أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن أحمد عمر - اللص والحمار وعدالة الأشرار














المزيد.....

اللص والحمار وعدالة الأشرار


حسن أحمد عمر

الحوار المتمدن-العدد: 2797 - 2009 / 10 / 12 - 21:34
المحور: الادب والفن
    


على قارعة الطريق المؤدى إلى إحدى القرى المجاورة لقريتى كنت واقفا أنتظر بعض الأصدقاء للذهاب لحضور عرس لأحد الأقارب، وبينما انا واقف فى مكانى رأيت جمعأ غفيرا من الناس يأتى نحوى ووسطهم صراخ رهيب وإستغاثات مزعجة، فقررت الإقتراب منهم للوقوف على حقيقة الموضوع، وإذا بى يا سادة ارى بينهم ولدا مراهقا لايزيد سنه عن ثماني عشرة سنة وهو عبارة عن إنسان متورم الجسم ينزل الدم من أنفه وفمه وبعض اسنانه مكسورة وآثار عدة ضربات متتالية ومبرحة على وجهه، وتكاد عبناه تبرزان للخارج كما كانت ملابسه الرثة ممزقة بشكل يندى له الجبين، ورايت الناس لايزالون يوسعونه ضربا رغم حالته التى رأيته عليها ورأيت أربعة من الرجال يحيطون بالولد الذى أعتبره طفلأ ويربطونه من يديه فى رقبة حمار، ويسحبه للأمام إثنان منهم ويسير خلفه الآخران يضربانه على ظهره بهراوة غليظة وعلى قفاه كذلك وشعرت أنه يحتضر وأنه يوشك على النهاية.

إقتربت من هؤلاء الغوغاء المجرمين وسألتهم كيف يفعلون به ذلك ؟ ولماذ ا ؟ وقلت لهم إنه حتى لو قتل قتيلأ لا تفعلوا به هكذا، إنه مهما كان إنسان من دم ولحم ولكن قدموه للعدالة تقتص منه وتحكم عليه حكمأ يليق بجريمته، فقالوا لم يقتل أحدأ لقد سرق هذا الحمار الذى يسير جنبه من الحقل؟؟ فقلت لهم ولكن الحمار معكم الآن أى أن السرقة لم تتم فقدموه للعدالة بدون إيذاء، ولكنهم نظروا لى بإستهزاء وكاننى قد قلت شيئأ شاذأ .

سألت أحدهم هل هذا الشاب من قريتكم ؟ رد قائلأ إنه غريب من بلد إخرى وجاء مخصوص للسرقة، واستمروا فى ضربه غير عابئين وكأن عملية ضربه وتعذيبه اصبحت واجبا مقدسأ فحاولت الصراخ فى وجوههم لكى يفكوا قيوده ويكفوا عن ضربه حتى يصل إلى مركز الشرطة، فسخروا منى ودفعنى أحدهم دفعة فى صدرى كدت أقع منها على ظهرى وينكسر عمودى الفقرى ، وسبقنى الجميع ومعهم الضحية يكيلون له الضربات مما لذ وطاب فقررت أن أتابع المسيرة حزنأ منى على ما أشاهده يحدث لذلك اللص الحزين المسكين الذى حكم عليه حظه الأسود أن يقع فى أيدى من لا يرحمه وان يسقط فى يد هؤلاء الغوغاء المتوحشين، وطبعأ نسيت اصدقائى الذين كنت أنتظرهم لنذهب إلى العرس وأى عرس أو فرح وأنا ارى هذا الكم الهائل من الظلم والطغيان وإنتهاك حفوف الإنسان لقد ضربوه ضربا يعادل عقوبة الزنا والسرقة وقطع الطريق وشرب الخمر وكل الذنوب التى توجد فى هذا العالم لقد حطموا فيه البقية الباقية من إنسانيته.

ولو حكيت لكم كيف كانت النساء –نساء القرية—يساهمن بقدر كبير فى عملية الضرب بالأحذية والنعال والإهانة، ولن تصدقونى لو قلت لكم أن الأطفال الأبرياء إشتركوا أيضأ فى تعذيب هذه الضحية بالضرب وإلقاء الطوب فى وجهه ذلك الوجه الذى تحول إلى ما يشبه قطعة الخشب القديمة المتآكلة من كثرة ما لاقاه، ألمهم اننى تابعت الموقف وهدأت نفسى قليلأ عندما دخلوا به مركز الشرطة وقلت أن الشرطة فى خدمة الشعب وسوف يحمونه ويحافظون عليه حتى يقدم للعدالة، بل وسوف يسألون عن أسماء من ضربوه ويقدموهم للعدالة أيضا هكذا أعتقد ويوحى إلى عقلى المسكين البرىء الذى لم يزل على فطرته، ولكننى يا سادة سمعت صراخ الولد يزيد ويعلو عن سابقه وسألت عن حاله فقالوا أنهم هنا سيكملون الواجب وسوف يسهرون عليه ضربا حتى الصباح.

