أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - أتساع رقعة العمليات الجهاديه ضد الاقباط؟!














المزيد.....

أتساع رقعة العمليات الجهاديه ضد الاقباط؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 2915 - 2010 / 2 / 12 - 03:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شهدة الفتره الماضيه حربا شرسه بين النظام وجماعة الاخوان المسلمين وهي التي قامت بتأسيس العمليات الجهاديه ضد الاقباط في الخمسون عاما الاخيره حتي استطاعت ان تصل بالامر الي ان جعلته موروثا شعبيا ومنهجا جماهيريا وهذا بالطبع بمساعدة النظام والذي حول فكر الجماعه في فتره من الفترات من مناوئتها لنظام الحكم الي الجهاد عن طريق الانتقام من اعداء الله ولا يوجد في مصر اكثر عداءا لله من هؤلاء الكفار الاقباط وبعد ان قفزة الجماعه قفزتها الشهيره في الانتخابات البرلمانيه لعام 2005 استشعر النظام الخطوره الحقيقيه وسخر كل اجهزته الاداريه في ضرب الجماعه ليس داخل مكتب الارشاد فحسب ولكن ايضا داخل التجمعات السكانيه وبؤرها التي تكونت بطريقه عشوائيه ساعدها بقوه فساد النظام وديكتاتوريته المقنعه وتركه لهموم المواطن والعمل علي انتاج بطولات وهميه
ولكن المتابع لآنتخابات مكتب الارشاد وما تلاها من عمليات اعتقال نفذتها الاجهزه الامنيه يجد ان النظام نجح في شل حركة الجماعه والقضاء عليها بعد الانقسام الخطير والذي حدث بين مراكز القوي داخل الجماعه من اصلاحيين ومحافظين لتنتهي بسيطرة المحافظين علي مقاليد مكتب الارشاد ويتم تنصيب السيد بديع مرشدا للجماعه خلفا للسيد عاكف وتاريخ المرشد الجديد من الواضح انه متأثر بالفكر الجهادي وهذا واضح من التهديد الذي وجهه في اول تصريح رسمي له بعد توليه منصبه من ان الضربات الامنيه للجماعه قد تجعلهم يتخلون عن نضالهم السلمي وهو ما دعا بعض الخبراء في شئون الجماعه يحللون ان هذا التصريح رساله لخلايا معينه لتقوم بوضع الاستعداد وهو ما يجعلنا في انتظار رد فعل قد يكون قريبا ومسلحا والاقرب الي المواجهه هم الاقباط فالساحه القبطيه في حالة غليان ناتجه عن تلك الاوضاع التي تزداد سوءا من يوم الي اخر
وبما ان النظام يتعامل مع ضحايا الاقباط علي انهم لاوجود لهم كما حدث في العشرات من الحوادث واشهرها مذبحة الكشح الشهيره والتي خرج جميع المتهمين فيها ابرياء فلذلك رد الفعل الامني لن يكون عنيفا بعكس لو وجهت الضربات الي جهات امنيه كما كان يحدث في الماضي وبما ان الفوضي قادمه لا محاله داخل الشارع المصري فلذلك من المتوقع ان تقوم الجماعه بأستئناف عملياتها الجهاديه لتكتب بذلك اخر سطر في نهايتها والتي كتبت بدايته في انتخابات مكتب الارشاد وما لحقه من عمليات تزوير كان بعض افراد الجماعه قد قدموا شكواهم من وجود شبهات حول نتيجة الانتخابات وعمليات غموض انتابت سير العمليه الانتخابيه ناهيك عن الحرب الاعلاميه الشرسه والتي نشبت بين اعضاء مكتب الارشاد وتراشق واتهامات بالعماله الامنيه لبعضهم البعض والخيانه لمبادئ الجماعه وعندما سئل عضو بارز داخل الجماعه عن من هو المرشد القادم قال لهم اسئلوا رجال امن الدوله في تصريح واضح لاختراق الجماعه امنيا وسيطره كامله للنظام عليها ولكن تخطيط النظام المصري من صالحه ان يكون هناك جماعات اسلاميه فلذلك لن يقضي نهائيا علي وجودها بل سيظل محتفظا بها ككيان غير فاعل فهي البعبع الذي يقوم بتصديره للمجتمع الدولي ليستمر في تجاوزاته بتعطيل الحياه الحزبيه والديمقراطيه في مصر هذا بالاضافه ان الاقباط الحليف القوي للنظام ايضا ملازه الامن هو حضن النظام الناعم والمملوء بالسم المميت بعيدا ايضا عن هذا البعبع والذي قام بتخريب عقول الشعب ليصنع منهم جهاديين لهم الحق في القصاص لدين الله كما هو المعتاد مع ضحايا الاقباط ولننتظر ما ستقدمه لنا الايام القريبه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,828,734,911
- أيها القبطي لك أسم انك حي وأنت ميت؟!
- السلاح المستخدم في حادث نجع حمادي
- سرور يتهرب من مقابلة وفد اللجنه الوطنيه؟!
- حدث في معرض القاهره الدولي للكتاب
- قبطي مهاجر رهن الاعتقال في نجع حمادي؟!
- صرخات ودموع في حفل تأبين الملائكه
- تحية حب وتقدير لكل أقباطنا المهاجرين
- مسرحيه هزليه أقامها حزب التجمع في مصر !
- شكرا للكموني ورفاقه؟!
- مذبحة نجع حمادي تكشف وضع الاقباط في مصر؟!
- لاتظلموا الرئيس؟!
- السر وراء مذبحة نجع حمادي؟
- السر وراء بقاء محافظ المنيا في منصبه ؟!
- اللجنة الوطنية للتصدي للعنف الطائفي
- رحيل أبادير لطمه قويه للقضيه القبطيه
- سؤال الرئيس مبارك العجيب؟!
- كارثه في ندوة مركز القاهره؟!
- وداعا للمحظوره؟!
- في بهو نقابة الصحفيين!
- مجموعة مصريون ضد التمييز وإحياء للعمل القبطي الغائب


المزيد.....




- إساءة وتعرض للسيدة عائشة -زوجة النبي محمد- في لبنان.. حزب ال ...
- حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين تنعي القائد رمضان عبد الله شل ...
- سعد الحريري يعلق على بيان الفتوى اللبنانية
- صحيفة: يهود المغرب خائفون من كورونا
- المسماري: ما حدث في مدينة سرت اليوم كسر الروح المعنوية للملي ...
- لبنان… دار الفتوى تحذر من الوقوع في فخ الفتن المذهبية والطائ ...
- الفاتيكان يوقف وسيطا إيطاليا في قضية صفقة عقارية في لندن
- الفاتيكان يوقف وسيطا إيطاليا في قضية صفقة عقارية في لندن
- فيروس كورونا: المساجد تعيد فتح أبوابها بعدة بلدان عربية وإسل ...
- أصنام ببجي: الأزهر يحرّم اللعبة ودار الإفتاء المصرية تشكرها ...


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - أتساع رقعة العمليات الجهاديه ضد الاقباط؟!