أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - محمد وجدي - قضايا مصرية -المستضعفون- ( 1) المتنصرون : ريهام عبد العزيز كمثال






















المزيد.....

قضايا مصرية -المستضعفون- ( 1) المتنصرون : ريهام عبد العزيز كمثال



محمد وجدي
الحوار المتمدن-العدد: 2650 - 2009 / 5 / 18 - 05:42
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


من منطلق واحد يجب أن يتحرك الناطق باسم الحريات الشخصية لمن يسمون بالأقليات ولمن أسميهم أنا "بالمستضعفون".

- فالدستور المصري قائم على مبدأ أن المواطنة حق يجمع كل المصريين بلا تفرقة في الدين واللون والجنس لذا فقضية مشتعلة من حين لآخر مثل قضية "المتنصرون" تشغل حيزاً كبيراً من الرأي العام "الموجّه حسب توجهات ومصالح الدولة ففي وقت حسب مصلحة الدولة تتوجه للاتجاه العلماني وتارة تكون مصلحتها في الاتجاه للتيار الديني الأصولي المتشدد".

(أكبر مثالين على الأمر ونقيضه: عهد عبد الناصر وعهد السادات.. ففي عهد السادات كانت صرخة القومية والمصرية والمواطنة والاشتراكية للجميع.. أما في عهد السادات فقد تغيّرت النبرة بقدرة قادر إلى تطبيق وتحكيم الشريعة في مواجهة الشيوعية وفلول عبد الناصر الاشتراكية التي كانت ما زالت نشطة حية وتحول لقب الرئيس إلى الرئيس المؤمن).

وفي مثال لبعض حالات المتنصرين التي خرجت حالاتهم إلى النور "ريهام عبد العزيز" بنت مدينة طنطا

انظر الرابط

http://www.ch-arab.com/vb/showthread.php?p=10558

نجد أن هناك إغماضاً للعين عن مبدأ دستوري مهم ألا وهو "حرية العقيدة مكفولة للجميع" ويتم تخبيطها مع نص دستوري آخر أن "الشريعة الإسلامية مصدر أساسي من مصادر التشريع" ويتم التفسير بأنه يجب أن لا يتعارض أي نص مع مبدأ كون الشريعة هي المصدر!!

لذا فأي عدول عن الإسلام ولو بحرية كاملة واعتناق كامل هو ردة وكفر وترويج لأفكار متطرفة بل ويصل الأمر لعمالة لدولة أجنبية وخيانة عظمى لو استلزم الأمر!!

لذا فعلى كل ناشط حقوقي أن يتحرك في قضايا المتنصرين من تلك الزاوية التي يجب التمسك بها "وهي حرية الاعتقاد والمواطنة التي يكفلهما الدستور"، وقد وصل عدد المتنصرين في مصر إلى 750 ألف متنصر في أقل إحصائية وهذا مما يجعل لهم مركز ثقل سواء تحركوا بمفردهم قانونياً أو احتموا بالغطاء الكنسي.

أما في داخل الكنيسة فحِدّث ولا حرج عن تيارين:

1- تيار يدعم دعماً خفياً.

2- تيار آخر يعلن براءة الكنيسة من محاولات التنصير.

(مع ملاحظة أن نفس الأشخاص الكنسيين قد يمارسون الدورين المتناقضين خوفاً من الصدام مع الدولة) ولكن لابد وأن نلاحظ أنه يجب اعتبار الكنيسة لحالات التنصر وفي حال اعتدادها بمعقولية تحول شخص من الإسلام إلى المسيحية أن تقف بكل الثقل وتطالب له بحق المواطنة المسلوب منه ويكون له حق تغيير الديانة له ولأطفاله كأي مصري يحيا بين ربوع هذا الوطن وإلا تحوّلت مصر لبلد طاردة للمتنصرين خالية من الشهادة الحية عن الحرية الفكرية التي يمكن أن يحققها أبطال المتنصرين.

