أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين شعبان - يوم السيادة -العراقي- وشيء من المصارحة














المزيد.....

يوم السيادة -العراقي- وشيء من المصارحة


عبد الحسين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 2702 - 2009 / 7 / 9 - 10:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في خطوة مهمة أقدمت القوات الأمريكية على الانسحاب من المدن العراقية، تنفيذاً للاتفاقية العراقية الأمريكية التي تم التوقيع عليها عشية مغادرة الرئيس جورج دبليو بوش البيت الأبيض، في نوفمبر/ تشرين الثاني ،2008 ولعل هذه الخطوة هي المرحلة الأولى من الانسحاب الأمريكي من الأراضي العراقية في نهاية العام ،2011 وهو ما كان قد وعد به الرئيس أوباما في حملته الانتخابية وما أكدّه بعد وصوله إلى البيت الأبيض، مطلع العام ،2009 مع بعض التعديلات المتعلقة بالجوانب الميدانية وآراء العسكريين، حين ربط ذلك ببدء الانسحاب بعد 18 شهراً واستكماله حسب التاريخ الذي حددته الاتفاقية، بالارتباط مع بناء القدرات العسكرية العراقية وتأهيلها لمواجهة التحديات الخارجية وبخاصة الإقليمية.

يوجد الآن في العراق 136 ألف جندي أمريكي انسحبوا إلى قواعد عسكرية خارج المدن بحدود 36 قاعدة، وقد سلّمت القوات الأمريكية، القوات العراقية 86 موقعاً في بغداد ونحو 150 موقعاً خارجها، وقد تم تشكيل لجنة تنسيق مشتركة للقوات العراقية الأمريكية، للتحرك المشترك في حالة وجود ضرورة لذلك.

ولعل إعادة انتشار القوات الأمريكية وخروجها من المدن، هو ثمرة جهد متنوع ومتعدد للاتجاهات المختلفة، وجاء استجابة لضغوط كثيرة، منها ما له علاقة بالولايات المتحدة وبخاصة لمشروع الحزب الديمقراطي بعد فشل الحزب الجمهوري وإدارة الرئيس بوش، الذي اعترف عشية انتهاء ولايته بأن المعلومات التي استند إليها لغزو العراق كانت خاطئة ومضللة، وهو الأمر المتعلق بادعاء وجود أسلحة الدمار الشامل لدى العراق وعلاقة النظام السابق بالإرهاب الدولي، وبغض النظر عن هذا الاعتراف الذي هو سيّد الأدلة كما يقال، فإن مسؤوليات جزائية ومدنية يمكن أن تترتب عليه لو توفرت إرادة عراقية، ولو بقيت هذه القضية مفتوحة ولم تغلق في الاتفاقية العراقية الأمريكية التي أنهت مطالبة العراق للولايات المتحدة بالتعويضات، فضلاً عن تحديد المسؤولية الجنائية فيما حصل للعراق من احتلال وتدمير للدولة العراقية وتمزيق للنسيج المجتمعي.

أما عراقياً فلم يكن بمقدور أية جهة سواء شاركت في العملية السياسية أو عارضتها، أو جاءت مع الاحتلال أو وقفت ضده إلا أن يُعبّر عن رأيها بدولة الانسحاب باستثناءات محدودة، الأمر الذي عزز من المطالبة بإنهاء الاحتلال بجميع الوسائل السلمية والعنفية. وتساوقت هذه الرغبة مع الفشل الأمريكي، لينسجم مع وعود الرئيس أوباما وخطابه الشهير الذي دعا فيه لاعتبار العراق للعراقيين.

يضاف إلى ذلك الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها الولايات المتحدة مادياً ومعنوياً، ولاسيما بشرياً كان وراء ملاحقة الرأي العام الأمريكي والدولي ومطالبته بالانسحاب من العراق، الذي لم يعد أولوية أولى بالنسبة لسياسة واشنطن، لاسيما بعد الأزمة العالمية المالية والاقتصادية التي عصفت بالولايات المتحدة، الأمر الذي دفع الرئيس أوباما للتأكيد أن الانسحاب من العراق سيتم وفقاً للجداول المقترحة.

