أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عارف علي العمري - هل سينجح الحراك الجنوبي في انتزاع مطالبة من حكومة صنعاء؟















المزيد.....

هل سينجح الحراك الجنوبي في انتزاع مطالبة من حكومة صنعاء؟


عارف علي العمري

الحوار المتمدن-العدد: 2889 - 2010 / 1 / 15 - 19:03
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


شهد الاسبوع الماضي إضرابا شبه شامل نفذه المواطنون بناء على دعوة وجهها لهم الحراك الجنوبي ، فيما سارت الامور بشكلها الطبيعي في محافظة أبين.
وفي محافظة لحج شمل الإضراب كل المحال التجارية في الحوطة عاصمة المحافظة وأربع مديريات هي ردفان وحبيل جبر وحالمين والملاح بالإضافة إلى أجزاء من تبن. واغلقت بعض المدارس والمرافق الحكومية, ترافق ذلك مع انتشار أمني في الحوطة عاصمة لحج ، والى ذلك قام مجموعة من الشباب عند الساعة 12 من مساء يوم السبت بإحراق الإطارات في الشارع العام وتوزيع منشورات خاصة بالإضراب إلا أن الأمن تدخل وقام بتفريقهم وإطلاق الرصاص الحي في الهواء في حين امتنعت مديرية المسيمير عن الاضراب.
وفي محافظة الضالع تسبب الاضراب في شلل تام في الحركة خصوصا في المدينة التي خلت من المارة وحتى من مرتادي الأسواق الذين يأتون من الريف. و ذكر مراسل (نيوزيمن) أن سيارات تابعة للأمن قامت بمناداة أصحاب المحلات التجارية لفتح محلاتهم، لكنها لم تلقى أية استجابة .
وحسب المراسل أن المحلات التجارية والبسطات أغلقت بشكل كامل، متخوفين من تعرض محلاتهم لأية اعتداءات، كما أشار إلى تفاوت حضور الطلاب إلى المدرسة، باستثناء مدينة جحاف والتي خلت من تواجد الطلاب.
وسمع إطلاق نار كثيف من قبل أفراد الحراك ، بعد مناداة الأمن للمواطنين بفتح المحلات التجارية، بقصد تخويف المواطنين لعدم فتح محلاتهم. وشهدت مديريات الحصين جحاف الشعيب اضراب شامل شل حتى القطاع الحكومي, كما شهدت محافظة ابين اخفاقاً في الاضراب الذي دعى اليه مجلس قيادة الثورة وقال شهود عيان ان المحال التجارية تعمل بشكل طبيعي وكذا المرافق الحكومية والمدارس، وأنه لايوجد أي إضراب على الإطلاق، مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي لم يستجيب فيها الناس لدعوة الفضلي رئيس ما يسمى بمجلس قيادة الثورة، متوقعا وجود خلافات داخلية أفشلت الإضراب. وكان حصيلة العصيان الذي دعت اليه فصائل الحراك الجنوبي مقتل مواطن وجرح ما لا يقل عن 6 آخرين، في محافظة الضالع
فيما سارت الامور بشكل طبيعي في كل من محافظات عدن وحضرموت وشبوة
من جهته اشار الحرا ك الجنوبي الى أن هذا الإضراب يأتي ضمن الخطوات التصعيدية رداً على اعتداءات السلطة المتكررة والتي كان آخرها قمع الاعتصام أمام صحيفة الأيام واعتقال رئيس تحرير الأيام ونجله وعدد من المعتصمين المتضامنين مع الصحيفة.
وقال الناطق الرسمي باسم مجلس قيادة الثورة عبدالمعطري لـ(نيوزيمن): أن مجلس قيادة الثورة، عقد اجتماعا موسعا وتم فيه الاتفاق على دعوة المواطنين في المحافظات الجنوبية لإضراب شامل في جميع المرافق العامة والخاصة والمحلات التجارية ووسائل النقل كافة باستثناء الطوارئ في المستشفيات، من الساعة السادسة صباحاً وحى الثانية عشر ظهراً.
ملفتا بإن الدعوة إلى العصيان المدني لقياس نبض الشارع ومدى الاستجابة لتلك الدعوة، مؤكدا رفضهما لممارسة القوة بكل أشكالها وأنواعه
قال الناطق الرسمي باسم الحراك الجنوبي عبد المعطري أن الإضراب الذي دعا له مجلس قيادة الثورة نجح بنسبة 70% في محافظات لحج، والضالع، وجزء من شبوة وأبين.
وأضاف المعطري لـ(نيوزيمن): أن الإضراب نفذ بهدوء تام من قبل المواطنين ، معتبرها خطوة ناجحة في مراحل النضال السلمي التي يتبناها الحراك لأول مرة ، مؤكدا مواصلتهم خلال الأيام القادمة لتلك الخطوات حتى الوصول للهدف ، وهو تحرير دولتهم والاستقلال حد قوله.
فيما قال نائب رئيس المجلس صلاح الشنفرة لـ"المصدر أونلاين" إن الدعوة للعصيان المدني نوع من أنواع النضال السلمي.مؤكداً استجابـة أبناء المحافظات الجنوبية لهذه الدعوة
الى ذلك نقل موقع التغيير عن مصادر محلية أن محافظ محافظة الضالع اجتمع بمسؤولي المحافظة وتوعد بإجراءات عقابية صارمة لكل موظف يشارك في الإضراب أو لا يلتزم بالدوام في عمله غدا وذلك بخصم مبلغ 10 آلاف ريال من مرتبه الشهري ، كما توعد المحافظ كل من يستجيب لدعوة الإضراب من أصحاب المحال التجارية والمطاعم بتغريمه 100 ألف ريال .
من جهته استهجن أحمد علي مثنى أمين عام مجلس قيادة الثورة السلمية في محافظة الضالع تهديدات المحافظ واعتبرها مؤشر لفشل السلطة وعجزها في مواجهة نشاط الحراك الجنوبي ونضاله في سبيل تحقيق مطالبه وإنقاذ أبناء الجنوب مما يعيشون فيه من امتهان وانتقاص .
وفي اول رد حكومي على العصيان المدني الذي دعا اليه الحراك الجنوبي أرجع وكيل محافظة لحج لمديريات ردفان الأربع قاسم عبدالرحمن الانفلات القائم في محافظة لحج لأسباب الغياب شبه الكامل للأجهزة الأمنية بالمحافظة منذ أكثر من ستة أشهر .
وقال وكيل المحافظة لـ(نيوزيمن): "إن المحافظة تشهد انفلاتاً أمنياً لم يسبق له مثيل، وأن الفوضى أصبحت سيدة الموقف على مستوى شوارع لحج ، في ظل غياب دور الأمن ، الذي ترك الحبل على الغارب لشرذمة من البلاطجة والغوغاء الخارجين عن القانون يعبثون بأمن المواطنين وحقوقهم وممتلكاتهم".
