أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح كرميان - رئاسة الجمهورية في العراق بين مطلب حزبي واستحقاق وطني














المزيد.....

رئاسة الجمهورية في العراق بين مطلب حزبي واستحقاق وطني


صلاح كرميان

الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 22:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في خضم الازمة السياسية الراهنة في العراق والصراعات المحتدمة بين الاحزاب السياسية المتنفذة والمسيطرة على الساحة السياسية في العراق، تتوارد التصريحات الصحفية التي تطلقها قادة الحزبين (الديموقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني) وبعض من أعضاء مجلس النواب من قائمة التحالف الكوردستاني التي تهيمن عليها الحزبين المذكورين بشأن اجماع الاراء و مطالبة قيادتيهما باعادة ترشيح السيد جلال طالباني لرئاسة جمهورية العراق باعتبار ذلك استحقاق كوردي و مطلب من مطاليب شعب كوردستان.

على الرغم من استمرار الازمة السياسية وعدم الاتفاق على تخصيص المناصب الرئاسية الثلاث (رئاسة الجمهورية، رئاسة الوزراء ورئاسة مجلس النواب)، الا أن مطالبة التحالف الكوردستاني تلك تثير تساؤلات عديدة لدى الكثيرين لاسيما ضمن أوساط الجماهير الكوردية. فقد اظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية في كوردستان التي جرت في 25/7/2009 تراجع ٍشعبية السيد طالباني وحزبه في كوردستان أمام تصاعد شعبية حركة التغيير التي حصلت على 25 مقعدا برلمانياَ رغم الخروقات والتجاوزات التي رافقت العملية الانتخابية. حيث حصدت حركة التغييرمعظم اصوات الناخبين في محافظة السليمانية التي كانت تعد معقلاَ رئيسياَ للسيد طالباني و قيادة حزبه. ولكن ما بقيت لدى السيد طالباني هي الاموال الطائلة التي استحوذ عليها حزبه خلال تقاسم السلطة مع الحزب الديموقراطي الكوردستاني بزعامة السيد مسعود البرزاني في غياب معارضة برلمانية و مؤسسات الرقابة المالية المستقلة، فضلاَ عن المؤسسات الاعلامية الضخمة والميليشيات المسلحة واجهزة الشرطة والامن والمخابرات التي تسيطرعليها الاتحاد الوطني الكوردستاني في مناطق نفوذه في غياب قوات نظامية واجهزة امنية تابعة لرئاسة حكومة الاقليم.

ليس هناك ادنى شك من ان تلك المطالبة مردها رغبة السيد طالباني الشخصية الشديدة في ذلك مثلما هي رغبته في ابقاء سيطرته على قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني رغم معارصة العديد من القياديين والانشقاقات المتتالية التي حصلت في صفوف الحزب على اثرها والتي ادت الى اضعاف مكانة الحزب الجماهيرية. وما التأييد الذي يبديه الحزب الديموقراطي الكوردستاني وزعيمه السيد مسعود البرزاني الذي يتبوأ رئاسة اقليم كوردستان الا تكتيك سياسي يراد منها ابقاء السيد طالباني في بغداد بعيداُ عن سلطة الاقليم.
ليست الغرابة في أمر السيد طالباني، ولعه الشديد في تبوأ المناصب وهو يناهز السابعة والسبعون من العمر، وانما الغرابة هي في التراجع عن التصريحات التي ادلى بها والوعود التي قطعها بهذا الخصوص. فقد صرح مراراُ بانه سوف لايقدم على اعادة ترشيح نفسه وانما سوف يتفرغ لكتابة مذكراته الشخصية. وهو الذي قال بانه سوف يترك السياسة نهائياَ عندما يصل عمره 65 عاماً حتى لو توسل اليه كل ابناء الشعب الكوردي بالعدول عن ذلك. جاء ذلك في معرض انتقاده لزعماء الاتحاد السوفيتي السابق عندما كان يتزعم احد اجنحة الحركة الكوردية اثناء محاربة النظام العراقي. يروي ذلك احد رفاقه الحزبيين مستذكراً قول السيد طالباني: "انه ليس بذنب اذا ما قضينا عدة سنوات من حياتنا بعيدا عن متاعب السياسة". والاغرب من كل ذلك هو اعتبار التمسك الشديد بتحقيق هذه الرغبة الشخصية وهذا المطلب الحزبي على انها استحقاق للشعب الكوردي ومطلب من مطاليب جماهير شعب كوردستان.

