أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير الرسام - المظلة - قصة قصيرة















المزيد.....

المظلة - قصة قصيرة


سمير الرسام

الحوار المتمدن-العدد: 2881 - 2010 / 1 / 7 - 09:25
المحور: الادب والفن
    



عندما ضَغطتُ على زرِ المظلةِ لأفتحها كي تقيني المطر ، لم تُطاوعني ، نَظرتُ إلى يدي وتحديداً إلى بصمةِ إبهامي مستغرباً . توقعتُ أن المظلةَ التي نَسيها عندي صديقي لا تعملُ إلا على بصمتهِ ! أو إنها إحدى الاختراعات التي تَخرج علينا يومياً . فقد شاهدتُ صديقي وهو يجوبُ معي مدينة مالمو ، والمظلةُ تحنو عليهِ كحبيبةٍ في ليلةٍ ورديةٍ ، تَفتح له مفاتنها من ضغطة زر واحدة . أما أنا فقد حاولتُ مِراراً وتكرار أن افتحها ، لكن دون جدوى . ولأنني كنتُ على عجلةٍ من أمري ، ولا استطيعُ العودةَ إلى الشقةِ لإعادة المظلة ، قررتُ أخذها معي عسى أن تُغير رأيها في الطريقِ .

المطرُ يَرسُمُ على نافذةِ الباصِ لوحاتٍ فرحةٍ ، فكلُ شيءٍ يتراقصُ بهطولهِ ، وتَجِدُ أن الناس يتسارعونَ بفرحٍ في خطواتهم ، فلا يعني المطرَ بالنسبةِ لهُم إلا الخيرَ . أعادتني هذه اللوحاتُ إلى مدينتي التي ولدت بها . لم يَكن المطرُ رحيماً بها على شِحَتِهِ ، ففي كلِ مَرَةٍ يَهطِلُ فيها ، تَغرق مدينتي بالماءِ ، وما يَزيدُ الأمرَ سوءً إن المياهَ الجوفيةَ ومياهَ الصرفِ الصحي تكونُ على موعدٍ للاحتفالِ به . فتجد أن بعضَ الناسِ يلعنونَ المطرَ ولا يَكترثونَ بطقوسِ ضيافَتِهِ ، وقد يكون هذا سبباً وجيهاً لغَضَبِهِ .
الهواءُ يُراقصُ قطرات المطرِ ، كما يُراقصُ الوقتَ ثوانيهِ ودقائقهِ وساعاتهِ ، في ساعتي التي أكلَ الدهرُ عليها وشَرِب . فكرت وأنا أشاهدُ المطرَ خارجَ بنايةِ عملي ، أن افتحَ المظلةَ بعد ترددٍ ، وكان ترددي في مَحلهِ ، فلم تُفتح أيضاً ! لأجدَ نفسي مستسلماً للمطرِ الذي أغرقني وأنا أتبضعُ مِن ( سوقِ الخضرواتِ ) ، وصولاً إلى العمارةِ التي تقعُ فيها شقتي . فمن العجيبِ أن تحملَ مظلةً لا تنفعكَ بشيءٍ ، وما يزيدُ الأمرَ سوءً إنها أربكتني وأنا احملُ أكياسَ الفواكهِ والخضرِ . فكرتُ في رمي المظلةِ عند باب العمارة التي قابلت أمامها جاري . استغربَ تبللي بالمطرِ وأنا احملُ بيدي مظلة . استغربتُ أنا أيضاً !! فكيف شاهد المظلة وسط كومة الأكياس ؟ عرفتُ أن عينيه خارقة . . فقرأت المعوذتين ، وكان هذا سبباً في عدم ردي عليه بسرعة .