وعن الأوضاع في مديريات ردفان قال عبدالرحمن إنها تشهد هدوءا نسبيا وأن 70% من المدارس مفتوحة للدراسة .
معتبراً عدم استجابة بعض المدن الجنوبية لنداء العصيان المدني الذي أطلق مايسمى مجلس قيادة الثورة ، نتيجة لوجود عناصر متعقلة في قيادة الحراك لم تستجب لتلك الدعوة.
الى ذلك اتهم الرئيس على عبدالله صالح بعض المغتربين في دول مجلس التعاون الخليجي الذين يعيشون في تلك الدول بدعم الحراك بالمال ، قائلا" "بعض المغتربين في دول مجلس التعاون الخليجي الذين يعيشون في تلك الدول بدعم الحراك بالمال"، مضيفا ان الأنظمة" بريئة" في دول مجلس التعاون من هذه التبرعات, كما قال الرئيس ان هناك تواصل بين الاجهزة الامنية في اليمن وبين الأجهزة الأمنية في دول مجلس التعاون لتعقب مثل هذه التبرعات
ووصف الرئيس المنخرطين في الحراك الجنوبي بأنهم " مجموعة فقدت مصالحها بعد الوحدة، وفقدت مصالحها أيضا بعد حرب صيف 1994، جاءت قوى سياسية من أبناء المحافظات الجنوبية، والشرقية حلت محلهم وهم يعتبرون أنفسهم أوصياء على المحافظات الجنوبية والشرقية".
ونقلت قناة "العربية" الاخبارية عن مصدر حكومي -طلب عدم الكشف عن اسمه- قوله: "إن هذه القوة تسعى إلى استغلال الوضع الراهن في البلاد من مواجهة للإرهاب وحرب على المتمردين الحوثيين لتنفيذ مطالب غير شرعية"، مشددا على أن الحكومة اليمنية ستتعامل مع مثل هذه الحركات الانفصالية بمنتهى الحزم .
وتعليقاً على ما تاشهده المحافظات الجنوبية من اعمال شغب وعصيان مدني قال اللواء صالح الزورعري لصحيفة الشرق الاوسط إن موقفهم في وزارة الداخلية هو «مطالبة الإخوة المواطنين في المحافظات الجنوبية والشرقية بألا يسمحوا لمثل هذه الدعوات»، والخاصة بالعصيان المدني والإضراب العام، والتي وصفها بـ«الدعوات التخريبية» الهادفة إلى «تعكير الأمن وقطع أرزاق المواطنين في المحال التجارية أو وسائل المواصلات».
العصيان المدني الاول
بداء العصيان المدني الاول بعد دعوة القيادي السابق في تنظيم القاعدة سابقاً واحد قيادات الحراك الجنوبي حالياً الشيخ طارق الفضلي الذي تربطه علاقة مصاهرة مع قبيلة سنحان التي ينتمي اليها رئيس الجمهورية, وجاءت الدعوة للعصيان بمناسبة ذكرى الاستقلال من الاحتلال البريطاني في الثلاثين من نوفمبر , وبشر الفضلي بما سماه عهدا جديدا من التضامن الوطني والثقة بالنفس والاعتماد على الذات واستخدام سلاح الاعتصامات والاحتجاجات والإضرابات العامة والعصيان المدني وغيرها من وسائل النضال، قائلا إن العام القادم سيكون عام الانتفاضات الشعبية الكبرى, ولم تلق دعوة الفضلي ترحيب كبير من ابناء المناطق الجنوبية , واقتصر العصيان على مدينة زنجبار التي ينتمي اليها الفضلي.
العصيان المدني الثاني
بدء العصيان المدني الثاني للحراك الجنوبي يوم الثلاثاء الموافق 8/ 12/ 2009م في مدينة زنجبار بمحافظة أبين جنوب اليمن ، والذي دعا إليه الشيخ طارق الفضلي، القيادي السابق في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم، والجهادي السابق في أفغانستان . وجاء العصيان المدني الثاني للمطالبة بإطلاق سراح عشرات المعتقلين في سجون السلطات على خلفية مشاركتهم في فعاليات وأنشطة الحراك.
فيما تراجعت قوى وفصائل الحراك الجنوبي عن قرار اتخذته بتصعيد فعالياتها السلمية وذلك بالدعوة إلى عصيان مدني في المحافظات الجنوبية، وأقرت إقامة مسيرات في المحافظات الجنوبية كافة كل يوم خميس، غير أن الشيخ طارق الفضلي الذي يقود الحراك في محافظة أبين ويحتمي بالعشرات من المسلحين من أتباعه، تمكن من إنجاح العصيان المدني في مدينة زنجبار، مركز المحافظة. وكان نتيجة العصيان المدني الثاني مقتل شخص وأصابة 5 آخرون إثر اشتباكات وقعت في مدينـة الضالع أثناء محاولة مجاميع مسلحـة فرض العصيان مدني والذي استجاب له المواطنون في عدد من مديريات محافظات أبين ولحج والضالع.
وجاء العصيان الثناني احتفاءاً بما أسماه مرور عشرة أيام على مجزرة المحفد وتنديداً بالغارات الجويـة التي استهدفت المدنيين.
ومن جهتها دعت وزارة الداخلية أبناء المحافظـات الجنوبيـة أمس إلى عدم الالتفات لما وصفتهـا بـ"دعوات الإضراب المشبوهة" التي يقف خلفها ما يسمى بالحراك الجنوبي ومن لف لفهم.
واتهم نائب وزير الداخلية اللواء الركن صالح الزوعري في تصريحات نقلها عنه مركز الإعلام الأمني "عناصر الحراك بارتكاب جرائم قتل، وقال "أن أيديهم مطلخة بدماء الضحايا الأبرياء على طرقات الحبيلين وردفان والضالع وزنجبار، وليس لهم هم إلا الإساءة للوطن والوحدة ، ومكتسبات الثورة اليمنية الخالدة".
واعتبر نائب وزير الداخلية دعوات الإضراب التي دعا إليها الفضلي ليست إلا امتداد "لتوجهات أصحاب المشاريع الصغيرة التي تحاول العودة بالوطن إلى عهود التشطير والظلام من خلال إشاعة الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار ، ونشر ثقافة الكراهية والبغضاء بين أبناء الشعب".
وايا يكن ذلك فان دعوات العصيان المدني التي يدعي اليها الحراك قد افقدت شرعيتها بسبب ما يثيره الحراك من تقطعات في الطرقات, وقتل للابرياء من ابناء المناطق الشمالية, بالاضافة الى اللهجة التي تسم الشماليين بـ( الدحابشة) .