ولعل وجود ممانعة ومقاومة شرسة كانت قد أوقعت المشروع الامبراطوري الأمريكي في حرج كبير، لاسيما بعد أن صوّر لها البعض أن احتلال العراق هو أقرب إلى “نزهة” أو مهرجان احتفالي، توزّع فيه الحلوى وتنثر الورود، لاسيما وأن العراقيين ذاقوا ذرعاً بنظام دكتاتوري ويريدون من يخلصهم منه، لكن هذا شيء وبقاء قوات احتلال أمريكية دون معرفة ودون رغبة من العراقيين وغالبيتهم الساحقة شيء آخر، وهو ما عبّر عنه بتبرم بول بريمر في كتابه “عام قضيته في العراق”.

وإذا كانت خطوة انسحاب القوات الأمريكية من المدن العراقية مسألة إيجابية وانجازاً عراقياً، إلا أن بينها وبين السيادة مسافة طويلة ومضنية، ولعل هذا يذكرنا بمن احتفل في العام 2004 في أواخر يونيو/ حزيران باستعادة السيادة بصدور القرار 1546 في 8 يونيو/ حزيران بعد كتابة “قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية” في 8 مارس/ آذار 2004.

رغم مرور خمس سنوات على الحديث عن استعادة السيادة العام ،2004 فالسيادة العراقية لا تزال منقوصة وغير كاملة، بل هي سيادة معوّمة ومجروحة، فحتى العام 2009 ورغم توقيع العراق على الاتفاقية العراقية الأمريكية، فلم يستطع الانفكاك من شرنقة الفصل السابع، وما زال سيف العقوبات يهدده رغم أنه لم يخرق القانون الدولي، لاسيما بعد تغيير الأوضاع (وسقوط النظام السابق) ولا تزال القوات الأمريكية موجودة على الأراضي العراقية، وهي المتحكم الاساسي بسياساته على المستوى الاقتصادي أو السياسي أو علاقاته الدولية، وهذا الأمر يحتاج إلى مكاشفة ومصارحة ومعرفة خارج نطاق الشعارات العاطفية السياسية أو التعبوية، فالسيادة لن تتحقق إلا باستعادة القرار السياسي السيادي العراقي بعيداً عن الاملاءات أو التدخلات أو الجيوش الأجنبية، سواءً بحجة مكافحة الإرهاب الدولي أو تأمين سيادة العراق من التهديدات الإقليمية أو للحفاظ على العملية السياسية “الديمقراطية” أو لمبررات وذرائع أخرى.

ومع كل ذلك فالعبرة لا بدّ من أخذها في ما إذا انسحبت القوات الأمريكية من العراق بمواعيد الاتفاقية العراقية الأمريكية، بحيث لا يضطر العراق إلى التوقيع على اتفاقيات أخرى مماثلة، عند ذلك سيكون يوم السيادة العراقي، يوماً وطنياً وعربياً ودولياً.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,204,661
- هل هي هموم «شيوعية» أم وطنية؟!
- استعصاء الديمقراطية؟
- خصوصية الحالة الإيرانية!
- هل القدس عاصمة للثقافة العربية؟
- سوسيولوجية المدينة وسايكولوجية الجماهير!!
- هل عادت أطياف ماركس أم أن نجمه قد أفل؟
- المجتمع المدني العراقي: هواجس ومطارحات!
- استراتيجيات المجتمع المدني
- الانسحاب الأمريكي الشامل من العراق أمر مشكوك فيه
- التنمية والمجتمع المدني العربي ..
- الديمقراطية التوافقية والديمقراطية «التواقفية»!!
- الجواهري نهر العراق الثالث!
- عن الاستفتاء والإصلاح في العراق
- التنمية والمجتمع المدني: الشراكة والتجربة العالمية!
- المجتمع المدني والعقد الاجتماعي
- المجتمع المدني العراقي.. من أين نبدأ؟
- المجتمع المدني بين الفهمين الماركسي والليبرالي
- هل هناك من مستقبل للقضية الفلسطينية؟
- الالتباس في مفهوم المجتمع المدني
- المجتمع المدني بين نارين


المزيد.....




- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN: أمن الخليج في عالم ما بع ...
- قرية مصرية في الجيزة تنتج أجود أنواع السجاد في العالم
- رشيدة طليب تبكي في مؤتمر خلال حديثها عن معاناة الفلسطينيين
- كيف حاولت -عناصر مارقة- تهريب البشير من سجن كوبر وما قصة -ال ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN عن أمن الخليج العربي في ع ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...
- الحرب في اليمن: من يتحمل عواقبها وكوارث -الجوع والمرض والتهج ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين شعبان - يوم السيادة -العراقي- وشيء من المصارحة