أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سرى العميدي - نصب الشهيد..المعمار يعانق الفن














المزيد.....

نصب الشهيد..المعمار يعانق الفن


سرى العميدي
الحوار المتمدن-العدد: 2517 - 2009 / 1 / 5 - 03:59
المحور: الادب والفن
    


عندما قيل له ليس لدينا شهداء بالحجم الذي يستدعي انجاز نصب بتكلفه عاليه فلمن تنجز عملك هذا ؟؟

قال ..هذا للاجيال


هذا ما قاله الراحل اسماعيل فتاح الترك الشمعه التي اطفأت في يوم اظلم كنا بأمس الحاجه لبصيص نور كي نكمل الطريق بعد عصر التغيير كما يسميه البعض

الموت ذلك الهاجس الذي رافق هذا الفنان استطاع التغلب عليه واخذه من عالمنا الا ان ذكراه تتجدد عندما نتطلع الى مسيرة هذا الفنان الذي ملأ الفن العراقي ابداعا وتالقا ومجدا واصاله واستحق منزلة الخلود بكل جداره الذي ارتضاها له جميع الفنانين وباجماع مطلق

اسماعيل من مواليد البصره 1934 نشأ فيها وطاف بين ازقتها الضيقه التي تفوح منها رائحة الماضي واستنشق هوائها العطر المار بشط العرب

حصل على الدبلوم العالي في النحت من اكاديمية الفنون في روما كما منحته روما زوجته ليزا التي كانت ملهمه ومشجعه لفنه الذي سبب رحيلها الم وغصه في قلبه



كانت رحلة هذا الفنان مليئه بالعطاء والانجازات التي اصبحت اليوم مصدر الهام للفن العراقي...

ولعل اهم الاعمال التي قام بها هذا الفنان هو نصب الشهيد الذي لايزال صرحا شامخا تعتز به بغداد دائما

لعل كل من يرى النصب للوهله الاولى يدرك ان هذا العمل ليس مجرد قبتين مشطورتين لانه سوف يمضي الى ابعد من ذلك فهذه الضخامه والعبقريه في التصميم لابد انها تخبرنا بامر عظيم جدا يستحق ان ننحني له بكل تقدير واجلال

مما يزيد الامر اثاره ان هذا الفنان لم يستخدم كلام او شعارات او حكايات في شرح الامر الذي يريد اخبارنا به لكنه جعلنا نشعر بعمله والقيم الجباره التي تضمنها النصب..

مزج اسماعيل في نصبه هذا المعمار بالفن التشكيلي ولونه ببلاغة المعنى والتاثير الروحاني وايحائات القدسيه اضافه الى كل هذا فقد عدته موسوعة المعارف البريطانيه ثاني اضخم عمل فني في الوجود بعد الاعمال الفرعونيه في مصر

ان فكرة نصب الشهيد تتمثل بقبتين مشطورتين وقد استخدم القبه ذلك لقدسيتها فالقبه نجدها تعلوا المساجد والكنائس كما ان القباب تمثل جزءا حيويا من ذاكرة بلد الفنان

كما اننا لو شاهدنا القبه الموجوده في الكاظميه لو خلناها مشطوره لوجدناها انها تشبه نصب الشهيد ..

ان جمالية هذا النصب تتمثل في الخداع البصري لهاتين القبتين حيث يرى الشخص القادم من بداية الشارع ان القبتين تبدوان مغلقتين وكلما اقتربنا اكثر تبتدأ بالانفتاح تدريجيا ايذانا بخروج شئ ما وهذا الشئ هو العلم العراقي الذي يرتفع الى الاعلى استعدادا للحياة الابديه والعلم بطول 5 اقدام فوق الارض و3 تحت الارض ويوجد ينبوع يتدفق ماؤه الى داخل الارض ليرمز الى دم الشهيد

ان الغرض من هذه الحركه هو تعبير عن انفتاح باب السماء لتستقبل الشهيد ذلك الشخص الذي تخلى عن روحه من اجل قضيته ومبادئه الساميه فهذه السماء بعضمتها وهيبتها تفتح ابوابها اجلالا له فهل يوجد اروع من ذلك التصوير



الشهاده التي جعلها البعض مصدر رعب للناس استطاع اسماعيل ان يغير هذه الصوره البشعه ويعيد للاذهان عظمة وبطولة الشهيد باسلوب صارم ليجعلك تقف لحظة صمت على تلك الروح الطاهره النقيه التي تحلق بالسماء



