أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز العرباوي - -عبدالسلام ياسين- واستعباد المريدين :














المزيد.....

-عبدالسلام ياسين- واستعباد المريدين :


عزيز العرباوي

الحوار المتمدن-العدد: 2769 - 2009 / 9 / 14 - 20:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل سنوات، وعندما كنت أعمل بمدينة جنوبية اسمها ورزازات شاءت الصدف أن أعمل مع أحد الأشخاص الذين ينتمون إلى جماعة العدل والإحسان، وكعادة أهل هذه الجماعة، فقد هل علينا هذا الدلي بهيأة جديدة، لحية شبه طويلة، لباس أفغاني إلى فوق الكعبة، بلغَة خشبية ممزوجة كالعادة بنصوص قرآنية وحديثية، لكن الغالب، كان الاستشهاد عنده ينحو إلى الأحاديث النبوية الضعيفة السند التي لم نسمع بها من قبل، أو نعرف أنها ضعيفة، وكان يشدد على الدعاء للرسول الكريم (ص) قبل أن يتقول عليه بحديث، وسرعان ما كانت تبادرني الحمية فأواجهه وأوقفه عند حده أمام الملأ حتى كان نقاشنا يعلو صخبه ويجمع المتطفلين وكل من يسمعنا حتى ولو كان بعيدا عن المكان. فالنقاش بيننا كان يصل صداه حتى يتجرأ هو عليٌ بسبة أو بتكفير لي أو بنعتي بأقبح النعوت المنتشرة حاليا عند أهل الجماعة أو من هم في ركبانهم .

ما كان لي أن أستحضر هذه القصة لولا ما أسمع وما أقرأه وأراه مؤخرا عن جماعة العدل والإحسان وشيخها وأهل الثقة (أهل البيت الجدد) فالكلام عن الجماعة وشيخها كثر وصار حديث الناس من العامة والخاصة، وأصبح يقض مضجع الكثير من الماوئين لها، وصار الكل يبحث وينقب في عثرات الشيخ وآل بيته ومريديه ليكشفوها للناس والرأي العام حتى تتبين الحقيقة ويعرف الناس من هو "عبد السلام ياسين" وما هي جماعته، وبدأ بالمقابل كل من ينتمي إلى هذه الجماعة ويتعاطف معها بدوره يبحث عن محاسن الشيخ وجماعته، تارة باختلاق الأكاذيب وتغليفها بإيديولوجية دينية ما أنزل الله بها من سلطان، وتارة بالتخويف والترهيب وخلق الفتن ما ظهر منها وما بطنهدفا في إلباس الجماعة لبوسا دعويا ودينيا وإبعادها عن العمل السياسي، لكن سرعان ما يتضح الأمر وينفضح المستور .

أعود إلى الحكاية الأولى، وأقول بأن الشخص الذي يدافع عن شيخه وإلاهه الجديد، غالبا ما كان لا يحافظ على صلاته وإيمانه القوي الذي كان يزعمه، بل كان لا يبالي لمن يسب أمامه الرب والرسول، وكان همه الوحيد هو أن لا يتجرأ أحد على نقد شيخه والسخرية منه. فكان هذا الأمر ملاذا لنا _في الحقيقة_ لتجزية الوقت وقتل أيام الغربة والبعاد عن الأهل والأصدقاء، ولقد وجدنا في سيرة الشيخ الكثير ما يقال وما يضحك، انطلاقا مما كنا نستقصيه من بعض العارفين به أو من خلال بعض الصحف التي كانت تكتب عنه أو من خلال بعض كتبه التي كان يحملها لنا هذا العدلي المذكور بنفسه لإقناعنا بقراءتها والاستفادة منها .

خلاصة القول، من هذه الواقعة، هو ذلك المدى الذي أصبح يسيطر فيه شيخ الجماعة على عقول مريديه ويجعلهم يحافظون على سيرته، بل يقاتلون بما يملكون من أجل الحفاظ على هيبته أمام أنفسهم أولا، وأمام الآخرين ثانيا، وإنني لأساغرب استغرابا شديدا كيف يمكن لأستاذ أو معلم أو كاتب يعتبر من النخبة الصفية في المجتمع أن يصبح بين عشية وضحاها عبدا مملوكا لرجل قعيد يخرف بالرؤى والخزعبلات والأكاذيب على الرسول الكريم والخلفاء والملائكة، وكيف لمثل هؤلاء أن يفرط في كل أهله من أجل شخص ليس بينه وبين العلم إلا الخير والإحسان، ولكن لله في خلقه شؤون .

