أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف- دور الفضائيات العربية في تسويق الإعلام وبناء الوعي و توجيه الرأي العام - ناجي الغزي - مناشدة الفيحاء للتضامن مع مأساة المعتقلين في سجون السعودية صرخة ضمير














المزيد.....

مناشدة الفيحاء للتضامن مع مأساة المعتقلين في سجون السعودية صرخة ضمير


ناجي الغزي
الحوار المتمدن-العدد: 2560 - 2009 / 2 / 17 - 09:32
المحور: ملف- دور الفضائيات العربية في تسويق الإعلام وبناء الوعي و توجيه الرأي العام
    


في الوقت الذي يتشدق به دعاة الانسانية والحرية , وتحرير السجون من الارهابيين الذين خلفوا مأساة طويلة وعوائل منكوبة وأيتام لاعد لها, تمارس اليوم الحكومة السعودية أبشع أنواع الظلم والتعذيب الجسدي والنفسي والتعسف الانساني ضد المعتقلين العراقيين في سجونها . وهذه الصور من مآساة المعتقلين العراقيين نقلها لنا الاعلام العراقي الشريف الذي يحاول ان يسلط الضوء على بقع الظلام الذي يلف العراقيين اينما وجدوا. و" قناة الفيحاء " كانت أولى القنوات سباقة في نقل مظلومية العراقيين داخل وخارج العراق. وهي تجسد مسؤليتها المهنية والاعلامية بنقل الحدث والحقيقة بمصداقية عالية .
وقد حَملت الفيحاء مسؤولية مناشدة المسؤولين داخل الحكومة العراقية وخارجها وأصحاب الضمائر الحية من كتاب ومثقفين ومنظمات حقوق الانسان في المجتمع الدولي, من أجل التضامن مع المعتقلين العراقيين في سجون السعودية . وقد نقلت القناة مأساة المعتقلين نقلا دقيقا وموثقا من خلال اللقاءات مع أحد المعتقلين المطلق سراحهم من سجون السعودية وهو ( صبيح عبد الحسين ) والذي روى مأساة السجناء العراقيين وظروف سجونهم ومعاملتهم السيئة ومحاكمتهم محاكمة صورية بعيدة عن القوانين القضائية والجزائية التي تستند الى نصوص ومواد قانونية. وهذا الاسلوب والسلوك أتجاه المعتقلين العراقيين يدل على درجة الأذلال التي يتعرض لها الفرد العراقي دون اي أكتراث من قبل المسؤولين العراقيين سوى داخل الحكومة أو داخل قبة البرلمان, وصمت المؤسسة الدينية وكذلك المجتمع الدولي.
 
والتضامن مع مظلومية ومأساة العراقيين في سجون السعودية هو واجب انساني وأخلاقي وديني ووطني , والمبرر للتضامن مع مأساة المعتقلين هو أن هؤلاء كانوا يطلبون الرزق في عملهم الذي يعتمد على تسويق الماشية وبيع موادها مع الحدود السعودية.  وأغلبيتهم من أهالي السماوة التي تقع جنوب العراق على ضفاف نهر الفرات ومحاذية الى حدود السعودية. وهؤلاء دعاة رزق لهم ولعوائلهم البسيطة وهم ليس من دعاة الارهاب والعنف . وأن ما أدعته السعودية على انهم يسيئون الى السعودية في تهريب المخدرات وأختراق الحدود بصورة غير رسمية هي أدعاءات ضعيفة الحجة والسند .
 
وان ما يتعرض له المعتقلين من قتل بطريقة بدائية وعبثية تتعارض مع كل القوانين والمواثيق الدولية دون وجود أي تهم أو محاكمة هو انتهاك صارخ لكل المواثيق الانسانية والاخلاقية والدينية . وان تلك السلوكيات تعيد لاذهاننا مشهد المعتقلات النازية والبعثية التي تمارس في زمن النظام البائد. وقد تعرض عدد من العراقيين الى قطع الرؤوس بواسطة السيف الوهابي في وضح النهار, وفي ظل غياب الضمير العالمي وصمت المنظمات الانسانية والسكوت الاعلامي.  وقد تعرض المعتقلين  للتعذيب الجسدي والنفسي لأجبارهم على قبول التهم الكيدية والاستسلام نحو رغبة السلطات السعودية . وان خطف هؤلاء من الحدود العراقية من قبل رجال الامن السعودي , لجعلهم رهائن الموت وصفقة التبادل مع الارهابيين السعوديين الذين تسللو الى العراق بفتاوى التكفير,  من أجل تنفيذ عمليات أرهابية طائفية وقتل المزيد من أبناء العراق بدافع خلق فوضى سياسية ومغلفة بدوافع طائفية . وبالفعل نجحت السعودية بتلك المحاولة وقد أستطاعت ان تحقق تبادل كبير من الارهابيين ببضعة عراقيين معتقلين, بعد أن أوشمت أجسادهم بنار الكراهية والحقد .
 
