أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مجدى خليل - مؤتمر كوبنهاجن ...وهندسة المناخ















المزيد.....

مؤتمر كوبنهاجن ...وهندسة المناخ


مجدى خليل
الحوار المتمدن-العدد: 2859 - 2009 / 12 / 15 - 17:54
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



ربما يكون من الترف المفرط أن نتحدث عن التغيرات المناخية الكونية لشعبنا المصرى الذى يعيش جزء كبير منه فى العشوئيات وتحت خط الفقر المدقع، والجزء الأكبر ضحايا الحياة العشوائية والتفكير العشوائى والقرارات العشوائية ورؤساء الصدفة حتى أن المرء لا يستطيع أن يتنبأ بشكل النظام السياسى بعد عدة سنوات من الآن. ولا حتى هذا الكلام له جدوى كبيرة فيما يسمى بالعالم الإسلامى لإيمانه بالقدرية البليدة والتى عبر عنها مممثل السعودية السيد محمد الصبان فى مؤتمر كوبنهاجن بقوله "إن المناخ يتغير منذ آلاف السنين ولكن لأسباب طبيعية وليست بشرية"، ولأننى واحد من أفراد هذا الشعب المصرى ومتأثر بهذه القدرية من خلال تعايشى مع الثقافة الإسلامية فأنا ملهى فى تدبير شئون أسرتى الصغيرة وفى هموم الأقباط الكثيرة. ولكن العالم بالفعل تطور وما يذاع من حقائق يقولها العلماء عن المناخ والاحتباس الحرارى هى مزعجة للمهتمين بمستقبل كوكبنا لدرجة ظهور علم جديد بدأ فى البزوغ يعرف بأسم " هندسة المناخ".
وفى الواقع أن نظام مناخ الكرة الأرضية عملية معقدة تفاعلية تتألف من الغلاف الجوي واليابسة والثلج والجليد والمحيطات والمخلوقات الحية. وهناك عاملان يغيران الغلاف الجوي هما الظواهر الطبيعية كالانفجارات البركانية والارتفاع في كمية غازات الاحتباس الحراري كثاني أكسيد الكربون الناجمة عن نشاطات بشرية كما يقول العلماء. وتشمل هذه الأنشطة البشرية محطات توليد الطاقة الكهربائية ومرافق صهر المعادن ومصافي البترول التي تنفث أكسيدات الكبريت والنتروجين وغازات أخرى في الغلاف الجوي. وتتفاعل تلك الغازات هناك مع الهواء الرطب فتسقط مطراً حمضياً على الأرض كما تقول الشركة الجامعية لأبحاث الجو.
ويترتب على هذه الأنشطة البشرية الضارة المتمثلة بشكل رئيسى فى استخدام الفحم والبترول وما يترتب على ذلك من ارتفاع منسوب سطح البحار، وذوبان كتل الجليد،والتغير فى النظام البيئى، وحدوث تباين حاد فى الاحوال الجوية.

في العام 2007، وضح التقرير الرابع للجنة خبراء الحكومات حول تغير المناخ أن نظام مناخ الكرة الأرضية يزداد دفئاً، وأصبح العلماء متأكدون إلى درجة تزيد عن 90 بالمئة من أن تركيزات الغازات المسببة للاحتباس الحراري المنبعثة نتيجة نشاطات بشرية من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى ذلك. وقد صدر مؤخرا بيان مشترك للجمعية الملكية البريطانية ومجلس ابحاث البيئة الطبيعية ومكتب الأرصاد الجوية البريطانية أن هناك دلائل متزايدة تشير إلى أن التغير المناخى الخطير والطويل الآجل غير قابل للإصلاح.وأشارت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إنه تم رصد ظواهر مناخية قصوى مثل الفيضانات المدمرة والجفاف والعواصف الثلجية وموجات الحر والبرد الفجائى فى مناطق عدة من العالم .ولكن الأكثر خطورة فى تقارير علماء المناخ أن تغير المناخ فى القارة القطبية الجنوبية سيؤدى إلى ارتفاع مستويات البحار على مستوى العالم كله بحوالى متر ونصف بحلول عام 2100، ويعنى هذا إختفاء كثير من المدن الجزر فى العالم بما فيها مدن كبيرة وشهيرة مثل منهاتن فى نيويورك وغيرها من أكبر مدن العالم. وهناك من العلماء من يقول أن جهود تخفيض الغازات المنبعثة وحده لا يكفى لوقف الخطر الزاحف على الكوكب ولكن لا بد من الإسراع بتخزين ثانى أكسيد الكربون الموجود بالفعل وذلك بسحبه إلى أعماق سحيقة تحت سطح الأرض لفترات زمنية طويلة.

