أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حميد طولست - الهوية، أمازيغي قح














المزيد.....

الهوية، أمازيغي قح


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 2697 - 2009 / 7 / 4 - 04:07
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


كباقي الشعوب فللأمازيغ شؤونهم الصغيرة، وإنتظاراتهم الكبيرة، وبينها تفاصيل وقيم ومعايير قياسية تخصهم دون سواهم بها يميزون بين ما هو جيّد وما هو سيئ، وبين ما هو مرغوب وما هو مرفوض، والتي يطلق عليها السوسيولوجيون "الهوية" وهي مكون أساس للشخصية، فردية كانت أو جماعية، والتي لا يمكن أبدا التمويه والعبث بها أو تزويرها أو نكرانها. ومن العسير أن نتصور شعبا بدون هوية، أو نقتنع بما زعمه داريوس شايغان أنها "صورة مغلوطة للذات ". فالهوية تتضمن ما يميز جماعة أو مجتمع عن جماعة أومجتمع آخر. وهي كما أكدت الدراسات السوسيولوجية، أن لكل جماعة أو أمة، مجموعة من الخصائص والمميزات الاجتماعية والنفسية والمعيشية والتاريخية المتماثلة التي تعبّر عن كيان ينصهر فيه قوم منسجمون ومتشابهون بتأثير تلك الخصائص والسلوكيات التي تجمعهم، وتنعكس على مجموع الأفكار التي يؤمنون بها والقناعات الفكرية التي يأخذون بها.

