أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد أبوسالم - جائزة د. سيد القمني والمعركة النهائية















المزيد.....

جائزة د. سيد القمني والمعركة النهائية


محمد أبوسالم

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 08:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كما (الزومبي) في أفلام عودة الموتى الكلاسيكية تكالبوا عليه، كلنا رآهم وهم يهمون بافتراسه ليروي دمه عطشهم المقدس، وكلنا نحمل وزر هذا الدم إن أريق، لقد وضعتنا الظروف على المحك بالفعل، وبدأت ملامح معركة حاسمة تتبلور، معركة بين الحياة والموت، بين الحداثة والقروسطية التي نجحوا جزئيًا في فرضها على شعوبنا، فهل نخوضها أم نكتفي بالمكلمخانة التي فتحنها؟ والأهم هل يساعدنا الدكتور القمني نفسه أم سينسحب معلنًا هزيمتنا جميعًا قبل أي سجال؟؟

قبل أن أكتب عن الهجوم ولماذا أراه مقدمة لمعركة ولماذا أراها نهائية ولماذا أعتبر موقف الدكتور القمني عنصر حسم، يجب أن نفهم أولاً الوضع القائم وأسباب هذا الهجوم الأشد شراسة منذ معركة العظيم الدكتور نصر أبو زيد، ولماذا د. القمني بالذات، ولماذا الآن بالتحديد، فالإجابة أو حتى محاولة الإجابة عن هذه الأسئلة من المؤكد أنها ستسهم في إضاءة الطريق الذي أظلموه علينا جميعًا.

1- الوضع القائم، نفق مظلم ومصابيح قليلة* :

في نهاية القرن التاسع عشر وبعد تعيين الإمام محمد عبده مفتيًا للديار وعضوًا بمجلس الشورى اتضحت ملامح لمعركة بين الإصلاحيين متمثلين في الإمام وتلاميذه وبين المشايخ التقليديين الذين دافعوا بضراوة عن نفوذهم وسط العامة، ولنقيم المجتمع المصري وقتها يكفي أن نعلم بأن أحد تلاميذ محمد عبده وهو سعد زغلول أصبح رئيسًا لوزراء مصر بتأييد شعبي كاسح، أي أن الشارع المصري كان منحازًا وبكل وضوح للحداثة في هذا الوقت، ومن الجدير بالذكر أن رواد الحداثة هؤلاء عاشوا وبلادنا تحت الاحتلال البريطاني، وكانوا يقاومون هذا الاحتلال، ومع ذلك لم يخفوا إعجابهم بالقيم الغربية والحداثية، بل وتبنيها ومحاولة نشرها، لذا لا يمكننا القول أن الجماعات الإرهابية الآن مجرد رد فعل وإفراز للاحتلال الجديد، فلو كان الأمر كذلك لكان أولى بمن رزحوا تحت نير الاحتلال المباشر أن يكرهوا الغرب وقيمه وحضارته ويرهبوه بالقتل والترويع، وهو ما لم يحدث.

إن التأييد الشعبي للحداثيين لم يمنع من تبقى من الأصوليين أن يتعقبوا تلاميذ محمد عبده ورواد الحداثة (أحمد لطفي السيد، طه حسين، رشيد رضا، ...) بمضايقات لم تصل للتكفير الصريح، ولكنها نجحت في جعل البعض يتراجعون قليلاً كرد فعل دفاعي طبيعي مثلما حدث مع د. طه حسين من تراجع جزئي بعد قضية كتاب (في الشعر الجاهلي) لنجد ملامح المعركة تتغير كمًا وكيفًا بعد ذلك بسنوات وتحديدًا مع تأسيس جماعة الإخوان المسلمين سنة 1928 التي أحدثت تغيرًا نوعيًا في طبيعة الصراع ونقلته من الساحة الفكرية للسياسية، وعملت على تضخيم القضية الفلسطينية -التي لم تكن من ضمن أولويات الشعب المصري المحتل أصلاً- وخصوصًا بعد توصيات لجنتي بيل وودهد (1937-1938) بتقسيمها بين المسلمين واليهود، وهذا التضخيم هدف لاكتساب أرضية بإثارة النزعة الدينية والعصبية البدائية، كذلك أيضًا بغرض إضعاف الشيوعيين أصحاب القاعدة الشعبية الجيدة والذين لم يعارضوا التقسيم وقتها، بل أيده بعض أعلامهم بشدة (هنري كوريل الأب الروحي للشيوعيين المصريين مثلاً)

