أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - محمود سلامة محمود الهايشة - المرأة حكماً لكرة القدم؟!














المزيد.....

المرأة حكماً لكرة القدم؟!


محمود سلامة محمود الهايشة
الحوار المتمدن-العدد: 2959 - 2010 / 3 / 29 - 16:27
المحور: ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل
    


نعم ولما لا... فالمرأة اليوم لاعبة لكرة القدم... وصحفية رياضية متخصصة في كرة القدم... وناقدة في مجال النقد الرياضي للعبة ذات الشعبية الأولى في مصر والعالم كله، وهناك البطولات الدولية في الكرة القدم للسيدات مثلها مثل الرجال، كباقي الرياضات الأخرى.
هناك أزمة تعصف بكرة القدم المصرية، بسبب أزمة الأندية المصرية مع اتحاد كرة القدم ولجنة المسابقات ولجنة الحُكام، وترجع هذه الأزمة إلى اعتراض بعض الأندية في الدوري العام الممتاز لكرة القدم بالظلم الشنيع بسبب أخطاء التحكيم، مثل احتساب أهداف خطئه أو إلغاء أهداف صحيحة أو احتساب أو عدم احتساب ضربات جزاء، مما قد يؤدي إلى ضياع نقاط من هذا الفريق أو ذاك وتغيير ترتيب الفرق في جدول الدوري العام.
والآن قد يُضرب الحُكام الدوليين عن التحكيم ما لم يوافق الاتحاد المصري لكرة القدم على مطالبهم، والأندية من جهتها تطلب من الاتحاد أن تستقدم حُكاماً أجانب لاستكمال باقي أسابيع الدوري العام، مع العلم أن الحكم الدولي المصري يحصل من تحكيمه في المباراة الوحدة على 300 (ثلاثمائة) جنيه مصري فقط لا غير، بينما عند استقدام طاقم تحكيم أجنبي لتحكيم مباراة واحدة يتكلف الأمر ما بين 15 إلى 20 ألف دولار أمريكي، ومسألة الحُكام الأجانب في السابق كانت مقصورة فقط على المباريات التي تجمع بين فريقي الأهلي والزمالك أو الزمالك والأهلي، لأنهما قطبي الكرة المصرية، وكان الاتحاد المصري لكرة القدم يتحمل تكاليف هذا الطاقم الأجنبي.
وقد وصل الأمر إلى تهديد بعض الحُكام الدوليين المصريين بالقتل وخطف أبنائهم، وكان أخرهم الحكم الدولي/ سمير محمود عثمان، وهو حكم ابن حكم فوالده هو الحكم السابق/محمود عثمان.
وفي لقاء تليفزيوني مع أحد المسئولين عن كرة القدم في أحد الأندية المصرية الكبيرة عن التكاليف الباهظة لاستقدام حُكام أجانب بدلاً من المصريين، أجاب بأننا في أنديتنا نصرف عشرات الملايين على هؤلاء اللاعبين وعلى الأجهزة الفنية التي تدرب هذا الفريق، فليس معقولاً أن يأتي حكماً ويضيع كل هذا المجهود والأموال التي تنفق!
فهل يوجد حل لهذا الأمر وتلك الأزمة المتكررة كل عام؟، ومن الواضح أنها لن تتوقف بل ستستمر كل عام، ومن الواضح من خلال أزمة هذا العام أنها سوف تزداد حدتها خلال الأعوام القليلة القادم، مما سيؤدي أننا سوف نجلس أمام شاشات التلفاز لكي نشاهد هذه المباراة أو ذاك وينزل اللاعبين الملعب، ويحدث أمرين أما أن تلغى المباراة لعدم وجود حُكام لأنهم معتصمين أو مضربين كباقي فئات المجتمع المصري الآن!، أو تُلعب المباراة بدون حكم! وهذا مخالف لقوانين ولوائح لعبة كرة القدم!، ويتم انتداب أحد المشجعين أجالسين في المدرجات لتحكيم المباراة!!