وقد بدأ العالم ينتبه بشدة تجاه هذه المتغيرات المناخية الخطيرة فى قمة الأرض التى عقدت فى ريو دى جنيرو بالبرازيل عام 1992 حيث خرجت عن هذا المؤتمر " المعاهدة الدولية للتغير المناخى"، وفى عام 1997 ولد بروتوكول كيوتو بهدف خفض الإنبعاثات وذلك بحدود عام 2012، ولكن عدد من الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة رفضت التوقيع على بروتوكول كيوتو مما افقده الكثير من الأهمية. على أن المخاطر منذ ذلك الوقت بدأت فى التزايد وارتفع ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوى بدرجة تنذر بمخاطر كبيرة، حيث يقول العلماء أن مستوى ثانى أكسيد الكربون يصل حاليا فى الغلاف الجوى إلى 386 جزءا لكل مليون فى حين كان هذا الرقم 280 أيام الثورة الصناعية، وأنه لو استمر معدل التلوث بما هو عليه الآن سنصل لحد الخطورة القصوى بعد 40 عاما من الآن حيث سيصل معدل ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوى إلى 450 جزءا لكل مليون، كل هذه المخاطر جعلت أحد العلماء ينبه الدول الكبرى بأنه لا مناص من مواجهة الواقع فكلنا مثل سفينة تايتانك سنغرق جميعا معا إن لم ننتبه لما يواجه كوكبنا ونواجهه بجدية من الآن، ولهذا كان اتفاق دول مجموعة الثمانية فى يونيه 2009 بضرورة وضع خطة لتخفيض انبعاث غاز ثانى اكسيد الكربون بحلول عام 2020 ومنع تسجيل ارتفاع درجة حرارة الأرض ليتخطى درجتين مقارنة بما كانت عليه وقت الثورة الصناعية، وذلك بتطوير وتحسين كفاءة استخدام الطاقة، والتحول تدريجيا من البترول والفحم إلى الوقود منخفض الكربون مثل الغاز الطبيعى أو الطاقة المتجددة كطاقة الشمس والرياح والطاقة النووية ، وتطوير احواض الكربون الطبيعية فى الزراعة والغابات.
ثم جاء مؤتمر المناخ المنعقد حاليا فى كوبنهاجن(7-18) ديسمبر 2009 فى محاولة لوضع أطار يترجم بعد ذلك لإتفاقية دولية للمناخ تحل محل بروتوكول كيوتو والذى سينتهى العمل به عام 2012.
ورغم هذه الجهود المتعددة الأطراف إلا أن الإرادة الدولية لم تصل بعد للحد الذى يجعلها تتخذ خطوات كبيرة وواسعة للسيطرة على هذه الأخطار،فاكبر الملوثين للكوكب وخاصة أمريكا والصين والهند يتحركون ببطء لمواجهة الخطر الجاسم، فالصين وتشاركها الهند تعطيان اولوية للتنمية الإقتصادية عن مراعاة المخاطر البيئية، والولايات المتحدة تخشى من التوسع فى استخدام وسائل الطاقة البديلة على مستويات أسعار الطاقة والتى سوف ترتفع كثيرا بما يؤثر على قدرتها التنافسية وعلى النمو الإقتصادى العالم، كما أن هناك دراسة حديثة للبنك الدولى تنبه إلى احتياج العالم لأكثر من مائة مليار دولار لمساعدة الدول النامية للتحول إلى استخدام الطاقة البديلة، ولهذا الأسباب ومن آجل حث الجميع على أخذ الموضوع بجدية خرجت 56 صحيفة على مستوى العالم بمقالة موحدة لدعوة ال 193 دولة المجتمعة فى كوبنهاجن على تحمل المسئولية تجاه كوكب الأرض بعيدا عن تبادل الشتائم بين بعضهم البعض.
