أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاضل عباس - صفقات الاخوان المسلمين














المزيد.....

صفقات الاخوان المسلمين


فاضل عباس
(Fadhel Abbas Mahdi)


الحوار المتمدن-العدد: 2822 - 2009 / 11 / 7 - 01:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في حديث نشرته صحيفة المصري اليوم بتاريخ 24 أكتوبر 2009 كشف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر عن بعض الصفقات التي عقدتها الجماعة مع الحكومة المصرية فقال “ حدث عام 2005 حيث زارني أحد المسؤولين الكبار وكان هناك حديث عن سفر الرئيس المصري حسني مبارك إلى أمريكا، وقال أرجو ألا تقوموا بأي شوشرة على زيارة الرئيس هناك، وأبديت استعداداً وجاء للقائي مرتين وطلبت في إحداهما أن يحضر اللقاء معنا نوابي وبالفعل تم اللقاء وكتبنا فيه بنوداً كثيرة واتفقنا عليها ثم ذهب والتزم بما اتفقنا ، وأضاف عاكف، فاز الإخوان بنحو 20% من المقاعد، بدأ الإخوان المرشحون يعقدون الندوات وينظمون المسيرات في الشوارع وجميع من في السجون أفرج عنهم “ ، وواضح هنا الصفقة التي تمت وسمحت للإخوان المسلمين بالفوز بالانتخابات وبالنسبة لنا فليس غريب على الإخوان عقد الصفقات في مصر أو في الدول العربية الاخرى فهم جماعة الصفقات من تحت الطاولة في سبيل سعيهم للوصول للسلطة بأي ثمن ولكن من غير المقبول أن يكون هناك مزايدات على اليسار المصري أو اليسار في الدول العربية بأنه يهادن هذا النظام أو ذاك عندما يتخذ مواقف معتدلة بينما يتشدد الإخوان ويزايدون في الشارع حتى موعد الانتخابات فتحدث الصفقة ثم يهدؤون في حركتهم أنها حركة ابتزاز للسلطة الحاكمة في سبيل مصالح حزبية ضيقة ليس لها علاقة بمصالح الشعب ، ونحن عندما نتحدث عن ذلك فما قاله عاكف عن صفقات إخوان مصر هو تماماً ما يقوم به الإخوان في عدد من الأقطار العربية بل إن بعضهم صفقاتهم تفوق المرشحين حتى تصل إلى منصب الوزير !! . ولم يكتفِ عاكف بذكر هذه الصفقة بل هو يتمنى عقد صفقة جديدة مع الحكومة المصرية من أجل الانتخابات القادمة فيقول “ أنا لا أقدم وهم من يعرضون ولا توجد عروض حالياً، ويا ليتهم يعرضونها سراً حتى وأنا موجود “ ، فعاكف يتمنى صفقة جديدة في السر فهل فهم بعض السياسيين في الوطن العربي الإخوان المسلمين؟ ، وإن قضية تقسيم الإخوان بين معارضين هنا وموالين هناك في بعض الأقطار العربية والتعامل معهم على هذا الأساس هو تقدير سياسي خاطئ فالإخوان ليس لهم سوى هدف واحد هو السلطة وبكل الوسائل ولذلك فهم يلعبون الأدوار المختلفة في كل قطر عربي طبقاً لظروفه التقية «الاخوانية» وعندما يتمكنون اجتماعيا ومن مؤسسات الدولة سوف يتحولون إلى معارضين في الأقطار التي يوالون فيها الآن لأنهم يريدون السلطة فقط. ومن يثق فيهم كمن يضع الماء في الغربال فهم يتركونك ويعقدون الصفقات كما فعل إخوان مصر ذلك من وراء ظهر بعض الحركات المعارضة التي تتعامل معهم ، وهناك أنظمة عربية عديدة لو وافقت على عقد صفقات معهم لن يتأخروا هم عن ذلك بل هم من يطالب بهذه الصفقات !! وما المزايدات في الشارع إلا وسيله لتحقيق هذه الصفقات وليست لخدمة مطالب الشعب كما يدعون في شعاراتهم ولذلك فهم بندقية تخدم من يعقد الصفقة معهم بدون أي أخلاق سياسية أو حتى التزام مع من يتفقون وهنا أتذكر موقف المفكر والمؤرخ الكبير الدكتور رفعت السعيد الذي هم خير من شخص حالة الإخوان المسلمين وطالبهم بالاعتذار عن الإرهاب السابق ولم يقبلوا لماذا ؟ لأنهم باختصار هذه وسيلة عملهم من ضمن وسائل المراوغة والصفقات ولذلك نقول فقد صدقت ولا خير في تحالف أو صداقة مع جماعة »مصلحتي قبل كل شيء« وهي جماعة الإخوان المسلمين .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,279,627,511
- جهاد أم أغتيال ؟؟
- التقارب السعودي - السوري
- اوباما بين خطابين
- إصلاحات القذافي
- في ذكري رحيل عبدالناصر
- كذب بن لادن
- هدوء نسبي ولكن ...
- تجفيف تمويل الارهاب
- المؤتمر السادس لفتح
- البنطلون ينتصر !!
- أزمة الليبراليين العرب!!!
- سقوط دولة التنظيم الدولي للإخوان
- محاسبة النواب
- التطرف ضد دعوة ساركوزي
- مؤتمر حركة فتح
- عودة البيض وفشل الوحدة اليمنية
- التوريث فى الاحزاب الشيوعية
- من أجل السودان الديمقراطى
- عفواً يا قادة حماس
- العدوان الاسرائيلى على غزة


المزيد.....




- الأذان يرافق تشييع ضحايا المسجدين بنيوزيلندا.. وترامب يثير غ ...
- بومبيو: ترامب مبعوث الرّب لإنقاذ اليهود
- نيوزيلندا: منفذ مذبحة المسجدين سيمضي بقية حياته معزولا
- جاويش أوغلو: الرئيس الفنزويلي يعد باعتناقه الإسلام مستقبلا
- موقع روسي: كيف ترعى المؤسسات المسيحية بأميركا الإسلاموفوبيا؟ ...
- ألمانيا.. توقيف 10 إسلاميين متطرفين خلال إحباط مخطط إرهابي
- بابا الفاتيكان يعزي في ضحايا حادث غرق عبارة في العراق
- جزيرة -الجنة- الإندونيسية تغرق في البلاستيك
- الرئيس التركي: يجب مكافحة عداء الإسلام مثل -معاداة السامية- ...
- ما قصة الإسلام والمسلمين في نيوزيلاندا؟


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاضل عباس - صفقات الاخوان المسلمين