أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاضل عباس - صفقات الاخوان المسلمين














المزيد.....

صفقات الاخوان المسلمين


فاضل عباس
(Fadhel Abbas Mahdi )


الحوار المتمدن-العدد: 2822 - 2009 / 11 / 7 - 01:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في حديث نشرته صحيفة المصري اليوم بتاريخ 24 أكتوبر 2009 كشف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر عن بعض الصفقات التي عقدتها الجماعة مع الحكومة المصرية فقال “ حدث عام 2005 حيث زارني أحد المسؤولين الكبار وكان هناك حديث عن سفر الرئيس المصري حسني مبارك إلى أمريكا، وقال أرجو ألا تقوموا بأي شوشرة على زيارة الرئيس هناك، وأبديت استعداداً وجاء للقائي مرتين وطلبت في إحداهما أن يحضر اللقاء معنا نوابي وبالفعل تم اللقاء وكتبنا فيه بنوداً كثيرة واتفقنا عليها ثم ذهب والتزم بما اتفقنا ، وأضاف عاكف، فاز الإخوان بنحو 20% من المقاعد، بدأ الإخوان المرشحون يعقدون الندوات وينظمون المسيرات في الشوارع وجميع من في السجون أفرج عنهم “ ، وواضح هنا الصفقة التي تمت وسمحت للإخوان المسلمين بالفوز بالانتخابات وبالنسبة لنا فليس غريب على الإخوان عقد الصفقات في مصر أو في الدول العربية الاخرى فهم جماعة الصفقات من تحت الطاولة في سبيل سعيهم للوصول للسلطة بأي ثمن ولكن من غير المقبول أن يكون هناك مزايدات على اليسار المصري أو اليسار في الدول العربية بأنه يهادن هذا النظام أو ذاك عندما يتخذ مواقف معتدلة بينما يتشدد الإخوان ويزايدون في الشارع حتى موعد الانتخابات فتحدث الصفقة ثم يهدؤون في حركتهم أنها حركة ابتزاز للسلطة الحاكمة في سبيل مصالح حزبية ضيقة ليس لها علاقة بمصالح الشعب ، ونحن عندما نتحدث عن ذلك فما قاله عاكف عن صفقات إخوان مصر هو تماماً ما يقوم به الإخوان في عدد من الأقطار العربية بل إن بعضهم صفقاتهم تفوق المرشحين حتى تصل إلى منصب الوزير !! . ولم يكتفِ عاكف بذكر هذه الصفقة بل هو يتمنى عقد صفقة جديدة مع الحكومة المصرية من أجل الانتخابات القادمة فيقول “ أنا لا أقدم وهم من يعرضون ولا توجد عروض حالياً، ويا ليتهم يعرضونها سراً حتى وأنا موجود “ ، فعاكف يتمنى صفقة جديدة في السر فهل فهم بعض السياسيين في الوطن العربي الإخوان المسلمين؟ ، وإن قضية تقسيم الإخوان بين معارضين هنا وموالين هناك في بعض الأقطار العربية والتعامل معهم على هذا الأساس هو تقدير سياسي خاطئ فالإخوان ليس لهم سوى هدف واحد هو السلطة وبكل الوسائل ولذلك فهم يلعبون الأدوار المختلفة في كل قطر عربي طبقاً لظروفه التقية «الاخوانية» وعندما يتمكنون اجتماعيا ومن مؤسسات الدولة سوف يتحولون إلى معارضين في الأقطار التي يوالون فيها الآن لأنهم يريدون السلطة فقط. ومن يثق فيهم كمن يضع الماء في الغربال فهم يتركونك ويعقدون الصفقات كما فعل إخوان مصر ذلك من وراء ظهر بعض الحركات المعارضة التي تتعامل معهم ، وهناك أنظمة عربية عديدة لو وافقت على عقد صفقات معهم لن يتأخروا هم عن ذلك بل هم من يطالب بهذه الصفقات !! وما المزايدات في الشارع إلا وسيله لتحقيق هذه الصفقات وليست لخدمة مطالب الشعب كما يدعون في شعاراتهم ولذلك فهم بندقية تخدم من يعقد الصفقة معهم بدون أي أخلاق سياسية أو حتى التزام مع من يتفقون وهنا أتذكر موقف المفكر والمؤرخ الكبير الدكتور رفعت السعيد الذي هم خير من شخص حالة الإخوان المسلمين وطالبهم بالاعتذار عن الإرهاب السابق ولم يقبلوا لماذا ؟ لأنهم باختصار هذه وسيلة عملهم من ضمن وسائل المراوغة والصفقات ولذلك نقول فقد صدقت ولا خير في تحالف أو صداقة مع جماعة »مصلحتي قبل كل شيء« وهي جماعة الإخوان المسلمين .





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,485,698
- جهاد أم أغتيال ؟؟
- التقارب السعودي - السوري
- اوباما بين خطابين
- إصلاحات القذافي
- في ذكري رحيل عبدالناصر
- كذب بن لادن
- هدوء نسبي ولكن ...
- تجفيف تمويل الارهاب
- المؤتمر السادس لفتح
- البنطلون ينتصر !!
- أزمة الليبراليين العرب!!!
- سقوط دولة التنظيم الدولي للإخوان
- محاسبة النواب
- التطرف ضد دعوة ساركوزي
- مؤتمر حركة فتح
- عودة البيض وفشل الوحدة اليمنية
- التوريث فى الاحزاب الشيوعية
- من أجل السودان الديمقراطى
- عفواً يا قادة حماس
- العدوان الاسرائيلى على غزة


المزيد.....




- باسم يوسف مهاجما -أبو ترامب البغدادي-: رئيس مزيف معتوه وعليه ...
- بيان صادر عن جمعية الشبان المسيحية / القدس
- الكنائس تفتح أبوابها من جديد
- مجلس الشوري الاسلامي واستراتيجية مقارعة اميركا والصهاينة
- صورة تكشف عن خطة إعادة فتح المساجد أمام المصلين
- استعدادا لإعادة فتح المساجد... الأوقاف المصرية تنشر أول مخ ...
- مؤذن المسجد الأقصي يصف لـ«الشروق» أجواء أول يوم صلاة بعد إغل ...
- مصر.. صورة تكشف الاستعداد لفتح المساجد وطريقة ترتيب صفوف الم ...
- الكويت تسمح لبعض المساجد بإقامة صلاة الجماعة
- الاوقاف بغزة تعيد فتح المساجد في هذا الموعد


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاضل عباس - صفقات الاخوان المسلمين