أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد كليبي - الهولوكوست ... والنازيون الجدد









المزيد.....

الهولوكوست ... والنازيون الجدد


محمد كليبي

الحوار المتمدن-العدد: 2628 - 2009 / 4 / 26 - 09:51
المحور: حقوق الانسان
    


وافق الثلاثاء الماضي ( 21ابريل ) الذكرى السنوية لمحرقة اليهود , المعروفة بالهولوكوست . والتي أودت بحياة ستة ملايين يهودي . تلك الجريمةالتاريخية التي ارتكبها مجرم التاريخ أدولف هتلر وحزبه النازي , أثناء الحرب العالمية الثانية , بدوافع ان دلت على شيئ فانما تدل على مشاعر الحقد والكراهية العنصرية التي مارستها تلك الفاشية الألمانية بحق اليهود في تلك الحقبة .
وهي الجريمة التي دفعت باليهود , في كافة انحاء العالم , الى الالتفات من جدد الى أرض الميعاد , أرض اسرائيل التاريخية , واعادة تأسيس دولتهم المستقلة , دولة اسرائيل , عام 1948 .
وقد أحيى الشعب الاسرائيلي , والشعب الالماني , وجميع الشعوب المحبة للسلام , هذه الذكرى الانسانية الاليمة . حيث قام الرئيس الاسرائيلي السيد شيمون بيريز ورئيس الوزراء السيد بنيامين نتنياهو والعديد من المسؤولين الاسرائيليين بتدشين فعاليات احياء هذه الذكرى , حيث يشكل يوم ذكرى ضحايا المحرقة (يوم هاشوآ باللغة العبرية) يوما تذكاريا وطنيا في إسرائيل, يتم فيه إحياء ذكرى اليهود الستة ملايين الذين أبيدوا على أيدي الوحش النازي في المحرقة التي حلت بالشعب اليهودي إبان الحرب العالمية الثانية. أما الموضوع الرئيسي ليوم ذكرى ضحايا المحرقة هذا العام, فهو "الأطفال في المحرقة" , حيث يشار إلى أن مليونًا ونصف مليون طفل يهودي أبيدوا في المحرقة.
ومن المؤسف أن النازيون الجدد , أعداء السامية , في ايران والبلدان العربية والاسلامية , مصرين على انكار حقيقة المحرقة , زاعمين أنها احدى مخترعات اليهود . فهناك من يصر على تكذيب الهلوكوست والشك بمعطياته لدواعي جلها سياسية، لاسيما في منطقتنا المليئة بالعقد والأحقاد، حيث يحاول كثيرون الربط بين حادثة الهلوكوست وقضية فلسطين، معتبرين اعترافهم بالهلوكوست واستذكارهم لها خيانة لقضية فلسطين... فهذه الأيدلوجيات ليست نابعة بالتأكيد من أي منطق سليم ولا تتناسب بأي شكل مع القيم الإنسانية . ياتي ذلك في الوقت الذي يعترف ويقر الجاني - وهو هنا الشعب الالماني - وبكل صراحة ووضوح وتحمل للمسؤلية التاريخية , بهذه الجريمة الكارثية , وقدم اعتذاره الرسمي والشعبي للشعب اليهودي في اسرائيل وفي الشتات , بل انه قد دفع ويدفع التعويضات المستحقة عليه لليهود , ضحايا النازية القديمة .
ومن المؤسف أن تترافق هذه الذكرى المأساوية - التي أرتكبت بحق شعب أعزل ومسالم , ساهم ويساهم في النهضة الحضارية الاوروبية والعالمية - مع حملة عنصرية جديدة , شنها ويشنها باستمرار الرئيس الايراني ونظام الملالي في ايران , أو (( النازيون الجدد )) , بحق الشعب الاسرائيلي أثناء فعاليات المؤتمر الدولي لمحاربة العنصرية الذي عقد مؤخرا في بيرن السوسرية .
وهي الحملة التي يستوجب على المجتمع الدولي والشرعية الدولية تحمل المسؤولية القانونية والاخلاقية والانسانية لوقف النازيون الجدد , في ايران والعالمين العربي والاسلامي , ومحاكمة محمود أحمديمجاد وزبانيته على حملتهم العنصرية , لانها حملة تندرج - اضافة الى عنصريتها - في اطار الدعوات الارهابية كونها تستهدف القضاء على شعب بأكمله والقائه في البحر , وازالة الدولة الاسرائيلية من الخريطة !!! بحسب مايدعو اليه النازيون الجدد , وعلى الدوام , وبالصوت العالي , وعلى رؤوس الاشهاد , ودون حياء او خجل أو شعور بالمسؤولية .

مقال غير منشور في الحوار المتمدن
http://www.unlimitedworld.org/index.php?option=com_content&task=view&id=3838&Itemid=9999





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,195,741
- معاهدة كامب ديفيد ... ثمن السلام
- الازدواجية السورية في التعامل مع الجماعات الاسلاموية
- الديمقراطية الاسرائيلية والدكتاتورية العربية ( سوريا انموذجا ...
- عين على الديمقراطية
- ايران الفضائية .. الدور الروسي
- أردوغان ومعاداة السامية
- خيار الدولتين الفلسطينيتين
- عندما يصبح الارهاب وسيلة للهجرة الى الغرب !!!
- الانتصار الكارثي !!!
- بوش - أوباما : اللحظة الحضارية
- الكرة في ملعب حماس
- مسرحية غزّة
- حماسيات
- المرحلة الحاسمة
- السيناريو الايراني في غزّة
- معبر رفح .. والعقلية القبلية
- السفارة في العمارة !!!
- حظر التكنولوجيا النووية عن الانظمة المشبوهة : سوريا انموذجا
- الضفة والقطاع ... رسالة السلام وصواريخ القسّام
- ثمن الجولان


المزيد.....




- ريبورتاج: مخيمات الإيواء في العراق لا تزال تعج بالنازحين رغم ...
- هولندا تدين متشددا من داعش لارتكابه جرائم حرب في سوريا والعر ...
- هولندا تدين متشددا من داعش لارتكابه جرائم حرب في سوريا والعر ...
- وكيل محافظة المهرة: السعودية أقامت سجونا سرية لتعذيب أهالي ا ...
- اللاجئون السوريون بتركيا.. ترحيل أم فرض للقانون؟
- هل تدير تركيا ظهرها للاجئين السوريين؟
- الإعدام شنقا لداعشيين قاتلا القوات المسلحة في صلاح الدين
- تقرير مفوضية حقوق الإنسان: تجاهل تحذيرات تنظيف محيط معمل كبر ...
- الأمم المتحدة: الكويت تسلمت دفعة من تعويضات حرب الخليج الأول ...
- #الحكي_سوري - السياسات التركية الجديدة ضد اللاجئين السوريين ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد كليبي - الهولوكوست ... والنازيون الجدد