أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علم الدين - العراق سيد وقراره حر وسيبقى حرا!














المزيد.....

العراق سيد وقراره حر وسيبقى حرا!


سعيد علم الدين

الحوار المتمدن-العدد: 2474 - 2008 / 11 / 23 - 01:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراقيون أسياد ولا يحتاجون لإرشادات من هنا وتنبيهات من هناك ومزايدات عن السيادة من الحساد!
فأهل العراق أدرى بشعابها. ومن يده بالنار ليس كمن يده في الماء. ومن يتلقى الطعنات في الظهر ليس كمن يحيك المؤامرات قبل مطلع الفجر ويرسل الإرهابيين والمتفجرات عبر حدوده بعهر لضرب استقرار العراق وشرذمته وتقويض سلطة دولته الوطنية الديمقراطية.
وهكذا بعد تحذيرات ايران واعتراضات بشار الاسد وولولات مقتدى الصدر يأتي دور "حزب الله" أي شركة ولاية الفقيه فرع لبنان ليناشد أعضاء البرلمان العراقي "رفض الإتفاقية الأمنية التي أقرها مجلس الوزراء مع الولايات المتحدة الأميركية". متباكيا في الوقت نفسه على مستقبل العراق وسيادته ووحدة شعبه. وهو الذي يعبث بمستقبل بلده لبنان ويدوس على سيادته بمربعاته الخارجة عن سلطة الدولة، وينتهكها بسلاحه الذي وجهه وما زال الى صدور اللبنانيين العزل، مما تسبب بضرب الوحدة الوطنية اللبنانية على المدى البعيد، وتسميم صيغة العيش التاريخي المشترك بين الطوائف الشقيقة وبالأخص الطائفتين السنية والشيعية ولأول مرة في تاريخ لبنان وبعجرفة الى حد الإدمان.
ولهذا فقبل ان يوجه حزب الله المواعظ الى اهل العراق عليه ان يتعظ هو نفسه مما سببه بحماقاته" لو علمنا ما فعلنا" من خراب ودمار ومآس وويلات واغتيالات وحروب وفتن مذهبية للشعب اللبناني خدمة لشركة الولي الفقيه الإيراني.
فالعراق سيد مستقل وقراره حر وسيبقى حرا!
والدليل أنه منذ مطلع 2008، والحكومة العراقية تتفاوض مع الإدارة الأمريكية بجدارة ودراية وحكمة حول الاتفاقية الأمنية.
على ماذا يدل ذلك؟
هذا يدل دلالة واضحة على ان المفاوض العراقي يفاوض الامريكي:
- بحرية ودون اكراه وفرض ارادة المحتل رغم وجود أكثر من مئة وسبعين ألف جندي محتل على أرضه.
- من الند الى الند! كيف لا، والادارة الامريكية رغم جبروتها وأساطيلها ودهاتها وقوتها عاجزة على فرض شروطها على المفاوض العراقي الشجاع الذي هو من يضع الشروط ويغير في البنود.
فالعراق الجديد القوي بشعبه وقراره الحر لا يخشى أحدا لأنه حريص على مصالح العراقيين.
والعراق الديمقراطي الحر ولا يُخْفي شيئا ليظهر غيره، فنظامه شفاف وهو لا يبحث عن صفقة على حساب جيرانه.
ولو ان هذه الاتفاقية فيها ضرر حقيقي على العراقيين، لما حذر الإيرانيون ولما اعترض السوريون، ولما ولول الصدريون، ولما ناشد الإلهيون.
فدعوا العراقيين يقررون مصيرهم بأيديهم فهم اسياد ولا يحتاجون الى مرشد وارشادات وعندهم برلمان ديمقراطي حي قادر على استيعاب الاختلافات في الرأي وحسم المناقشات.
لقد دفع الشعب العراقي الأبي الناهض ثمن حريته غاليا جدا من دماء أبنائه وعليه ان يحافظ على وحدته ونسيجه الحضاري العريق النابض.
ومن يقول ان لا سيادة بوجود جنود اجانب فوق ارض العراق اذكره بان معظم دول العالم توجد فيها قواعد امريكية وجنود اجانب من خلال الاتفاقات والتحالفات على سبيل المثال: ايطاليا والمانيا واليابان وبريطانيا وقطر والبحرين وغيرهم وكلها دول مستقلة وكاملة السيادة. حتى انه عندما ارادت القوات الأمريكية اقفال احدى ثكناتها في منطقة ترير الالمانية هب اهل المنطقة الالمان رافضين ذلك ومنهم من هدد بالاضراب. خاصة ولان المصلحة الاقتصادية الحياتية لأبناء المنطقة لها الكلمة الفصل وتتفوق على غيرها لأنها تشبع بطنا وتعمر بيتا.
فإلى الأمام يا نشامى العراق يا أسياد بلاد الرافدين ولتخرس كل الابواق الشريرة الحاقدة والحاسدة!
وسدد الله خطاكم وخطى حكومة السيد نور المالكي حكومة الكرامة والسيادة لما فيه مصلحة العراق!








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,591,323
- من يتحمل المسؤولية الأولى في مأساة نهر البارد؟
- دحض وتفنيد لاستراتيجية عون الدفاعية (2)
- دحض وتفنيد لاستراتيجية عون الدفاعية (1)
- أين كنا وأين صرنا يا دولة الرئيس؟
- الديمقراطية تصنع المعجزات
- لماذا الهلع الإيراني من الاتفاقية الامنية؟
- الدولة الديمقراطية ليست دكان!
- عون يجب أن يحاكم بتهمة الخيانة العظمى
- لماذا عون العلماني يكيل المدائح للنظام الإيراني؟
- المسيحيون هم أهلنا!
- الكلاب المخابراتية هي التي تنهش الأجساد!
- الكوبرا اللبنانيةُ
- مَنْ يَدُسُّ السُّمَّ في عَسَلِ الدَّيِمُقْراطِيَّةِ اللبْنَ ...
- من يستهدف الجيش اللبناني في الشمال؟
- ماذا تعني الحشود السورية على الحدود الشمالية؟
- ولماذا لبنان جوهرة في محيطه؟
- وهل الشيخ الشهيد صالح العريضي من قوى 14 آذار؟
- ردا على بشار الأسد: الخطر على طرابلس ليس من السلفية
- الله كبيرٌ يا حسن نصرالله !
- تسليم القاتل لا يكفي !


المزيد.....




- مع اقتراب حفل الأوسكار.. إليكم ما يحدث وراء كواليس تصميم أزي ...
- إسبانيا ترفض تسجيل الأطفال المولودين من أمهات بديلات في أوكر ...
- إعلام صيني: قطار كيم جونغ أون قد يكون بطيئاً جداً ليذهب به إ ...
- العراق : -عدس الحكومة يجمعنا- يثير موجة من السخرية
- رحلة اللجوء المحفوفة بالمخاطر في صندوق شاحنة
- إعلام صيني: قطار كيم جونغ أون قد يكون بطيئاً جداً ليذهب به إ ...
- إيقاف "بريفيك" الأمريكي: كان يخطط لقتل جماعي واسته ...
- بعد أسرها في سوريا... ترامب: لن نسمح بعودة هدى مثنى إلى أمري ...
- تهريب أكثر من مليار دولار... إسرائيلي يستغل مأساة ليبيا لخدا ...
- إيران تبدأ غدا مناورات -استعراض القوة- في مضيق هرمز


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علم الدين - العراق سيد وقراره حر وسيبقى حرا!