بعد ثورة يوليو التي مثل الشيوعيين في مجلس قيادتها يوسف صديق وخالد محيي الدين وقد نحاهما عبد الناصر فورًا بعد الثورة بعام واحد، بل وتم سجن يوسف صديق ونفيه ثم تحديد إقامته في قريته لأنه طالب بعودة الحياة النيابية ودعوة البرلمان ممثلاً في الوفد (الليبراليون) والإخوان والاشتراكيين والشيوعيين، وهذه كانت القوى السياسية الفاعلة في الشارع قبل الثورة، وبدأ عبد الناصر في محاربة الوفد والشيوعيين وألغى وجودهما منذ الأيام الأولى للثورة، وبالتالي ترك فراغًا كان لابد من أن يسد، ولم يوجد وقتها سوى الإخوان، ولم يفطن عبد الناصر لخطورة الإخوان إلا في منتصف الستينيات بعد أن وقعت الفأس في الرأس بالفعل، وكطبيعة العسكريين لم يكن لديه سوى الحل الأمني، فبدأ بملاحقتهم حتى فر أغلبهم لدول الخليج حيث تم تزاوجهم المشئوم بالأصولية المتطرفة وأموال النفط وقيم البداوة، وفي نفس الوقت أطلق عبد الناصر سراح الشيوعيين بعد حلهم للحزب الشيوعي، أي بعد تفريغ وجودهم من أي محتوى سياسي بالفعل، فبدأوا في محاولة سد الفراغ ولكن بحذر شديد هذه المرة، واكتفوا بسيطرتهم على الحياة الثقافية، ولكن هذه السيطرة بدأت في تكوين مد اشتراكي جديد في الجامعة المصرية العريقة ظهر مع تولي السادات السلطة، ولجأ السادات للحل القديم الجديد وسمح للإسلاميين بممارسة العمل العام، حتى قضوا على الحركة الاشتراكية وحصروها في ما يمكن أن نسميه (فلول اليسار) والذين تقوقعوا واكتفوا بسيطرتهم على المؤسسات الثقافية التي لم تعد سوى مؤسسات نخبوية تفرز مثقفين أقرب للمواطن الغربي منها للمواطن المصري، وما زاد الطين بله هو عودة إخوان الخليج مع بداية عصر مبارك محملين بالمزيد من الظلام والمال، وعقدوا عدة صفقات مشبوهة مع الحكومة التي نأنف أن نصفها بالفساد فقط، أدت هذه الصفقات لسيطرتهم شبه الكاملة على النقابات ثم المجالس المحلية ثم أجهزة الإعلام ثم ربع مجلس الشعب المصري، ولم تبق سوى وزارة الثقافة ومؤسساتها المتعددة والتي تمثل الملجأ الأخير لليسار والعلمانيين والليبرالين، وقد يسقط المعقل الأخير هذا قريبًا إن لم ندركه.

2- لماذا الآن بالتحديد:

الإسلاميون عمومًا يقيمون زوبعة كل فترة لإثبات الوجود، فهم يرهبون خصومهم بإثبات قوتهم على الأرض مستغلين حالة الجهل المتفشية نتيجة انهيار العملية التعليمية، كذلك مستغلين سيطرتهم المطلقة على المنظومة الإعلامية التي لا يستطيع الليبراليون أو اليساريون تحمل تكلفة الدخول فيها نظرًا لانعدام مواردهم تقريبًا، ولكن تكثيفهم للهجوم وتنويعهم لأساليبه وتعدد جهاته هذه المرة يرجع لعدة أسباب في رأيي، الأول أن الجائزة صادرة عن الجهة التي ليس لهم بها أي تواجد، وهذه الجهة دخلت معهم في معارك عديدة ممثلة في رأسها (فاروق حسني) وقضايا الحجاب والتطبيع وغيرهما، كذلك ممثلة في العديد من رموزها (المكفرين) مثل جابر عصفور وعلي سالم وحلمي سالم واحمد عبدالمعطي حجازي وغيرهم، الثاني أنها تمثل تحديًا لهم يثبت به فاروق حسني أن العداوة معهم أصيلة ومتجذرة، خصوصًا أنه نجح باقتدار في الإفلات أكثر من مرة من شراكهم، الثالث أن وزير الثقافة سيرحل عن الوزارة في حال فوزه برئاسة اليونسكو التي يطمح إليها، وهذا وقت مناسب لتصعيد الأزمة كي لا تتمكن الحكومة من تعيين وزير علماني معادي للحركات الإسلامية خوفًا من استغلالهم للشارع المصري الغاضب على الحكومة أصلاً، ففي أسوأ الأحوال ستعين الحكومة رجلاً يتملقهم وبالتالي يكونوا قد نجحوا في اختراق المعقل الأخير للحرية في مصر.

3- لماذا الدكتور القمني بالذات؟ :

قد تبدو هذه المسألة غريبة بعض الشئ، فالدكتور حسن حنفي الفائز بنفس الجائزة صاحب مشروع فلسفي كبير يضرب مرجعيتهم في الصميم، ومن السهل أن تجد في نصوصه ما يكفره أكثر من الدكتور القمني بكثير، ولكنهم هذه المرة -بخلاف مرات سابقة- تعاملوا مع الدور، فالدكتور حسن حنفي مؤلفاته أكاديمية، ومشروعه ضخم ويحتاج لثقافة فلسفية واسعة للإلمام به، وهو ما لا يتسنى لرجل الشارع، ولكن الدكتور القمني لا يطرح مشروعًا خاصًا به، وإنما يكتفي بإثارة ملكة النقد التي فقدناها تحت وطأة حكومات مستبدة وخطاب ديني متخلف ورجعي وشديد التطرف، فهو أخطر عليهم ألف مرة من دكتور حسن حنفي أو دكتور نصر أبوزيد أو دكتور محمد أركون، فرغم عظمة هؤلاء وامتلاكهم لمشاريع خاصة بخلاف د. القمني إلا أنهم جميعًا لا يكتبون لرجل الشارع، فلغتهم مغرقة في الأكاديمية، ومشروعاتهم تحتاج الكثير من التمهيد لمجرد فهمها وليس تبنيها، إنني هنا لا أقلل من دور الدكتور القمني، فأنا أراه لا يقل أهمية عن أي دور آخر، بل قد يفوق أدوارهم بالقيام بعملية التمهيد هذه بالفعل.

هذا بالإضافة لأن الدكتور القمني يقدم ما هو مصري على ما هو عربي، وبالتالي يتقارب مع مشكلات أقباط مصر ويدافع عنهم ويكتب في أدبياتهم ويصرخ لاضطهادهم المنظم، مما يحنق الإسلاميين الذين يودون عودة نظام الجزية وضرب أجراس الكنائس ضربًا خفيفًا لا يؤذي مشاعرهم الرقيقة، أو يحلمون بتفعيل العهدة العمرية مرة أخرى، فهم لا يعدمون دافع الغيظ أيضًا والذي نتمنى أن يموتون به.

4- لماذا معركة .. ولماذا نهائية.