هذا ما رأيته وشاهدته بعينى رأسى ولم يحك لى أحد شيئأ فما هذا الذى رايته ؟ وإلى أى ملة أو عقيدة او دين ينتمى هؤلاء المجرمون الذين عذبوه وأهانوه وحطموه وحرقوا إنسانيته وداسوا على كرامته؟ اليس واردأ أن يخطىء الإنسان ويرتكب بعض الجرائم والمعاصى والآثام ؟ وطبيعى أن يقدم للعدالة بصورة طبيعية دون حدوث هذا الكم الهائل من الإذلال والتدمير والتحطيم فى إنسان يمكن أن يتوب ويتطهر من ذنبه ويعود إلى رشده ويتحول إلى إنسان نظيف؟ لماذا فى بلادنا نحكم على المذنب بالإعدام ونحرمه من فرصة التوبة واللجوءإلى الله تعالى لكى يعفو عنه ويتوب عليه، ولماذا لم يتدخل غيرى لإنقاذ هذا الشاب المسكين من قبضة هؤلاء المجرمين ؟ لماذا نصر على تعميق معنى الإجرام لدى المجرم بعدم رحمتنا له؟ .

نه بهذه الطريقة سوف يقضى عقوبته ثم يخرج كالوحش الكاسر يريد الإنتقام من كل من يقابله، فلم يرحمه أحد ولم يتعاطف معه إى إنسان ، على أى ثقافة يعيش هؤلاء الناس ومن أى مكان ينهلون افكارهم وسلوكياتهم ؟ أمن أجل سرقة حمار يقتل إنسان؟ لقد امسكوا به وإستعادوا حمارهم أى أن السرقة لم تتم وهذا لا يعفيه من مواجهة العدالة ولكن أين هى هذه العدالة ؟ وأين حقوق الإنسان ؟ ومن يستمع لى من هؤلاء الغوغاء؟ وكيف تؤيدهم الشرطة فيما فعلوه ؟ وكيف يوسعوه ضربأ هم الآخرون وهو لم يعد يشعر بالحياة من كثرة ما لاقاه من عذاب ؟ أليس هناك شىء إسمه القضاء والعدالة والحكم العادل على كل مجرم كل حسب جريمته ؟ لماذا يستلذ الناس بتعذيب كل منهم للآخر؟ هل هذه آدميه ؟ أم وحشية ؟ معروف أن كل مجتمع فيه اللصوص والقتلة والزناة وقطاع الطرق والمرتشون ومعروف أيضأ ان هناك قضاء وعدالة وكرامة للإنسان وحقوق يجب الا تضيع باى حال من الأحوال.

لم يتم تقديمه للعدالة فى اليوم التالى خوفأ من جسمه المتورم ووجهه المتخشب وترك عدة أيام حتى يدخل على وكيل النيابة سليمأ ولا يجرؤ هذا اللص البائس ان يحكى عما حدث له من الناس او فى مركز الشرطة خوفا من تكرار رحلة العذاب ، فهل هذا هو العدل الذى يريده الله رب العالمين أم انها الجريمة والقسوة ضد الحق وضد العدل وضد حقوق البشر ، الم أقل لكم أن ما حدث أمامى كان عدالة الغوغاء؟
ملاحظة






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,279,613,408
- إجبار الإنسان على اعتناق دين معين هو الفتنة الحقيقية
- مش مهم إنت مين
- الوثنية فى ظل التصوف
- رسالة إلى ملحد
- أنفلونزا الطيور ( زجل ساخر)
- تأملات مشروعة فى قصة قرآنية (2)
- تأملات مشروعة فى قصة قرآنية
- أسئلة كثيرة وإجابة واحدة
- مسلمون وأقباط دوت حب
- مضطر أحلم لنفسى
- تأملات فى الإيمان والكفر
- ثقافة ( لوى البوز) و( عقد الحاجبين ) و ( تقطيب الجبهة) و( تو ...
- فضيحة جديدة من فضائح الكفيل السعودى ضد طبيب مصرى
- لقطات من الحياة
- من حقك أن تلحد ومن حقى أن أؤمن .. أليس كذلك ؟؟
- فن الإعتذار
- تأملات فى قصة إبنى آدم كما جاءت فى القرآن الكريم
- الأستاذ سين وحكايته مع التدخين ( قصة قصيرة)
- الصورة الصحيحة للتدين من وجهة نظرى
- نعم أنا حر طالما لا أضر أحداً


المزيد.....




- كولر يعتزم عقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة
- فوز روسيين بجائزة -برافو- الموسيقية الدولية
- الشرعي يكتب: الشباب .. والنخب السياسية
- كيف استلهم سفاح نيوزيلندا نظرية -الاستبدال الكبير-؟
- مترو دبي يتحوّل إلى قاعة للعروض الموسيقية
- النوروز.. أساطير مختلفة حول عيد يجمع ملايين المحتفلين
- شاهد: فنانون عرب وعالميون في ختام الأولمبياد الخاصة في أبوظب ...
- كيف أصبحت هذه الفنانة مهووسة بالنقط؟
- الجزائر والحياد المزعوم في ملف الصحراء المغربية
- شاهد: فنانون عرب وعالميون في ختام الأولمبياد الخاصة في أبوظب ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن أحمد عمر - اللص والحمار وعدالة الأشرار