أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - هاشم كوجر - الاصلاح الاداري






















المزيد.....

الاصلاح الاداري



هاشم كوجر
الحوار المتمدن-العدد: 3025 - 2010 / 6 / 5 - 15:04
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


لانجاح هذه العملية يجب جعل طرقه ووسائله تتلائم مع مرحلة التطور لتحسين كفائة الجهات الادارية وفاعليتها ، ولتطوير قدرتها على التجدد مع المتغيرات التقنية العلمية والتشريعية الاقتصادية الحديثة . ومازالة غالبية الدول النامية تعاني من اتباع الطرق التقليدية ، ومايؤثر في اعمال الجهاز الاداري ويضعف القدرات الادارية لمؤسسات الدولة . وهناك الغموض في الانظمة وتناقض في التشريعات وغياب التنسيق والشفافية والمسائل القانونية . ولايوجد التطابق بين المنصب والخبرات العلمية يعني (الرجل المناسب في المكان المناسب). وهناك محسوبيات والضعف في المراقبة الادارية وعدم تطبيق مبدأ الثواب والعقاب تجاه المخالفين وغياب الشفافية في العمل الاداري وهذا ماترك الفساد الاداري تعم كل الاجهزة الادارية .
ماذا يعني الاصلاح الاداري:
هل هو التغيير في الاشخاص ..... ؟ أو التغيير في آلية العمل...؟ أو التغيير في التشكيلات الادارية .......... ؟ او التغييرفي التقنية العلمية والتشريعية ......... الخ .

الاصلاح الاداري :
هو ذلك التغيير الشامل الذي يشمل العمل والتنظيم والاشخاص العاملين ضمن جهاز الاداري وتغيير وجهة نظر الجماهير تجاهة الادارة وعملها بما ينسجم مع القوى العاملة في الادارة . ولذلك لانقصد هنا بالاصلاح الاداري الاعتيادي والاصلاحات الآنية التي تصيب جانبا من الجوانب الادارة . وانما نقصد به تحقيق تحول كامل في الخطط وتغيير جوهري في الروح والفكر وفي التنظيم العمل وسلوكية العنصر البشري الذي يعمل ضمن الجهاز الاداري واسلوب ادائه لدوره . ولتحقيق هذا يتطلب من الجهات المسؤلة ان يقوم بالتغيير في المجال الاداري وبشكل العام. والتي تسير وفق تخطيط معين وستيراتيجية ثابتة ، واعتماد مبدأ التنفيذ للخطط المعدة لهذا الغرض على مراحل بحيث تستوعب الجهات المعينة التغير الحاصل وامكانية توفير المستلزمات التغيير فلا يواجه التغيير في الجهاز الادارى عقبات من شأنها خلق ردود فعل سلبية تجاه الاصلاح الاداري .

ان الاراء قد اتفقت _ بصورة عامة _ على الاعتراف بأن تعاظم حجم الدور الملقى على عاتق الجهاز الاداري العام في المسيرة الحيات الاجتماعية والاقتصادية قد اقتضى العمل باستمرار على تلخيصه من العجز المتوارث والمتراكم ومن امراضه البيروقراطية ومواصلة تنمية كفاءاته وتطوير أدائه .

تبدأ الدكتورة (ديالا الحج عارف ) كتابها حول الاصلاح الاداري فكرا وممارسا ، حيث ترى الكاتبة بأن الاصلاح الاداري سواء كان شاملا او جزئيا ليس عملية رمية واحدة بل عبارة عن جهد مقصود ومتعمد يتكون من مجموعة عمليات مستمرة ترتبط فيما بينها لتكون جميعا النشاط الجذري الهادف الى التنمية الجهاز الاداري للدولة .

وعلى ذلك تكون عملية الاصلاح الاداري تبدأ برحلة الاحساس بالحاجة للاصلاح اولا وتليها مرحلة وضع الاهداف وصياغة الاستراتيجية مرورا بمرحلة تطبيق الاصلاح وتنفيذه وصولا الى تقويم الاصلاح الاداري لتتكامل مختلف هذه المراحل فيما بينها لتحقيق الكفاءة والفاعلية في عملية الاصلاح ، وتأكيد اهمية الوعي والدقة والحرص لدى اختيار الوسائل التي ينبغي استخدامها والاستعانة بها في انجاح هذه العملية .