فمهما حاولنا أو جربنا، فسببقى الأمازيغ هم الأمازيغ، مغاربة يعشقون بلدهم بإمكانياته المحدودة وآفاقها المحددة، ورموزه التليدة، ومقدساتها العتيدة، وعاداتها العريقة، وأعرافها العديدة، وآفاقها المحددة، وطقوسها المختلفة التي ليست من عمل فرد واحد أو مجموعة معينة، أو مجرد تنظير في ندوات مغلقة أو توافق بين عدد من المتخصصين، كما أنها ليست أفكار آنية مرتبطة بالسياسات الفانية، ولا قصص لها بداية سرعان ما تفضي إلى خواتم هزلية أو درامية. لا، فهي انتساب لمعتقدات وقيم ومعايير باقية بكل تفاصيلها، متجذرة في أعمق الحضارات الإنسانية، لم يلفها النسيان ولم يلحقها الاندثار، لأن المغاربة الذين اعتنقوها لم يسمحوا للغرب وعولمته، ولا للشرق وماضويته، أن يمسخ لغتهم وثقافتهم، أعيادهم ومواسمهم، مآتمهم وأعراسهم، وكل ما ترسب مورثوههم من مفاهيم بدائية، ومعتقدات تراثية، وأساطير خرافية انتقلت إليهم عبر قرون وأجيال أثرت على ردات أفعالهم وأثرت في سلوكاتهم، فشكلت جزءا جليا وأسياسيا من شخصيتهم الفردية والجماعية، التي لا يمكن أن يستشعر قيمتها إلا من مارسها خلال الأسماء الأصيلة غير المجلوبة، كميسنسا ويوجورتا وحمو وأمناي وعسو وإبراهيم ويطو وتيتريت ورحيمو وتابوهوت. وتذوقها في أطعمتهم اللذيذة التي دوخت الدنيا بنكهة أركان في الطواجين الطينية وكسكس البلبول وعصيدت الدرة والزميتة وأزنبو وتاغُولا. وتدثر بألبستهم الفراقية الأنيقة، الصامدة والمتطورة، جلباب وبلغة، محصور وسلها.
الهوية الامازيغية منحة إلآهية سخية يفتخر بها الأمازيغ ويخافون غيابها، وهو خوف ليس مدنيا، وإنما هو خوف أولي بدائي من الانقراض يشترك فيه الإنسان مع غيره من المخلوقات، لأن ذهاب الهوية انقراض بلا موت. وقد صدق أبو القاسم الشابي رسول إرادة الحياة حين قال:
وللشعوب حياة حينا وحينا فناء
واليأس موت ولكن موت يثير الشقاء
والجد للشعب روح توحي إليه الهناء
فان تولت تصدت حياته للبلاء
ومهما كان الأمر فالهوية الأمازيغ المغربية، لا تعني-كما يدعي الحاقدين- التقوقع والانغلاق على الذات و على التراث والثبات عليه ورفض التغيّر والتطوّر الذي لا يقود إلا إلى التعفن والاندثار والموت، لأنها ليست كياناً دائم الثابات والجمود، نشأ هكذا دفعة واحدة إلى أبد الآبدين، أُستُلم من الأسلاف دون تغيير ويُسلم بأمانة للأخلاف دون تصرّف. فالتغيير فيها حتمية وضرورة حياتية، لكنه لا يعني أبدا التخلي عنها. فالشعوب التي تغيرت في ثقافاتها لم تفقد هوياتها. فلماذا يعتقد نفر من ساستنا الأكارم أن الهوية الأمازيغية ريشة في مهب الريح؟ لا تقبل أي تطوير أو تجديد ولا تصمد عند أي تغيير؟! فالتجديد يا سادة، يجب أن يكون فعلا إراديا ينبع من الوعي بضرورته، يشارك فيه المجتمع بكامله، وتتولى شرائحه المتعددة عملية التغيير بعد إيعادة قراءتها(الهوية) بعقلانية على ضوء العناصر الأساسية المكونة لها، والمشَكلة من ثقافة الدفاع عن الأرض ومقاومة الأجنبي من أخل الكرامة والإنسان وقيم الحرية وثقافة التعايش والوئام المطلق بين أبناء الأمة والتمسك بالتاريخ وحضارة الأجداد، وقيم الشهادة والتضحية في مصارعة الدخيل والمستعبد.
فما يطلبه بعض السياسيين لهوية الأمازيغ من تغيير، هو أمر مرتبط بأهداف استراتيجية سياسية معروفة دوافعها وخلفياتها وأهدافها وسياقاتها، وإن تفنن واضعوها في تغليفها بأقنعة فلسفة "حتمية التغيير". فالتغيير الخارجي القمعي الابتزازي الارتجالي مرفوض لما يؤدي إليه من تدمير للهوية لا إلى إحيائها..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,333,118
- مغازلة الطارئين
- مغامرة الكتابة ؟؟
- توهج الكلمة
- الصحافة الإلكترونية تتمأسس بالمغرب
- الهدر و سوء التدبير
- الأسلمة الموضة الجديدة
- الشغيلة في عيدها الأممي
- لماذا كل هذا الانشغال بالانتخابات؟؟؟
- الأستاذ محمد مليطان يحاور المدون الأستاذ حميد طولست بعد المؤ ...
- حصان طروادة بمقاطعة المرينيين بفاس
- حميد طولست يحوار الفنان التشكيلي سعيد العفاسي
- السلطة
- دوام الحال من المحال
- .الأحاديث النبوية وأسئلة لا بد منها
- رد على رد
- إعداد النشأ ليس قصرا على الأمهات
- ظاهرة التسول ...
- قادة من ورق
- آفة الفقر والجوع
- لماذا لا يلمع ويثرى إلا مدعو النضال والوطنية ??!


المزيد.....




- وزير دفاع تركيا بافتتاح مقر قيادة مشتركة في قطر: الصديق وقت ...
- 4 نصائح صحية لاستبدال الحلوى لمرضى السكري
- شاهد: متاهة جليدية تحط الرحال وسط واشنطن
- الأوبزرفر: -أغضبتني أكاذيب أونغ سان سوتشي وأردت الهجوم عليها ...
- بحثا دعم القدس وغزة.. أردوغان يستقبل وفدا من حماس برئاسة هني ...
- خلال اتصال هاتفي.. أمير قطر يتلقى دعوة من عون لزيارة لبنان
- تحذيرات من -قنبلة موقوتة- في طريقها إلى مصر والسعودية
- حمد بن جاسم يفجر مفاجأة ويكشف موعد -صفقة القرن-
- وزير الدفاع التركي: لا زلنا في قلب -الناتو- ولا توجد أي محاو ...
- حقائق جديدة عن الطائرة العسكرية التشيلية المنكوبة


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حميد طولست - الهوية، أمازيغي قح