أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - درويش محمى - الدراما السورية الحقيقية














المزيد.....

الدراما السورية الحقيقية


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 2430 - 2008 / 10 / 10 - 08:27
المحور: الادب والفن
    


ًايام شامية، الخوالي، نهاية رجل شجاع، فنجان دم، ليل ورجال، ليس سراباً، بقعة ضوء, الحوت, باب المقام الحلبي, وباب الحارة الشامي, الى اخره من المسلسلات السورية الناجحة, تثبت تقدم الدراما السورية على شقيقاتها في سوق الدراما التلفزيونية العربية, الرمضانية منها وغير الرمضانية, لكن ماذا عن الدراما السورية الحقيقية ? دراما الانسان السوري اليومية ومعاناته مع لقمة الخبز !
في مشهد درامي سوري حقيقي واقعي لا تمثيلي مؤثر, جرت احداثه في احدى المدن السورية, وابطاله اناس من لحم ودم, يقرر السيد المواطن السوري الصالح "ع .م" ايقاف احدى سيارات الاجرة, ويطلب من سائقها ايصاله الى اقرب مخبز, وخلال دقائق معدودة تتحقق رغبته وتنفذ, لكنه يبقى جالساً في سيارة الاجرة لا يحرك ساكناً, ويطلب من السائق ان يشتري بضعة"ربطات"من الخبز, ومن ثم توصيله الى داره, فيفعل السائق ما يقال له على الفور, ويقل الرجل وربطات خبزه الى العنوان المطلوب, لكن السيد "ع .م" يظل جالساً في سيارة الاجرة لا يفارقها, ويلح على السائق توصيل ربطات الخبز هذه المرة الى باب منزله, ينفذ السائق رغبة زبونه بعد تردد, وبطرقة واحدة على الباب, يخرج كل من في المنزل من اطفال صغار, لينقضوا على ربطات الخبز ويلتهموها عن بكرة ابيها, يعود بعدها سائق التاكسي الى سيارته مذهولا من هول الحدث, والسيد "ع .م" لايزال جالساً في مكانه, ليقول للسائق بخجل وهدوء" يا اخي لا تواخذني ماعندي مصاري الله وكيلك, ماعندي لا حق الخبز ولا حق التكسي" .
في مشهد اخر من الدراما السورية الحقيقية, يصل رب العائلة والمواطن السوري السيد "ج. د" بعد عناء طويل الى شباك الفرن الالي, يطلب من الفران بضعة ربطات من الخبز, وبمجرد حصوله عليها يترك السيد "ج. د" العنان لقدميه هارباً من دفع ثمن ربطات الخبز, فيلحق به الجميع, الفران وعمال الفرن, وزبائن الفرن, وكل من تواجد في المكان لحظة وقوع الجريمة, ويقبض على السيد "ج. د" بالجرم المشهود, بعد بضع دقائق وازقة عدة, ليعترف الاخير وهو يبكي بحرقة, ان لديه اطفالا عدة في البيت يتضرعون جوعا, وهو عاطل عن العمل ولا يملك اي نقود, فيشفق الجميع على الرجل ويدفع احدهم ثمن ربطات الخبز .
الدراما التلفزيونية السورية لا شك انها ناجحة جداً, والا لما انتشرت كل هذا الانتشار, لكنها للاسف لا تعكس حقيقة الواقع السوري, ولا يمكن مقارنتها بدراما المواطن السوري اليومية مع الفقر والعوز وفقدان الحريات, وظلم السلطات واجهزة المخابرات, ويبقى الفارق بين الدراما التلفزيونية السورية ودراما الانسان السوري, وهو فارق شاسع وواسع, فالاولى تنتهي عادة بانتصار الخير على الشر, والحب على الكراهية, وتحقيق الامال والاماني والطموحات, اما الاخيرة فالبطل فيها عاجز لا حول له ولا قوة, وتنتهي غالباً بكلمتين لا ثالث لهما"الله كبير".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,275,011
- الاسد وضيفه
- صبرا اهل سورية
- الثقافة البوليسية .........وصناعة الخبر
- العظمة وجنونها
- حرام عليك سعادة السفير - الارهاب ليس من طبعنا- 3 3
- حرام عليك سعادة السفير-الازدواجية التركية- 2 3
- حرام عليك سعادة السفير -حرية الرأي- 1/3
- مرسي كتير ساركوزي
- الخطيئة الكبرى
- أمثلة سورية من الجريمة السلبية
- الخيانة الوطنية على الطريقة اللبنانية
- نصر يعلن الحرب على لبنان
- وسنبقى نغني
- في رحيل احمد الربعي
- الصراع بين الكمالية والديمقراطية في تركيا
- فيروز...لإشعار اخر
- ياعيب الشوم يانظام
- الكويت ولبنان...أوجه الشبه والاختلاف
- لقاء سوري لبناني عابر
- الغايات الامريكية من خطف عبد الله اوجلان


المزيد.....




- السعودية تنظم -تحدي الثيران- على الطريقة الإسبانية
- أكبر موسوعة بالإنجليزية توثق تاريخ فلسطين لأربعة قرون
- مهرجان السينما في بغداد
- بن شماش:مجلس المستشارين منكب على مراجعة نظامه الداخلي لتحقيق ...
- رحيل المخرج اللبناني جورج نصر
- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...
- وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح! (فيديو)
- يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل
- وفاة المخرج اللبناني جورج نصر
- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - درويش محمى - الدراما السورية الحقيقية