أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ثائر الناشف - هل وفاء سلطان علمانية ؟















المزيد.....

هل وفاء سلطان علمانية ؟


ثائر الناشف

الحوار المتمدن-العدد: 2801 - 2009 / 10 / 16 - 18:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل أن نذهب إلى الصيغة المناقضة لصيغة هذا العنوان، وهو هل " وفاء سلطان" مسلمة ؟ لا حاجة لنا للتعريف بها ولا الوقوف عند منطقها الرومانسي ، فليس ما نكتب من قبيل الاختلاف بالرأي ، بقدر ما هو تحليل لأعماق شخصيتها ، التي لطالما فتحت أبواب الجدل على مصراعيها وأثارت الزوابع في النفوس ، لا سيما عندما شرحت الإسلام كعقيدة سياسية - كما تسميه - من واقع طائفي سنأتي على ذكره وتفصيله لاحقاً .
وحجتها دائماً باسم العلمانية، لكونها تبيح للآخر حق النقاش والجدال وسبر أغوار الأديان على اختلافها في محاولة منها، أي العلمانية الغربية دون الشرقية، إظهار رجعية الدين ودوره في تكبيل الإنسان بأساطير وغيبيات تحد من تقدم
وتطور الكون .
دائماً باسم العلمانية ، التي لم تأخذ حقها في التعريف الدقيق ، حتى لدى العلمانيين أنفسهم ، فكيف الحال لدى الإسلاميين على اختلاف مشاربهم ، تحاول
" وفاء سلطان" جاهدة إضفاء اللون الرمادي على الإسلام ، وهو ما لم يفعله غيرها من أبناء الغرب ومثقفيه ، أي سعيها الحثيث للخلط بين الأبيض والأسود في تقديم تاريخ الإسلام ، وخلق منطقة رمادية تنعدم فيها الرؤية على المؤمن ، أياً كان إيمانه ، وعلى العلماني في فهم الإسلام وقراءة واقعه ، وبالتالي حصر الرؤية من خلال منظورها الشخصي فقط .
منظورها الشخصي، يقودنا إلى طرح السؤال بصيغته الأولى، هل " وفاء سلطان" علمانية ؟ هذا السؤال المركزي يدفعنا قبل الإجابة عليه إلى الخوض في اكتشاف جذورها الأولى ونشأتها الاجتماعية، قبل البدء في رمي السهام جزافاً كما يفعل البعض من دون طائل.
إن " سلطان" ، عندما شرعت في تشريح الإسلام بمشرحها كطبيبة ، انطلقت في تشريحها من واقع تاريخي خاص بها وبالطائفة والمنطقة التي تنحدر منها ، وليس من واقع كونها مسلمة كما تقول ، وهي بذلك نفت عن نفسها سمة العلمانية ، والأمر الآخر، أنه لطالما كان للعلمانية اتجاهات فكرية وتيارات سياسية ، فحتى الآن لم تفصح " سلطان" عن ماهية اتجاهها ولا تيارها ، فلا هي يسارية في علمانيتها ولا ليبرالية ولا حتى قومية .
لنفترض جدلاً أن " وفاء سلطان" كانت علمانية ، وأن تشريحها للإسلام ينبع من واقع حسرتها عليه كمسلمة سابقاً ، وأيضاً من واقع كونها تعيش الآن في قلعة الحداثة الأميركية حيث للقوة العلمية العسكرية عظمتها ، والسؤال الاستفهامي ، لماذا تفتحَ عقلها في أميركا ولم يتفتح في مسقطها بسورية ، هل الأمر يعود إلى مجرد انبهارها بعظمة التطور الأميركي ،أم لهامش الحرية الفردية والاجتماعية الذي لطالما افتقدته في سورية ؟.
لو كان الأمر يتعلق بعظمة الحداثة ، لكنا أمام مئات بل ملايين الحالات على شاكلة حالة "سلطان " ، أما إذا كان يتعلق بالحرية ، وهذا ما نعتقد ، فإن عليها ومن موقع تمتعها بالحرية ، أن تتمناها لأقرانها في سورية ، من خلال الدعوة الصريحة إلى منافحة ومقارعة الاستبداد السياسي والطائفي الذي تعيشه سورية ، منذ لحظة خروجها وأبعد ، فلماذا الانكباب في تشريح الإسلام ، التغاضي عن تشريح الاستبداد ، أليس الاستبداد السياسي هو المسؤول المباشر عن تقهقر المجتمعات ، وتخلف حال المسلمين عن اللحاق بركب الحداثة الأميركية ؟.
ولطالما تحدرت " وفاء سلطان" منذ نشأتها الأولى من منطقة الساحل السوري ، الغني بثرواته الطائفية والمذهبية ، فهذا يقودنا أيضاً إلى الوقوف عند حقيقة علمانيتها ، ولا نملك أن نشكك في إيمانية أي مذهب من مذاهب الإسلام التي تنتشر في الساحل السوري ، لكننا من واقع كوننا سوريين ، فإننا أعرف ما بداخل بيتنا أكثر من غيرنا ، وبالتالي من حقنا أن نتساءل ، ما الفرق بين علمانية "وفاء سلطان" وعلمانية حافظ الأسد وصلاح جديد المقنعة ، الذين ينحدرون جميعهم من نفس المنطقة في سورية ؟ أليست علمانية " سلطان" مقنعة هي الأخرى بواقع الطائفية المرير ؟ وعليه ، فان انتقادها للإسلام ، ليس نابعاً من الشعور بهدف التقويم والتجديد ، بل من واقع أن الإسلام لم يعترف بها ، كما تفعل بعض المرجعيات الشيعية إزاء التنصل من الاعتراف بالنصيرية أو العلوية ، أو ما تفعله بعض الجماعات السلفية لجهة التكفير، وهذا بحد ذاته خطأ جسيم يحسب على المسلمين سنة وشيعة ، أو لأنها أصلاً لا تعترف بالإسلام من واقع تقوقعها داخل حفرة طائفية ضيقة ، لا تقبل الانفتاح على محيطها العربي والإسلامي على حد سواء .
