أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رياض الصيداوي - مأساة لاجئي دارفور في فيلم -الحرة- الوثائقي: صوت -المعذبين- في الأرض - الذي تجاهله الإعلام العربي














المزيد.....

مأساة لاجئي دارفور في فيلم -الحرة- الوثائقي: صوت -المعذبين- في الأرض - الذي تجاهله الإعلام العربي


رياض الصيداوي
الحوار المتمدن-العدد: 2919 - 2010 / 2 / 16 - 19:19
المحور: حقوق الانسان
    


مأساة دارفور من الداخل وبلغة عربية... يشتكي أهلها من فضائع ارتكبت في حقهم ومن قبل قبائل الجنجاويد العربية... كان هذا موضوع الفيلم الوثائقي الذي بثته مؤخرا قناة "الحرة" الأميركية الناطقة بالعربية، والذي أنتجه وأعده وقدمه الإعلامي الجريء محمد اليحيائي.

المأساة رهيبة في حق لاجئي دارفور، وصمت الإعلام العربي مريب، حتى أن بعضنا كان يعتقد أن دارفور هي مجرد منطقة سودانية مستهدفة من الغرب. محمد اليحيائي توغل في قلب الصحراء التشادية حيث يعيش أكثر من مئتين وخمسين ألف لاجئي دارفوري في مخيمات في تلك الصحراء النائية والمعزولة، وكشف لنا وجوها حزينة وتتكلم العربية وتتحدث عن آلامها بسبب غارات قبائل الجنجاويد. هي صدمة للمشاهد وشعور بالألم لسببين اثنين: الأول لطبيعة ما يحدث، والثاني لتجاهل العرب هذه المأساة من إعلاميين وحكومات ومن تطبيق سياسة الصمت المطبق.
شهادة صديق العرب
الموضوع بالنسبة إلي لم يكن مفاجأة... حيث أهداني المفكر السويسري جان زجلر كتابه "كراهية الغرب". والرجل صديق لي وسبق أن حاورته كثيرا. وهو معروف بمواقفه القوية لصالح القضية الفلسطينية وبانحيازه للعرب وللعالم الثالث. في حديثي معه قال "يجب أن نقول الحقيقة، ما يحدث في دارفور هو عملية إبادة جماعية لا أكثر ولا أقل...".
وفعلا في كتابه ينتقد الغرب بشدة لكنه يتحدث أيضا منذ الصفحات الأولى عن مأساة دارفور.
يقول: "... وكنت أمشي بجانب امرأة أنيقة، مرتدية ساري أبيض وأمغر وملفوفة في معطف من الصوف. إنها سارالا فيرناندو، سفيرة سيريلانكا لدى الأمم المتحدة في جنيف.
وكنا خارجين من سهرة عشاء ديبلوماسيين أوروبيين، وآسيويين وأفارقة تم تنظيمها في بيت السفير الإيرلندي بول كافاناغ. وناقشنا طيلة السهرة الإجراءات التي يجب اتخاذها لوقف الإبادة الجماعية الرهيبة التي يتعرض لها أهل دارفور في السلاسل الجبلية وغابات السافانا في دارفو.
ويسقط الرجال والنساء والأطفال المساليت الفور والزغاوة قتلى بالآلاف تحت قصف طائرات أنطونوف وطعنات رماح ميليشيات الفرسان العرب، الجنجاويد. مثل فرسان يوم القيامة، هؤلاء القتلة ينقضون على القرى الإفريقية، يغتصبون ويشوهون النساء والبنات الشابات ويذبحوهن، ويلقون بالأطفال أحياء في الأكواخ المحترقة، ويذيحون الرجال والمراهقين والشيوخ.
ويقتل الجنجاويد بأوامر من جنرالات السلطة في الخرطوم، وهم بدورهم يوجهون من قبل "مفكري" الجبهة الإسلامية للإنقاذ.
كان ذلك يوم الثلاثاء 20 مارس / آذار 2007.
وقبل أربعة أيام، وفي القاعة رقم 14 في قصر الأمم المتحدة في جنيف، قدمت رئيسة لجنة التحقيق في دارفور جودي ويليامز والحاصلة على جائزة نوبل تقريرها إلى مجلس حقوق الإنسان في منظمة الأمم المتحدة.
حقائق دامغة ومسنودة بالأدلة: إن عملية الإبادة الجماعية أدت منذ أربع سنوات إلى أكثر من مائتي ألف قتيل، وإلى مئات الآلاف من المشوهين وحوالي مليونين من اللاجئين والمهجرين..."