والحل هو الدعوة لإنشاء أكاديمية لها فروع في كافة أنحاء الجمهورية لتدريب السيدات على التحكيم!!، نعم سيدات بحيث تكون الدراسة دراسة أكاديمية تجمع بين الجانب النظري والعملي، بحيث تصبح الحكمة تحمل رخصة مزاولة مهنة التحكيم في كرة القدم كبديل من الحُكام الرجال حتى لا تحدث مثل هذه الأزمات في المستقبل، وبدلاً من الاستعانة بحُكام أجانب ونتخلى عن الانحناء لقبعة الخواجة، وذلك على غرار ما يحدث في لعبة كرة اليد، فقد شاهدنا ذلك مؤخراً في بطولة الأمم الأفريقية لكرة اليد والتي أقيمت في القاهرة للرجال والسيدات، حيث كان هناك أطقم تحكيم من السيدات حيث كنا نرى امرأتين يقفان في ملعب المباراة وسط اللاعبين الرجال وكانوا يحترم كل من في الملعب قراراتهن وكان أداهم في غاية الروعة والتميز!!
مع العلم أن الأمر قد لا يحتاج إلى أكاديميات لتدريب النساء على تحكيم كرة القدم، وذلك لانتشار كليات التربية الرياضية للبنات على غرار كليات البنين، في معظم الجامعات المصرية، وفي تلك الكليات يتم تدريس كل شيء يخص لعبة كرة القدم من لعب وتدريب وتحكيم وطب رياضي وفسيولوجيا اللاعب والقوانين المنظمة للعبة...الخ؛ ومن هناك فلدينا الكوادر القادرة على القيام بتلك المهمة باقتدار شديد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كيفية استخدام المخصب الحيوي EM1 في الزراعة؟
- بخيت بيومي: يحكي مشوار حياته الذي بدأ من المنصورة في المنصور ...
- الثقافة والإعلام وجهان لعملة واحدة
- فضفضة ثقافية (الحلقة الحادية والثمانين)
- التقدم للوراء..!!
- 91 عاماً على خروج هدى شعراوي
- مصري أم مصرية؟!
- فضفضة ثقافية (الحلقة الثمانون)
- تأنيث الفقر والجهل والمرض!!
- هل تعتقد أن الخطبة و الزواج و الحمل مؤشرات على التعافي من ال ...
- المرأة والأزمة الاقتصادية!
- ثقافتنا.. ووسائطهم
- المرأة المصرية ومرض الطابور..المرض الطابوري؟!
- هل تعلم أن المرأة: إنسان وأم وأخت وبنت؟!
- الابنة أو الأخت حلال وقانوني وغيرهن حرام وغير قانوني...؟!
- فضفضة ثقافية (الحلقة التاسعة والسبعين)
- استخدام التعلم التعاوني في تنمية تلاميذ الصم في رسالة ماجستي ...
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج19
- تربية الأغنام كنشاط تكاملي داخل مزارع الأسماك المقامة على أح ...
- الشاعر العراقي أسعد الغريري: يغدو ويشدو بقصر ثقافة المنصورة


المزيد.....




- شاهد.. عائلات تبحث عن أقنعة واقية من الدخان بسبب حرائق كاليف ...
- ملفات القدس وسوريا ومكافحة الإرهاب بلقاء بوتين والسيسي في مص ...
- الأمن المغربي فكّك 9 شبكات إرهابية في 2017
- التحالف العربي: الحرس الجمهوري يتعاون معنا ضد الحوثيين
- إطلاق صاروخ من قطاع غزة وإسرائيل ترد بالقصف
- قديروف يشيد بدور جنوده في محاربة -دولة إبليس-
- بوتين.. فطور سوري وغداء مصري وعشاء تركي
- وزيرة الدفاع الفرنسية: نصف طائراتنا الحربية غير جاهزة للطيرا ...
- مؤتمر هام لناسا حول اكتشافاتها بشأن الحياة الفضائية
- رئيس تحرير الاتحاد الظبيانية : لا ارى انفراجا قريبا لازمة ال ...


المزيد.....

- نظرة الى قضية المرأة / عبد القادر الدردوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - محمود سلامة محمود الهايشة - المرأة حكماً لكرة القدم؟!