فحافظ الأسد الذي تلحف في بداية حياته السياسية بغطاء القومية العربية كحركة علمانية ، لم يتردد في توريث الحكم لنجله خوفاً على ضياع حقوق الطائفة العلوية ، وهو بذلك عاد وتقوقع في واقعه الطائفي الذي انطلق منه باسم علمانية البعث العروبي ، وهذا يدفعنا إلى التساؤل مرة أخرى ، هل تحصيل العلم في أميركا هو الذي دفع " وفاء سلطان" إلى التخلي عن الإسلام ، أم أن واقعها الطائفي حتم عليها الخروج دائما وأبداً عن الإسلام ؟ .
ولرب قائل يقول ، إننا شططنا بعيداً في استنتاجاتنا ، ولا صحة البتة في الربط بين الطائفية والعلمانية ، نقول ، إذا كان ماركس نبي الاشتراكية ، فإن ربها ، أي رب الاشتراكية العلمية ، هو صلاح جديد الذي ضحى بكل مواقعه السياسية والعسكرية في سبيل تطبيقها ، ومع ذلك لم يتردد في القول من واقع طائفي مرير لا يمت للاشتراكية ولا للعلمانية بأي صلة أو رابط ، أنه سيجعل مسلمي سورية ويقصد سنتها ، يتصدقون الملح .
رغم تلطي البعض باسم العلمانية ، والوقوف خلف ستارها الطويل ، فإننا كمجتمعات شرقية ، حتى لو حملتنا أحلامنا للعيش في ربوع الغرب ، لم نصل بعد إلى فهم المغزى الحقيقي للعلمانية ، التي تعني بحسب ما اعتقد ، الحرية والقانون والحياة ، بعيداً عن الغوص في الدين ، ولا يمنع إذا ما تعارض طريق الوصول إلى الحرية والقانون مع طريق الدين ، أن تشرع العلمانية في تقويم الدين وتجديده ما أمكن ، فعندما تخلى عالم النفس سيموند فرويد عن يهوديته ، لم يتخلَ عنها من واقع كرهه للديانة اليهودية ، إنما استمراراً في طريق العلم الذي قاده إلى اكتشاف بواطن النفس والانكباب في دراستها ومعالجتها معالجةً علميةً بعيدة عن طرق السحر والشعوذة التي كانت سائدة في عصره ، الأمر الذي اقتضى ابتعاده عن الدين ، لغاية هدف أسمى حمله للبشرية جمعاء ، ألا وهو اكتشاف النفس الإنسانية .
إن جوهر المشكلة ولبها لدى الأقليات في الشرق الأوسط ، أن بعضهم يقنع الطائفية بقناع العلمانية تارة ، وبقناع الدين تارة أخرى ، فهم بذلك يناقضون أنفسهم في كلا الأمرين .
http://thaaer-thaaeralnashef.blogspot.com/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,163,986
- الديكتاتور 2 ( قاعة السجن )
- دمشق - طهران .. والسير في حقل الألغام
- الديكتاتور 1 ( قصر الزعيم )
- لا تغرقوا مصر في الظلام
- الإسلام والحضارة : أزمة هوية
- لماذا العلمانية ضد الإسلام ؟
- الإسلام والسلطة : مَن يُفسد الآخر ؟
- العربدة الأسدية !
- خصخصة الإسلام لا علمنته
- الإسلام كقنبلة بشرية
- خسارة الإخوان السوريين
- الأسد بين محكمتين
- النظام السوري وعودة الإخوان
- النظامان السوري والإيراني : صناعة الفوضى
- العراق الجاني والمجني عليه
- حماس على طريق الإمارة
- الزعامة من حصة الأسد
- سياسة التعمية في سورية
- جنبلاط : عودة الابن الضال
- ثمن التطبيع مع إسرائيل


المزيد.....




- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- -وحدات التشفير في المساجد-.. إيرانيون يلجأون إلى بيتكوين
- ثلاث محاور او جبهات او كوارث احاطت بالعراق وغرزت سمومها
- الأردن.. حريق يلتهم المسجد الحسيني التاريخي وسط عمان (صور + ...
- -ديلي ميل- البريطانية ترصد تسلل إيهود بارك لمنزل تاجر جنس أ ...
- خاص بالحرة.. القس برانسون يدعو لمزيد من الحرية الدينية في ال ...
- وزراء خارجية الدول الإسلامية يعربون عن قلقهم إزاء نقل بعثات ...
- ارتفاع مستويات القيود الدينية حول العالم خلال عقد بحسب دراسة ...
- ارتفاع مستويات القيود الدينية حول العالم خلال عقد بحسب دراسة ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ثائر الناشف - هل وفاء سلطان علمانية ؟