حربٍ
يزينُ القادةُ الخرابْ
ناصحةٌ ترى إنَّ الرجلَ يُحتَلُ من قلبهِ
واخرى ترى الاحتلالَ لابدَّ أن يبدأ من مطبخهْ
وناطحةَ سحابٍ ترى إن الاحتلالَ يدومُ بـِ (اللا إعتراض)
وتقولُ حكيمةٌ أتعَبها الهوى...
ليسَ لكِ من هذا الجدالِ المرِ سوى ...
قولي نعم
..................................
قالَ شاعرٌ في خاتمةِ قصيدتهِ
عندَ دمعةِ انثىْ
تستيقظُ الأرضْ
وعندَ شخيرِ الرجلِ تنامْ
وعندَ فيافي النَعمْ
تكبرُ لاءاتُ النهي
لوحدها تكبر
ويموت السؤال





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,215,145
- دمتم سالمين لنا معشر الرجال الطيبين
- ( امرأة ككل نساء الأرض)
- الكتمان أنثى .. والبوح ذكر
- مسورة بجنان عشقك
- بنفسجة تلثم كفيه
- أنا العراق..فقط ولا فرق عندي
- عيد سعيد ابتي
- روح النعناع
- صَباحُكَ سُكر
- بأمرِ الحبِ .....يلونُ فيل
- فطامُ وجهي وشيطانُ سبابة
- الى كل من كان في بشتاشان ومازال حيا
- صبرٌ لألفٍ وليلة
- حنين مشيبه... لحناء قلبي
- قمر ككل ذكور الأرض
- اقرب طريق لقلبي .. سمعي وأذني
- بيضة ديك بصفارين...لوطني
- أغيد بنصر كفي
- صار للدمع صهيل
- مثقف جداً... وذكية


المزيد.....




- انطلاق الدورة 12 لمهرجان المسرح بمصر
- كان فنانا ورياضيا.. المواهب الخمس المذهلة للإنسان البدائي
- لأول مرة.. حيوانات في عروض السيرك بغزة
- -ولاد رزق 2-.. هل تنجح أفلام -الأكشن- دائما؟
- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - (النواهي مكحلةُ العروسْ )