أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم بركات - تهاويم














المزيد.....

تهاويم


قاسم بركات

الحوار المتمدن-العدد: 2441 - 2008 / 10 / 21 - 07:13
المحور: الادب والفن
    


سرابٌ .. سراب ..
حِينَ تنظرُ عينيكِ المدَى ..
تتوهُ في غابةِ الضبابْ ..
يقتلها التأويلْ ..ووخزُ التراب..
سرابٌ .. سراب ..
حين تهبينَ نفسكِ في ليلةٍ عمياء ..
ما أبكاكِ ..
هل تعثرتِ في سردِ قصةٍ بلا أسماءْ ..
أو هلْ فقدتِ شيئا من ملامحِ جسدكِ
حين خرجتِ من غرفةِ الإغواءْ ..
أو أنكِ حين ولجتِ الغرفةَ الصغيرةَ ..
وجِلتْ أنفاسكِ شهوةُ اللقاءْ ..
وما حسبتِ انكِ تخرجينَ مثقلةً من لكزِ الأحشاءْ ..
تمضينَ بلا مأوى ليسَ لكِ إلا السماءْ ..
سرابٌ .. سراب ..
فإمّا زحامٌ وإما قفرٌ و خِباءْ ..
وتتيهينَ .. ويتشردُ التيهُ هباء ..
وتسكنُ الأوراق الأفكار السوداء ..
يتبادرُ إلي ذهنكِ احترافُ الصمتْ ..
ولعنُ البكاء ..
ويبقي سرابٌ . سراب ..
اصطحبتِ الشقاء ..
هربتِ من حروفِ الهجاء ..
لا تنفعُ حبةَ دواء ..
مع من احترفوا البِغاء ..
سرابٌ .. سراب ..
لا جدوى من إطعامِ الغراب ..
لا تنظري إليّ ..
فما تتساقطُ منّي حُبيباتُ الماء ..
وما أنا هاجسُ النقاء ..
وصيْرورةُ البقاء ..
في رحلةِ الأحياء ..
غيرَ أنّي ممنوعٌ منَ السفر..
من ركوبِ الهِضاب ..
وامتطاءِ السحاب ..
وتعتلينِي ذاتِي وقتَ التقبيلِ وامتصاصِ الرضاب ..
سرابٌ .. سراب ..
أننا نعيشُ في وقتِ التفتيشِ ..
تقتلنا الرتابةُ ..
تتساقطُ أهدابُنا ..
تقتلعُ رموشَ الكتابة ..
ثمّ يستهوينا طنينُ ذبابة ..
وندعو الله إزالةَ الغمةِ والكآبة ..

وأنت
أنت ذاك الذي يحاكي البلادة ..
تبتضع شيئا من الفراغ ..
في سرعة الوقت ..
تستفيض مشاعرك في الطريق إلى المنزل ..
تعلن حالة طارئة..
تستدعي التفكير المقيت ..
لتتلو آيات الغزل ..
أو انك ترجع من منتصف الطريق ..
لأنك نسيت أو تناسيت شراء هدية الرضا ..
ثم ترجع مبتسما ..
وفي يدك انتصارك يخفي انهزامك ..
وأنت فقط تَذكرُ زوجتكَ حينَ تخلعُ الحذاء ..
حينَ يرحلُ نهارُكَ وتمتطِي المساء ..
ترتفع في حقولِ فوضويةٍ ..
بآهاتِ الصّبا ولوعةِ الغياب ..
سرابٌ . سراب ..
جنون انحناءةِ جوعُ الرقاب ..

قولِي لي ما أبكاكِ ..
تلتاعينَ انغماسًا في الألم ..
وتنتظرينَ رجلاً يحشدُ قصصَ الحبّ في جيبِه ..
تختبئُ الآثام تحت ثُويبِه ..
يقتادُ الحبّ بينَ يديهِ أينَما ذهبْ ..
تتلهفينَ إطباقةَ الحبّ فوقَ ناهِديْكِ
تنويمَةً شاعرية ..
تنسيكِ رزم تعبَ النهار ..

أطبق أيها المساءُ أيّها الليلُ أيها الظلامْ ..
أطبقْ أطبقْ .. واصفقْ ثمدَ السّماءِ بالرَّغامْ ..
فتأنسَ شوكةَ الصبارِ قطرةُ ماءٍ في عقمِ الصحراء ..
أو قد تبللُ تشققَ الشفاهِ المتلعثمةِ بالضياعْ ..
وترجع
ترجعَ تجرُّ غيمةً بلا قطرٍ ..
تتزينُ بصليبِ المسيحِ والدعواتِ الصالحاتِ ..
وتعودُ من حيثُ أتيتَ ..
تصْطفِي خليلاً تجاوِرهُ في الجنةِ ..
تفتحُ البابَ الغريبَ .. ألوانٌ .. ألوانْ ..
لم تتعودْ عينيكَ الألوانْ ..
وقد رأيتَ مثلَها في كومةِ النفاياتِ ..
لم تتعودْ أن تجاورَ أصحابَ الأحذيةِ النظيفةِ ..
إلاّ حينَ ملامسة أكتافَهم في الصّلاة ..
وتخرجْ ..
كمْ مرة خرجتْ ..
أنتَ لا تعرفْ ..
أنتَ لا تعرفُ سوَى ذاكَ الدربِ الطينيّ المتجعّد ..
وفأسُكَ العجوزُ ..
حينَ ترمِيها علي ظهركَ المتقوّس ..
تجرُّ قدميكَ إلى الفراش ..
وتنتظرُ قدومَ الطعامِ ..
فتطبقُ جفنيْكَ ولا تأكلْ ..
تأتِي زوجكَ مخضّبةً بالحِنّاء ..
بين يديْها رغيفٌ ساخنٌ وقطعة من جُبن ..
وقدْ تلاقى حاجبيكْ ..
وأنفاسُك تروحُ وتأتِي كموجِ الغدير ..
وأنت شبيه بالظل ..
تنامُ .. تنامْ ..
تنام كي ترى حلماً نظيفا ..
ولكنه يبقي .. سراب .. سراب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,901,574
- أكتب بلا تكاليف .. للغد طبيعة أخري
- هذيان في محراب الغياب
- عابر سبيل
- إلي أبو علي مصطفي بمناسبة الذكري السابعة لاستشهاده
- خبر وصورة
- إرتحال في عوالم الذات
- أنا الحب أنا عشق الأرض أنا المطر
- حدثني جدي
- أماه ما هات الطريق
- طقوس الموت والحب وأشياء أخري


المزيد.....




- وسيط المملكة يفتح جسور التواصل مع الإدارات والمؤسسات العمومي ...
- بالوصف السمعي.. محفل سينمائي مغربي يشارك المكفوفين سحر السين ...
- رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية يستقبل رئيس مجلس النواب
- غوغل تطلق أداة ترجمة فورية للهواتف المحمولة
- لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية!
- روسيا والفنانون العرب
- انطلاق «منتدى تحديات الثقافة القانونية في الوطن العربي» بالج ...
- مصر تعتبر مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب الليبي
- رئيس البرلمان المصري: مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحي ...
- نجم عراقي يقبل يد أصالة في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم بركات - تهاويم