أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الأسدي - نوري المالكي وعبد الكريم قاسم ... دروس وعبر...؛؛















المزيد.....

نوري المالكي وعبد الكريم قاسم ... دروس وعبر...؛؛


علي الأسدي

الحوار المتمدن-العدد: 2856 - 2009 / 12 / 12 - 23:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اختير السيد نوري المالكي رئيسا للوزراء بعد انتخابات عام 2005 باتفاق كل القوى السياسية المشاركة في مجلس النواب ، ويعود له الفضل الكبير في إعادة الأمن والاستقرار إلى المدن العراقية التي تفشت فيها الفوضى بسبب سيطرة المليشيات الطائفية على شئون الناس فحولت حياتهم إلى معاناة يومية خانقة. وكانت بغداد والبصرة والناصرية وكربلاء ، وإلى حد ما ديالى والموصل والأنبار وصلاح الدين قد شهدت في عهده استقرارا أمنيا واجتماعيا ، حيث توقفت النزاعات التي كانت تفتعلها مليشيات شيعية وسنية مشبوهة مدعية كذبا دفاعها عن مصالح طوائفها. إنجازاته في مجال الأمن أعادت الثقة للعراقيين ، فتحسن على أثرها المناخ الاقتصادي في البلاد ، وبدأت الحياة اليومية للناس تعود إلى سابق عهدها ، كما اختفت أزمة الوقود والتلاعب في سبل توزيعها وغيرها من الأزمات التي استفحلت إبان حكومة أياد علاوي والجعفري. ووجد الكثيرون فيه رجل المهمات الصعبة والمدافع عن وحدة العراق أرضا وشعبا ، وسياسيا تتوسم فيه العزيمة والقدرة على القيادة في أصعب الظروف.

لكن الأجواء السياسية والتحالفات الحزبية والطائفية المحيطة به ليست في صالحه ، ولا تبعث على التفاؤل ، وهي تشابه إلى حد بعيد تلك التي واجهت عبد الكريم قاسم رئيس وزراء ثورة تموز في فترة حكمه 1958- 1963 ، وعلى المالكي أخذ العبرة من دروس تلك الحقبة من تاريخ العراق السياسي. حينها كان الانقسام السياسي صارخا ، ومعارضة الحركات القومية العربية والكردية تتصاعد ، وتحول الكثير من أصدقائه وحلفائه ضده وتمكنوا من القضاء عليه. وهكذا الوضع بالنسبة للمالكي حاليا ، فحزبه منقسم على نفسه ويتحداه في القيادة زملاءه السابقون طمعا بالسلطة ومنافعها الكثيرة. وتسعى كتلة الصدريين للثأر منه بسبب موقفه غير المساوم من الخروقات والجرائم التي ارتكبتها منظمتهم المسلحة " جيش المهدي " ، وهذه الأخيرة لا تتردد في استخدام العنف لازاحته عن السلطة أو قتله. ويشكل الائتلاف الوطني العراقي المكون حديثا تحديا جديا للمالكي ، وخاصة رغبته لتأسيس أقاليم طائفية للوسط والجنوب والغرب على غرار إقليم كردستان وهو ما يعارضه المالكي. ويقف مع هذا الائتلاف التحالف الكردستاني الذي أبدى أكثر من مرة امتعاضه من توجهات المالكي لتعزيزسلطة الحكومة الاتحادية متهمين أياه بالتوجهات الديكتاتورية. يرى الأكراد في قيادة المجلس الاسلامي الاعلى حليفا يمكن الاعتماد عليه لازاحة المالكي عن السلطة من جانب ، وضمان دعمه لحقهم في محافظة كركوك ومناطق أخرى في نينوى وديالى ، هذا إضافة إلى تأييده لرغبتهم في الاستقلال عن بغداد في كثير من سياسات إقليم كردستان الداخلية والخارجية. وهناك القوة المتصاعدة لتحالف رئيس الوزراء السابق أياد علاوي الذي يشكل البوابة الواسعة لتسلل أنصارالنظام السابق إلى مفاصل السلطة من الذين تزكيهم الدوائر الأمريكية ، بمساندة قوى ودولا اسلامية سنية ما زالت تؤمن بأن البعثيين قادرون على إعادة سلطتهم المفقودة. في المحصلة النهائية لا أحد من القوى السياسية المتنفذة تقف مع المالكي ، بعبارة أخرى إنه يواجه جبهة أعداء واسعة أمام قلة من الأصدقاء. ويبقى الأمل في القاعدة الشعبية التي ستبقى إلى جانبه رغم كل ذلك ، وكما كان موقفهم من عبد الكريم قاسم يقف الحزب الشيوعي العراقي في مقدمة المساندين له بأمل أن يتحقق في عهده المزيد من التقدم في مستوى حياة الناس المعيشية. أما التفجيرات الكثيرة المدمرة التي حدثت في الأسابيع الأخيرة فهي واحدة من أساليب أعدائه لاضعافه وزعزعة ثقة الناس به ، ولا نستبعد أن يكون وراءها من هم حوله في الحكومة ومجلس النواب.