وأن تلك المأساة سببها البطالة وقلة فرص العمل وغياب الوعي القانوني لدى المواطن وضعف  أداء الاجهزة الامنية الحدودية والحد من ظاهرة التعامل الغير شرعي أقليمياً, وعدم وضع ضوابط  قانونية وأمنية لحدود العراق ومحيطه الأقليمي . ونحن نتضامن مع مناشدة الفيحاء بأقلامنا وأصواتنا مع كل عراقي يتعرض الى ظلم ومظلومية في أي بقعة في هذا الكون وندافع عنه بكا ما نستطيع. ونناشد كل المعنيين بهذا الملف من أجهزة حكومية ومنظمات ومؤسسات دينية  أن يضعوا الاولية في مسؤلياتهم لهذه المأساة التي تأرق العراقيين الشرفاء وتوجع أهالي المعتقلين . داعين الله أن يفك أسرى المعتقلين من سجون السعودية ويعودوا الى ذويهم ويمارسوا حياتهم الكريمة في بلدهم بصورة طبيعية,  مع التعويض المادي لما تعرضوا له من صدمات نفسية وكدمات جسدية. كما نتقدم بالشكر الكبير لقناة الفيحاء صاحبة الضمير الحي والمبادرة الحسنة , التي أستطاعت أن تعرض هذا الملف على مساحة كبيرة من المشاهدين وتسلط الضوء على تلك المأساة العراقية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المشهداني يخلف زوبعة سياسية في البرلمان
- مجالس الصحوات بين صناديق العتاد وصناديق الاقتراع
- التغطية الاعلامية في الانتخابات الفيحاء انموذجاً
- الاحزاب السياسية العراقية في ميزان الانتخابات
- الانتخابات وتغيير المعادلات السياسية في العراق
- التأثير الديني والقبلي على نتائج الانتخابات العراقية
- الانتخابات العراقية تبدأ العد التنازلي للمرحلة الحاسمة
- المستقلون يسبحون مع التماسيح في سباق الانتخابات
- الانتخابات العراقية وتداعياتها على العلاقات السياسية
- الاعلام المستقل ودوره في تحريك الاوراق الساخنة
- ثلاث قمم بائسة وغزة تنزف دما !!
- هل يستطيع الساسة التخلي عن المشروع الطائفي والعرقي في العراق
- دور الاعلام في الاتصال السياسي وأثره على الجمهور
- الدعاية السياسية بين ثقافة التمزيق وسوء الاستخدام
- هل توجد استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد في العراق ؟
- مارثون المرشحين في انتخابات المحافظات العراقية
- ظاهرة الفساد : مسبباتها وتحليلها واثارها على المجتمع العراقي
- تجاوز الاعلام المهنية والمواثيق في القضايا الساخنة قناة العر ...
- وقفة في أفكار وعقلية الأمن الشخصي للمسئولين العراقيين
- مهرجان ألحبوبي بذرة أمل في فضاء الإبداع


المزيد.....




- البشير: جهات خارجية تستهدف شبابنا بنشر التطرف والمخدِّرات
- قوات سوريا الديمقراطية تعلن تحرير الرقة رسمياً
- مقتل 17 شخصا على الأقل في غرق قارب في جنوب السودان
- بعد استفتاء انفصال كتالونيا.. شمال إيطاليا يجري استفتاءين بش ...
- الصدر يوعز بانطلاق قيادة -سرايا السلام- إلى كركوك
- رئيس أوكرانيا يتهم منظمي الاحتجاجات بالسعي إلى زعزعة الأمن ف ...
- آثار اغتيال الصحفية المالطية تقود إلى ليبيا!
- باريس: على بغداد احترام حقوق الأكراد بمحافظة كركوك
- مجموعة السبع تناقش مسألة عودة المقاتلين الأجانب إلى أوروبا
- نتنياهو يحشد الدعم الدولي لحماية أكراد العراق من انكسارات جد ...


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف- دور الفضائيات العربية في تسويق الإعلام وبناء الوعي و توجيه الرأي العام - ناجي الغزي - مناشدة الفيحاء للتضامن مع مأساة المعتقلين في سجون السعودية صرخة ضمير