أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رابحة الزيرة - عيد التضحية عيد التحرّر من الموبقات














المزيد.....

عيد التضحية عيد التحرّر من الموبقات


رابحة الزيرة

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 08:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سألته: أمستعد للسفر إلى بيت الله؟ فحرّك يده باضطراب، وكان القلق بادياً عليه: لا .. نعم .. ربما .. لا أدري!! أشفقت عليه، فقلت: الحجّ سفر روحاني، ذو معانٍ رمزية جميلة، وهو أبسط بكثير مما تحاول مسائل الفقه أن تعقّده لك بالتركيز على الظاهر من المناسك، الحج .. لقاء مع الله، فإن كان ثمة اضطراب ينتابك فليكن لهيبة لقاء المحبوب المرتقبة في بيته الذي وضع للناس ببكة مباركاً .. الحج: "تسكين القلوب" كما يصفه الإمام الباقر (ع) .. الحج كلّه يتلخّص في كلمتي: "لبيك اللهم"، لا قلقلة لسان ولكن عملاً بالجوارح، ملبّياً، أو محرماً، أو ساعياً، أو طائفا، أو عاكفاً، أو مضحّياً، وعندما يعود الحاج يجد انعكاس ذلك كلّه على حياته كلّها.

ازداد الاهتمام بـ(رحلات) الحج كثيراً عن ذي قبل، فإلى جانب السكنى في فنادق من فئة الخمس نجوم والتنعمّ بطيّب الطعام، فهناك محاضرات، وندوات تُعقد للتعريف بأحكام الحج، وقد يتطرّق البعض إلى فلسفة مناسكه والهدف من أدائها بكيفية معيّنة، ولكن نادراً ما نسمع من القائمين على رحلات الحج من ركّز أو حتى تطرّق إلى ما جاء في خطبة رسول الله (ص) في حجة الوداع بشأن وحدة المسلمين وحرمة دمائهم، حيث بدأ الخطبة بقوله: "أيها الناس، إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا ... وتعلمُهنّ أنّ كل مسلم أخ للمسلم، وأنّ المسلمين إخوة ... ولا ترتدّوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض .."، ولو فعلوا ذلك وأخافوا الحجاج من مغبة هتك حرمة وأعراض ودماء المسلمين بعضهم بعضاً كما يخيفونهم من عدم دفع ديونهم المادية وخاصة الحقوق الشرعية منها، لكان حال الأمة من بعد الحج خيراً من حالها قبله، ولو دُعي ثلاثة ملايين مسلم لهجر أحقادهم، وكراهيتهم، كما يهجرون أوطانهم لعاد للأمة سلمها الاجتماعي حينما يعودون إليها.

تستعد المملكة العربية السعودية هذا العام بمئة ألف من قوات أمنها للمحافظة على سلامة الحجيج، هذا عدا عن الاستعدادات العمرانية السنوية لتوسعة للحرم، واستخدام أطور التجهيزات التقنية في أماكن أداء المناسك حرصاً على راحتهم، إلاّ أننا لم نسمع أنّ وعّاظ المسجد الحرام والمتحدّثين على منبر رسول الله (ص) أُعطوا دورات ليطوّروا أساليب وعظهم، أو يجدّدوا معلوماتهم، أو يرتقوا بالمواضيع التي يتناولونها لتوعية الحجّاج بمقتضيات أمانهم النفسي والمجتمعي، والأغلب لم يستثمر المسلمون جيّداً - لا ساسة, ولا قادة- هذا التجمع الروحاني السنوي لتوحيد الأمة، ولم يستغلّوا فرصة صفاء نفوس الحجاج في بيت الله لوضع اللبنة الأولى لحلّ مشاكل أبنائها، أو نزع فتيل الخلافات بينهم، ولم يحوّلوا هذا التجمهر الطبيعي إلى وسيلة تعارف بين المسلمين الآتين من كل فج عميق، وبناء شبكة علاقات لتبادل للخبرات، فما أكثر الضجيج، لا ضجيج الحجيج بل ضجيج من يدّعون أنهم قائمون على شئون الحجيج.
ترتبط فرحة العيد لدى الأطفال والشباب بالعيدية ولبس الجديد، ولبعض الكبار بالترفيه والزيارات العائلية، والسفر، وللمهتمين بشئون الأمة والمتابعين لأحوالها بالتأمل فيها، ومن ثمّ الدعوة لوقفة صادقة للإجابة على السؤال: ماذا يمكننا أن نفعل لكي نعيد لهذه الأمة فرحتها الحقيقية، بعزّتها، وكرامتها، ووحدتها؟ وكيف نجعل من عيد (التضحية) بعد الوقوف بـ(عرفة) والمرور بـ(المشعر) عيد التحرّر من الخطايا والموبقات ونوازع الشر، والتطهر من الكراهية والأحقاد والأغلال، فيقتلع من نفسه مشاعر الاغتراب والتوحش ليتعامل مع إخوته المختلفين معه ممّن يعاشرهم لأول مرة ويتعرّف على عوالمهم وثقافاتهم وطبائعهم بمشاعر الأخوة والإنسانية.
أعاد الله لأمّتنا أخوّتها وسلامها وجعلها خير من لبّى ومجّد وشيّد وعيّد ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,391,855
- الحبّ الزوجي .. كاستحواذ وكعنفٍ مخملي
- رحيل بوش .. فرْحةٌ في ذاتها
- التسامح والسلام ثقافة وممارسة
- فتاوى نوادر لكن للنوادر!
- في ذكرى استشهاد أبي اليتامى والمساكين
- تنويم غير مغناطيسي لسرقة الجيوب
- الارتقاء بمستوى الوعي


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رابحة الزيرة - عيد التضحية عيد التحرّر من الموبقات