أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسكندر حبش - قصائد للشاعر اليوناني كوستاس كوتسوريليس














المزيد.....

قصائد للشاعر اليوناني كوستاس كوتسوريليس


اسكندر حبش

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 15:39
المحور: الادب والفن
    



وفــي لحظــة غيــر متوقعــة يتصفــح غريــب الفــراغ

ولد الشاعر اليوناني كوستاس كونسوريليس فس أثينا العام 1967، ويعتبر واحدا من ابرز الجيل الثمانيني في القصيدة اليونانية المعاصرة. أقام فترة في ألمانيا (1991 – 1998) بين مدينتي بون وكولونيا، قبل أن يعود إلى بلاده ويستقر في جزيرة كريت.
بالإضافة إلى الشعر، ترجم العديد من شعراء العالم إلى لغته، أبرزهم، نوفاليس وأوكتافيو باث، وهاينر موللر ومارتن فالسر.

مفارقات
شفتا الظهيرة
على الثلج

نظرة البحر
التي تجُفّ

مُدُنٌ ذات جذور عميقة
تحملها الريح

رُضابُ الليل
على عُنق النهار

ساعات الجدران الرشيقة
للسنين العليلة.
من ابتسامة حازمة
صورة مُنهارة
هديتُكَ
التي لا تخصك

الهزيمة
التي عادت واشترت النصر

جفافُ فكري
ومستنقعات جسدك

الرعشة المباغتة
للكابوس القديم.

مكتبة
في ضريح الكلمات هذا
كلّ صفحة تحتفظ
بذكرى غير مؤكدة
خلود مغبرّ

أحيانا
وفي لحظات غير متوقعة
يتصفح غريبٌ الفراغ ببطء
وفي عمق الصفحات
موسيقى ثلجية
تبدأ بالصرير.
نشيد
أيّ من الظلال
ستعود
إلى مهدها

من ينام
في مسقط الرأس

أي قمر
سيُبيض أحزانهم

من أيّ نسيان
سيقطفها الصوت

السبت فجرا
(إلى ذكرى: ك.س. 1966ـ1991)

لقد قَبِلَ بكِ، أيتها الألغاز المفتوحة،
أيتها الرعشة الرائعة،
ولا معنى إذاً للآلهة التي عشقها
كنت غطرسته الزائلة.

وإن رغب يوما
في أن يواجه نفسه
فعلى يديك المهملتين
يأتي ليضع
ما يكسبه منك

يتحرك دوما، يطير،
بسرعة وبشكل غير متوقع
يتهجى اسمك

لتكافئه أيها العصر الكهفي
بدلا من الدماء التي يطلبها آخرون
أشبع رغباته
أعطه ما يخصه.

رمز
في الماضي، كان هناك ـ ومن لا يعرف ذلك؟ ـ
الكثير من الملائكة أعلى السماء
في حين أن الكثير من الطيور، لم تعرف
كيف تحلق عاليا
لهذا ـ وبعد تفكير عميق ـ
قرر عدد من المسؤولين
تنظيم السديم
وفرض النظام، أيها النساؤون!

بدون شك، نسوا بالكامل
أنه لا يحتمل ترتيبا مماثلا
عالم الأرواح
عالم النظم السماوية بشكل عام

ومذ ذاك اختفت الملائكة
وبقيت لنا السماء الفارغة.

عند طرف الليل
مرة أخرى، عند طرف الليل
تنبثق كلمات وقورة من النور
والظلال القديمة من الجرف الرملي
ما الذي تبقى لي، سوى أن أتوجه
في مراكب تفــرد أشرعتــها، لكــنها تــسير ببطء،
فاقــداً دمــي، لكــني مغــطى باللـون القرمزي
بين ذراعيك من جديد

لأنك أنت، أيتها الورقة البيضاء
أنت وحدك تعرفين
أن هذه المعركة ضدك
أتمنى أن اكسبها ـ
لا كما الآخرون في فسوخ
جسدك
وفي جوع أحشائك ـ
مختبئا، هارباً،
خليفةً يشعر بالعار من حكم رائع.

إن كنتُ لا أرغب في شيء من ذلك كله
فلأن الوقت حان
أتياً بأصوات وعبارات محصنة
وعلى مسامات وجهك أن تخبئني
مثل صبية ترفع سلاحها
لتلمع في كل هذا الحبر.
كتاب الساعات الشخصية الصغير
ثمة كآبة معتمة
مثل طفل ينسل
في جميع بواطني السرية
في جميع استدارات جسدي ومتاهاته
طفل بين الحشد والارتباك
يبحث عن روحي بغدر
في الساعات البطيئة لينتقم مني.

ثمة كآبة ناعمة
تدخل إلى ليالي سهدي لتبني عشها
على شفتيّ، تحدثني
تلمسني بسحابة التنهدات
وأنزلق على واقع لا قبضات له
وأستسلم لطرقه الناعمة
يرق تفكيري بأسره تحت النور

ثمة كآبة صامتة
تهيمن على كل ما لا أستطيع
شرحه.
ترجمة/اسكندر حبش






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,665,369
- في الجانب الآخر من المقهى
- قصائد للشاعرة السلوفاكية ماريا ريدزونوفا فيرينكويوفا
- كيف يتكلم الشعراء عن تجاربهم؟
- أندريه فيليتير: لا أشعر بأنني فرنسي شعرياً( واستدراك من الكا ...
- الكاتبة الإيرانية زويا بيرزاد: الكلمات تتعلق دائما بأشخاصها
- بين ساراماغو وبرلسكوني
- قصائد للشاعر الإيطالي ألفونسو غاتو
- هل هناك مكان بعدُ للثقافة «القومية» الصافية؟
- سميح القاسم : مع حبي لبيروت، سأبقى في الرامة !
- -في قلب هذا البلد- لكوتيزي «صاحب نوبل»: الكتابة بحد الشفرة


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسكندر حبش - قصائد للشاعر اليوناني كوستاس كوتسوريليس