أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهية مارديني - قصائد














المزيد.....

قصائد


بهية مارديني
الحوار المتمدن-العدد: 876 - 2004 / 6 / 26 - 08:55
المحور: الادب والفن
    


أقصى درجات العشق
بهية مارديني

ما أقصى درجات العشق؟
كهرباء
تسري في جسدي
عطرًا بمجرد لمس أصابعك؟..
أم حبوي خلفك
لأستوطنك داخلي
وردًا حين أسمعك
وأقرأ في عينيك
قمرًا لم أشاهده؟
أنام إلى جانبك
ولست معي
لم أعرف أن للستين
مليون شمعة


سأموت قليلا

لماذا كلما قلتَ لي كلمة حلوة يخفق قلبي ، يخرج مني، لماذا كلما وجدت في عينيك نظرة دافئة أراني في ديمومة السحر، واراك في أحلامي فارسا دون منازع يحملني على غيمة شفافة لا اسقط منها ابدا؟..
لماذا مع انني لا اؤمن بالحب الا على اجنحة قصيدة... احبك!! واراك ربانا لتفكيري وسيدا لقلبي تقبع في أجمل زاوية من الدهشة ..
لماذا استلك عطرا يحمل ديمومة ،لا اعرف اسمه ،ولكني اتلمس كيف تقودني اليه يداي في حقيبتي التي لا قعر لها ..
لماذا كلما سجدت في صلاتي تذكرتك ؟..
لماذا كلما وُصف المحال عرفتك ؟..
فقل لي يا من اتذكرك عندما لا اتذكر احدا كيف اموت قليلا شهيدة حب لا اؤمن بشرائطه الذهبية ؟..
ايها الوهم الذي لا أعرفك لكنك تعينني شعرا يرفرف كقلب عصفور يصر على الحياة.
لن احتمل كلمة حب اخرى ،ولكن أعدك ان أموت قليلا شرط ان يكون الموت لذيذا على يديك ..
لااعرف نثر الشعر وردا على طريق اخضر ، وان كنتُ علمت الكفر للرهبان فانتَ علمت الضعيفة اعمق الايمان حتى لا تخطىء ابدا ..
ساترك كتابتي بكل هذه الفجاجة ،بكل هذا الوضوح ..
وسأنادي قلبك ان يساعدني اريد الموت قليلا قمرا على شفتيك..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,030,896
- قانون العاملين الموحد في سورية يعصر الموظفين ليتركهم عظما بغ ...
- أهرب .. تجدني عينيك
- لم يلمسني احد
- قصة -القط والفأر- بين جامعي الاموال والقوانين لا القوانين قا ...
- الاصلاح في سورية بين النيات الطيبة و الاحلام المحلقة
- - صنعائيات- لماذا أنت رقيق الى هذا الحد من الدهشة؟!
- الوزراء في سورية شباب بعد الستين وبعضهم في الحكومة منذ اكثر ...
- الروائي السوري ثائر زكي الزعزوع: توجد حالة انعدام ثقة حقيقية ...
- تداعيات أحداث القامشلي مازالت مستمرة تحقيقات تشارف على الانت ...
- قصيدتان
- الإعلام السوري مصدر واحد وسطور متواضعة
- تساؤلات
- وطن الألم
- قصائد خاصة ام حارة ام ملتهبة المهم انها قصائد لك
- فضائية -الحرة- في ضيافة العرب كرم الضيافة لم يحصل بعد والقهو ...
- -غادرتنا لكي تبقى- تأبين الروائي الراحل عبد الرحمن منيف
- قصيدتان
- مثقفون عراقيون في دمشق:صاحب محل حلويات أصبح رئيسا لتحرير صحي ...
- في يوم المرأة العالمي النساء ثلثا أميي العالم وسبعون بالمائة ...
- الفنانة التشكيلية السورية أرز الأسمر: ارسم نساء عاريات ومشاه ...


المزيد.....




- لايمكنني التصويت لشخص لايظهر.. برلمانية تستقيل احتجاجا على ا ...
- الفنانة “منى مجدي” تمثل أمام المحكمة اليوم بتهمة الزي الفاضح ...
- الممثلة الأمريكية سلمى بلير تكشف عن إصابتها بمرض خطير
- قضية خاشقجي: مسؤول سعودي يقدم رواية جديدة مناقضة للرواية الر ...
- ملف الهجرة يجمع لفتيت بوزير الداخلية الإسباني
- الاتحاد المغربي للشغل مهدد بفقدان فريقه النيابي
- نجمة عالمية تمنع طفلتها من مشاهدة أفلام -ديزني-
- نص-جرونيكا - أهداء الى عبير الصفتى احتفاءا بصباحات الحريه ...
- صدر حديثا للقاصة والشاعرة “مريم كعبي” مجموعتها القصصية الأو ...
- كيت بلانشيت تدافع عن حق أداء أدوار مثلية


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهية مارديني - قصائد