أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - ناصرعمران الموسوي - الصابئة المندائيون ألوان الذهب في نسيج المكون العراقي ..لماذا يستهدفون ...؟














المزيد.....

الصابئة المندائيون ألوان الذهب في نسيج المكون العراقي ..لماذا يستهدفون ...؟


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2625 - 2009 / 4 / 23 - 08:52
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


ما يحسب للمكون العراقي الذي صاغت يداه قلائد الحضارة الاولى فانداح نغم قياثر شبعاد التاريخية وهي تسحب زورقها القصبي متهادية ً بشجن رؤاها كآلهه تتمايل على جنباتها نباتات القصب والبردي معلنة ً بداء الكلم الاول والخط الاول لتفاهم البشرية واعظم انتاجيتها هناك كان نسيج الجذور الاولى للعراق الحضارة والجما ل والاسطورة من بين الشمس والماء تكون نسيجهم وبزغ ضوء مساحات صورهم ،عرفتهم منذ الصغر بكهولهم ذوي اللحى البيضاء وبشبابهم ونسائهم وطيبتهم المتناهية ،هم سكان بلاد الرافدين ولأنهم من معدن الذهب راحوا يتعاملون باغلى معدن واجزم بانهم فقط من كان يمتهن ذلك ،الصابئة المندائيون ضجيج حضارة العراق الاولى ونسيج مكونها الذهبي خلطة عجيبة ارتبط فيها الجانب البايلوجي بالجانب المهني فكانوا الاغلى ، الصابئة المندائيون الديانه التي فتح شآبيب الرحمة فيها نهري الرافدين ليؤطروا اعوامهم عوالم من الانوار تهادت تسابيح في( كنز ربا) كتابهم المقدس الذي يبتدأ بالرحمه والرحمن وهو شأن كل الديانات التي وسمت تراب وماء وهواء عراقنا الاغلى ،ولأنهم الذهب في نسيج شعبنا آثر الارهاب ان يمارس جريمته وجرائمه البشعه
الصابئة المندائيون مثال السلام والرحمه ، لم يألوا جهدا ان يكونوا جزءاً من تضحيات بلدهم العراق ،وما الجرائم التي تعرضوا لها الا مثال مستحق لهذه الطائفة الكريمة التي يتكون منها بلدنا ،ولعل السؤال المهم الذي تقترن به إجابته ،هو لماذا يستهدف الصابئة المندائيون ....؟ والجواب يستهدفون لأنهم جذور العراق ونسيجه الذهبي الاغلى ،ترافق معهم استهداف المسيحييين وطوائف العراق الاخرى والهدف واضح إن العراق هو من يستهدف لانه عراقه وغيره سقط متاع ، لان العراق بلد السواد والوفرة والخير والطيبة وغيره يتلظى حقدا ويتصاغر امام جبروته ،يحاولون ان يمارسوا إباداتهم المستمرة لهذا الشعب عبر التاريخ وفاتهم ان لهذا البلد صفته العنقائية القادرة على البعث من جديد ،قدرته على خلق الحياة ، في أساطيره الخالدة أسلاف الصابئة المندائيين أختفى إله الخير والخصب والنماء (ديموزي ) لكنه عاد ليعلن الحياة والخضرة وفي مثل هذه الايام ايام اول اعياد السنه السومرية ذكرى عودة الهه الخصب الذي اعلنت فيه البلاد الافراح ،يحاول القتله وهذا منهجهم ان يرتكبوا مجزرة قتل لاصحاب محلات الصاغه من أخواننا الصابئة المندائيون وفي الوقت الذي نطالب الحكومة ان تقدم القتلة بعد القاء القبض عليهم بتحقيق دؤوب يكشف حقيقة الجريمة البشعه وتقدمهم للقضاء وتكشف الدوافع التي حدت بهم لارتكاب فعلهم الجرمي الدنيء ، وقبلها نتقدم باحر تعازينا لاسر الضحايا من اهلنا المندائيين والى عليين في رحمة الله . وستكون دمائهم نسغ جديد لحياة الوطن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,205,543
- المشروع الثقافي لمرحلة مابعد التغيير في العراق وجدلية الانتم ...
- المشروع الثقافي العراقي في مرحلة مابعد التغيير وجدلية الانتم ...
- قصائد لليلنا الطويل.....!
- الثقافة التجزيئية في النظرة الى حقوق المراة ....!
- قراءة في ذاكرة ا لمكان .. (رحلة مدريدية بعبق عراقي)
- نشيدعلى أوراق العتمه...!
- ثقافة ألاستقالة في العراق الديمقراطي وكيفية التعامل معها .. ...
- ودائع الغروب
- أوراق من نافذة ليلي...!
- مالم أقلهُ لحبيبة راحلة ....!
- العراق المتأرجح بين إدارة بوش السابقة وإدارة أوباما الجديدة ...
- ثقافة الأنتخاب بين التنظير والممارسة...!
- هذيانات معقلنه...!
- حظوظ المرأة إنتخابياً...!
- حظوظ المرأة في إنتخابات مجالس المحافظات العراقي...!
- العام الجديد واماني العباس بن الاحنف...!
- الحديث عن الديمقراطية في العراق ..هل غادر الهمس الى الضجيج.. ...
- الحسين ألثائر النبيل.....!
- ذات هزبع ٍ أخير...!
- إحتضني وهمي ..!


المزيد.....




- ولي العهد السعودي يلتقي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في ...
- تيريزا ماي تستقيل من رئاسة الحكومة في بريطانيا في السابع من ...
- مسلسل العنف الأعمى في أفغانستان: قتيل و16 جريحا على الأقل في ...
- طالب بلا مأوى ... يحصل على منحة دراسية بقيمة 3 مليون دولار
- عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران
- صور لرادار فنلندي تؤكد تسرب النفط من الناقلة التي -تعرضت للت ...
- تيريزا ماي تستقيل من رئاسة الحكومة في بريطانيا في السابع من ...
- مسلسل العنف الأعمى في أفغانستان: قتيل و16 جريحا على الأقل في ...
- طالب بلا مأوى ... يحصل على منحة دراسية بقيمة 3 مليون دولار
- عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - ناصرعمران الموسوي - الصابئة المندائيون ألوان الذهب في نسيج المكون العراقي ..لماذا يستهدفون ...؟