وبعد ذلك، شاءت الصدف أيضا، أن انتقل للعمل بمدينة الجديدة وأن ألتقي بشخص يعمل معي وينتمي للجمعاة ذاتها، ويلبس مسوح العبادة في حضور الشيخ وفي غيابه، ويدافع عنه حتى احمرار الخدود ونطق الجماد وانهيار الحرية والحياة وموت الحق والوضوح، وعلى نفس الوتيرة، وكما عشت التجربة في مدينة ورزازات مع ذلك الناسك الياسيني صار مفروضا عليٌ أن أعيشها مرة أخرى مع هذا الناسك الآخر، ولم أجد أي تغيير أو اختلاف يذكر بينهما، فطقوس العبادة هي هي وتعويذات الشيطنة نفسها، ووسائل الدفاع ذاتها مع فارق بسيط هو أنني اكتشفت اختلافا في مواد الدفاع من شتائم وتكفير ونعوت، فقد قلت إن لم أقل أنها انعدمت وعوضت بطرق حديثة في الحوار وإقناع الخصم طبقا لفصول بند الترية الذي يعتبر من أول مباديء المنهاج النبوي لدى الجماعة .

نطرح في هذا المقام هذه التصورات والإيضاحات حول وضعية جماعة سياسية تعتمد الدين وسيلة للسيطرة على أفكار مريديها، وتدخل مباديء دينية مع تحويرها وجعلها أداة امتياز ابروز توغلها في مجتمع مسلم، ولكن للأسفـ تسيطر عليه الخرافة والأسطورة والشعوذة. فكانت النتيجة لسياسة فكرية غيرت التفكير الجاد والتحليل المنطقي لبنود الإسلام والتأويل الذي يساير متغيرات الزمن والمكان والإنسان فأغرق المجتمع في عالم من الأوهام والتخيلات والخزعبلات .

إن جماعة العدل والإحسان في شخص مؤسسها الذي وجد الساحة مناسبة لاستعباد ضعاف العقول وناقصي الفكر والثقافة وسهل عليه اقتياد مريدين إلى قمة عاجية سرعان ما تتكسر وتتفتت وتعود عليهم بالخسران المبين .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,613,493,378
- -عبدالسلام ياسين- : الاستبداد والتسلط الداخليين :
- العدل والإحسان ومهازل التراث :
- العدل والإحسان : تكريس الخرافة والتخلف :
- العدل والإحسان والخوف من المثقف :
- على كوكب الكوارث :
- انكسار
- نظرية التطهير والتخاذل :
- المسرح العربي في حاجة إلى تغيير :
- محمود درويش : الظاهرة الأدبية التي لا تعوض
- بوح الحب والشعر
- نصف حمار
- الطعنة الأخيرة : قصة قصيرة
- ثقافة الفشل ونتائجها المدمرة :
- ثلاث قصائد :
- العنف داخل المؤسسة التربوية والبحث عن الحلول :
- استدعاء ورفض وقصائد أخرى :
- الجيلالي وكلبه : قصة قصيرة
- قاهر الجيران : قصة قصيرة
- الفتنة والقتل على الهوية : (7) :
- الدعوة إلى التباعد بين المذاهب دعوة سخيفة : (6) :


المزيد.....




- في خرق للقانون اليهودي.. تل أبيب تقدم خدمات حافلات مجانية خل ...
- في خرق للقانون اليهودي..تل أبيب تقدم خدمات حافلات مجانية خلا ...
- العراق... حزب الدعوة يعلق على خطاب المرجعية الدينية
- بريطانيا ترتب لاستعادة أيتام مواطنيها من مناطق خضعت لسيطرة ت ...
- 80 بالمئة من ضحايا الإرهاب هم مسلمون
- المتحدث باسم القضاء الايراني: قوات حرس الثورة الاسلامية اعتق ...
- بابا الفاتيكان يحذر من النزعة الاستهلاكية ومخاطر التكنولوجيا ...
- رجل دين إيراني: بعض زعماء الاحتجاج يستحقون عقوبة الإعدام
- المرشحة لخلافة ميركل تهدد بالاستقالة من زعامة الاتحاد المسيح ...
- المرشحة لخلافة ميركل تهدد بالاستقالة من زعامة الاتحاد المسيح ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز العرباوي - -عبدالسلام ياسين- واستعباد المريدين :