أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز العرباوي - الفتنة والقتل على الهوية : (7) :














المزيد.....

الفتنة والقتل على الهوية : (7) :


عزيز العرباوي

الحوار المتمدن-العدد: 2714 - 2009 / 7 / 21 - 09:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن تردي الوعي بالدعوات الصالحة التي تريد التقريب بين المسلمين من أبناء هذا الدين العظيم على مختلف مذاهبهم وعرقياتهم وطوائفهم يعكس المدى الواسع من الانغماس في عملية الصراع الدموي الذي لا يترك أحدا، والكل ينكوي بناره الحارقة التي لا تستبعد من أمامها أحدا سواء كان قويا أو ضعيفا، فالقوي يصير ضعيفا إذا كان ظالما، والضعيف يصبح قويا إذا كان مظلوما، وبالتالي فالقاتل والمقتول، والقوي والضعيف في هذه النار. ونتيجة لهذا فإننا في حاجة إلى سماع أهل الدعوة المعتدلين الذين يريدون خيرا بهذه الأمة، فالبعض يركز فقط على الشوائب من هذه الدعوات ويترك لب الموضوع فيها والذي يدعو الى الصبر والتعقل في الرد على كل استفزاز من هذا الطرف أو ذاك، ولكن لا حياة لمن تنادي.


إن إعدام الرئيس السابق للعراق "صدام حسين" مثلا، واقعة قد جرت وراءها الكثير من الانتقادات والاتهامات، وكلنا خضنا في هذا الأمر، ولكن بتعقل وطالبنا بأنه كان من الأولى إرجاء محاكمته لأنه كان أسير حرب ولم يكن يحاكم بصفته مجرما اقترف في حق مواطنيه الفظائع، وما زاد الطين بلة هو أن الحكومة التي حاكمته حكومة شيعية، وهو رجل سني، فكانت الشرارة التي أفاضت الكأس ليتحول إعدامه إلى مشجب تعلق عليه عمليات القتل والتدمير والذبح في أهل الشيعة مأخوذين بجريرة حكام طائفيين مائة بالمئة. وأدى هذا الأمر الى نشوب حرب مدمرة أهلية تأججت بفعل إعدامه لتحصد كل يوم عشرات الأبرياء من العراقيين سنة وشيعة.


وبالمقابل، فتفجير ضريح الإمام العسكري في سنة 2005 أيضا، ونحن بالمناسبة ندينه أشد الادانة، دفع البعض من أهل الشيعة وميليشياتهم وخاصة "جيش المهدي" التابع "لمقتدى الصدر" و "فيالق بدر" المدعومة إيرانيا إلى مباشرة عمليات القتل والذبح والحرق والتهجير في حق أهل السنة في العراق، ليأخذوا بجريرة البعض منهم والذين لا يقيمون للمشاعر الإنسانية أي حساب، ولا للحرية المذهبية أي حق، وتطرفوا في أفكارهم ليأخذوا الشعب العراقي إلى حرب مدمرة لا تبقي ولا تذر..


لم يعد بوسعنا وقف التوجه الخطير الذي ينقاذ إليه المسلمون في العالم، فالصراع بين المذاهب قد أخذ منحى خطيرا تصاعد بفعل احتلال سافر من طرف الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الذين لا يقيمون للشرعية الدولية أي حدود أو حساب، والأطماع الخارجية الغربية منها والصهيونية تتزايد لتفتيت الأمة الإسلامية.. وتحضرني هنا مقولة مسؤول صهيوني طالب فيها بتقسيم دولة السودان العربية والإسلامية إلى مناطق ثلاث أو أربع لتكون البداية نحو التأثير على وحدة البلدان المجاورة للسودان كليبيا ومصر... وكذلك لا نستبعد الكثير من المواقف الأمريكية والصهيونية التي تدعو في العلن إلى تقسيم العراق إلى ثلاث مناطق من أجل الخروج من الأزمة التي أصبحوا يتخبطون فيها بعدما صاروا يتلقون الضربات تلو الأخرى على يد المقاومة الإسلامية البطلة..


