أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - الطيران العراقي يحلّق باجنحة مكسورة














المزيد.....

الطيران العراقي يحلّق باجنحة مكسورة


جمال الخرسان

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 08:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغم ان الخطوط الجوية العراقية تأسست منذ عام 1945 وحاولت شيئا فشيئا اخذ مكانتها المطلوبة على الصعيد الاقليمي والدولي حتى وصلت الى ذروة انتعاشها في السبعينات حينما امتلكت اسطولا كبيرا من الطائرات الحديثة رغم كل ذلك فانها تاثرت بشكل مباشر وغير مباشر بالحروب التي خاضها نظام صدام حسين وهذا ما انعكس بوضوح على طبيعة عمل هذه الشركة.

طائر العراق الاخضر الذي يمثل الناقل الرسمي الوحيد في العراق لازال حتى هذه اللحظة يدفع فاتورة حرب الخليج الثانية، فبعد ما قامت السلطات العراقية قبيل حرب عاصفة الصحراء بتوزيع 15 طائرة على بلدان مثل ايران والاردن وتونس من اصل 23 طائرة كانت تمثل قوام الاسطول العراقي واصبح مصير الطائرات مجهولا باستثناء ست طائرات راقدة على ارض مطار الملكة علياء في الاردن والتي تحاول وزارة النقل بيع الطائرات والتخلص من اعبائها والديون المترتبة عليها الى جنب الطائرة الرئاسية التي كانت لصدام.. وبعد التدمير الكامل لما بقي من الطائرات في معركة المطار بعد كل ذلك لازالت الخطوط الجوية العراقية تتعرض لملاحقة صارمة من قبل الجانب الكويتي الذي لم يكتف بحصوله على مستحقات تصل الى نصف مليار دولار من قبل الحكومة العراقية مقابل ايقاف ملاحقات قانونية هنا وهناك كما اعلن في وقتها، بل اضافة الى ذلك يطالب الكويتيون بمزيد من التعويضات التي يدعون انها تصل الى مليار ومئتين مليون دولار كمستحقات عن عشر طائرات كان استحوذ عليها صدام حسين اثناء الحرب على الكويت.

بعد عام 2003 بدأت الخطوط الجوية العراقية تعيد لملمة شيء من اوراقها واخذت تزاول نشاطها عبر تسيير رحلات في عام 2004 بين العراق وبين بعض البلدان الاقليمية مثل الاردن وسوريا ثم مصر ولبنان وايران ودبي وتركيا وغيرها من بلدان المنطقة.

وقد استبشر العراقيون خيرا بعدما بدأ الطيران العراقي يصل الى اوربا من خلال اول رحلة قام بها وزير النقل العراقي المهندس عامر عبدالجبار اسماعيل من بغداد باتجاه أثينا واستوكهولم بعد توقف دام أكثر من 19 عاماً عبر الخطوط الجوية العراقية في شهر اذار من عام 2009.

نعم فالعراقيون في مختلف بلدان العالم وخصوصا في اوربا وامريكا طالما كانوا يعانون من متاعب المطارات والرحلات الطويلة جدا التي تمر عبر دولتين اوثلاثة وطرق برية صحراوية قاسية ثم نقاط تفتيش واجراءات حدود وكذلك تاشيرات دخول في قصة طويلة عريضة من فصول المأساة يتعرض لها المغترب العراقي كلما اراد ان يصل الى اهله في العراق.

لكن فرحة السفر الى العراق عبر الخطوط الجوية العراقية لازالت تنغصها الكثير من المتاعب، اذ ان المفاجئات غير السارة كانت ولازالت وسوف تبقى تلاحق المسافر بطريقة تدعو للاشفاق .. فليس مفاجئة ان تفقد حقيبة وليس غريبا اذاما فاجئك المعنيون بان المقعد لمن سبق وان المقاعد ممتلئة مما يتحتم عليك انتظار الطائرة الاخرى التي ربما تقلع بعد يوم او يومين ! اضافة الى عدم الالتزام بتوقيت الرحلات فالتاخير قد يصل الى عشر ساعات! ناهيك عن عدم الانضباط بمقاعد الطائرة.

ان الحوادث المشار اليها وغيرها لاتعد حالات فردية هنا وهناك بل تشكل ظاهرة مستشرية في الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية التي يديرها المدير العام كفاح عبد الجبار علما ان الشركة المذكورة تابعة لوزارة النقل التي يقودها الوزير عامر عبد الجبار أسماعيل والذي يعتبر من افضل الكفاءات الموجودة في حكومة المالكي، الرجل اتيح له المجال بعد قرار العودة للكتل المنسبحة من الحكومة والتي خولت بعضها رئيس الوزراء نوري المالكي بتسمية وزراء من التكنوقرات والكفاءات في بعض مقاعدها الشاغرة من الحكومة، وهكذا باشر الوزير المذكور العمل في وزارة النقل ابتداءا من 10/8/2008 وخلال سنة واحدة قدم لوزارة النقل ما لم يقدمه جميع الوزراء السابقين في فترة خمس سنوات.
لكن الوزير والمعنيين في وزارة النقل للاسف الشديد لم يضعوا حتى هذه اللحظة حدا للفوضى العارمة في الخطوط الجوية العراقية التي يفترض بها ان تكون واجهة دعائية ايضا لبلد مثل العراق.

جمال الخرسان
كاتب عراقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,478,405
- حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان
- رجال الامن فريسة سهلة لنواب البرلمان المترهل
- قليلا من الحياء يا دول الجوار
- حينما يكون الحاضر ضحية للمستقبل !!
- اسماء الشوراع والمدن .. النفوذ السياسي على الخط
- ايما نيكلسون صديقة الاهوار النبيلة
- مهرجان الجواهري وضعف المؤسساتية في العراق
- الصورة الجميلة عن العراق صمت ابلغ من الكلام
- لعنة السياسة تطارد مناطق الاهوار


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية تنسحب من رأس العين تنفيذًا للاتفاق مع ...
- تشيلي: تمديد حالة الطوارئ مع استمرار الاحتجاجات والرئيس يعتب ...
- أنقرة تكشف عن مساع لتحريف حقائق الاتفاق التركي الأمريكي حول ...
- "الأحد العظيم": مئات آلاف اللبنانيين يطالبون برحيل ...
- "الأحد العظيم": مئات آلاف اللبنانيين يطالبون برحيل ...
- المخابرات الأردنية تحبط مخططات إرهابية لإحدى خلايا -داعش- تن ...
- الدفاع الروسية: -نبع السلام- تسببت في بقاء 12 سجنا لمقاتلين ...
- لجنة سودانية بسلطات واسعة للتحقيق في فض اعتصام يونيو الذي قت ...
- مدينة رأس العين شمال شرقي سوريا خالية من قوات -قسد- بشكل كام ...
- “هاكان فيدان ” الصندوق الأسود لجميع عمليات “أردوغان” القذرة ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - الطيران العراقي يحلّق باجنحة مكسورة