أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - ماهو سر تضارب الأنباء حول صحة المقرحي!؟














المزيد.....

ماهو سر تضارب الأنباء حول صحة المقرحي!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 2966 - 2010 / 4 / 5 - 01:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- تضارب الأنباء يُومئ بوجود أمر ما ؟؟؟؟ -
"كلما كثر الحديث فى الاعلام الخارجى عن تحسن صحة المقرحى كلما قام النظام بتسريب معلومات مضللة للإعلام الغربي من خلال عملاء النظام حول العالم المرتشين من صحفيين واطباء ورجال حكومات ورجال مخابرات عن قرب موت المقرحى بسبب انتشار السرطان فى انحاء جسمه "!! .
هكذا علق المواطن الليبي "سامي" في موقع "ليبيا المستقبل" على هامش خبر نشرته صحيفة "صندي تايمز" البريطانية مؤخرا ً إدعت فيه أن صحة ضابط المخابرات الليبي "المقرحي" المدان في قضية "لكوربي" والذي تم إطلاق مؤخرا ً سراحه لإسباب صحية إنسانية حسب السلطات "الإسكوتلنديه" قد تدهورت فجأة إلى درجة كبيرة وأنه الآن يحتضر وربما يكون في الرمق الأخير من حياته!!! .. إطلع على الخبر هنا [1] .. بينما كنا قد قرأنا قبل ذلك بعدة أيام فقط وفي صحيفة بريطانية أيضا ً (!!!) - وهي صحيفة "ديلي ميل" – أن صحة المقرحي قد تحسنت إلى حد كبير إلى درجة أنه بات يستعد للإحتفال بعيد ميلاده الثامن والخمسين مع إسرته وبعض الأصدقاء والزملاء في قصر بطرابلس! .. إطلع على الخبر هنا [2] .
والشئ الغريب والمريب هنا أن هذا الخبر الذي نشرته صحيفة " صندي تايمز" يأتي وكأنه رد من قبل "جهة ما؟" على الخبر الذي نشرته صحيفة "الديلي ميل" !!!؟؟؟ .. فهل نحن الآن بصدد صراع خفي بين جهتين مختلفتين تتخذان من هاتين الصحيفتين غطاء ً لإقناع الرأي العام البريطاني والعالمي بما يحقق غرض كل منهما!؟ .. أم هو صراع بين الحقيقة الفعلية واللعبة المخابراتية !!؟ .. فإذا كان مرض المقرحي مفبرك وغير حقيقي ومختلق من قبل المخابرات البريطانية والليبية وفق صفقة أمنية ومالية بين الطرفين كما يدعي البعض فإن من صالحهما الإيحاء دائما ً - من خلال تسريب أخبار مفبركة عبر صحف شهيرة وكبيرة - أن المقرحي بالفعل يعاني من تدهور صحته وذلك للتأكيد على صحة المبرر الذي تم بموجبه إطلاق سراحه وهو أن "المقراحي" يحتضر!!!! .. بينما من يريدون البحث عن الحقيقة أو من لم ينالهم من هذه الصفقة نصيب من البترودولار الليبي الشهي واللذيذ يحاولون كشف هذه اللعبة حبا ً في إظهار الحقيقة للرأي العام أو حبا ً في الإنتقام ممن حرموهم من الحصول على نصيب من هذه الصفقة المخابراتية القذره [3]!!!.
إن ظهور الخبر الأول المنشور في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الذي يدعي أن صحة المقرحي شهدت تحسنا ً كبيرا ً وأنه يستعد للإحتفال بعيد ميلاده ثم ظهور هذا الخبر الثاني بعده بأيام فقط في صحيفة " صندي تايمز" البريطانية الذي بدا وكأنه تكذيب – بطريق غير مباشر - للخبر المنشور في "ديلي ميل" يدل ويشير ويشعر المراقب والمتابع أن لعبة كبيرة وخطيرة ما (؟) تجري من وراء الكواليس بين الكبار !! .. أي بين الذين عقدوا الصفقة القذرة – إذا كانت هناك بالفعل صفقة ما لتحرير المقرحي مقابل مصالح مالية أو رشاوى ضخمة؟ - وبين من يحاولون فضحها والتهديد بكشفها !!.... أي أن الحكاية أصبحت تنضح برائحة الزيت الليبي والبترودولار ورائحة المخابرات القذرة!!! .. أجهزة المخابرات البريطانية أو الليبية التي تستطيع متى أرادت أن تسرب لبعض الصحف – حتى وإن كانت عريقه – ما تشاء من أخبار"مفبركة" للتأثير في الرأي العام ! .. خاصة في هذا الزمن الردئ الذي أصبح فيه النفط والمال هو اللاعب الرئيسي والمؤثر الأساسي في "لعبة الأمم" لدرجة جعلت "برلسكوني" يقبل يد القذافي وجعلت "أوباما" ينحني أمام الملك عبد الله!!؟.