لا يمكن التأريخ لدموية وانفلات الجماعات الإسلامية بمعزل عن الثورة الإسلامية في إيران (1979)واجتياح الاتحاد السوفييتي لأفغانستان (1979) وزيادة الإنفاق السعودي على تصدير الفكر الوهابي لصد المد الثوري الإيراني، كذلك فمما لا شك فيه أن مآزق النظام الإيراني واستحالة استمرار الإنفاق السعودي المرتفع نتيجة زيادة سكانها ونتيجة الأزمة المالية الطاحنة سيضعفان هذا المد، خصوصًا أنه ضد حركة التطور عمومًا، كذلك تبني أغلب دول العالم لاقتصاديات السوق والتطور التكنولوجي الكبير جعلوا من العالم مجتمع متصل بالفعل، وهذا المجتمع الدولي قد ضاق ذرعًا بهذه الجماعات الإرهابية ولن يحتمل إرهابها كثيرًا، وفي عصر سقوط الأيديولوجيات تبقى جماعات الإسلام السياسي هي المعقل الأخير، ومحاولاتها العنيفة للسيطرة على مجتمعاتنا هي نزع أخير لن يصمد كثيرًا لغياب أي برنامج واقعي لهذه الجماعات سوى العمل كجزارين يقطعون أوصال الناس ويجلدونهم كعقوبة.

5- رســـالة للدكتور سيد القمني:

بعد التهنئة بالجائزة التي تشرفت بكم أتمنى أن يتسع صدرك لبعض العتاب من أحد الذين فتحوا عيونهم على مؤلفاتك فكانت بداية الطريق ليكسروا حواجز الوهم، لقد شاهدت كل البرامج التي تحدثت عن موضوع (القمني) الذي أصبح موضوع الساعة، وقرأت كل المقالات، واستمعت لمكالماتك وردودك وقرأتها، ولاحظت أمرًا في كل هذا قد يكون فيه مقتلنا جميعًا بخسارتنا لهذه المعركة التي نستطيع أن نكسبها، ألا وهو أنهم يستدرجونك لأرضهم، ويتهمونك في دينك لتلجأ للدفاع عن نفسك من ذات المنطلق، وهو أمر في منتهى الخطورة، فلا هم سيكفون عنك ولا رجل الشارع سيصدقك ويكذبهم، والحل في رأيي هو تغيير المنطلق، فلا يجب السماح لهم بمناقشة معتقدك، فأنت ملحد أو مسيحي أو كم شئت فهذا ليس شأنهم، والإصرار على هذا المنحى يكسب قضيتك المصداقية ويتسق مع ما تدعو إليه، أما الانجرار لأرضهم فسيؤدي إلى أنك كافر أو أنك كافر، وليست المشكلة في كفرك من عدمه، ولكن المشكلة في مصداقيتك، ولتكن حملة لكسر نفوذهم بالفعل بإقصاء فكرة التكفير من اللعبة ... كيف؟ بعدم الدفاع بتأكيد الإيمان، والتأكيد دومًا على الموضوعية وليس الشخص، وعدم الإجابة أبدًا عن سؤال المعتقد، بل مواجهته باستهجان واضطرار السائل أن يدفع هو عن نفسه تهمة التفتيش في الضمائر.

6- ما العمل؟ :

لقد اقترحت على بعض الأصدقاء إعداد ورقة عمل تحوي خطوات عملية يمكننا اتخاذها كأفراد أو جماعات، وعدم الاكتفاء بالحملات والمقالات وجمع التواقيع، كإشهار جمعية للدفاع عن المثقفين، وتأسيس مجموعة حقوقية تتولى الدفاع عنهم أمام المحاكم أو حتى طباعة منشورات وتوزيعها، وأدعو قراء وكتاب الحوار المتمدن جميعًا للمشاركة بأفكارهم معنا علنا نكسب جزء من عقول الناس التي سرقوها عندما غبنا أو غيبنا.

تحياتي واحترامي






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,661,262
- سرد ركيك لأشياء لا تهم غيرك
- الإسلام و ازدواجية الشخصية العربية
- الخلاص
- لماذا يفجرون أنفسهم؟
- القرآنيون بين مطرقة غياب المنهجية وسندان تجميل القبيح


المزيد.....




- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد أبوسالم - جائزة د. سيد القمني والمعركة النهائية