ساعدني متطوعاً في حملِ بعضِ الأكياسِ ، واستغربَ عدمَ مطاوعة المظلة لي كي تُفتح . وبفضولهِ المعتاد ضَغطَ على زرِ المظلةِ فَفُتِحَت ! ظَهرت على وجههِ ابتسامةٌ ساخرةٌ ، وعلى وجهي تجمعت كل علاماتِ الاستفهامِ ، فأوهمتُ نفسي بأن الأمرَ لا يَعدوا الا صدفة أو شيءٍ من هذا القبيلِ . لكن جاري تَقصد أن يَفتحَ المظلةَ ويُغلقها عِدةَ مراتٍ ، والمظلةُ تطاوعه !

أولُ شيءٍ فكرتُ فيهِ وأنا ادخل شقتي ، أن اصنعَ لي كوبَ شايٍ ساخنٍ . وضعتُ إبريقَ الشاي على النارِ وبدأتُ بتوزيعِ ما جلبتهُ من خضرواتٍ وفواكه في الأماكن المخصصة لها . جلست مسترخياً وأنا انتظرُ إبريقَ الشاي بشغفٍ . سرقت المظلةُ شيئاً من بصري ، فتوجهتُ لها متفحصاً ، وضغطتُ على الزرِ ، والغريبُ إنها لم تُفتح أيضا ، وباءت كل محاولاتي بالفشلِ ، استبدلَ الغضبُ رأسي بإبريق الشاي الذي أعلنَ نُضجُهُ ، فقررتُ أن أتخلصَ من المظلةِ ، فرميتُها من شُرفةِ شقتي التي تواجهُ الشارع الرئيسي .

خَجِلتُ من فعلتي هذهِ وأخفيتُ نفسي لأن المظلةُ كادت أن تصدمُ سيدةً عجوزً كانت تمُر من تحتِ شُرفتي . العجوزُ كانت في عقدها السبعيني ، ذكرتني بسنبلةٍ مُنحنية ، بكل ما فيها من خير وأمتلاء . نظرت إلى الشقق لتعرفَ صاحبَ المظلةِ لكنها لم تشاهد أحداً ، نظرت إلى السماءِ وشكرتها ، فقد وجدت مظلةً تقيها المطر الذي غمر أجزاءً من جسدها المنحني . ضغطت على زر المظلة فطاوعتها .

منظري كان مُحزناً وأنا أشاهد مظلتي تطاوع السيدة العجوز ، ففكرت في استعادتها ، فأنا بحاجة للمظلةِ كبقية البشر . هَرولتُ مُسرعاً عبر السلمِ ، فالمصعدُ يُكلفني الوقتَ الكثير . شاهدتُ في مرمى بصري السيدة العجوز وهي تضع المظلة عند باب الأسواق . وما شجعني على استعادةِ المظلة ، المطر الذي انهمر بغزارة شديدة ، فشممتُ من مظلتي رائحة الدفئ .

تسحبتُ كالذي يُريدُ سَرقةَ شيءٍ ليس له ، وتقدمتُ من المظلةِ ، التي كانت ستكون بيديّ لولا خروجِ سيدتينِ وطفلٍ من الأسواقِ . السيدتان كانتا تتحدثان مع بعضهما ، والطفلُ بدأ بالعبث بالمظلة ، شعرتُ بالغضب يدبُ في جسدي دبيب النمل ، ضغطَ على الزر ففُتحت المظلة . وبختهُ الأم على فعلته ، وكنتُ أريدُها أن تُوبخه أكثر لأنهُ عَبَثَ بمظلتي الحبيبة .

بعد أن غادروا المكانَ ، هَجمتُ كالعقابِ على المظلةِ واستعدتها . وهرولتُ مُسرعاً متخفياً من السيدة العجوز . العناقُ كان حميماً ، وقدمت للمظلةِ كل طقوسِ الولاءِ والتهليلِ . فجاءَ دورُ المظلةِ أن تحنو عليّ ، أن تدللني ، أن تحميني بين رمشيها . مددتُ سبابتي للزرِ وترددتُ بالضغطِ ، وبدأت اسألُ نفسي :
ماذا لو فُتحت المظلة ؟ بالتأكيد سأكون سعيداً بها ، ولكن . . ماذا لو لم تُفتح ؟ توقفت سبابتي على الزرِ وأنا أحاولُ أن أحُلَ علاماتَ الاستفهامِ تلك . لقد فَتح المَظلة جاري والسيدة العجوز والطفل . لكنني لم افلحَ بفتحها ولم أحتفي بطلتها البهية . لماذا لا تُفتح لي ؟

