أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود المصلح - همسات في شارع السينما







المزيد.....

همسات في شارع السينما


محمود المصلح

الحوار المتمدن-العدد: 2871 - 2009 / 12 / 28 - 00:32
المحور: الادب والفن
    



كنا صغارا .. لم نكن نعرف الكثير .. ورغم حياتنا قليلة المسرة .. وحالة العوز التي كنا نحياها .. نتذكر اليوم إنها أجمل كثيرا مما نحن عليه الآن ( على الرغم من تخطينا وتجاوزنا الحالة البائسة بكثير بل بكثير جدا ) نأتي من المخيم والذي لا يبعد عن( اربد ) أكثر من ثمانية كيلومتر بالحافلة الكبيرة ( باص أبو درويش ) نأتي من ( مخيم الحصن ) الموشى ببوسترات التنظيمات الفلسطينية .. نمر في شارع السينما .. وكان للاسم طعم خاص .. لا يزال يحتفظ به عشاق الفن السابع في اربد ( عروس الشمال ) الشارع سمي باسم السينما ..سينما الزهراء .

اليوم تحول مبنى السينما إلى ركام وموقف للسيارات بالأجرة ، ليشكل انهيارا لماضي جميل .. ( كم شعرت بالألم وأنا أشاهد العنكبوت الحديدي بمنقاره البشع وصوته المريع وهو يهدم الجدران ليبقى آخر جدار من السينما الواجهة الأمامية وشباك التذاكر ( لوج 50 قرش صالة 35 قرش ) لتنقض بعد حين على الجدار وتهدمه وكأنها تلعب بنا وبأعصابنا .

بوسترات الفيلم الجديد .. بالألوان على قطعة قماش كبيرة تتدلى من السطح على واجهة مبنى سينما الزهرا الحجرية الحمراء .. كانت بوسترات كثيرة في كل مكان ..صور الأبطال .. الألوان القوية الجريئة تفعل فعلها بعقلي ..حيث كنت مولعا بالرسم والتصوير والسينما .. نذهب لزيارة جدتي عمة والدي في شارع ( ايدون ..) حيث سينما الجميل التي تحولت اليوم إلى مقلى كبير للفلافل ، وعندما نعود نمر من شارع بغداد حيث سينما زهران التي تحولت اليوم الى مجمع تجاري ضخم ، إلى أن تعرفنا لوحدنا على سينما الدنيا والذي لا يزال مبناها يقاوم إلى اليوم لكن دون عروض سينمائية ، وسينما الفردوس بجانب متنزه الاريزونا وهما يقفان جنبا الى جنب وكأنهما يصارعان من اجل البقاء على قيد الوقوف والصمود لكن إلى متى ..

لكل سينما وصالة عرض أسلوبها ونكهتها الخاصة السينما التي كانت أثيرة عندي هي سينما الفردوس ..كانت صور البوسترات وأفلام السينما المنوعة تغري بالوقوف للفرجة على الجدران .. ثم الواجهة الزجاجية والتي تعرض فيها أفيشات الأفلام بما تمثله من حملة دعائية لها .. وبعض اللقطات المصورة للفيلم لتغريك بالدخول مضى زمن وأنا أتسلل خفية إلى السينما ..

ومضى زمن قبل أن يكتشف الأهل هذه الفعلة .. لأتلقى العقوبة تلو الأخرى .. لكن كانت متعة الفرجة والأضواء وهي تنبعث من خلفي كحزمة ضوئية أغلى بكثير من تحمل العقاب .. كان العقاب هينا مقابل المتعة .. فتحملت العقاب تلو العقاب وما ردعني ذلك عن ارتكاب فعل المشاهدة .. ومضت الأيام حتى بت متابعا حثيثا لكل جديد بعد أن شاهدت كل ما يعرض .. بل كنت انتظر العرض القادم بكل الشغف والحب ولوعة الانتظار.. إلى أن باتت السينما جزءا مهما من حياتي اليومية .. اليوم وأنا في قطار الأربعين لا زالت السينما ملاذي والأفلام متعتي والصور حياتي .. فبت اكتب في السينما والنقد السينمائي وأسعى للاحتفاظ بالأفلام كيفما كانت طريقة عرضها وحفظها ..

وآلت محاولاتنا في اربد لتشكيل نادي للسينما بعد كل الجهود على مدار عقد من الزمن كقشة في مهب الريح .. أو صرخة في واد .. لأسباب معروفة وغير معروفة لكن يمكن إجمالها بحجة عدم التشجيع .

واليوم وأنا اعبر شارع _ السينما _ تنتابني حالة من الاسى العميق وأنا أرى الحفرة العميقة التي أطاحت بدار السينما الشهيرة في اربد والتي سمي الشارع باسمها ، لتتحول الى موقف للسيارات ومكب للنفايات و......
نعم اشعر بأن شيء ما قد انهار في داخلي . . فدار السينما على الرغم من ملكيتها الخاصة ، إلا إنها باتت تشكل شييئا مهما وخاصا لدى الكثيرين ومنهم أنا .. وبهذا تتخذ السينما صفة الملكية العمومية .. كم تمنيت ان تتخذ بلدية( اربد ) او أي مؤسسة أخرى خاصة أو عامة أن تتخذ على عاتقها استملاك دار السينما ، لتبقى رمزا من رموز ( اربدنا الحبيبة ) . . ولكن ليس كل ما نتمناه ندركه للأسف الشديد .

وها نحن بقلق ننتظر أن تبادر أحدى المؤسسات لاستملاك السينما الكبيرة بتاريخها .. سينما الفردوس .. لتبقى فردوسا في اربد وعلامة بارزة قرب متنزه الاريزونا الشهير .. وليكونا جنبا إلى جنب متنفسا( لاربدنا الحبيبة )
ولنا لقاء ...........





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,769,738
- ماوراء الصورة
- منح الجنسية .. سحب الجنسية
- الاتحاد الاوروبي ... تركيا
- سلمدوغ مليونير
- في مقامات المديح للجلاد..
- الى عذاباتي...
- السائق الغريب
- جرائم الشرف
- عرب يا رسول الله ...
- ايام في بيروت 4/5
- ايام في بيروت ..3/5
- أيام في بيروت ... 2/5
- السقوط في فخ النجاح
- ايام في بيروت 1/5
- فيصل القاسم والاتجاه المعاكس
- صديقي العزيز راسم فلاح بامتياز
- أمي.. معلمة .. ومرشدة ....
- حرية المرأة بين الاطماع والطموح ...
- الاحزابالعربية
- ايام ام كلثوم


المزيد.....




- -فيديو مسرب- لسما المصري ورامز جلال يثير الجدل.. و-MBC- تتدخ ...
- شاهد.. سوزان نجم الدين تتعرض لوعكة صحية حادة
- في لقاء “مدبولي وديميتريس”: قبرص تعلن إطلاق  مبادرة لتعليم و ...
- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود المصلح - همسات في شارع السينما