أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فتحي الضو - دكتور الترابي وشيخ حسن (4-4)















المزيد.....

دكتور الترابي وشيخ حسن (4-4)


فتحي الضو

الحوار المتمدن-العدد: 2844 - 2009 / 11 / 30 - 13:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من المعروف أن كل الأنظمة السياسية والحكومات التي في الدنيا تستمد بقاءها واستمراريتها وشرعيتها في السلطة، من واقع انجازاتها في مضمار الديمقراطية وصيانة حقوق الانسان والحريات العامة، أي توخي العدل بين مواطنيها في الحقوق والمساواة بينهم في الواجبات، وكذلك التزام الصدق والشفافية معهم بغض النظر عن عرقهم أو دينهم أو لونهم السياسي، وايضاً العمل على ترجمة إراداتهم وطموحاتهم وأمانيهم إلى واقع ملموس لتوفير حياة حرة كريمة لهم، ومن ثمَّ تحقيق أقصى درجات التقدم والإزدهار لأوطانهم. ولكن من الغرائب والعجائب أن لنا حكومة في السودان جرت سننها على عكس ذلك تماماً، إذ استولت على السلطة وأمسكت بخناقها لنحو عقدين من الزمن بفشل متراكم على جميع الأصعدة، كانت فيه انجازاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية صفراً كبيراً كما يقول الفرنجة. ولسنا بصدد فتح هذه الصفحة المخزية ولكننا على أدنى تقدير واتساقاً مع ما نحن بصدده، نود أن نحصر حديثنا في العقد الأول لها بغض النظر عن مسمياتها التي تعددت وتكاثرت. وغنى عن القول إنها الفترة التي شارك فيها دكتور الترابي، بل كان عرابها - كما هو معلوم - منذ الانقلاب وحتى ما سمي بالمفاصلة بين القصر والمنشية. وعليه لا يمكن لعاقل أن يطوى صفحاتها بتلك البساطة التي إرتأها الشيخ وتلاميذه، ناهيك عن كونها كانت فترة (عامرة) بأحداث جسام إِبْيضَ جرائها شعر الأجنة في الأرحام، بدءاً من الانقلاب نفسه الذي خرق الدستور واستخدم خديعة لا أخلاقية برروها بفقه الضرورة، ومروراً بالممارسات التي اختلط فيها الدم بالدمع بالأحزان، وإنتهاءا بالأخطاء والخطايا التي لا تسقط بالتقادم. ولعل من حق هذا الشعب الصابر أن يعرف من الذي سجن وأعتقل؟ ومن الذي عذب وإنتهك؟ ومن الذي فصل وبتر؟ ومن الذي قتل وسحل؟ ومن الذي كان وراء حالات الاختفاء القسري وفرَّق بين المرء وزوجه؟ ومن الذي قاد أبرياء إلى مستشفيات المجاذيب وفصل بين الإبن وابيه؟ ومن الذي أثرى بعد جوع وإرتوى بعد عطش؟ ومن الذي أفسد في البلاد وأفقر العباد؟ ومن الذي جعل قومي أذلاء يقفون في المطارات مُهطعي الرؤوس بإعتبارهم إرهابيين حتى تثبت براءتهم!
بما أننا نشهد فيما اسميناه داحس والغبراء السياسية بين الشيخ وتلاميذه، نعلم أنه ليس من المنظور لأيٍ منهما الاعتراف بحدود مسؤوليته في القضايا سالفة الذكر، بل هو أمر لن يتأتى إلا حينما تجرى الأقدار السياسية بالحتمية التاريخية المعروفة في تاريخ الأمم والشعوب، ويومذاك ستنصب الموازين وتبسط الصحائف وسيرى الناس القوم سكارى وما هم بسكارى. ولكن بما أن الطرفين يحاولان النيل من بعضهما البعض، فلا بأس من أن يوجه القابض على زمام السلطة أو الطامح لعرشها سهماً يشفى غليل المواطن المكلوم في وطنه. ونحن نرى إن تعسَّر ذلك عند من بيده ملكوت هذا البلد الحزين، فالأفضل أن يقوم بهذا الدور الترابي نفسه، ليس لأنه صاحب النصيب الأكبر والدور الأعظم في دولة البرامكة، ولكن لأنه يحاول الظهور دوماً بمظهر الضحية الذي تآمر عليه إخوته وألقوه في الجُب. وبالطبع لن يستطيع أحد أن يحظر عليه ويحُول بينه وبين أن يقدم نفسه لهذا الشعب، ولكن إن كان يرجو قبولاً عنده، فلا مناص عندئذٍ من أن يحدد نصيبه من الوزر وينتظر قوله الفصل، اعطاه أو منعه. أما محاولة القفز فوق المسلمات بمحاولة تجاهل هذا الواقع أو إزدرائه فهو في تقديري يعد ضرباً من ضروب (الفهلوة السياسية) التي إستمرأ ساسة السودان ممارستها، وتواطأوا عليها وفق قانون عرفي، أسموه زوراً وبهتاناً بـ (التسامح السياسي السوداني) مع أن قيمهم ومثلهم منه براء!
