أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مؤتمر حرية العراق - لا للتهديدات التي يطلقها ابطال العملية السياسية!!!














المزيد.....

لا للتهديدات التي يطلقها ابطال العملية السياسية!!!


مؤتمر حرية العراق
الحوار المتمدن-العدد: 2953 - 2010 / 3 / 23 - 07:57
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عشية إعلان نتائج الانتخابات التي نظمت في يوم 7 آذار، تتصاعد الاتهامات والادعاءات بتزوير الانتخابات من قبل الأطراف والقوى في العملية السياسية، وتتزامن معها موجة من التهديدات المباشرة وغير المباشرة . فقبل يومين وجه عمار الحكيم رئيس قائمة الائتلاف الوطني تهديدا مباشرا، بأنه سيتخذ كل الوسائل المتاحة لو خرجت نتائج الانتخابات من سياقها. وجاء بعد ذلك وفي هذا اليوم تحديدا تصريحات رئيس دولة القانون ورئيس الوزراء الحالي نوري المالكي قائلا " اذا تعذر إعادة عد وفرز الأصوات من جديد فسيعاود العنف في العراق" .
مرة اخرى يثبت من جديد وعشية الذكرى الثامنة لاحتلال العراق، بأن (العراق الجديد) هو عراق المافيا والعصابات وسلطة المليشيات وان الانتخابات التي طبلت وزمرت لها من كل حدب وصوب بأنها (ملحمة ديمقراطية)، بدءا من الإدارة الامريكية التي تحاول انتشال مكانتها من مستنقع الانحطاط الأخلاقي والسياسي الذي تغرق فيها بسبب فشل سياستها الاجرامية في العراق وافتضاح حججها ومبرراتها للاحتلال، والاتحاد الاوربي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والامم المتحدة ووسائل الاعلام المأجورة وحتى التي سمت نفسها محايدة، لم تكن الا أبواقا دعائية وشهود زور في وضح النهار على اكبر مهزلة سمتها بالانتخابات.
 يا جماهير العراق..
ان القوى والأطراف التي تهدد وتتوعد اذا لم تكن النتائج لصالحها والتي سلطت على رقابكم منذ الاحتلال والى الآن هم الذين سيحكمون العراق من جديد ولاربع سنوات اخرى سواء أدليتم بأصواتكم لهم أم لا. هؤلاء هم من قالوا وتبجحوا بأنهم سيبنون دولة القانون والتي هي في الحقيقة دولة المافيا التي أثبتتها تهديداتهم، هؤلاء هم من قالوا عندما امتطوا الدبابات الامريكية المجرمة: لم يبق زمن الحزب الواحد والرجل الواحد، اذ قصدوا الحزب المعارض لهم اما هم فيجب ان يبقوا خالدين الى ابد الآبدين، هؤلاء هم من دقوا طبول الديمقراطية في حين لن يعترفوا بمن يقول لهم لا، وكفى فسادا وقتلا واختطافا وطائفية..
 ان هذه القوى لم تنتظر الانتخابات ولا تنتظر نتائجها ولم تكن تلك الانتخابات بالنسبة لها الا إعادة إنتاجها ولا شرعيتها بشرعية، وان تأخير إعلانها ليس الا اعطاء الوقت لعقد الصفقات والمساومات السياسية بين الاطراف والكتل في العملية السياسية لادامة سلطتها على رقاب الجماهير تحت عنوان الانتخابات ونتائجها. فهذه الاطراف كانت اطرافا فاعلة في تحقير البشر وامتهان كرامتهم الانسانية طوال سنوات الاحتلال، فكيف لها ان تحترم أصواتكم وتأخذ بها وتحني رؤوسهم لها وتتنازل عن سلطتها ونفوذها وامتيازاتها...
 ان التهديدات التي يطلقها أبطال مافيا العملية السياسية تثبت صحة ما ذهب إليه مؤتمر حرية العراق عشية الانتخابات، بأن هذه الانتخابات لم ولن تغير اي شيء بل تزيد الأوضاع فوضى سياسية وأمنية. وبالتزامن مع هذه التصريحات، شنت حملة من الاغتيالات والتصفيات العشوائية تشهدها مدن بغداد والموصل وكركوك وديالى والانبار.. ان هذه الاغتيالات هي رسالة واضحة من نفس القوى التي أغرقت العراق في حرب طائفية قبل سنتين من اجل فرض نفسها من جديد.
ان مؤتمر حرية العراق يدين التهديدات المذكورة ويوجه ندائه لجماهير العراق بعدم انتظار هذه القوى لتنقل العراق إلى بر الأمان. فلقد جربتم سلطتهم وحكمهم ولن ينتج عنهم الا مزيد من الدمار والفساد والفوضى. التفوا حول راية المؤتمر، راية الأمن والخبز والحرية، راية النضال من اجل تحرير العراق من الاحتلال وجميع سياساته، راية تعريف البشر على أساس الهوية الإنسانية.
 مؤتمر حرية العراق
21-3-2010 





