أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مريم الصايغ - الوصايا الذهبية للنبذ من حياة المهلبية ... ؟؟؟ !!!















المزيد.....

الوصايا الذهبية للنبذ من حياة المهلبية ... ؟؟؟ !!!


مريم الصايغ

الحوار المتمدن-العدد: 2701 - 2009 / 7 / 8 - 05:52
المحور: كتابات ساخرة
    


في الحقيقة المقال دا نتيجة طبيعية للأوضاع المؤلمة اللي بنمر فيها هذه الأيام ... !!! ؟؟؟
بالإضافة لأن حالي صعب عليا ... كل شوية حد يكلمني ويقول : أنتِ معقدة الدنيا ومكلكعاها كده ليه ؟؟؟ !!!
ولا اللي يقول : أنتِ عايشة على أساس أنك نغة والعمر قدامك طويل ؟؟؟ !!! - الناس مستعجلة موتي ولا إيه ؟؟؟ هههههههه -
واللي ينصح فوقي العمر ببجري وجيلك بياخد مكانه وأنتِ فين من جيلك ؟؟؟
- يا نهار هو فين جيلي أساسا العيال فين من الوجود كله !!! -
أسمع أنا الكلام وأسكت وأتحايل على نفسي عشان مدافع لساني اللي مش بيسكت ما تنطلقش
- شوفتو رقه وأخلاق ... كده عموما على الله يطمر فيهم ويسكتوا !!! ... -
نكمل الكلمتين بقه ... ؟؟؟ !!!
حد يقابلني يقول : إيه مستوى الانحطاط اللغوي اللي وصلت ليه لغتك دا يا خبيرة يا إعلامية ؟؟؟ !!! ...
أرد برقه ما هو الكلام النحوي والمرتب والأبحاث والدراسات مش عاجبه ... !!!
قلت خلينا بلدي والبلدي يوكل برضو يا عم الحج ... وخلي الناس تفهم وتركز معانا ...
حدود كثيرة ... !!! مش عجبهم وضعي ... !!! حقيقي فيهم الخير ...
ينصحوني ألين راسي وأكون مرنة عشان اعرف أعيش في زمن المهلبية ...!!!
يا حرااام هو أنا حالتي بقت متأخرة قوي كده ؟؟؟ !!!
لالالا مش لازم أسكت و على شرف تلك المحاولات العظيمة التي تبذل لإعادة تكويني ... !!!
سأدلي بدلوي ولن أضيع شرف محاولاتهم ...
لذا نركز مع بعض شوية في الكلمتين الحلوين دول عشان فيهم خلاصة تجربتي الشديدة الخصوصية في زمن المهلبية - ههه -
كيف تنالون نعمة النبذ مثلي ؟؟؟ !!! ...

ببساطة لتكن منبوذ هناك العديد من الخطوات التي يجب أن تنفذها حرفيا ...

* في البداية ... لا تظن أن الحصول على نعمة النبذ من الأشياء السهل الوصول لها
لكنها منحة تحصل عليها بعد الكثير والمزيد من التضحيات والخطوات الجادة لذا لا تستهن بالخطوات التالية
واجتهد قدر المستطاع والرب معك يعينك ويعطيك نعمة النبذ في الدار الدنيا لتحصد حسن الثواب في دار الآخرة
لذا فأعمل لأخرتك من اليوم وانتظر حسن الجزاء .

* لتكن منبوذ لا تكن صاحب رأيين بل لتقل " نعم " تعني بها " نعم " و" لا " تعني بها" لا " و" نعم ولا " ملكك أنت وحدك
و غير قابلة للتغيير أو المفاوضة أو البيع والشراء تحت أي مسمى أو محتوى .

* كن مهذب رقيق مجامل بحدود لكن بدون مداهنة وكلمات نفاق و تصنع ...
وبدون رغبات خفية في الحصول على منافع سواء علنية أو خفية من كلماتك ومعاملاتك .

* لا تذهب للقاء عمل في غرف مغلقة مؤمنة ضد التصنت والتصوير والنطق والتنفس
ولا تذهب لعشاء على شرف " فلان أو دبلان " ولا حفلة شواء لعلان - لأنها رشوة وأول الغيث قطرة -
ولا تذهب لفندق فخيم لا تتحمل نفقات سهرتك ومن معك ... - ليه بقه ؟؟؟ - إذا لزم الأمر
فقد تحتاج أن تقذف في وجهه ما يكفي لدفع فاتورتكم بالإضافة لبقشيش سخي
وأجرة بنزين سيارة أو تاكسي ليعود أدراجه قبل أن تحطم أعضاؤه .