هنا من حقنا أن نتسائل: هل يفتقر الشعب الكوردي الى سياسي أخرغير طالباني للترشيح لمثل هذا المنصب فيما اذا تم الاتفاق على ان يكون رئيس الجمهورية كوردياً؟ ولماذا لا يتم الرجوع الى رأي الشعب الكوردي في مثل هذه الحالات بدلاً من فرض الوصاية عليه والتحدث بأسمه لتمرير المصالح الحزبية؟ أو ليس تراجع شعبية طالباني وحزبه بين اوساط جماهير كوردستان مؤشر لمدى قبولهم لاعادة ترشيحه؟ ثم هل ان السيد طالباني في مثل هذا العمر وهو يعاني من امراض ومشاكل صحية عديدة, مؤهل بدنياً و فكرياً للقيام بمثل هذه المهمة الكبيرة؟

اترك الاجابة على تلك التساؤلات للسياسيين والمخلصين من ابناء وبنات الشعب الكوردي.

1/8/2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,767,963
- ضمان الديمقراطية في العراق يحتم الحد من تصعيد التوترات السيا ...
- طالباني وثقافة التخوين
- السبيل الامثل لمساهمة الكفاءات في إعادة بناء العراق*
- سيكولوجية الشتم واللعن
- الاستاذ الجامعي ودور الواقع السياسي والأجتماعي في سماته الشخ ...
- الجذور السيكولوجية لجرائم الابادة الجماعية
- السبيل الامثل لردع تركيا والتصدي لعنجهيتها
- احتضان مجرمي الانفال الى متى و ما الذي يبرره؟
- قرارحكومة اقليم كوردستان و المهام الملحة في قضية ضحايا الانف ...
- حتى انت يا دكتور فائق كَولبي تتمادى في فضح مرتزقة جرائم الان ...
- تفسيرمفتي أستراليا لاسباب الاغتصاب مابين اللحم المكشوف والمس ...
- د. كمال سيد قادر يكشف من داخل سجنه عن ملابسات اختطافه ويدعو ...
- سخط الشارع الكوردستاني يتجلى في قضية كمال سيد قادر يا وعاظ ا ...
- ردا على المدافعين عن قرار معالجة برزان التكريتي
- القوى اليسارية والديموقراطية في العراق: اخفاقاتها، مهامها وم ...
- *الانفال: تجسيد للفكر القوموي لنظام البعث الفاشي
- الديموقراطية الامريكية وقضايا الشعوب المصيرية في مشروع الشرق ...
- تفعيل قراراجتثاث البعث والاتجاه الاخر
- آن الآوان لنتصدى لثقافة العنف
- أوجه التشابه بين النازية والبعثية العفلقية من حيث الفكر والم ...


المزيد.....




- هل كانت الريح!!!!
- ردود فعل عربية ودولية منددة بالاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائي ...
- غزة: حماس تتوصل إلى وقف إطلاق النار مع إسرائيل بوساطة مصرية ...
- الكويت -تأسف- لقرار ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجول ...
- قطر: نرفض القرار الأمريكي والجولان أرض سورية تحتلها إسرائيل ...
- ما الأهمية الاستراتيجية لهضبة الجولان التي اعترف ترامب بسياد ...
- تحليل: قرار ترامب بشأن الجولان ربما يمثل خطرا على إسرائيل
- إسرائيل تضرب أهدافا في غزة ردا على سقوط صاروخ في تل أبيب
- ما الأهمية الاستراتيجية لهضبة الجولان التي اعترف ترامب بسياد ...
- اشتراكي قعطبة ينعي استشهاد الرفيق مرشد الشوكي


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح كرميان - رئاسة الجمهورية في العراق بين مطلب حزبي واستحقاق وطني