ولنا...... عودة







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,519,071,121
- سيوف
- وحشية الأشواق
- إبراهيم الدسوقي عبد السلام - قصة قصيرة
- ما بال القوم تركوا تكفين نبيهم وذهبوا يتقاتلون على الخلافة ؟ ...
- دي أرضنا
- عم وجدي - قصة قصيرة
- خلص الكلام - شعر عامية
- الشيعة في مصر - المشاكل - الخلفية التاريخية - نظرة مستقبلية
- أطفال غزة محاصرون .. أطفال غزة يبيعون لعبهم ليعيشوا
- انتظار
- نكت عصر مبارك - قراءة سريعة
- خبر وفاة الموكوس ودلائله .... ترحم معنا
- كاريزما السياسة عند القادة العرب والدور المفقود
- مجموعات - قصيدة نثر
- مظلومية الشعب المصري
- محمد وجدي
- هذه هي ديمقراطيتك يا سيدي الرئيس؟؟؟؟؟؟؟؟
- سيدي الرئيس : دام عزك
- مذكرات مسجون سياسي بتهمة ترويج أفكار متطرفة - 4
- مذكرات مسجون سياسي بتهمة ترويج أفكار متطرفة -3


المزيد.....


- إعدام / مجدى جورج
- تمثال من وطن ! / عبدالوهاب خضر
- عندما يتحدث السيد الرئيس... / جمال الهنداوي
- صفقة القمح والجريمة الكاملة / رمضان متولي
- من قتل براءة أحمد؟!! / عبد صموئيل فارس
- الساحة الخارجية لن نتركها للطغاة و المنغلقين / أحمد حسنين الحسنية
- فات الميعاد / محمد منير
- إلى أوباما : رفع قانون الطوارئ هو المحك / أحمد حسنين الحسنية
- لماذا نخاف من الأوبئة ؟ / إلهامي الميرغني
- حرب إبادة الخنازير جريمة قومية / سامي المصري


المزيد.....

- إذا وجدت من يتصرف بريبة فهل تلاحقه بكاميرا هاتفك؟
- جراحون يقلعون 232 سناً من فم مريض واحد
- انفصاليو دونيتسك يحتجزون صحفي أوكراني تعاون مع CNN
- البطل الأولمبي الإنكليزي فرح ينسحب من دورة ألعاب الكومنولث
- أوروبا توسع قائمتها السوداء ضد روسيا
- أتلتيكو مينيرو يتوج بكأس سوبر أمريكا الجنوبية
- السيستاني يؤكد أن محاربة المجموعات المتطرفة حصر على السلطات ...
- بالفيديو.. السيول تغرق طائرات SU-24 المقاتلة في مدينة ماغاد ...
- بوتين يقدم تعازيه لبوتفليقة وهولاند بضحايا الطائرة الجزائرية ...
- محكمة روسية تثبت التهمة الموجهة ضد المعارض سيرغي أودالتسوف


المزيد.....

- من المقاطعة إلى المشاركة / خليل كلفت
- عندما ينجح السيسي / أحمد سعده
- الموازنة العامة للدولة / إلهامي الميرغني
- النقابات المهنية في مصر / إلهامي الميرغني
- وحدة القوي الاشتراكية المصرية الأمل والتحديات / إلهامي الميرغني
- أسطورة الجيش والشعب أيد واحدة / أحمد سعده
- الانقلاب العسكرى المكمِّل / خليل كلفت
- ثيوقراطية أم إستراتوقراطية أم ديمقراطية أم بزرميطية؟ / خليل كلفت
- إلى أين يأخذنا الصراع.؟ / أحمد سعده
- الجريمة النظرية ضد تقسيم البشر إلى فئتيْن / خليل كلفت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - محمد وجدي - قضايا مصرية -المستضعفون- ( 1) المتنصرون : ريهام عبد العزيز كمثال