ان هاتين القبتين ترقدان على منصه دائريه قطرها 190 مترا واسفلها يوجد متحف ويبلغ ارتفاع القبتين 40 مترا وهذا الطاقم باكمله يرقد وسط بحيره صناعيه واسعه وقد كلف الخزينه العراقيه ربع مليار من الدولارات وقامت ببنائه شركة ميتشوبيشي وفقا لمواصفات صارمه وضعتها مؤسسة اوف اروب وشركائها للاستشارات الهندسيه التي اشتهرت بتصميمها لمبنى دار الاوبرا في سيدني كما تولت تنفيذ مختلف مراحل التصميم التفصيلي ورسومات التشغيل مجموعه من المهندسين العراقيين الشباب وكلهم درسوا في جامعة بغداد للهندسه المعماريه

كما ان النصب يحتل رقعه فسيحه مساحتها حوالي 42 هكتارا

بعد احداث 2003 توجهت الانظار لازالة هذا النصب وذلك ان الفتره التي اقيم فيها كانت نهاية احد حروب النظام البائد فاعتقد الكثير ان هذا النصب يرمز اليه مع انه لايوجد أي شئ يوحي بذلك لان اسماعيل اراد من نصبه ان يكون رمزا للشهيد فقط في كل زمام ومكان وليس لبطولات زائفه وانظمه زائله لذلك حرص اسماعيل ان يضمن بقاء النصب من غير ان يرتبط بأي سلطه كانت ليحافظ على قدسية هذا النصب وجماليته

يكفي ان هذا النصب حرر فناننا من هاجس الخوف من الموت فقد قال

((حققت شيئا في هذا المنجز جعلني لا اخاف الموت))



وبعد صراع طويل مع المرض كان اسماعيل يحن الى العراق حتى انه قال اريد ان اموت في العراق فتحققت له رغبته وبنفس اليوم الذي رسى فيه السندباد المغترب تراب بغداد تحررت روحه من جسده وذهبت الى الباري لتعيش الحياة الابديه

وكان هذا في 2004


التاريخ في طياته وسطوره بقديمه وحديثه ماهو الا اوراق البعض منها مظلمه والاخرى منيره واسماعيل فتاح الترك سيبقى تلك الشمعه المشتعله التي تنير درب الشهاده والخلود

لم يبقى من اسماعيل سوى اعماله التي جعلت منه رمزا للفن الهادف





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,007,892
- منتظر الزيدي..عندما استبدلت الكلمه بالحذاء
- ارمن العراق..انتماء الى وطنيين
- الجزء الذي لم يكتمل من نصب الحريه
- الدين ايمان لايورث
- الزواج المندائي..طقوس عنوانها النهر
- الرقص..لغه من اعماق الروح
- قلبي معكم يا ابناء النور
- بكين:هل يجهض الحلم قبل ان يولد
- يهود العراق..ان يحطم الناي ويبقى لحنه حتى غدي
- المندائيون وحلم العوده الى ضفاف دجلة
- ليل بغداد اشتياق بلا حدود
- المندائيون نوارس دجله المغيبون
- بالموسيقى تتوحد الشعوب
- نصب الحريه احد روائع العاصمه بغداد


المزيد.....




- -قيامة أرطغرل- يتربع على عرش المسلسلات التركية
- تفاصيل الجزء الثاني من فيلم -الفيل الأزرق-... انضمام ممثلة و ...
- إيزابيل الليندي تحذر من عالم تغيب فيه المبادئ والقيم التي تد ...
- استبعاد توم كروز من أحدث أجزاء سلسلة أفلامه لـ-سبب غريب-
- عاصي الحلاني يلغي حفلات في كندا بسبب تأشيرة الدخول
- مقتل خاشقجي.. تفاصيل الرواية السعودية
- الثقافة القطرية وفنونها في معرض ضخم بروسيا
- -ستان لي- ظهر في جميع أفلام -مارفيل- دون أن نلاحظ ذلك! (فيدي ...
- مطالبات لفرقة "مارون 5" برفض الغناء في نهائي دوري ...
- مطالبات لفرقة "مارون 5" برفض الغناء في نهائي دوري ...


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سرى العميدي - نصب الشهيد..المعمار يعانق الفن