أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وفاق الجصاني - عشتار.. الظاهر.. حلاويه و جميله














المزيد.....

عشتار.. الظاهر.. حلاويه و جميله


وفاق الجصاني

الحوار المتمدن-العدد: 2463 - 2008 / 11 / 12 - 04:27
المحور: كتابات ساخرة
    


ثلاثة نساء ورجل في براغ ...
الدكتور الفاضل عدنان الظاهر .. كتابتكم وأسلوبكم المتميز في مزج الحاضر المر بوقائع تاريخيه ,هي اكثر ما يشدني الى اسطرك الجميله.وتسخير هذه الاحداث التاريخيه واعادة قرائتها عن طريق ربطها بالحال الراهن ..بخيال واسع يجمع بين الحداثه والتجديد و سهولة التنقل بين مراحلها وشخصوها.. وانا لا اجاملك القول, بأنني كلما احاول الخروج من حياة الرتابة الثقيله , الجأ الى بعض مواضيعك الحلوه واحلق في فضاءاتها ومعانيها الجميله ورموزها واشخاصها .. بتمعن ونشوه وبلا جواز سفر .. مثل الاتحاد الاوربي .. فقد زرت معك اليمن وحسانها واللبان.. وتارة اجد نفسي جليسا مع المتنبي واخرى مع ابي العلاء المعري أو مع غوته وغيرهم من الشخصيات .. فأنتقل من عالم نشرات الاخبار البابليه والقنوات الفضائيه التي تقصر العمر وتسمم البدن و (تلاعب النفس) .. الى عوالم الشعر والأدب والكلمه .. وكانت رحلتك الى براغ جميله ومميزه .. بحسناواتها , وهن ثلاث شخصيات نسائيه ,على غير ماهو معتاد في رحلاتك واسفارك . من تراكيب أجتماعيه مختلفه ولكن متشابهه من حيث الجوهر..حيث تم صهر مشاكلهن في بوتقة واحده ..طرحت مسالة العنوسه وشبحها المخيف وكنت موفقا ايضا في طرح مسألة المثليه الجنسيه بين النساء والتعطش والحرمان الى الجنس .. ومشاكل المرءه التي يسببها الرجل .. والاحلى انك وضعت نفسك موضع حسد ..مني!! کونك وسط الحسناوات الثلاث لوحدك !! تجعل مني .. ان أطالبك بتكملة مابدءت, وان لا تدع للخيال لوحده ان يسرح.. لتكملة احداث هذه القصه ... احسنت استاذي الكريم ودمت لنا ..وفي السفره القادمه ..نذهب سويا الى براغ مثلما اتفقنا .. كون هنالك رساله شفويه الى عشتار اريد ان القيها على مسامعها .. وأني اعدك انني سوف لن اتحرش او اتغزل بها او افكر في ان اسرقها منك او ازايدك على الفوز بحبها .. وربما تتسائل عشتار مالذي يجمعنا كي نكون اصدقاء! ونحن من جيلين مختلفين فأجيبها ان ما يجمعنا هو حبنا لها سوية , وعشق دفين الى بابل وسحرها.. هل من المعقول ان آلهة الخصب والنماء التي اصيبت بالعنوسه؟ كونها تعدت الثلاثين من العمر ووصلت الى مرحلة اليأس وتستمع من الريال بلير عبر سماعات صغيره في اذنيها الجميليتين موسيقى حزينه !!.. وتردد مع نفسها اغنية ياس خضر الشهيره
- عمر وتعدى الثلاثين لا يافلان !!!