ربما ما يبعث على الآمل هو إعلان الوكالة الأمريكية لحماية البيئة فى اليوم الأول لمؤتمر كوبنهاجن كما جاء فى البى بى سى "أن انبعاث الغازات الدفيئة المسؤولة عن الاحتباس الحراري تشكل تهديدا للصحة العامة مما يفتح الطريق امام ضبط هذه الانبعاثات" ،وقالت مسؤولة الوكالة ليزا جاكسون "انه بموجب هذا الاعلان اصبحت الوكالة مخولة الآن وملزمة بالقيام بالجهود المنطقية لخفض انبعاثات غاز الدفيئة". واضافت انه "بموجب هذه النتائج التي طال انتظارها سيدرج عام 2009 في التاريخ على أنه العام الذي بدأت فيه الولايات المتحدة في معالجة تحدي التلوث الناجم عن غازات الدفيئة واغتنام فرصة اصلاح الطاقة النظيفة". وستسمح هذه الخطوة لوكالة حماية البيئة بخفض الانبعاثات الحرارية دون موافقة الكونجرس.
ولقد كان محقا رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكه راسموسن فى وصفه قمة الأمم المتحدة للمناخ في كوبنهاجن بأنها "فرصة لا يتحمل العالم أن يضيعها".مضيفا "على مدى الاسبوعين المقبلين ستكون كوبنهاجن قبلة الآمل وفي النهاية علينا ان نعيد للعالم ما عقده علينا هنا: الامل للاجيال القادمة".
نأمل أن تكون كوبنهاجن بالفعل قبلة الآمل لأكثر من 30 الف شخص ذهبوا اليها يتباحثون ويتجادلون فى قسوة الإنسان على الطبيعة، والتى حتما ستبادله قسوة بقسوة فى المستقبل القريب ما لم يغير من سلوكه المدمر تجاه كوكبه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,910,938,448
- البرادعى يعرى النظام المصرى
- تأثير الأقباط على الحضارة
- من الشائعات إلى الإدعاءات
- نضال حسن وجنته المزعومة
- الفارس النبيل محمد السيد سعيد
- المشاحنات المذهبية بين المسيحيين فى مصر
- الحكومة المصرية والتجسس على يهود المغرب
- الاخوان المسلمون وتدمير العمل السياسى والنقابى
- فاروق حسنى واليونسكو
- من هو الطائفى ومن هو الوطنى؟
- سؤال الهوية فى امريكا
- ماذا تبقى من 11 سبتمبر؟
- ماجد عطية: ستون عاما من العمل الصحفى الجاد
- أقباط أمريكا وزيارة الرئيس مبارك
- ليست معركة القمنى وحده
- اتهامات مختلقة وبلا دليل
- الفتور الغربى تجاه حركات الإسلام السياسى
- نظرية الورائية عند على سالم
- التحريض على قتل سيد القمنى
- الأقباط فى خطاب أوباما التاريخى بالقاهرة


المزيد.....




- فخامة الموضة تصل عالم الطيران.. هذه أحدث أزياء طواقم الخطوط ...
- إسرائيل -تأسف- لمقتل طاقم الطائرة الروسية بسوريا: هؤلاء يتحم ...
- الجيش الإسرائيلي: نظام تفادي الاصطدام كان مفعلا ليلة أمس
- هل حقاً "دفنت أحلامُ الأسد" في إدلب؟
- -سبيس أكس- تكشف هوية أول سائح حول القمر
- سعودية تنتفض على النقاب ومؤيدون يؤكدون #تضامن_مع_ترف_العسيري ...
- إدلب: هل يصمد اتفاق بوتين- أردوغان؟
- نورا وباسل...عروس وعريس سجن درعا
- صحف عربية: إدلب وسيناريوهات المعركة الفاصلة بين المعارضة وال ...
- هل حقاً "دفنت أحلامُ الأسد" في إدلب؟


المزيد.....

- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة
- ما هي العولمة؟ / ميك بروكس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مجدى خليل - مؤتمر كوبنهاجن ...وهندسة المناخ