ويرى الدكتورة بأن أول الوسائل هي الوسيلة السياسية هي طليعتها عبر استخدام العمل السياسي بشكل واسع ومطلق لأجل تنفيذ الاصلاح وتطبيقه مع اختلاف الجهات المطبقة له .

وثاني الوسيلة هي الوسيلة الادارية المتمثلة بتخفيف القيود المفروضة على النظام الاداري والمعوقة لتطويره واستجابة لمتطلبات التغيير والتنمية .

الوسيلة التشريعية والتي تكون باعادة النظر في القوانين والتشريعات التي يعمل الجهاز الاداري في ظلها هي ثالث الوسائل لتكون الوسيلة السلوكية عبر التغيير الاتجاهات السلوكية للعاملين في الجهاز الاداري فاعادة تنظيم هذا الجهاز يكون الوسيلة الرابعة .

وانا برأي ان الاصلاحات الادارية تقع على عاتق القيادات السياسية ولهم دور فاعل في الاصلاح الاداري كعملية قيادية ولاكن في بلدنا العراق القيادات السياسية لايفكرون سوى السلطة ويهمهم من يكون رئيس الوزراء ومن يلزم الحقائب الوزارية السيادية واهملو المسائل التي تخص المصلحة المواطنين مثل حمايتهم من الارهاب والقضاء على الفساد الاداري والمالي والاهتمام بالمدارس والجامعات والاهتمام بالخدمات للمواطنيين اذ قامو وبكل جهدهم بالاصلاح الاداري سيكون ثلث المشاكل الادارية سوف تحل لمصلة المواطن والبلد. لان الفساد هو تدمير البلد والفساد يقف دائما في الطريق الاصلاح. والكل في العراق يتحدثون عن الفساد .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,632,495,601
- آثار الارهاب على الاقتصاد
- ماهي الدولة ................. وأمنها
- الفساد الاداري والمالي
- ماهوالتغيير....... عوامل ظهورها ....... وعملها
- كيف تقنع الآخرين


المزيد.....




- الكويت تدعو بلدان مجلس التعاون الخليجي إلى إصلاحات اقتصادية ...
- الاقتصاد الإسلامي: "المتقدمة" السعودية تبحث الأحد ...
- «عصفور»: منصب رئيس الإنتاج الثقافي شاغرًا ولم يحدد حتى الآن ...
- رئيس التنمية الصناعية يستبعد طرح شهادات استثمار على مشروع ال ...
- عندما يسطع -الذهب الأحمر- في مرتفعات الفالي
- تقارير: طريق تأسيس المصرف الماليزي الإسلامي العملاق يمر بالإ ...
- خبير اقتصادي: «القناة الجديدة» قادرة على تعويض الاحتياطي الأ ...
- أبرز اهتمامات الأسبوعيات الاقتصادية
- روسيا وأوكرانيا -تتوصلان لاتفاق- بشأن أزمة الغاز
- وزير الإقتصاد المغربي بدأ يتعافى


المزيد.....

- المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتفعيل دورها في التنمية والتشغيل ... / كمال هماش
- الاقتصاد كما يجب أن يكون / حسن عطا الرضيع
- دراسة بعنوان الأثار الاقتصادية والاجتماعية للبطالة في الأراض ... / حسن عطا الرضيع
- سيرورة الأزمة وتداعياتها على الحركة العمالية (الجزء الأول) / عبد السلام أديب
- الاقتصاد المصرى / محمد عادل زكى
- التبعية مقياس التخلف / محمد عادل زكى
- حقيقة التفاوت الصارخ في توزيع الثروة العالمية / حسام عامر
- مخطط ماكنزي وصيرورة المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- جرائم تحت ستار البيزنس / نوخوفيتش ..دار التقدم
- الأسس المادية للهيمنة الامبريالية في افريقيا / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - هاشم كوجر - الاصلاح الاداري