أريد أن اطمئنها بأن الغرب المتخلف!! يعتقدون ان العمر يبدء بعد الخمسين , مقنعا نفسي بأنني لم اولد بعد .. فلماذا اليأس ايتها الحلاويه الجميله . حاولي نسيان حمورابي ذلك الشرقي المتخلف الممل ذو اللحية الكثه .. فقد سرق عقله ولبابه ..لمعان وبريق الشفاه والصدور المنفوخة بالسلكون .. و تمسك بقشور زائفه وترك الأصاله ... حمورابي مخدوع سيعرف بعد ان يمضي قطار العمر انه كان يطارد دمية من سيلكون ..ومغامراته مجنونة مثله بدئها بكتابة مسلة للقوانين لم يلتزم هو بها.. ولا احفاده من بعده ..واختتمها بالانقطاع والخلوه الشرعيه مع مغنيات الفضائيات و..روتانا طرب وعقود النكاح والمناكحه .. واخذ يمشي لوحده في شارع الموكب ويدردم - شفت الواوا- بست الواوا - وترك امور المملكه بيد الغرباء واصبحت مملكته مشاعة للسرقات.. وجنده منشغل بالتواطئ مع امبراطوريات الجوار وقسم آخر يشد الرحال الى السويد ..فعندهم ملكة لايظلم فيها احد , فيحصلون على اللجوء والاقامه هناك .. اتركي النحيب واليأس والرثاء ياعشتار .. فلا يوجد رجل يستحق منك دمعة واحده ...واعرف ان قلبك الحنون لا يعرف الشماته ..كيف وانت الهة الحب والخصب والنماء لا اريدك ان ان تشمتي وتنشدي - أريد الله يبين حوبتي بيهم !! مثل مايطرب له البعثيين السفله ومن ورثهم من المقاومين الساقطين .. اصوات انفجارات احزمة السي فور ورائحة لحوم الاطفال المشويه !!! فيكفينا .. .. هو ان نرى كلكامش السومري يرتدي ملابس المارينز والنظارات التي تعمل بالاشعه تحت الحمراء ويتجول بالمروحيات والطوافات فوق الفرات .. اما مساعدي ومستشاريه حبيبك المخدوع ..فهم ينبشون حوله الحفر للايقاع به .. مرة بكتابة دستور -اطگع - ثمانية من نقاطه غير مفهومه لحد الان .. ومرة بتوقيع اتفاقيات اقتصاديه واستثماريه مشبوهه كرست لتضيع خير بابل .. الى الابد .. والذنب ليس فقط من حمورابي المخدوع المغفل .. بل يقع على كل ابناء المملكه من اللقطاء وعديمي الذمه والضميرالذين يشبهون .. صگر بيت فويلح .. فهو للاغراب يصيد الطيورولاهله يصيد الافاعي والعقارب ويلقيها عليهم من فوق ... ووللطرافه انهي رسالتي ياعشتار واقل ..لا تحزني ولا تقلقي وابلغي صديقاتك الحسناوات ..أن وراء كل رجل عظيم أمرءه ... و وراء كل زانية رجل منافق ......وابقي في براغ الجميله هنالك ذكريات للجواهري ومسكن .. واتركي نهر الحله الملوث بالكوليرا ...الى ان ينظف ... مع التحيات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,650,830,337
- العراق بين صيت الغنى ..وصيت الفقر
- سنوات الضياع -3 حلقه عن العرب وحصاد الذهب
- سنوات الضياع - الحلقه الثانيه
- سنوات الضياع
- عنب زرباطيه الأسود
- بدلا من ان تلعن الكهرباء....اشتري مهفه


المزيد.....




- غلاف "التايم": ترامب ينصح غريتا بـ"الذهاب إلى ...
- -الخاصرة الرّخوة- رواية جديدة لجميل السلحوت
- غلاف "التايم": ترامب ينصح غريتا بـ"الذهاب إلى ...
- المستعربون الروس يعقدون ندوة في مكتبة الآداب الأجنبية بموسكو ...
- الشرعي يكتب: الدور المحوري للملكية
- متحف الفنون الوطني في أستراليا
- اليونيسكو تدرج الوردة الشامية والنخلة في قائمة التراث العالم ...
- غامبيا تعلن فتح قنصلية لها بالداخلة قريبا
- الرباط وأنقرة تتفقان على تعزيز أكثر لتعاونهما في مجالات عدة ...
- أوغلو: نأسف لسوء الفهم وتركيا تدعم الوحدة الترابية للمملكة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وفاق الجصاني - عشتار.. الظاهر.. حلاويه و جميله