تعد مهمة الدعاة في التقريب بين المذاهب الإسلامية المختلفة من بين المطالب الضرورية التي يمكننا أن ندافع عنها. كما تعد مهمة الكشف عن المتورطين في بعض الفظائع ضد هذا الطرف أو ذاك أيضا من المطالب التي يمكنها أن تحقق لضحاياهم قليلا من الحقوق والاهتمام. فهذه الميليشيات التي تعيث فسادا في أرواح وأجساد المسلمين جميعهم ما هي الا أداة جديدة لبعض الجهات التي تريد الهيمنة على الأمة والسيطرة عليها باسم العديد من العناوين التي خلقتها بنفسها ودافعت عنها وستبقى تدافع عنها إلى أن تستفيق الأمة من غفلتها التي دامت، والدوام لله.


وفي حقيقة الأمر فإن السيطرة الموكولة لبعض الميليشيات في العراق مثلا، هي سبب كل المشاكل القائمة هناك. فبينما نرى أن أغلب القوى السنية في بلاد الرافدين قد أخذت على عاتقها مقاومة الاحتلال وإخراجه من بلادها وبلاد المسلمين والعرب، فإننا نجد بالمقابل ميليشيات شيعية تقتل وتحارب السنة وتكفرهم مع مقاومتهم وكأنهم هم والأمريكان سواء في سلة واحدة. إن حديثنا هنا لا يوقظ نعرة أو فتنة خامدة قد تدعو إلى محاربة هذه الميليشيات بقدر ما هي دعوة إلى التعقل في المعاملة معها ودعوتها إلى الوقوف إلى جانب المقاومة السنية لمحاربة العدو الأكبر وهو الاحتلال الذي يكبس على نفوس المسلمين والعراقيين جميعهم دون فرق أو تفريق منه... بل إننا نرى بأعيننا أنه -أي الاحتلال- يستعمل هذه الورقة -ورقة الفتنة المذهبية- لتحقيق مصالحه وأهدافه والخروج من ورطته الكبرى المعروفة للجميع..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,467,461
- الدعوة إلى التباعد بين المذاهب دعوة سخيفة : (6) :
- الحوار بين المذاهب ضرورة ملحة : (5) :
- استحضار العقل في الحوار المذهبي : (4)
- أسباب التباعد والدعوة إلى التقارب : (3)
- الحوار وسيلة أم غاية ؟ (1)
- مظاهر العنف الفكري وضرورة التخلي عنه : (2)
- المشاعر المسافرة : قصة قصيرة
- بمناسبة اليوم العالمي للموسيقى : فؤاد الزبادي بالجديدة :
- تشبيك العمل الجمعوي : شعار اليوم التكويني بالجديدة :
- عن التفاعلية الرقمية : مشتاق عباس يساهم في الثورة العلمية:
- قصائد قصيرة
- الرحلة الباردة : قصة قصيرة
- السينما المغربية في مفترق الطرق :
- الهروب إلى الحنين
- سيرة رجل و قصص قصيرة
- العدالة ومرتكزاتها الأساسية :
- سيد الجهل
- الشاي وقصص أخرى :
- أصناف العرب
- صدفة غريبة


المزيد.....




- رئيس طائفة الكاثوليك برام الله يكشف: هؤلاء فتحوا المجال للاح ...
- البريطانيون المسلمون -يخافون على مستقبلهم- تحت حكم المحافظين ...
- التوحيد الاسلامي: المقاومة الاسلامية والوطنية هي التي حمت لب ...
- هذه الراقصة تعيد إحياء رقصة صوفية قديمة في شوارع القاهرة
- الصفا الإسلامي يخرج مجموعة من طلبة كلية الشريعة الإسلامية في ...
- أوزيل ينتقد الصين وصمت الأمة الإسلامية إزاء مسلمي الأويغور.. ...
- قائد بحرية حرس الثورة الاسلامية: حرس الثورة يجري قريبا مناور ...
- انتخابات بريطانيا.. إسرائيل والأوساط اليهودية ترحب بهزيمة كو ...
- السيد نصر الله: لم تتضمن تصريحات المسؤول في حرس الثورة الاسل ...
- في فيديو موشن جرافيك:دار الإفتاء توضح أسباب “الإسلاموفوبيا” ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز العرباوي - الفتنة والقتل على الهوية : (7) :