صدمة الوعي
هذه شهادة جان زجلر صديق العرب والمدافع المستميت على القضية الفلسطينية... أحدثت في الصدمة الأولى صدمة الأرقام والوقائع... وجاء فيلم "الحرة" الوثائقي وعنوانه " كونونغو: دارفيون في مخيم المنفى" ، جاء بالصورة والتعابير الإنسانية ليترجم الأرقام التي نشرت إلى أحداث ووقائع إنسانية صادمة للوعي الإنساني العربي... وصدمة ثانية لي أيضا.
أعطى الفيلم الكلمة "للمعذبين في الأرض" ليتحدثوا بعربية دارجة مفهومة عن مأساتهم: القتل، الاغتصاب والترهيب المنهجي لجماعة بشرية في السودان تم تهجيرهم غصبا عن أراضيهم وعن مدارسهم وأعمالهم... وانقطعوا عنها وما عاد الوطن الذي كانوا يعرفونه هو نفسه... أصبح جحيما لا يطاق فهاجروا لاجئين...
انكشفت الصورة في هذا الشريط الذي وثق لمأساة لاجئي دارفور... وترك اليحيائي الناس تتكلم صغارا وكبارا، نساء ورجالا، متعلمين وأميين... بشكل عفوي تلقائي... ليرووا قصصهم الحزينة.
الشريط صاحبته أيضا موسيقى حزينة هادئة تعبر عن عمق الآلام والجراح المنسية لشعب دارفور المهجر.
هذا الفيلم الوثائقي وما أثاره من أسئلة جارحة عن معاناة إنسانية يحيطها صمت عربي مريب، وبالمعالجة الصحافية التي انحازت لكل ما هو مهني ولكل ما هو إنساني بعيدا عن التسيس والأدلجة، هو، دون شك إحدى أبرز علامات نجاح قناة "الحرة"، والتي أدخلتها بيوتا عربية كثيرة لم تكن دخلتها من قبل، لكنه أيضا يضع القناة الأميركية الناطقة بالعربية والقائمين عليها أمام تحديات كبيرة أهمها تحدي تقديم أعمال بذات المستوى المهني العالي، ومواصلة إثارة القضايا والأسئلة المسكوت عنها في الإعلام العربي وفي مقدمتها قضايا انتهاكات حقوق الإنسان والحريات وشيوع ثقافة التسلط والفساد والاستبداد وهي القضايا التي يثيرها محمد اليحيائي في برنامجه المميز "عين على الديمقراطية"، والتحدي الآخر الكبير هو أن تبقى " الحرة" في البيوت العربية التي أدخلها إياها فيلم "كونونوغو" .. والعمل على دخول بيوت عربية أخرى كثيرة لم تدخلها القناة بعد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,260,079
- في سوسيولوجيا العسكر: لماذا لا تبني السعودية أكبر جيش في منط ...
- في سوسيولوجيا العسكر: لماذا لا تبني السعودية أكبر جيش في منط ...
- لماذا استطاع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الاستمرار طويلا في ا ...
- صراع العسكر والإسلاميين في الجزائر: من العجز إلى الانتصار 3
- صراع العسكر والإسلاميين في الجزائر: من العجز إلى الانتصار 2
- صراع العسكر والإسلاميين في الجزائر: من العجز إلى الانتصار 1
- في أسباب تعثر مشروع اتحاد المغرب العربي
- الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر الحلقة الخامسة
- الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر الحلقة الرابعة
- الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر الحلقة الثالثة
- الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر الحلقة الثانية
- الانتخابات والديموقراطية والعنف في الجزائر 1
- لماذا تخلفت جمعية العلماء المسلمين وبقية الأحزاب عن مساندة ث ...
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 14
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 13
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 12
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 11
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 10
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 9
- سقوط صدام حسين: الملفات السرية 8


المزيد.....




- تقرير أممي: 80 ولادة أسبوعيا في مخيم الزعتري
- استكمال إجلاء أنصار النظام من إدلب مقابل تحرير معتقلين
- مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لا يوجد حديث حاليا عن ...
- هايلي: مجلس حقوق الإنسان -أكبر فشل- يلحق بالأمم المتحدة
- واشنطن ترفض منح تأشيرات لوفد فلسطيني مشارك بلقاء الأمم المتح ...
- واشنطن ترفض منح تأشيرات لوفد فلسطيني مشارك بلقاء الأمم المتح ...
- الخارجية الأرمينية: مستعدون للتعاون مع الأمم المتحدة بشأن ال ...
- وفد فلسطيني يفشل في الحصول على تأشيرات لحضور اجتماع في الأمم ...
- سوريا: التوصل إلى اتفاق تسوية بين روسيا والفصائل المعارضة في ...
- واشنطن ترفض منح التأشيرة لوفد فلسطيني إلى الأمم المتحدة


المزيد.....

- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رياض الصيداوي - مأساة لاجئي دارفور في فيلم -الحرة- الوثائقي: صوت -المعذبين- في الأرض - الذي تجاهله الإعلام العربي