* لا تسعى ... ولا تشارك في السعي ... ولا تقف في طريق ... منصب له تكاليف أخلاقية باهظة لن توافق عليها مبادئك
فمثلك لا يبيع وطنه ولا دينه ولا عرضه ولا يمد يده للقمة عيش ملوثة فمن يطلب نعمة النبذ ...
كل ما يحلم به الحياة في هدوء وسكينة ومحبة ليحيا سعيد ويساهم في سعادة من حوله...
فقد يؤسس عمل خيري من ماله الخاص أي مال مستقبله وأسرته ليأوي المعدمين ويوفر لهم فرص حياة أفضل بلا ذل
ويفكر في مساندة الضعفاء ويساعد معدم مسكين ظن إن في مقدرتك مساعدته للحصول على شقة ليتزوج فيها
لكن ... عن المناصب التي تستحقها - والتي تنتظرك لتشغلها لو بعت نفسك - ...أنسى تستريح .

* لتكن منبوذ تجرأ وتألم من أجل فتاة قاصر تم خطفها من حضن أسرتها وتم حبسها وإذلالها وقهر عائلتها !!!
و تألم من كل عمل منافي للدين والأخلاق وتغيير بيانات " ميشيل وأخته انجيل " ... " لمحمد وزينب " وهما بالبيت يصليان ولا يعلمان شيء ؟؟؟ !!!
أشجب و ندد بحرق البيوت واغتصاب الأراضي والأملاك وقتل البشر وسرقة البهائم وتجويع الشعب !!!
وطالب بمحاكمات عادلة أمام قضاة يعرفون الله ؟؟؟
وإذا سرقت شقتك أذهب بكل ثبات لتبلغ عن سارقها البلطجي وإذا قام سارقها بمحاولة قتلك ...
أذهب للقسم مرة ثانية بجراحك النازفة ولا تخش تهديدهم بإرسالك لأمن دولة
ولا تكتفي بعقد صلح يخول السارق المعتدي من التحكم في حياتك وتقييد حركتك في أملاكك
وإن لم يجد كل هذا أصرخ لله فهو وحده من يتحنن علينا وقادر أن يرحمنا .

* طالب بالعلمانية الليبرالية الواعية و ندد بالمادة الثانية في الدستور المصري وطالب بإلغائها
وإلغاء كل أشكال التمييز ضد أقباط مصر والبهائيين والشيعة والمرأة ...
التي مازالت تسكن خيمتها السوداء وتطل عيناها من خلف القماش الشيفون الأسود وتغطي كفاها بالجونتي الساتانيه المشغول بدقة
ورغم هذا تلبس الجوارب الرجالية ... لكن ... رغم كل هذه القيود المجتمعية
مازالت في نظر الرجال عورة ومفسدة للصلاة و سيئة السمعة وينظر لها كبائعة هوى .

* لتكن منبوذ طالب ببناء الكنائس وفتح أبوابها لكل المصليين ونادي بكل الكون ...
" لن يقفل باب كنيستنا فنحن ذاهبون لنصلي لله الواحد الحي القادر على كل شيء
لأن كنيستنا المستقيمة تحافظ على السلام والمحبة في مصر و سبب بركة لمصر وشعبها عبر العصور
– لذا فلنتعجب لزمن انتشرت فيه أماكن الفسق والفساد والكباريهات والملاهي -
واشتعلت نيران الفتنة لوجود منزل صغير يقام في اجتماعات للصلاة وطلب الرحمة ؟؟؟ !!! .

آه يا إلهي الرحمة من كتر الأحزان ...
لذا من يرغب في الانضمام لصف النبذ الاجتماعي ... ليسر بما يرض الله ويعلم أن الله الذي يرانا في الخفاء هو الذي يعرف سرائر قلوبنا ...
ويعرف كيف يعوض لنا السنوات العجاف من العطش والجوع والمرض والحزن والألم والبكاء .

قبل أن أختم مقالي أحب أوجه رسائل قصيرة ...