في ظل صمت القبور الذي دثر به الطرف الآخر نفسه، تعود الترابي على المداورة حول بعض تلك القضايا من باب الكيد السياسي، في محاولات مستمرة لتوريط الآخر وتبرئة الذات، انظر إليه مثلاً يقول في حوار له مع صحيفة الأخبار 5/11/2009 مستهدياً بنظرية نصف الآية إن (الانقلاب كان خطيئة) كلام جميل، ولكنه لا يذهب فيه إلى ابعد من ذلك، أي تحديد مسؤوليته الشخصية من تلك الخطيئة. والمفارقة أن قيادياً في حزبه وهو الدكتور على الحاج قال في حوار له مع صحيفة الصحافة 5/2/2008 إن (إنقلاب الحركة الإسلامية لم يكن خطأ) بل استطيع أن ارصد للترابي نفسه حوارات عدة قدَّم فيها اجابات متناقضة حيناً وناسخة أحياناً أخر، وفي التقدير لو أنه فعل العكس أي عمل بمبدأ الاعتراف وأعقبه بإعتذار صريح لربما وجد هذا التطهر صدىً في نفوس المعنيين بالأمر، علماً بأن ذلك لا يجُبُ ما قبله مما سبق واسماه في اطار التقاذف بينه وبين تلاميذه (بالقضايا التي لا تسقط بالتقادم) ولكن كما قلنا من قبل فبعض الصفات الشخصية للترابي تقف حائلاً بينه وبين أي فعل على النحو الذي ذكرنا حتى ولو كان فيه خلاصاً للنفس. وفي حوار صحيفة الشروق الجزائرية الذي استندنا عليه في هذه السلسلة، سبق وأن اقتبسنا له حديثاً قال فيه الرجل الكثير الاعتداد بخلفيته القانونية والاكاديمية والفكرية والثقافية، إنه ليس مخطئاً وتلاميذه هم المخطئون. وبالطبع فإن الشيخ لا يريد أن يعترف ولعل الصراع الذي يرجى من ورائه ثأراً من تلاميذه أخفى عن ناظريه أن المشكل لم يعد بينه وبينهم، إذ هو في الأصل بينهما – أي هو وتلاميذه - في جهة والشعب السوداني في الجهة أخرى. ولعل ادراك هذه المعضلة سيكون بمثابة الشفرة التي يمكن بها فك طلاسم العلاقة فيما اشتجروا فيه!
بيد أننا نعلم من خلال السيرة الذاتية لدكتور الترابي وطرائقه في تعاطى السياسية أن ما نسب له من ميكافيللية حمقاء لا تجعله يسد الأبواب رغم ما يأتيه منها من ريح صرصر عاتية، فهو ينحو نحو مواربتها لربما إنسل منها هدهد ينقل إليه عرش السلطة الضائع قبل أن يرتد إليه طرفه. أنظر كيف يُحوِّل تلك الخصومة بكل فجورها وكفرها إلى مجرد خلاف عابر، وكيف يظهر بمظهر المتسامي فوق جراحه التي غورها الزمن وتلاميذه، لدرجة تبدو فيها الأربعون شهراً التي قضاها في السجن على يد من أجلسهم على مقاعد السلطة مجرد نزهة على شاطيء النيل. حدث ذلك عندما سأله محرر صحيفة الشروق السؤال المأزق حول ما إذا كان هناك إمكانية للمصالحة مع النظام الحالي؟ فيجيبه الشيخ بدهاء من رضع المكر وهو في المهد صبياً، لدرجة بهت فيها الذي سأل. قال الترابي: (أكيد.. نحن لم نختلف على الكراسي والمناصب وإنما على المبادئ، فلا يمكن أن تقوم دولة إسلامية على نموذج خطأ، لا توجد الآن دولة إسلامية، ظننا أن إيران ستكون نموذجا لكنها اتجهت نحو خيار السلطة المطلقة كما يفعل البابا مع الكنائس.. نحن أردنا أن نقيم نموذج دولة إسلامية تكفل الحريات للمسلمين وغير المسلمين، لأننا عهدنا الانتخابات قبل أن يعهدها الغرب بألف سنة، فلكل أحد أن يقول ما يشاء ولنا أن نرد عليه بالكلام وليس بشيء آخر) ولأن بعض الظن أثم كما علمتنا التعاليم الربانية، لهذا اربأ بالقاريء الكريم أن يباغته الظن المأثوم إن حاول البحث عن كبش فداء في صراع الأخوة الأعدقاء، بالرغم من كثرة الأكباش في أيام الفداء هذه؟