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,745,414
- بيان مؤتمر حرية العراق بمناسبة الثامن من اذار يوم المرأة الع ...
- لا لعملية سياسية مفخخة بالعنصرية الطائفية والقومية والاثنية
- حول منع 22 كيان سياسي من المشاركة في انتخابات الجمعية الوطني ...
- لتحتشد جميع الطاقات والإمكانات من اجل طرد الاحتلال الإيراني ...
- احتلال ايراني جديد و موقف بائس و متخاذل اخر لحكومة المنطقة ا ...
- لا أمن ولا أمان في العراق دون رحيل حكومة المالكي ونسف العملي ...
- على حكومة المالكي ان ترحل
- بيان مكتب الطلبة والشباب حول اغلاق جامعة المستنصرية لمدة اسب ...
- الدفاع عن ناهض حتر هو الدفاع عن حرية الرأي والتعبير
- بيان مؤتمر حرية العراق حول التهديد بالقتل ضد نقيب المعلمين ف ...
- دولة علمانية غير اثنيه هي الطريق نحو الأمن والاستقرار
- ناهض حتر الكاتب والصحافي اليساري ألأردني يلتحق بركب مناضلي م ...
- الرؤية الإستراتيجية لمؤتمر حرية العراق ومهامنا
- بيان مؤتمر حرية العراق بمناسبة الاول من ايار يوم العمال العا ...
- ابادة المثليين امام انظار المجتمع وسيلة اخرى لفرض بعض القوى ...
- عراق حر وحكومة علمانية غير قومية شرط لإحلال الأمن والاستقرار
- المؤتمر العمالي العالمي المنعقد في اربيل ينهي أعماله بنجاح ب ...
- وقف كل اشكال العنف والاضطهاد وانهاء التمييز الجنسي ضد المرأة ...
- بيان مؤتمر حرية العراق حول برنامج الجزيرة ( جيفارا عاش)
- تشكيل دولة فلسطينية مستقلة طريق لوقف مسلسل الدم


المزيد.....




- ترامب من كاليفورنيا: الفنلنديون يكنسون أرضية الغابة ولا مشكل ...
- الريسوني: لا يمكن أن نعالج القضايا المعاصرة بفقه الماوردي أو ...
- اليمن .. 10 غارات للتحالف على صعدة والحديدة
- غوتيريش: لا بديل عن اتفاقية باريس للمناخ
- مصدر برلماني لـRT: الحلبوسي سيبحث مع أمير قطر دخول الشركات ا ...
- شرطة المرور الروسية: مقتل نحو 15 ألف شخص في حوادث سير العام ...
- قيادة العمليات المشتركة العراقية لـRT: حدودنا مع سورية مؤمنة ...
- تشاووش أوغلو: FBI بدأ تحقيقات شاملة مع غولن
- البرتغال إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية
- أكار: جثة خاشقجي المُقطعة ربما نُقلت من تركيا في حقائب دبلوم ...


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مؤتمر حرية العراق - لا للتهديدات التي يطلقها ابطال العملية السياسية!!!