أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسين السلطاني - إبعدوا الصخرة عن سيزيف














المزيد.....

إبعدوا الصخرة عن سيزيف


حسين السلطاني

الحوار المتمدن-العدد: 2682 - 2009 / 6 / 19 - 03:13
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


بحسب المثلوجيا الاغريقية ، فأن سيزيف أصبح رمزا للعذاب الأبدي ،لانه تمكن من ان يخدع ثانتوس ملك الموت ويكبله ،مما اغضب كبير الالهة زيوس فعاقبه بأن يحمل صخرةً من اسفل الجبل الى اعلاه ، فاذا وصلت القمة تدحرجت الى الوادي فيعود الى اصعادها الى القمة ويظل هكذا حتى الابد .
اليوم لدينا في العراق الالوف من نوع سيزيف يدحرجون صخرة عذابهم على مرتفعات الحياة الصعبة ، فأذا كان سيزيف يعرف لماذا عاقبه زيوس ، فان العراقي لايعرف من يعاقبه ولايعرف لماذا يعاقب ، فالعراقيون عندما كانوا على ذمة الطاغية صدام كانو معذبين بأمتياز، وربما يعرف الكثير منهم ان ذاك العذاب كان جزءً من مشروع شرير طال كثيرا منهم وبدأمنذ تولي صدام السلطة عام 1979 واستمر حتى سقوطه المشين ومروا باعتى اللوعات التي قارب بعضها الاسطوري ، واليوم كل عراقي عاصر ذلك النظام المباد هو ابلغ من يتحدث عنها لانه عاشها بكل تفاصيلها المريرة .
اذن لنغادر بخفة، لنبلغ مرحلة الان، مرحلة راهننا الجديد، فصدام ونظام صدام اصبحا اثرا بعد عين ، والسؤال من ذا الذي يعذب سيزيف العراقي الان ولماذا ؟
وهنا تريد هذه المقاربة ان تسلط مجساتها على شريحة واسعة منهم، وهم منتسبي التصنيع العسكري السابق دون الحط مما تعرض له بقية العراقيين من عذابات لها ضروفها واسبابها الاخرى والتي لامجال لذكرها الان .وكلنا شاهدنا ومن لم يشاهد سمع ومن لم يسمع او يشاهد عليه ان يسمع الان ما مفاده ان صداما انفرد بحكم العراق وقرر بناء اكبر ترسانة للصناعة العسكرية في المنطقة كلفت العراق مالا طائلا، وتسبب انشاء هذه الترسانة فظلا عن حرب الثمانينات كرها حقيقيا ابداه الشعب لصدام ونظامه. ولم يكن امام العراقي الا احد امرين اما الذهاب الى محرقة الحرب وعالمها المرعب، او الانخراط للعمل في مصانع التصنيع العسكري التي تؤمن للعمال عودة الى بيوتهم في الساعة التاسعة مساء والانصراف الى العمل في الخامسة صباحا دون ان يتمكنوا من رؤية اطفالهم النائمين في ساعة وصول الاب وفي ساعة انصرافه ولم يكن من بد امامهم والحالة هذه الا انتظار يوم الاسترحة لينعموا برؤية صغارهم الذين وعلى مدى اسبوع كامل ظلو يطبعون قبلاتهم على جباه اطفالهم وهم نائمون،
.والانكى من ذلك ان حسين كامل سييء الصيت قرر ان تكون الاستراحة كل اسبوعين، وارسل بامر من صدام العشرات من عناصر الامن ليراقبو اداء العمال في المصانع . فضربوا بالسياط العمال والمهندسين والملاحظين بل وحتى بعض المدراء العامين، وكانوا يمارسون العقوبات الجماعية على منتسبي مصنع بأكمله عن طريق جعلهم يزحفون بالمئات على بطونهم في حدائق المصانع ويسوطون جلودهم بالكيبلات، وأبتنوا سجونا داخل المصانع لسجن العمال . وعندما بلغت الامور بالناس هذا المبلغ فضل الكثير من هؤلاء المنتسبين الموت في الجبهات كبديل عن ذلةٍ كهذه ، واليوم تكتنز ذاكرة كل واحد منهم بعشرات الحكايا التي عاشوها .
فهل من المبرر ان يستمر عذاب هؤلاء العراقيين بعد ان ذهب الجمل بما حمل، وجاء زمن الحلم بالرفاهية ان يستمروا سيزيفيين وان يظلوا يدحرجون ذات الصخرة عاما تلو العام حتى ان اعمارهم لم تعد تسمح للكثير منهم بالعمل ؟
اليوم دخلو شهرهم السابع ولم يتسلموا منحهم التي هي اصلا لاتكفي لاسبوع واحد وقبلها باشهر دخلوا شهرهم السادس فصرفت لهم منح ثلاثة اشهر ، هذا من جهة ومن جهة اخرى انه جرى مرات توزيعهم على الوزارات ولم تقبلهم هذه الوزارات، واليوم يخضون معاملات في وزارة الدفاع لايعرفون عن كنهها شيئا .
ان هؤلاء المطرودين من فردوس الوطن هم من خيرة الكفاءات الهندسية العراقية والكثير منهم درس خارج العراق وعملوا في مصانع الغرب الاوربي وبحكم وطأة العمل في العراق ومن باب "رب ضارة نافعة" امتلكوا من المهارة ما لاتضاهيها مهارة. لنعود ونقول هل من المبرر ترك هؤلاء في عز الحاجة والحرمان وضبابية المستقبل .
فعلى شدة اعتقادنا بوجود وطنيين واكفاء كثر في مجلس نوابنا وحكومتنا ،الا ان ترك هؤلاء السيزيفيين يزدردون شكوكهم هو امر ليس في صالح الجميع ونتمنى ان يكون امر تجاهلهم هو امرٌ لم يدبر في ليل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,915,644
- ياقوت الحيلة
- أمرأة الدهليز


المزيد.....




- مئات الدروز يتظاهرون في الجولان المحتلة احتجاجا على قرار ترا ...
- بالصور.. جمعية العاملين بالقطاع الصحى وحزب الحرية المصرى بال ...
- وزير المالية: الرئيس طلب إدخال تعديلات على مقترحات الحكومة ب ...
- النقابة العامة للبناء والاخشاب تنعي ضحايا حادث الانفجار بمصن ...
- أمين مساعد “البيطريين”: طرح مقترح شراء فترات العضوية بالنقاب ...
- وزير المالية: زيادة كبيرة فى مرتبات الموظفين ورد أموال المعا ...
- مسيرات في الأردن احتجاجا على اتفاق للغاز بقيمة عشرة مليارات ...
- مسيرات في الأردن احتجاجا على اتفاق للغاز بقيمة عشرة مليارات ...
- الجزائر: مظاهرات حاشدة في الجمعة الخامسة احتجاجا على تمديد ا ...
- WFTU Statement on the victims of the ferry sank in the Tigri ...


المزيد.....

- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسين السلطاني - إبعدوا الصخرة عن سيزيف