أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق البصري - عنعنات..














المزيد.....

عنعنات..


صادق البصري
الحوار المتمدن-العدد: 2940 - 2010 / 3 / 10 - 00:15
المحور: الادب والفن
    


لهم
لنا
للحياة
للوقت حين يوغل في السبات
للثمر... للرمل
للريح ودم الامكنه
للقافلة التي تخلفت عنها
للمجهول،
ووحشة الظلام..
ذات صمت
تزدحم الاسئله
تبحر من شفتي سفينة نوح
تمخر عبابا الصمت
أتسمر حاملا صليبي
ينوء بثقل جسد الاسئله..
عن الحياة،
عن الجمال والفاتنات في الطرقات
إذ ينفرطن بلمح البصر،
عن الذكريات،
عن حديقتي،
و براعم تفتحت للتو
لأتعرف معنى الفصول،
عن زغب الأمنيات،
تعيقه سماكة الجلد
عن الوطن و الذئاب،
عن كذبة يوسف والجب،
عن حقول لايدور في خلدها الاخضرار
عن القطيع والذئاب،
عن دراهم معدودات،
عن مجرم دائما ما يلوذ بالفرار،
عن بلد زاحمته النفاية
استحال مكباً كبيراً
عن توافه الأشياء،
عن حائط العمر وهو ينوء بثقل الساعة،
عن السياسة
عن التعاسة،
عن اللصوص بهيئة الملائكة،
والليل يتملقهما النهار
عن المكان،
عن الهذيان،
عن أم ثكلى أبكتني
عن خطوب داهمتني،
عن جبال من كذب
عن بحيرة أفك مستحبا،
عن أبي للرب يبتهل
يرنو خلاصا بمحض دعاء،
عن المركب الخرب،
عن أشياء أن تبد لكم،
عن صراع ألديكه
وريشنا المنتوف،
عن الخيل والسائس والملك،
عن الأسى وفداحة النسيان،
عن الأيام،
عن الأحلام وهي ترتجف،
عن ذاكرتي التي تشبه المتحف الطليق
عن غرفة التبغ،
عن قميص الزمن الوردي
عن القط الذي يتمنى عمى صاحبه،
عن حرب داحس والغبراء لازالت تتقن مراهمها،
عن مشروع الدمع،
عن قافلة من شجون
عن غربة المدن من الطارئين،
عن ألبصره وهي تختنق..
عنهم،
عني ...
إذ أمني النفس بالوشل،
عن الأمل،
عن الانتظار المخضل بالوجل..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,300,118
- وصايا المعلم
- المواطن والمرجعيه والشفره الانتخابيه
- المخفي والمعلن..الانتخابات العراقيه انموذجا
- عاجل من وصايا الخبراء..اجتثاث الشعب!!؟
- أمرسن..الوهم وحقيقة فردوس العقل..
- بكائيه ..الى مالانهايه!!؟
- رساله الى بان كيمون
- العلمانيه ورقاع الرده !؟
- من كهوف تورا بورا الى غرف سوق العوره ،الكواتم هي الحل!!؟


المزيد.....




- صفعة للبوليساريو ..خط جوي جديد بين باريس والداخلة
- فنانة سورية تغني لأول مرة في مصر
- أسلالو ينافس لعنصر على رأس الحركة واحرضان يعود كرئيس مؤسس
- في غياب العثماني.. قيادة المصباح تلوح بطرد الطالبي العلمي من ...
- مهرجان الجونة السينمائي... ردود فعل إيجابية بعد عرض -عيار نا ...
- فرانس24 تحتفل بمرور عام على انطلاق بثها باللغة الإسبانية
- امزازي يعلن طي مرحلة العامية ويعتبر نقاش رسوم التسجيل سابقا ...
- #ملحوظات_لغزيوي: صورتان وتسلية و«بوز» !
- العثماني يحمل الجزائر مسؤولية النزاع المفتعل حول الصحراء
- رئيس الحكومة: المغرب جعل من القارة الإفريقية أولوية


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق البصري - عنعنات..