ومن قبل أن نتصفح مع الرجل شروطه التي يمكن أن تعجز أي راصد، دعونا نقول إن لم نكن مخطئين إنها المرة الأولى التي يرمى بمثلها في حلبة الصراع، وستحتار يا قارئي العزيز مرة أخرى وانت تحاول أن تستبطن إن كانت هذه الشروط إنطلاقاً من احساس ينبيء بدنو أجل المواجهة المحتملة أم هي بالفعل طياً لصفحات سودتها أحقاد إنطلقت من القلوب التي في الصدور؟ ولن يشفي غليلك إن قلت ولكن ما بال الإناء الذي إنكسر واللبن الذي إندلق؟ علام الخصومة التي حطمت قيماً وهشمت مثلاً وكشفت صراعاً تدثر بلحاف الايدولوجيا وتزمل بغريزة السلطة؟ وهل يستقيم أن يضع جنرالاً مهزوماً شروطاً لجندي منتصر؟ دعك يا عبد الصبور من اسئلة لولبية ترهق العقل دون جدوى، ولنرى ما جاء في الشروط التي سلسلها الشيخ كالتالي: (الشرط الأول من أجل التصالح مع نظام البشير هو أن يُرسي معالم الحرية في المجتمع، والشرط الثاني أن يتحول نظام الحكم إلى شورى، فلا يتسلط أحد علينا بالقهر والقوة، وثالثا: العهد، فقد اتفقوا مع الجنوبيين وخانوهم، والآن هذه الاتفاقية كثير من نصوصها أهملتها الحكومة.. إنهم يقسمون على الدستور ثم يخونونه ويتهمونك أنت بمخالفته، حتى ولو كنت أنت من كتبه وتلتزم بمحتواه أكثر منهم. والشرط الرابع: الطهارة، فحتى النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتصرف في مال الأمة وفق رأيه الشخصي فقط، وقد نبّه الله إلى هذا إذ قال: «وما كان لنبيّ أن يغُلّ»، وهنا نرى الوزراء بنوا البيوت والعمارات وكثّروا الزوجات، ونحن إن لم نكن أفسد دول العالم فنحن في المجموعة الأخيرة على قائمة الفساد) نفسي تحدثني إن هذه الشروط بهذا الخلط التي يتقاطعها مداً وجزراً، هي محض ذر رماد في العيون، يريد دكتور الترابي من خلالها التنصل من مسؤولياته حيال ما جرى يومذاك في دولة الصحابة، وقد يقول له القائلون الحرية كانت يومذاك أيضاً في عداد الأموات، والطهارة فريضة غائبة، والدستور قد وطئته دبابات العصبة ذوي البأس أصلاً.. فهل بعد الكفر ذنب يا مولاي؟
يستطرد دكتور الترابي في حديث المصالحة كطبيب يصف لمريض بالسرطان بضع حبات من الأسبرين ويؤكد له شفائه (لو قام النظام بإصلاحات في هذه القضايا، ستكون بيننا مصالحة، بل وحدة كاملة.. إن الخلاف ليس نابعا من المصالح والمكاسب.. إنه خلاف على المبادئ، وقد تحدثت معهم كثيرا في هذا الموضوع.. نحن لا نريد أن نُسيء للإسلام لاسيما وأن السودان هو أول دولة إسلامية سنّية، فلما تبرز للوجود تبدو بمظهر الدكتاتورية المطلقة التي تُمزّق بلدها بنفسها، وتقمع الحريات الإعلامية والسياسية.. ثم يُنسب ذلك للأسف للإسلام) بغض النظر عن أن دكتور الترابي يود أن يظهِر شيخ حسن بمظهر الحادب على الاسلام، وبغض النظر أيضاً عن أن ذات الاسلام المفترى عليه، هو من داسته سنابك خيل التتار الجدد وقذفوا به يومذاك في قاع النيل. يبدو لنا أن إجابة الترابي اضطربت أوصالها في تفسير ماهية الصراع، فهو هنا يجرده من هوية صراع السلطة ويسبغ عليه معنى مثالياً بإعتباره صراع مباديء (نحن لم نختلف على الكراسي والمناصب وإنما على المباديء) في حين أكدنا غير مرة أن الصراع محض صراع سلطة، لا علاقة له بالمباديء، ونعلم لماذا يعز على طرفين يدعيان الاستناد على مرجعية دينية الاقرار بهذه الحقيقة الدنيوية، فالافصاح يعني تبخترهما أمام شعبهم عراة كما فرعون وقلة عقله، فهم مثلاً لم يختلفوا فقهياً حول من مات في عام الرمادة الذي نعيش إن كان شهيد أم فطيس؟ أو هل القروض التي شُيد بها سد ذو القرنين ربوية أم اسلامية؟ وهل أموال البترول التي تأتي من النصارى حلال أم حرام؟ وهل يجوز الرقص على صوت الدفوف أم على انغام موسيقى كلاسيكية؟ وهل يأخذ أصحاب الأيادي المتوضئة الرشا باليمين أم بالشمال؟
نعم.. إنهم يتوارون خجلاً من نسب الصراع للسلطة، لأنهم هم ذات الفصيلة التي إعتركت باللسان يوم السقيفة، وهم نفس الزمرة التي تطاعنت بالسنان في الفتنة الكبرى وكفكفوا الدموع التي كانت تسح كما تسح دموع التماسيح بقميص عثمان، وهم نفس الفئة الذي رفعت القرآن على أسنة الرماح في واقعة صفين، وهم الجماعة التي قرعت طبول الحرب في واقعة الجمل وتوارت خلف الصفوف تراقب المعركة بعين الشامتين، وهم من تلذذ بدماء المسلمين في كربلاء وخلد إلى ظل شجرة يرثي الحسين بن علي حيناً ويمدح يزيد بن معاوية حيناً آخر، إنهم أصحاب الأوداج المنتفخة الذين أكثروا الصلاة خلف على وأتخمتهم موائد معاوية، إنهم الذين رفعوا عقيرتهم بالجهاد في حرب أبناء الوطن الواحد، وباغتوا الشهداء ليوقعوا وثائق جعلت من نصوص الشريعة مجرد فصوص في كتاب السلطة، وإنهم من إدعى جهراً بأنه مبعوثي العناية الإلهية ليعيدوا للدين مجده، وفي الخفاء لم يترددوا على البصم على اتفاقية شيعت المشروع إلى مثواه الأخير. ولعمرى لم أجد من هو أصدق قولاً واجزل عبارة من الذي وثق له صاحبهم في كتاب (الترابي صراع الهوى والهوية) حين استفتاه يوم افترق الجمعان عن وجهته؟ فقال: إنه مع القصر حتى لو كان ساكنه غردون! أما انا فأزيد عليه بالقول.. إنه سيكون أيضاً مع القصر سواء سكنه غداً المك نمر أو دينق مجوك!
فبأي آلاء سلطة الشعب المغلوب على أمره تكذبان!؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,647,613
- دكتور الترابي وشيخ حسن (3)
- دكتور الترابي وشيخ حسن (2)
- دكتور الترابي وشيخ حسن
- مولاي اعتدل أو اعتزل
- إِنها دولة ”العُصبة“ ولكن وطن من هذا!؟
- خالد مِشعل: صَهْ يا كنارُ فإن لحَنُك مُوجعٌ!


المزيد.....




- صحف بريطانية تناقش المخاطر التي يمثلها نتنياهو على المسجد ال ...
- #إسلام_حر.. هل بدأ الإسلام السياسي بعد وفاة الرسول؟
- أكثر من 400 مستوطن يقتحمون المسجد الأقصى
- متهمة باعتداءات سريلانكا.. ما هي جماعة التوحيد الوطنية؟
- أين الإسلاميون من الثورة السودانية؟
- محللون وخبراء أمنيين يشرحون لـ -سبوتنيك- كيف عبرت مصر جسر ال ...
- مايكل أنجلو سوريا يبدع الأيقونات البيزنطية على جدران الكنائس ...
- حدث إسرائيلي يكشف سر تشابه حجاب المسلمات واليهوديات والمسيحي ...
- صحف مصرية: الإخوان وحزب معارض وراء -غزوة الكراتين-
- الحكومة السريلانكية تتهم جماعة إسلامية بالوقوف وراء الاعتداء ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فتحي الضو - دكتور الترابي وشيخ حسن (4-4)