أغمضتُ عَيني كمَن يَنتظرُ مفاجئةً ، وضغطتُ على زرِ المظلةِ . سمعتُ صوتاً وأنا أبصرُ في الظلامِ الدامسِ . . اهاا . . فُتحت مظلتي أخيراً ، هذا صوتُها . فتحتُ عيني وإذا بالمظلةِ على حالها لم تُفتح ! لقد سرقتني اللهفةُ ، وبدأتُ أتصورُ أشياءً لم تحصل ، بَدأت أهيمُ في مُخيلتي كطفلٍ يتصورُ أن ما يرسمهُ على ورقته البيضاء من مخربشات ، هو وجهُ أمهِ الحنون . ضغطتُ عدةَ مراتٍ على الزرِ ولكن دونَ جدوى . سرتُ خطواتٍ باتجاهِ شقتي ، والخيبةُ تَحملني بين كفيها .

أمامَ واجهةِ العمارةِ وقفتُ ، وأبصرتُ شقتي في الطابقِ الخامسِ . والمفاجئة إن اغلب الشقق رمت بمظلاتٍ غطت الشارعَ المواجهَ للعمارةِ . انتظرتُ أن ينظرَ أحدٌ من هذه الشُقق ، ولا أحد . تقدمتُ من المظلاتِ وبيدي مظلتي . والتقطتُ إحدى المظلاتِ وضغطتُ على زرها لكنها لم تفتح ! ثم ثانية وثالثة ورابعة !! حتى التقطتُ الخامسة وضغطتُ على زرها ، ففُتحت . استغراب ولهفة وابتسامة فرح ، لوحةٌ هو وجهي في تلك اللحظةِ ، يرسمُ الاستغرابَ مشاعري عليه . وبدأتُ أجربها أكثرَ من مرةٍ ، وفي كل مرةٍ تُطاوعني . رميت مظلتي القديمةَ وسرتُ مبتعداً غيرَ مُكترثٍ لبقية المظلاتِ التي غَطت الشارعٍ .

______________________________
سمير الرسام . . مخرج سينمائي عراقي يسكن في السويد حاليا .










لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,760,895,498
- بداية النهاية ام نهاية البداية ؟
- المخرج ُ العراقي سمير ُ الرسام، بين ألوان الذاكرة ..ومن باب ...
- الفلم الوثائقي (لوعة وطن) قضية اللاجئ العراقي في السويد


المزيد.....




- واشنطن تعترض على تعيين الجزائري لعمامرة مبعوثا أمميا في ليبي ...
- حسن بناجح -.. من -قومة المرشد- إلى قومة الفايسبوك-
- قراءة إلكترونية نافعة في الحجر المنزلي.. مكتبات تفتح أبوابها ...
- هل مللتم الرعب والحركة؟ إليكم أفلام مشوقة تجمع الدراما بالخي ...
- بعيداً عن أوطانهم.. فنانون عرب عالقون بسبب كورونا
- مغاربة إيطاليا وكورونا ..تفاؤل حذر وقلب مع الوطن الأم
- كورونا -فيلم كارثي- أم -فرصة- لأوليفر كان في بايرن ميونيخ
- -جرعة زائدة- تنهي حياة نجمة راب شهيرة عن عمر 25 عاما
- انعقاد مجلس الحكومة اليوم الخميس
- قبل 15 عاما... كاتب يتنبأ بفيروس كورونا والناشرون رفضوا الرو ...


المزيد.....

- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني
- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير الرسام - المظلة - قصة قصيرة