أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أيمن رمزي نخلة - نساء قاضيات، لما لا؟














المزيد.....

نساء قاضيات، لما لا؟


أيمن رمزي نخلة

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 14:00
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ما الذي يمنع أن يكون في عالمنا العربي قاضيات فاعلات في كل درجات وأنواع التقاضي؟ كثير مِن شعوبنا العربية تشعر بأن المحاكم الطبيعية لدينا ما هي إلا مسرح كبير.

أخيراً، وبعد نقاش استمر سنوات في مجلس الدولة المصري أعلى سلطة إدارية قضائية في مصر وافق المجلس برئاسة المستشار محمد الحسيني على تعيين النساء في وظائف قضائية. هذا ما كتبته الصحفيتان شيماء القرنشاوي وهدى رشوان في جريدة المصري يوم الجمعة 28/8/2009. وبعد ذكرهما للخبر السعيد على النساء العربيات، قامتا بعرض لبعض المهتمين بهذه القضية الهامة التي تعبر عن جرعة جديدة من حقوق النساء المسلوبة. ولي معي القارئ الكريم بعض الأسئلة السريعة:

1. ما موقف القضاء والمحاكم في ظل حُكم النسوان؟

ربما تكون للمحاكم الطبيعية هيبة وقيمة أفضل في ظل منظومة شريفة للقضاء المدني المُغتصب هيبته. ربما عند تولي نسوان سِدة القضاء وبعدها يتولين سدة الحكم، ربما يرجع للقضاء هيبته وكرامته المسروقة بعدم إشرافه (الحقيقي) على الانتخابات بكل أشكالها وأنواعها مثلاً. ربما مع تولي النسوان كرسي الحكم يسمحن للقضاء أن يكون به سيدات في جميع مجالات التقاضي، وألا تُتهم النسوان بأنهن غير قادرات على الفصل في القضايا لنقص عقلهن وإرجاع هذا لأحاديث لم تنطق عن الهوى بل هي وحي إلهي يوحى.

إن القُضاة حالياً معظمهم يشعرون بعديم القيمة نتيجة القوانين المشوهة العرجاء، وكذلك الشعب يشعر ناحية القضاء بعدم القيمة نتيجة السنوات الطويلة استمرت دراسة هذا القانون الأخير أكثر من عشرين سنة كما ذكرت الصحيفة المملة في أروقة المحاكم، وفقدانه للحقوق الطبيعية في ظل قانون الفوضى المتحكم في كل مناحي الحياة. إن وجود الرِشوة والواسطة والمحسوبية وانتشارها هو أحد مظاهر قانون الفوضى الذي يحكم بلادنا العربية، مع وجود النساء قاضيات في جميع المجالات هل ستنتهي هذه الظاهرة؟؟

2. هل تؤثر النساء على صناعة القوانين؟
وجود سيدة قاضية ومُشرعة للأحكام ربما يُغير القوانين المشوهة والإجراءات التاريخية التي تتعامل مع النساء أنْ لشهادتهن في القضايا والمحاكم نصف شهادة الرجل. وترث النساء نصف ما يرث الرجال حتى لو كُن هن المُعيلات. ربما إذا جلست سيدة على كرسي القضاء ربما تُغير من هذه القوانين التي لا تتناسب مع مُتطلبات العصر ونظرة العالم المتقدم للنساء. وقضايا الشرف العائلي التي يَقتل فيها الرجل زوجته شكاً في سلوكها ويَخرج مِن القتل العمد بأقل حُكم ممكن لسيطرة الفكر الذكري على عقلية الرجل الشرقي والعربي الذي يتعامل مع السيدة على أنها أقل عقلياً ودينياً.

3. القاضيات والخطاب الديني المعاصر.
إن الخطاب الديني المتنامي الذي يُرجع السبب الرئيسي في انتشار الفساد الأخلاقي في المجتمع الذكوري إلى النساء، هل يسمح لتنامي فعال للنساء القاضيات؟
هل النص المقدس الصريح الذي كان يتناسب مع عصر وظروف بيئية غير وقتنا الحاضر بأن على النساء أن تصمتن في أماكن العبادة يكون مدعاة لأن لا ينلن مكانة مثل العمل كقاضية ومشرعة وحاكمة قانونية؟؟

إن طرح فكرة تعيين النساء للعمل قاضيات في كل المجالات وعلى كافة المستويات للمناقشة في عصر فقدت فيه النساء هويتهن الجنسية، ربما يؤدي هذا إلى نوالهن بقية حقوقهن الإنسانية المسلوبة.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,400,526
- ألهة الأديان.
- قراءة في الدولة الدينية الأموية والعباسية عند فرج فودة.
- قراءة في أول دولة دينية عند فرج فودة.
- الإيمان ونظافة القاهرة
- سرطان الجسد الفلسطيني
- كان أبي مسلماً.
- الإرهاب والإصلاح الكنسي.
- الكنيسة وفكر الخرافة
- ماذا لو اصبح البابا القادم من النساء؟
- كنتُ وزيراً للأديان المصرية.
- حوار مع الرسام المسيء للرسول بعد إيمانه.
- الكنيسة والمسجد والعمال.
- الإرهاب الفكري ضد البهائيين.
- الحجاب والكنيسة والحريق.
- احترام الكتب المقدسة للبهائيين.
- البهائية في المحكمة
- شيوخ يهينوا رسول الإسلام.
- رأي لا شريك له في المُلك.
- إنشاء عاصمة لمصر في غزة
- خمور ومسليات وجنس مقابل ضرب غزة


المزيد.....




- هل تنصر حكومة حمدوك المرأة السودانية بإلغاء قانون -الزي الفا ...
- إحالة أحد أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت إلى -الجنايات-
- لماذا تعشق الفتيات الصغيرات قصة سندريلا؟
- ميغان ماركل تكشف لأول مرة: تلقيت تحذيرات من الزواج من الأمير ...
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- المرأة التي تأكل الصخر
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- حقوق إنسانية أنكرها الرجال وناضلت من أجلها النساء
- الجمارك السودانية تضبط عملية تهريب ذهب داخل علبة دواء وحذاء ...
- لماذا تتذكر النساء تفاصيل يوم الزفاف أكثر من الرجال؟


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أيمن رمزي نخلة - نساء قاضيات، لما لا؟