يذكرنا وضع السيد نوري المالكي وهو يواجه هذا الحلف الواسع من الأعداء بالأوضاع التي واجهت رئيس وزراء العراق عبد الكريم قاسم قبيل الغدربه من قبل حلفائه وأصدقائه في عام 1963 . لم يكن نوري المالكي حينها قد تجاوز الثالثة عشر من عمره ، وربما لم يفقه حينها معنى الثورة وقيمة ما أدته لشعب العراق من إنجازات. لكنه بلا شك قد سمع الكثير عنها في السنين اللاحقة ، ولأنه من عائلة متدينة قد تكون تأثرت بفتوى السيد محسن الحكيم حينها ، مما جعله يصدق فتواه وينظر إلى قاسم باعتباره شيوعيا كافرا يستحق القتل. لكن قتل الزعماء الوطنيين في العالم ما يزال مستمرا برغم انحسار الشيوعية ومعسكرها الذي شكل للرجعيات المحلية والعالمية حجة جاهزة لاسقاط الرؤساء أو عزلهم أو قتلهم.

كان عبد الكريم قاسم على بينة بما كان يخطط له ، لكنه لم يكن ملما بسعة الجبهة التي اصطفت مع أعداء ثورته ، ولم يخطر بباله أن يكون بينها أقرب أصدقائه ، وهكذا الحال مع المالكي. لكن بعد إطاحة القوى السوداء بحكومته ومن ثم التنكيل به وقتله في اشنع جريمة غدر بشرية في 14 شباط 1963 ، اتضحت خيوط الجريمة وتفاصيل المشاركين فيها. لقد كان قاتله أقرب حلفائه في ثورة 14 تموز 1958 صديقه ونائبه عبد السلام عارف ، ووزراء في حكومته ، وقادة فرق عسكرية أودعهم قاسم ثقته الكاملة ، وقوى قومية عربية كحزب الاستقلال والقوميين العرب والبعثيين والأخوان المسلمين ، إضافة إلى دعم دول إيران وتركيا و الكويت والسعودية والأردن وسوريا. والأغرب من كل ذلك تعاون الحركة الكردية الصامت حينها مع الانقلابيين ، وهم الذين كرم وأكرم عبد الكريم قاسم قادتهم وأتى بهم من المهجر القسري إلى وطنهم العراق، وهو أول رئيس حكومة عراقية و في منطقة الشرق الأوسط من اعترف لهم دستوريا بشراكتهم في الوطن والمواطنة المتساوية ، منهيا عهودا من التجاهل والتهميش لحقوقهم. وبذلك تكتمل الصورتين أمامنا ، صورة عبد الكريم قاسم وما أحاط به من انقسامات سياسية وتآمر، وصورة نوري المالكي وما يحيط به من صراعات ومؤامرات أداة تنفيذها البعثيون .

في هاتين الصورتين للواقع السياسي لحكومةلكل منهما ، يوجد الكثير من علامات الاختلاف والتشابه ، فنوري المالكي يختلف عن عبد الكريم قاسم ، فهو لم يلغ الاقطاع ويوزع أراضيه على المزارعين الصغار، ولم يوزع الأراضي على سكنة بيوت الصرائف والصفيح ، أو يلغي حقوق الشركات النفطية الاجنبية في الثروة النفطية خارج نشاطها الفعلي ، ولم يلغي حلفا عسكريا عدوانيا ، ولم يعقد اتفاقات اقتصادية وفنية وسياسية مع المعسكر الاشتراكي ، ولم يبني مجمعات سكنية لفقراء الحال والموظفين الصغار وغير ذلك ، حتى تفتي المرجعية المذهبية الشيعية والسنية بقتله باعتباره كافرا. لكن نوري المالكي حقق نجاحا أثناء وجوده في منصبه ، وقد بينا ذلك تفصيلا في مقدمة هذا المقال ، وهو إنجاز مميز في الظرف الذي مر بالعراق ، وقد شهدت له بها جهات محلية ودولية. وليس مصادفة أن تضعه مجلة تايم الأمريكية في المرتبة السابعة بين أهم مائة شخصية سياسية وعلمية وادبية عالمية ، في حين جاءت وزيرة الخارجية الأمريكية في المرتبة الثامنة ونيقولا ساركوزي رئيس جمهورية فرنسا في المرتبة الرابعة عشرة.