* كلمة حق يجب أن أوجهها لمؤسسة كاريتاس مصر- وكل القائمين عليها –
أنت ِ أم معطاءة لم تعرف يوما سوى المحبة والعطاء الكامل ...تعلمت منك محبة و مساندة وخدمة كل البشر باختلاف دياناتهم وألوانهم وشعوبهم .
لن أنسى يوما مهما طال العمر أو قصر مشاركتي مع أفواج الفتيان والفتيات من بعض مدارس مصر
لتوزيع الأغذية ومستلزمات الإعاشة الضرورية لمتضرري الزلزال ...
لن أنسي يوما دموع المتضررين وكلمات الشكر وقبلات الوداع ونظرات الامتنان التي غمرونا بها
ونحن مجرد موزعون صغار زرعتم في داخل كل منا مساعدة الجميع ومحبتهم .
كل الشكر لكم كاريتاس فأنتم من ربيتم أجيال تعشق المساندة الاجتماعية وتحب خدمة الجميع وتنمية المجتمعات .

* د. مروة حزنت كل الحزن لمقتلك صورتك جعلتني أشعر أنني فقدت صديقة عاشت معي سنوات ...
لأسرة مروة الله معكم يعزيكم البقاء لله ومروة تركت لكم رجل أبن لكم الآن وذكرى حلوة من حياتها القصيرة .

* إلي محبي إشعال الفتن ومسانديهم من الفاسدون تذكروا جميعا أن النيران سهلة الاشتعال لكن التحكم في محاصرتها صعبة للغاية ...
لذا قد تقضي المرة القادمة على الأخضر واليابس وتحصد أرواح مشعليها .

* د/ سيد القمني ما تأخدش في بالك الغيرة والدعاوى والحقد ...
التقديرية مش متأخرة !!! لكن أنت اللي حصلت على جوائز من الشعب المثقف من زمان . ههههه .
كليوباترا عاشقة الوطن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,836,566
- يا أيتها العذارى أحببن الطهارة ... ؟؟؟ !!!
- إنه قدرك أن تحلقين ... ؟؟؟ !!!
- وسقط قناع الإرهاب يا خيو فلنرقص في عرس الديمقراطية ؟؟؟ !!! . ...
- يا أوباما مد أيدك بصلة المحب خروف ؟؟؟ !!! ...
- يا كتيبة فيلم - النبي عيسى المصري - ... -بزنس النبي عيسى الص ...
- القرنفل الأحمر في عيدك أمي أهدي والياسمين ... ولتذهب فتاوى ا ...
- مولد ستنا المرأة ... !!! ???
- بين العلمانية والإلحاد طلاق بائن ...!!!
- في زمن المحن كازانوفا بيشيت وكيوبيد قوسه انكسر... !!!
- سيناريو تشكيل حكومة إسرائيل لا يعرف الحزب الأوحد ...!!!
- بلطجي التدريس راسب وقاتل ودفنا في رماد الفضيحة ... !!!
- الاسم باشا وبرنس وحكومة والحقيقة أحذية وهاكرز للسلاطين ... ! ...
- واااااو البنك بويز انتصروا في الجيمز
- كرة بيفرلي هيلز الساخنة جدا في شتاء أحداث عالم عاصف ... ؟؟؟ ...
- أنا ملحد يا ست ... !!!
- ترانيم العشق
- لن أعتذر ... و ... لن نسجد لحماس وشركاؤها ... !!!
- غزة تحت الإعصار ...فلينتصر الشعب وليتهاوى الجميع ...!!!
- أصوات مخنوقة + ضمائر مكبوتة = ديمقراطية !!!
- مشاكلي أعظم من الله ...!!!


المزيد.....




- أيام التراث الأوروبي: فرنسا تفتح أبواب متاحفها ومعارضها للتع ...
- أخنوش يدعو الشباب إلى الانخراط في الحياة السياسية
- عامل طانطان يعري عن واقع الإقليم ويدعو الجميع لابتكار الحلول ...
- شاهد: كوريا الشمالية تحتفل بالذكرى العشرين لتأسيس لجنة فنون ...
- ماليزيا تحظر فيلما لجنيفر لوبيز بسبب -كثرة المشاهد الإباحية- ...
- بعد إثارتها جدلا في الافتتاح... كيف أطلت رانيا يوسف في أول أ ...
- باريس هيلتون تبدي إعجابها بفستان مي عمر في مهرجان الجونة الس ...
- فنان شهير برفقة الوليد بن طلال ما السبب... فيديو
- بوريطة..العلاقات المغربية- الغواتيمالية قائمة على الصداقة وا ...
- في كتاب مثير.. طارق رمضان يكشف لأول مرة تفاصيل السجن والتهم ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مريم الصايغ - الوصايا الذهبية للنبذ من حياة المهلبية ... ؟؟؟ !!!