أنا شخصيا ً لا أدري حقيقة ما يجري وراء الكواليس! .. ففي عالم اللعبة السياسية واللعبة المخابراتية والصفقات المالية يكون الظاهر على السطح هو فقط سدس ما يجري تحت الطاولة بالفعل! .. بل ما يتم إظهاره قد يكون مجرد وقائع مصطنعة وأحداث مختلقة لا أساس لها من الصحة وذلك بغرض إخفاء ما تم بالفعل تحت الطاولة بعيدا ً عن عيون وسائل الإعلام والرأي العام!!؟؟... ولكنني على يقين تام أنه في حال شعور الجهات المخابراتية المتورطة في لعبة وصفقة إطلاق سراح المقرحي بأن العملية ستنكشف وتنفضح فسيكون الحل الوحيد هو التخلص بالفعل من المقرحي نفسه تحت غطاء بأنه مات بسبب تفشي سرطان البروستات في جسمه !! .. فماذا يمثل شخص كالمقرحي بالنسبة للاعبين الكبار !!؟؟ .. إنه لا شئ ! .. مجرد "أداة" إذا كان ضررها أكبر من نفعها لهم فسيتم التخلص منها بلا تردد وبلا وخز ضمير فلا قيمة للأدوات لدى الكبار بل القيمة هي المصالح والغايات ! .. وهاهو التاريخ أمامكم يؤكد لنا ولكم هذه الحقيقة المرة!!!؟.
سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري (بريطانيا)
[1] http://www.libya-al-mostakbal.info/news/clicked/1105
[2] http://www.libya-al-mostakbal.info/news/clicked/1152
[3] هناك من يقول أن الإتفاق بين رجال المخابرات البريطانية ومخابرات القذافي في صفقة إطلاق سراح المقرحي هو أن يتم التخلص من المقرحي بعد عدة أشهر من وصوله لليبيا بالإدعاء أنه مات بسبب تفشي السرطان في جسمه إذ أن القذافي نفسه يفضل التخلص من المقرحي بسبب ما عنده من أسرار عملية لكوربي بعد أن يستخدمه كأداة لتحقيق إنتصار إعلامي من خلال التباهي بقدرته على إطلاق سراحه إلا أن ردود الفعل الإمريكية خيبت أماله! .. ويقول صاحب هذا الرأي أن القذافي لسبب ما تأخر في تنفيذ الإتفاق المبرم وهو التخلص من المقرحي فكانت مثل هذه الأخبار المسربة للصحف البريطانية من باب تذكير القذافي وتخويفه بكشف اللعبة إذا لم يبادر بتنفيذ الإتفاق المبرم أي التخلص من المقرحي بسرعة تحت غطاء أنه مات بسبب السرطان !.. والله أعلم !!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,782,765
- أكشن!..القذافي والسيناريو القادم لثاني مره!؟
- لمه وليست قمه !!؟؟
- ماهي مفاجآت القذافي في قمة سرت!؟
- العقيد .. وقمة الفشل العربي الأكيد !؟
- المقرحي .. هل هو مريض بالسرطان بالفعل!؟
- المحاصصة الطائفية والقبلية أفضل من الشموليه!؟
- أمريكا تعتذر للناقة الليبية الحلوب !؟
- لو مات -مبارك- غدا ً فجأة ً ماذا سيحصل!؟
- ليبيا هي الدولة الديموقراطية الوحيدة في العالم !!؟
- الفكر وأثره في السلوك الديكتاتوري !؟
- الفقر عيب وألف ألف عيب !!؟
- التوريث الجاري مطلب إمريكي وقد يتم بمباركة الإسلاميين!؟
- هل يمكن تصور ديموقراطية في مجتمع قبلي أو طائفي !؟
- مصادرة رواية -الزعيم يحلق شعره- قمع وغباء!؟
- هل الديموقراطية ليبرالية وعلمانية بالضرورة !؟
- خواطر وأسئلة عن التجربة الصينية !؟
- هل الحريات في ظل الإحتلال أفضل منها في ظل الإستقلال !؟
- إصلاح أحوال النخبه أولا ً !؟
- الطبقية أمر طبيعي وحتمي !؟
- المساواه أم العداله !!؟؟


المزيد.....




- ما الذي تقوم به إيران باليورانيوم في مفاعلاتها النووية؟
- تونس أمام مأزق قانوني ودستوري سواء فاز القروي أم خسر في الان ...
- رحيل -غامض- لأربعة علماء مصريين بالخارج.. شكوك تعزز سيناريو ...
- رغم الحواجز.. مظاهرات بالجزائر تتمسك برفض الانتخابات في ظل ب ...
- قبل ساعات من الموعد.. محمد علي يقترح على المصريين إستراتيجية ...
- وكالة: نحو مليوني عامل أجنبي غادروا السعودية
- لهذه الأسباب تتجه مصر لتحلية مليون متر مكعب من مياه البحر بح ...
- بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوري ...
- مصر تحذر من 21 دواء فيها -سم قاتل-
- الخارجية الروسية: موسكو تواصل التعاون مع طهران في القطاع الم ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - ماهو سر تضارب الأنباء حول صحة المقرحي!؟