ما الذي نستقيه من هذه المقارنة المحايدة ، وربما الساذجة في رأي البعض ممن لا يأبهون للتاريخ واحداثه ودروسه. فما نراه في المشهد السياسي الراهن هو حصان طروادة يتقدم حثيثا نحونا ، يمتطيه العروبيون الأقحاح لاعادة أمجاد العرب الأمجاد ، فيما ينتظرأعداء وحلفاء المالكي السابقون خروجه من المسرح السياسي مثخن الجراح أو إلى مثواه الأخير ، مكررين السيناريو الغادر نفسه الذي أداه أسلافهم مع عبد الكريم قاسم. إن ما عرضناه للتو من أخطار لا يظهر الصورة كاملة عن ما يحيط بالمالكي من شرور، فما نراه على السطح هو الخمس الضئيل من جبل الجليد ، ما يعني أن المخفي أعظم بكثير ، ومن الصعب تقدير قوة ووزن ما في العمق. فالمالكي لا يعرف من وكم من أصدقائه معه في العلن يتآمرون عليه في السر. وما علينا إلا الانتظار لحين ساعة الصفر، لنتأكد حينها من أين انطلقت رصاصة كاتم الصوت ، فبين أصدقائه وأعدائه الكثير ممن له القدرة على إصدارالفتاوي التي تحلل الحرام وتحرم الحلال بعونه أرحم الراحمين.
علي ألأسدي
12 / 12 / 2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,296,913
- حرمان الأقليات العراقية من حقوقها...دليل إفلاس سياسي فاضح .. ...
- العلاقات العربية / الكردية ... وحق الانفصال عن العراق ...؛؛
- السيد أياد جمال الدين ...أخشى عليك من كواتم الصوت...؛؛
- جرائم الشرف بحق المرأة.. مخلة بالشرف.... ؛؛
- هل لاحظتم .... كأن اليوم العالمي للطفل...يوم حداد في العراق. ...
- عقود النفط العراقية الأخيرة...علامات استفهام كبيرة....؛؛
- من أين نبدأ... يا سيادة رئيس وزراء دولة القانون...؟؟
- قانون الانتخابات المعدل..نهج صريح لاقصاء الر أي الحر...؛؛
- قانون امتيازات النواب...رشوة فات أوانها...؛؛
- هل سنشهد قريبا ... نظاما للفصل العنصري في كردستان العراق...؟ ...
- هل الأتراك والكورد في تركيا ... أخوة أم أشقاء ....؟؟
- العد العكسي ... للحرب بين العرب والأكراد في العراق....؛؛
- الخطأ والصواب... في أزمة المناطق المتنازع عليها... بين بغداد ...
- تبرعوا لدولة القانون...من أجل عراق جديد في المهجر....؛؛
- التهديدات التركية والقصف الايراني لكردستان...إلى متى...؟؟
- ماذا بعد الرحيل الأمريكي من العراق...؟؟
- القائمة المغلقة وسيلة فاسدة للمجيء .. بمرشحين فاسدين...للبرل ...
- استثمارات النفط في سياسة الحزب الشيوعي العراقي..في المرحلة ا ...
- القضايا الاقتصادية في سياسة الحزب الشيوعي العراقي الحالية... ...
- الحزب الشيوعي العراقي...والانتخابات العامة القادمة...3 -- 5


المزيد.....




- بعد -اتفاق سوتشي-.. ترامب يعلن رفع العقوبات عن تركيا بشرط
- رجل يزرع يقطينة بوزن يتجاوز 400 كيلوغراماً وينحت منها قارباً ...
- العثور على 39 جثة داخل شاحنة في إنجلترا
- التزود بالوقود في الجو
- الشرطة العسكرية الروسية تطلق دوريات على حدود سوريا مع تركيا ...
- عبد المهدي: نتخذ "جميع الإجراءات القانونية الدولية" ...
- ما خيارات مصر في التعامل مع إثيوبيا بشأن أزمة سد النهضة؟
- كيف نظر اللبنانيون إلى تغطية الإعلام لاحتجاجاتهم؟
- عبد المهدي: نتخذ "جميع الإجراءات القانونية الدولية" ...
- ناشونال إنترست: بضمها كشمير.. الهند تهمها الصين وليس باكستان ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الأسدي - نوري المالكي وعبد الكريم قاسم ... دروس وعبر...؛؛