هل سينجح الحراك في دعوات العصيان؟؟
العصيان المدني الذي يدعوا اليه الحراك يناقض كل تعاريف العصيان المدني التي اقرتها التعاريف الدولية المختلفة والتي تقول ان العصيان المدني نشاط متحضر يعتمد على مبدأ اللاعنف وانه اسلوب راقي تتخذه الشعوب المتحضرة في رفضها لتشريعات معينة تتخذها دولة ما ضد مواطنيها , ويهدف العصيان المدني الى تغيير ظاهرة معينة او الحفاظ عليها بين صفوف ابناء المجتمع الواحد.
ويجب الانتباه! إلى أن العصيان المدني تقوم أنشطته على التحدي، فلا تقيده قوانين النظام، أوقراراته، وإن كان أحياناً يتم عبر القوانين. ومن ثم لا يستطيع النظام أن يفرض على حركة العصيان نشاطاً بعينه أو يمنعها من نشاط، أو يفرض عليها ميداناً بعينه ويجب ان ينظر الى الصيان المدني كوحدة متكاملة حيث تكون العقوبة بنفس اهمية النشاط , وان التغلب على الخوف من العقوبة هو اساس رئيسي في مبدأ العصيان المدني .
ان حركة الاحتجاجات التي ترافقة مع ظهور مسمى ( الحراك الجنوبي) قد لقت تعاظفاً داخلياً واحياناً خارجياً , لكن لجوءها الى استخدام السلاح مؤخراً اخرجها عن اطار الشرعية وجعلها وجها لوجه مع السلطة , التي تعد العده لمعترك الجنوب بعد انتهائها من حربها مع الحوثيين في صعده واخواتها .










الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,753,009
- هل سيقود مؤتمر لندن الى ضمانات اقتصادية ام الى وصاية دولية؟
- بن شملان الرحيل في احلك الظروف
- البيضاء والعامري التناسق والتناغم
- يوميات الحرب في اليمن بين الجيش والحوثيين وبين الحوثيين والس ...
- مائة يوم من الحرب بين الحوثيين والحكومة اليمنية
- كيف اصبح اصطفاف المشترك في مواجهة الحوثي مستحيل
- حرب صعدة من اول شرارة حتى اخر قذيفة
- موقف احزاب اللقاء المشترك من حرب صعدة
- اليمن بعيون خارجية
- صعدة مستنقع الدم ومخزن البارود
- التنصير في اليمن ومقتل الالمانيين
- يهود اليمن بين خيارات لتهجير والبقاء في ارض الوطن
- هل تصبح الدعوة الى عودة المخاليف في اليمن هي الحل؟؟
- حلول لما يجري في اليمن ...... هل تعيرها الحكومة ادنى اهتمام
- تشخيص للازمات التي يمر بها اليمن
- المعتقلون اليمنيون خارج الحدود
- كيف تحولت اليمن الى ساحة حرب
- اليمن تحت نيران الجرع السعرية
- جنوب اليمن حكايات واسرار
- اليمن المطلوب تغيير ه


المزيد.....




- ما حقيقة إغلاق المطار العامل الوحيد في طرابلس
- الاتحاد المحلي لنقابات عمال بني سويف يحتفل بمئوية ثورة 1919 ...
- الشعب يصنع المستقبل..اصطفاف العمال بالداخل والخارج أمام لجان ...
- تعزيز صفوف الاتحاد المغربي للشغل بمكتب جهوي قطاع الماء التاب ...
- بلاغ اخباري للجنة الوطنية لمهندسات ومهندسي قطاع الصحة
- نداء فاتح ماي 2019
- غدًا.. رئيس الوزراء يلتقى بالقيادات العمالية لبحث قضايا العم ...
- موظفو سجن في أمريكا يسحبون رجلا ويتركونه ينزف حتى الموت
- رئيس الوزراء يلتقى بالقيادات العمالية غدا
- دورة تكوينية للأطر الشابة للجامعة الوطنية لعمال السكك الحديد ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عارف علي العمري - هل سينجح الحراك الجنوبي في انتزاع مطالبة من حكومة صنعاء؟